أبواب ما يتأكد استحبابه من الحقوق في المال والصدقات المندوبات و ما يناسبها

١ - باب ما يتأكد استحبابه من الحقوق في المال وبيان مصارفه قال الله تعالى (في سورة البقرة - ى ١٧٢ - ليس البر ان تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة الخ.

 

(ى ٢٤٢) من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له اضعافا كثيرة والله يقبض ويبصط واليه ترجعون.

 

(ى ٢٧٥) الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية فلهم اجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون (وتقدم نظير هذه الآية في باب (٤٠) استحباب إبداء الصدقات المفروضة من أبواب من يستحق الزكاة).

 

(وفي سورة التوبة ى ٣٤) والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب اليم (ى ٣٥) يوم يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم وجنوبهم وظهورهم هذا ما كنزتم لأنفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون

(٣١٥)

--------------------------------------------------------------------------------

 

(تحمل هذه الآية على من لم يؤد الزكاة أو على لزوم الانفاق في سبيل الله لضرورة أو اختصاص الحكم بزمان ظهور الحجة ثم كما في رواية معاذ أو غير ذلك

(وفي سورة الرعد ى ٢١) والذين يصلون ما امر الله به ان يوصل ويخشون ربهم ويخافون سوء الحساب (ى ٢٥) والذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه ويقطعون ما امر الله به ان يوصل ويفسدون في الأرض أولئك لهم اللعنة ولهم سوء الدار.

 

(وفي سورة الذاريات ى ١٩) وفي أموالهم حق للسائل والمحروم (وفي سورة المعارج ى ٢٤) والذين في أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم (وفي سورة الماعون ى ٧) ويمنعون الماعون (وما تدل عليه أيضا من الآيات تأتي في الباب الآتي وغيره وهي كثيرة جدا).

 ٩٢١ (١) كا ١٤٠ - علي بن محمد بن عبد الله عن أحمد بن محمد عن الحسن بن محبوب عن عبد الرحمن بن الحجاج عن القاسم بن عبد الرحمن الأنصاري قال سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول إن رجلا جاء إلى أبي علي بن الحسين عليهما السلام فقال له أخبرني عن قول الله عز وجل والذين في أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم ما هذا الحق المعلوم فقال (له - خ) علي بن الحسين عليه السلام الحق المعلوم الشئ يخرجه الرجل من ماله ليس من الزكاة ولا من الصدقة المفروضتين قال فإذا - ١ - لم يكن من الزكاة ولا من الصدقة فما هو قال هو الشئ يخرجه الرجل من ماله ان شاء أكثر وان شاء أقل على قدر ما يملك فقال له الرجل فما يصنع به فقال يصل به رحما ويقري به ضيفا - ٢ - ويحمل به كلا ويصل به أخا له في الله أو لنائبة تنوبه فقال الرجل الله اعلم - ٣ - حيث يجعل رسالته - ٤ -.

 ٩٢٢ (٢) ك ٥١١ - محمد بن مسعود العياشي في تفسيره عن محمد بن مروان عن جعفر بن محمد عن أبيه عليهما السلام انه سأله رجل في الحجر عن أشياء إلى أن قال فأخبرني عن قوله وفي أموالهم حق معلوم ما هذا الحق المعلوم قال هو

--------------------

(١) وإذا - خ

(٢) ويقوي به ضعيفا خ

(٣) يعلم خ

(٤) رسالاته خ

(٣١٦)

--------------------------------------------------------------------------------

 الشئ يخرجه الرجل من ماله ليس من الزكاة فيكون للنائبة والصلة قال صدقت قال فعجب أبي من قوله صدقت قال ثم قام الرجل فقال أبي علي بالرجل قال فطلبته فلم أجده.

 ٩٢٣ (٣) كا ١٤٠ - علي بن محمد بن عبد الله عن أحمد بن محمد بن خالد عن عثمان بن عيسى عن إسماعيل بن جابر عن أبي عبد الله عليه السلام في قول الله عز وجل والذين في أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم أهو سوى الزكاة فقال هو الرجل يؤتيه الله الثروة من المال فيخرج من - ١ - الألف والالفين والثلاثة الآلاف - ٢ - والأقل والأكثر فيصل به رحمه ويحمل - ٣ - به الكل عن قومه.

 ٩٢٤ (٤) يب ٣٧٩ - محمد بن يعقوب عن كا ١٤١ علي بن محمد (بن عبد الله - كا) عن ابن فضال عن صفوان الجمال عن أبي عبد الله عليه السلام في قوله عز وجل للسائل والمحروم قال المحروم المحارف الذي قد حرم كد يده في الشراء والبيع وفي رواية أخرى عن أبي جعفر وأبي عبد الله عليهما السلام انهما قالا المحروم الرجل الذي ليس بعقله بأس ولم يبسط له في الرزق وهو محارف.

 ٩٢٥ (٥) فقيه ١٢١ - روى سماعة عن أبي عبد الله عليه السلام قال الحق المعلوم ليس من الزكاة هو الشئ تخرجه من مالك إن شئت كل جمعة وإن شئت كل شهر ولكل ذي فضل فضله وقول الله عز وجل وان تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم فليس من الزكاة والماعون ليس من الزكاة هو المعروف تصنعه والقرض تقرضه ومتاع البيت تعيره وصلة قرابتك ليس من الزكاة وقال الله عز وجل والذين في أموالهم حق معلوم فالحق المعلوم غير الزكاة وهو شئ يفرضه الرجل على نفسه انه في ماله ونفسه يجب (له - خ) ان يفرضه على قدر طاقته ووسعه - ٤ -.

 ٩٢٦

(٦) كا ١٤٠ - محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن عثمان - ٥ - بن عيسى

--------------------

(١) منه - خ

(٢) ثلاثة آلاف خ

(٣) يحتمل خ

(٤) وسعته - خ ل

(٥) محمد - خ

(٣١٧)

--------------------------------------------------------------------------------

 عن سماعة بن مهران عن أبي عبد الله عليه السلام قال إن الله عز وجل فرض للفقراء في أموال الأغنياء فريضة لا يحمدون الا بأدائها وهي الزكاة بها حقنوا دمائهم و بها سموا مسلمين ولكن الله عز وجل فرض في أموال الأغنياء حقوقا غير الزكاة فقال عز وجل والذين في أموالهم حق معلوم فالحق المعلوم غير الزكاة وهو شئ يفرضه الرجل على نفسه في ماله يجب عليه ان يفرضه على قدر طاقته وسعة ماله فيؤدي الذي فرض على نفسه ان شاء في كل يوم وان شاء في كل جمعة وان شاء في كل شهر وقد قال الله عز وجل أيضا أقرضوا الله قرضا حسنا فهذا غير الزكاة و قد قال الله عز وجل أيضا ينفقون مما رزقناهم سرا وعلانية والماعون أيضا (و - خ) هو القرض يقرضه والمتاع يعيره والمعروف يصنعه ومما فرض الله عز وجل أيضا في المال من غير الزكاة قوله عز وجل الذين يصلون ما امر الله به ان يوصل ومن أدى ما فرض الله عليه فقد قضى ما عليه وادى شكر ما أنعم الله عليه في ماله إذا هو حمده على ما أنعم (الله - خ) عليه فيه مما فضله به من السعة على غيره ولما وفقه لأداء ما فرض الله عز وجل عليه واعانه عليه.

 ٩٢٧ (٧) ك ٥١١ - العياشي في تفسيره عن زرعة عن سماعة قال (قال - ظ) ان الله فرض للفقراء في أموال الأغنياء فريضة لا يحمدون بأدائها وبها حقنوا دمائهم وبها سموا مسلمين ولكن الله فرض في الأموال حقوقا غير الزكاة وقد قال الله تعالى وينفقون مما رزقناهم سرا وعلانية.

 ٩٢٨ (٨) كا ١٤٠ - علي بن إبراهيم عن أبيه عن الحسين بن سعيد عن فضالة بن أيوب عن أبي المغرا عن أبي بصير قال كنا عند أبي عبد الله عليه السلام ومعنا بعض أصحاب الأموال فذكروا الزكاة فقال أبو عبد الله عليه السلام ان الزكاة ليس يحمد بها صاحبها وانما هو شئ ظاهر انما حقن (الله - خ) بها دمه وسمي بها مسلما ولو لم يؤدها لم تقبل له صلاة وان عليكم في أموالكم غير الزكاة فقلت أصلحك الله وما علينا في أموالنا غير الزكاة فقال سبحان الله اما سمع الله عز وجل يقول في كتابه والذين في أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم قال قلت ماذا الحق المعلوم

(٣١٨)

--------------------------------------------------------------------------------

 الذي علينا قال هو الشئ (الذي - خ) يعلمه الرجل في ماله يعطيه في اليوم أو في الجمعة أو في الشهر قل أو كثر غير أنه يدوم عليه وقوله عز وجل ويمنعون الماعون قال هو القرض يقرضه والمعروف يصطنعه ومتاع البيت يعيره ومنه الزكاة فقلت

(له - خ) ان لنا جيرانا إذا أعرناهم متاعا كسروه وأفسدوه فعلينا جناح ان نمنعهم فقال لا ليس عليكم جناح ان تمنعوهم - ١ - إذا كانوا كذلك قال قلت له ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا قال ليس من الزكاة قال قلت قوله عز وجل الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية قال ليس من الزكاة قال فقلت قوله - ٢ - ان تبدوا الصدقات فنعما هي وان تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم قال ليس من الزكاة وصلتك قرابتك ليس من الزكاة.

 ٩٢٩ (٩) الهداية ٤٤ - سئل الصادق عليه السلام عن قول الله عز وجل وفي أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم قال هذا شئ سوى الزكاة وهو شئ يجب ان يفرض على نفسه كل يوم أو كل جمعة أو كل شهر أو كل سنة.

 ٩٣٠ (١٠) ئل ٧ ج ٢ - العياشي في تفسيره عن سماعة قال سئلته عن قول الله عز وجل الذين يصلون ما امر الله به ان يوصل فقال هو ما افترض الله في المال غير الزكاة ومن أدى ما افترض الله عليه فقد قضى ما عليه.

 ٩٣١ (١١) كا ١٤١ - ج ١ - أحمد بن محمد بن عبد الله وغيره عن أحمد ابن أبي عبد الله كا ١٦٩ - علي بن محمد بن بندار وغيره عن أحمد بن أبي عبد الله عن أبيه عن عبد الله بن القاسم عن رجل من اهل ساباط قال قال أبو عبد الله عليه السلام لعمار

(الساباطي - كا ١٤١) يا عمار أنت رب مال كثير قال نعم جعلت فداك قال فتؤدي ما افترض الله عليك من الزكاة فقال نعم قال فتخرج الحق المعلوم من مالك قال نعم قال فتصل قرابتك قال نعم قال فتصل إخوانك قال نعم فقال يا عمار ان المال يفنى والبدن يبلى - ٣ - والعمل يبقى والديان حي لا يموت يا عمار (اما - فقيه) انه ما قدمت فلن يسبقك وما أخرت فلن يلحقك فقيه ١١٤ - قال الصادق عليه السلام لعمار بن موسى

--------------------

(١) ليس عليك جناح ان تمنعهم - خ

(٢) قلت فقوله - خ ل

(٣) سيبلى - خ كا

(٣١٩)

--------------------------------------------------------------------------------

 الساباطي يا عمار وذكر مثله.

 ٩٣٢ (١٢) كا ١٤١ ج ١ - عدة من أصحابنا عن أحمد ابن أبي عبد الله عن الحسن بن محبوب عن مالك بن عطية عن عامر بن جذاعة قال جاء رجل إلى أبي عبد الله عليه السلام فقال له يا أبا عبد الله قرض إلى ميسرة فقال له أبو عبد الله عليه السلام إلى غلة تدرك فقال الرجل لا والله قال فإلى تجارة تؤوب قال لا والله قال فإلى عقدة تباع فقال لا والله فقال أبو عبد الله عليه السلام فأنت ممن جعل الله له في أموالنا حقا ثم دعا بكيس فيه دراهم فادخل يده فيه فناوله منه قبضة - ١ - ثم قال له اتق الله ولا تسرف ولا تقتر ولكن بين ذلك قواما ان التبذير من الاسراف قال الله عز وجل ولا تبذر تبذيرا كا ١٤٢ - بهذا الاسناد عن الحسن بن محبوب عن سعدان بن مسلم عن أبي عبد الله عليه السلام مثل ذلك (كذا في كا) ك ٦٤٤ ج ٢ - العياشي في تفسيره عن جميل عن إسحاق بن عمار عن عامر بن جذاعة قال دخل على أبي عبد الله عليه السلام رجل وذكر نحوه الا ان فيه (وكن بين ذلك قواما) وزاد في آخره (ان الله لا يعذب على القصد).

 ٩٣٣ (١٣) كا ١٦٩ - عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد وأحمد بن محمد جميعا عن الحسن بن محبوب عن عمر بن يزيد قال فقيه ١٢٢ - قال أبو عبد الله عليه السلام المعروف شئ سوى الزكاة فتقربوا إلى الله عز وجل بالبر وصلة الرحم الخصال ٢٥ - حدثنا محمد بن علي ماجيلويه رضي الله عنه عن عمه محمد ابن أبي القاسم عن أحمد ابن أبي عبد الله عن الحسن بن محبوب عن عمر بن يزيد مثله.

 ٩٣٤ (١٤) امالي ابن الطوسي ٣٣١ - أخبرنا الشيخ السعيد الوالد أبو جعفر محمد بن الحسن بن علي الطوسي قال أخبرنا جماعة عن أبي المفضل قال حدثنا الفضل بن محمد بن البيهقي قال حدثنا هارون بن عمرو المجاشعي قال حدثنا الرضا علي بن موسى عن أبيه موسى عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عن آبائه عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام قال قيل يا نبي الله أفي المال حق سوى الزكاة قال نعم بر الرحم إذا أدبرت وصلة الجار المسلم فما أقر - ٢ - بي من باب شبعان و

--------------------

(١) قبضته - خ

(٢) آمن بي - ئل

(٣٢٠)

--------------------------------------------------------------------------------

 جاره المسلم جايع ثم قال ما زال جبرئيل عليه السلام يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه.

 ٩٣٥ (١٥) ك ج ١ - ٥١١ - القطب الراوندي في قصص الأنبياء بإسناده عن الصدوق عن أحمد الهمداني عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن ابان بن تغلب عن عكرمة عن ابن عباس في قوله تعالى وإذ اخذنا ميثاقكم لا تسفكون دمائكم ولا تخرجون أنفسكم من دياركم دخل أبو ذر عليلا متوكئا على عصاه على عثمان (إلى أن قال) فقال عثمان لكعب الأحبار ما تقول في رجل أدى زكاة ماله هل يجب عليه بعد ذلك شئ قال لا لو اتخذ لبنة من ذهب ولبنة من فضة فقال أبو ذر رضي الله عنه يا بن اليهودية ما أنت والنظر في احكام المسلمين فقال عثمان لولا صحبتك لقتلتك تفسير علي بن إبراهيم ٤٤ - (في ذيل الآية المذكورة في قصة عثمان وأبي ذر قال) فنظر عثمان إلى كعب الأحبار وقال له يا أبا إسحاق ما تقول في رجل أدى زكاة ماله وذكر نحوه الا ان فيه فرفع أبو ذر عصاه وضرب رأس كعب الأحبار ثم قال له يا بن اليهودية الكافرة ما أنت والنظر في احكام المسلمين قول الله تعالى أصدق من قولك حيث قال الذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب اليم إلى آخر الآية فقال عثمان يا أبا ذر انك شيخ قد خرفت وذهب عقلك ولولا صحبتك لرسول الله لقتلتك الحديث.

 ٩٣٦ (١٦) ك ٥١١ - البحار عن تقريب المعارف لابن البراج من تاريخ الثقفي بإسناده عن سهل بن سعد الساعدي قال كان أبو ذر جالسا عند عثمان وكنت عنده جالسا إذ قال عثمان أرأيتم من أدى زكاة ماله هل في ماله حق غيره قال كعب الأحبار لا، فدفع أبو ذر بعصاه في صدر كعب ثم قال يا بن اليهوديتين أنت تفسر كتاب الله برأيك ليس البر ان تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله إلى قوله وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين ثم قال الا ترى ان على المصلي بعد إيتاء الزكاة حقا.

 

(٣٢١)

--------------------------------------------------------------------------------

 وتقدم في باب (٧) استحباب الصدقة من الزرع والثمار يوم الحصاد و الجذاذ من أبواب زكاة الغلات بعض ما يستحب من الحقوق في الأموال وكذا في باب (٨) حكم اكل المار من الثمار وفي رواية عبد الرحمن بن كثير (٨) من باب (٢٨) جواز احتساب ما يأخذه السلطان من الزكاة من أبواب من يستحق الزكاة ومن لا يستحق قوله عليه السلام إن شئت ان يكون ذلك (اي ما ذهب به قاطع الطريق) من الحق المعلوم.

 ويأتي في الباب التالي وباب استحباب اطعام الطعام والاكساء ما يناسب ذلك وفي باب عقوبة من منع مؤمنا شيئا من عنده خصوصا إذا كان من جيرانه من أبواب فعل المعروف ما يدل على ذلك خصوصا رواية حسين بن زيد وابن عباس وكذا في غير واحد من أحاديث أبواب العشرة فلاحظ.

 ٢ - باب فضل الصدقة والانفاق وتأكد استحبابهما على قدر الجهد قليلة كانت أو كثيرة الا ان يكون ذا عيال فتستحب ان تكون عن فضل الكف وظهر غنى قال الله تعالى (في سورة البقرة ى ٢) الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون (ى ١٧٢) ليس البر ان تولوا وجوهكم قبل المشرق و المغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب الخ.

 

(ى ٢٥٥) يا ايها الذين آمنوا انفقوا مما رزقناكم من قبل أن يأتي يوم لا بيع فيه ولا خلة ولا شفاعة والكافرون هم الظالمون.

 

(ى ٢٦٣) مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة انبتت سبع سنابل

(٣٢٢)

--------------------------------------------------------------------------------

 في كل سنبلة مئة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم.

 

(ى ٢٦٤) الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله ثم لا يتبعون ما انفقوا منا ولا اذى لهم اجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون.

 

(ى ٢٦٧) ومثل الذين ينفقون أموالهم ابتغاء مرضات الله وتثبيتا من أنفسهم كمثل حبة بربوة أصابها وابل فاتت اكلها ضعفين فان لم يصبها وابل فطل والله بما تعملون بصير.

 

(ي ٢٧٣) وما أنفقتم من نفقة أو نذرتم من نذر فان الله يعلمه وما للظالمين من أنصار ان تبدوا الصدقات فنعما هي وان تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم ويكفر عنكم من سيئاتكم والله بما تعملون خبير.

 

(ى ٢٧٤) ليس عليك هداهم ولكن الله يهدي من يشاء وما تنفقوا من خير فلأنفسكم وما تنفقون الا ابتغاء وجه الله وما تنفقوا من خير يوف إليكم وأنتم لا تظلمون للفقراء الذين احصروا في سبيل الله لا يستطيعون ضربا في الأرض يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس الحافا وما تنفقوا من خير فان الله به عليم.

 

(ى ٢٧٥) الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية فلهم اجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون (ى ٢٧٧) يمحق الله الربا ويربي الصدقات والله لا يحب كل كفار أثيم.

 

(وقال تعالى في سورة آل عمران ى ١١٥) وما يفعلوا من خير فلن يكفروه والله عليم بالمتقين.

 

(ى ١٢٧) وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين (ى ١٢٨) الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين (وفي سورة الأنفال ى ٣) الذين يقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون.

 

(وقال تعالى في سورة التوبة ى ٢٢) ولا ينفقون نفقة صغيرة ولا كبيرة

(٣٢٣)

--------------------------------------------------------------------------------

 ولا يقطعون واديا الا كتب لهم ليجزيهم الله أحسن ما كانوا يعملون.

 

(وقال في سورة الرعد - ى ٢٣) والذين صبروا ابتغاء وجه ربهم وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية ويدرؤن بالحسنة السيئة أولئك لهم عقبى الدار.

 

(وفي سورة إبراهيم ى ٣٦) قبل لعبادي الذين آمنوا يقيموا الصلاة وينفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية من قبل أن يأتي يوم لا بيع فيه ولا خلال.

 

(وفي سورة النحل ى ٧٧) ضرب الله مثلا عبدا مملوكا لا يقدر على شئ ومن رزقناه رزقا حسنا فهو ينفق منه سرا وجهرا هل يستوون الحمد لله بل أكثرهم لا يعلمون

(وفي سورة بني إسرائيل ى ٣١) ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا.

 

(وفي سورة الحج ى ٣٤) وبشر المخبتين (٣٥) الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم والصابرين على ما أصابهم والمقيمي الصلاة ومما رزقناهم ينفقون.

 

(وفي سورة الفرقان) والذين إذا انفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما.

 

(وفي سورة القصص ى ٥٤) أولئك يؤتون اجرهم مرتين بما صبروا ويدرؤن بالحسنة السيئة ومما رزقناهم ينفقون (ى ٧٧) وابتغ فيما آتيك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا وأحسن كما أحسن الله إليك ولا تبغ الفساد في الأرض ان الله لا يحب المفسدين.

 

(وفي سورة الأحزاب ى ٣٥) ان المسلمين والمسلمات والمؤمنين و المؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقات والصابرين والصابرات والخاشعين والخاشعات والمتصدقين والمتصدقات والصائمين والصائمات والحافظين فروجهم والحافظات والذاكرين الله والذاكرات أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما.

 

(وفي سورة الفاطر ى ٢٦) ان الذين يتلون كتاب الله وأقاموا الصلاة وأنفقوا

(٣٢٤)

--------------------------------------------------------------------------------

 مما رزقناهم سرا وعلانية يرجون تجارة لن تبور (ى ٢٧) ليوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله انه غفور شكور.

 

(وفي سورة يس ى ٤٧) إذا قيل لهم انفقوا مما رزقكم الله قال الذين كفروا للذين آمنوا أنطعم من لو يشاء الله اطعمه ان أنتم الا في ضلال مبين.

 

(وفي سورة الشورى ٣٦) والذين استجابوا لربهم وأقاموا الصلاة وأمرهم شورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون.

 

(وفي سورة الحديد ى ٧) آمنوا بالله ورسوله وأنفقوا مما جعلكم مستخلفين فيه فالذين آمنوا منكم وأنفقوا لهم اجر كبير (ى ١٠) ومالكم الا تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السماوات والأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين انفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير (ى ١١) من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له وله اجر كريم

(ى ١٧) ان المصدقين والمصدقات واقرضوا الله قرضا حسنا يضاعف لهم و لهم اجر كريم.

 

(وفي سورة الحشر ى ٩) والذين تبوء الدار والايمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون.

 

(وفي سورة المنافقون ى ١٠) وأنفقوا مما رزقناكم من قبل أن يأتي أحدكم الموت فيقول رب لولا أخرتني إلى أجل قريب فاصدق وأكن من الصالحين.

 

(وفي سورة التغابن ى ١٦) فاتقوا الله ما استطعتم واسمعوا وأطيعوا وأنفقوا خيرا لأنفسكم ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون.

 

(ى ١٧) ان تقرضوا الله قرضا حسنا يضاعفه لكم ويغفر لكم والله شكور رحيم.

 وما تدل على تأكد استحباب الانفاق والصدقة من الآيات كثيرة جدا وتأتي طائفة منها في الأبواب الآتية فلاحظ.

 ٩٣٧ (١) كا ١٦٢ - محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن علي بن

(٣٢٥)

--------------------------------------------------------------------------------

 النعمان عن معوية بن عمار قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول كان في وصية النبي صلى الله عليه وآله لأمير المؤمنين صلوات الله عليه واما الصدقة فجهدك جهدك حتى يقال قد أسرفت ولم تسرف وتقدم هذه الرواية في باب عدد الركعات عن روضة الكافي والتهذيب والفقيه والمحاسن الا ان فيها (واما الصدقة فجهدك حتى تقول قد أسرفت ولم تسرف ك ٥٣١ - ابن شهرآشوب في المناقب عن سفيان بإسناده عن جعفر بن محمد (ع) نحوه.

 ٩٣٨ (٢) ك ٥٣١ - ابن شهرآشوب في المناقب عن سفيان بإسناده عن علي عليه السلام عن النبي (ص) أنه قال فيما استطعت تصدقت.

 ٩٣٩ (٣) كا ١٦٦ - عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن أحمد بن محمد بن أبي نصر عن محمد بن سماعة عن أبي بصير عن أحدهما عليه السلام قال قلت له اي الصدقة أفضل قال جهد المقل اما سمعت قول الله عز وجل ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ترى ها هنا فضلا - فقيه ١٢٥ - سئل الصادق عليه السلام اي الصدقة أفضل وذكر مثله الا ان فيه هل ترى - ثواب الاعمال ٧٨ - أبي ره عن سعد بن عبد الله عن أحمد بن أبي عبد الله عن أحمد بن محمد بن أبي نصر عن محمد بن سماعة بن مهران عن أبيه عن أبي بصير عن أحدهما عليه السلام نحوه ك ٥٣٩ - كتاب الغايات لجعفر بن أحمد القمي عن أبي بصير عن أحدهما عليه السلام نحوه.

 ٩٤٠ (٤) ك ٥٣٩ - الشيخ الطوسي في أماليه بإسناده عن أبي ذر ره عن النبي صلى الله عليه وآله اي الصدقة أفضل قال جهد من مقل إلى فقير محتال ك ٥٣٩ كتاب الغايات لجعفر بن أحمد القمي مثله ٩٤١ (٥) معاني الاخبار ٩٥ - الخصال ج ٢ - ١٠٣ بالاسناد المتقدم في باب استحباب صلاة تحية المسجد في كتاب الصلاة عن أبي ذر رحمه الله قال دخلت على

(٣٢٦)

--------------------------------------------------------------------------------

 رسول الله (ص) وهو في المسجد جالس (إلى أن قال) قلت فأي الصدقة أفضل قال

(ص) جهد من مقل إلى فقير في سر ٩٤٢ (٦) المناقب ٢٨٩ - كتاب أبي بكر الشيرازي عن مقاتل عن مجاهد عن ابن عباس في قوله تعالى رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله إلى قوله بغير حساب قال هو والله أمير المؤمنين عليه السلام ثم قال بعد كلام وذلك أن النبي صلى الله عليه و آله أعطى عليا يوما ثلث مئة دينار أهديت اليه قال علي عليه السلام فاخذتها وقلت والله لأتصدقن الليلة من هذه الدنانير صدقة يقبلها الله مني فلما صليت العشاء الآخرة مع رسول الله صلى الله عليه وآله أخذت مئة دينار وخرجت من المسجد فاستقبلتني امرأة فأعطيتها الدنانير فأصبح الناس بالغد يقولون تصدق علي الليلة بمائة دينار على امرأة فاجرة فاغتممت غما شديدا فلما صليت الليلة القابلة صلاة العتمة اخذت مئة دينار وخرجت من المسجد وقلت والله لأتصدقن الليلة بصدقة يتقبلها ربي مني فلقيت رجلا فتصدقت عليه بدنانير فأصبح اهل المدينة يقولون تصدق علي البارحة بمئة دينار على رجل سارق فاغتممت غما شديدا وقلت والله لأتصدقن الليلة صدقة يتقبلها ربي مني فصليت العشاء الآخرة مع رسول الله (ص) ثم خرجت من المسجد ومعي مئة دينار فلقيت رجلا فأعطيته إياها فلما أصبحت قال اهل المدينة تصدق علي البارحة بمئة دينار على رجل غني فاغتممت غما شديدا فأتيت رسول الله (ص) فخبرته فقال لي يا علي هذا جبرئيل يقول لك ان الله عز وجل قد قبل صدقاتك وزكى عملك ان المئة دينار التي تصدقت بها أول ليلة وقعت في يدي امرأة فاسدة فرجعت إلى منزلها وتابت إلى الله عز وجل من الفساد وجعلت تلك الدنانير رأس مالها وهي في طلب بعل تتزوج به وان الصدقة الثانية وقعت في يدي سارق فرجع إلى منزله وتاب إلى الله من سرقته وجعل الدنانير رأس ماله يتجر بها وان الصدقة الثالثة وقعت في يدي رجل غني لم يزك ماله منذ سنين فرجع إلى منزله ووبخ نفسه و قال شحا عليك يا نفس هذا علي بن أبي طالب تصدق علي بمئة دينار ولا مال له وانا قد أوجب الله على مالي الزكاة لأعوام كثيرة لم أزكه فحسب ماله وزكاه واخرج

(٣٢٧)

--------------------------------------------------------------------------------

 زكاة ماله كذا وكذا دينارا وانزل الله فيك رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله الآية.

 ٩٤٣ (٧) كا ١٧٤ - عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد ومحمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى جميعا عن ابن أبي نصر قال قرأت في كتاب أبي الحسن الرضا عليه السلام إلى أبي جعفر عليه السلام يا أبا جعفر بلغني ان الموالي إذا ركبت أخرجوك من الباب الصغير فإنما ذلك من بخل منهم (بهم - عيون) لئلا ينال منك أحد خيرا وأسئلك بحقي عليك لا يكن مدخلك ومخرجك الا من الباب الكبير فإذا ركبت فليكن معك ذهب وفضة ثم لا يسألك أحد شيئا الا أعطيته ومن سألك من عمومتك ان تبره فلا تعطه أقل من خمسين دينارا والكثير إليك ومن سألك من عماتك فلا تعطها أقل من خمسة وعشرين دينارا والكثير إليك اني انما أريد

(بذلك - كا) ان يرفعك الله فأنفق ولا تخش من ذي العرش اقتارا العيون ١٨٢ - حدثنا أبي ومحمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد رضي الله عنه قال حدثنا محمد بن يحيى العطار عن أحمد بن محمد بن عيسى عن أحمد بن محمد ابن أبي نصر البزنطي مثله.

 ٩٤٤ (٨) مكارم الاخلاق ١٧ - روي عن عمر ان رجلا أتى النبي (ص) فسأله فقال ما عندي شئ ولكن اتبع علي فإذا جاءنا شئ قضيناه قال عمر فقلت يا رسول الله ما كلفك الله ما لا تقدر عليه قال فكره النبي (ص) قوله (ذلك - خ) فقال الرجل أنفق ولا تخف من ذي العرش اقلالا قال فتبسم النبي (ص) وعرف السرور في وجهه.

 ٩٤٥ (٩) ك ٥٤٣ - كتاب الغارات لإبراهيم الثقفي عن بعض أصحاب علي عليه السلام انه قيل له كم تصدق الا تمسك قال اي والله لو اعلم أن الله قبل مني فرضي واحدا لأمسكت ولكني والله ما أدري اقبل الله مني شيئا أم لا.

 ٩٤٦ (١٠) كا ١٦٩ - أبو علي الأشعري عن محمد بن عبد الجبار عن صفوان

(٣٢٨)

--------------------------------------------------------------------------------

 بن يحيى عن عبد الأعلى عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله (ص) كل معروف صدقة وأفضل الصدقة صدقة عن ظهر غنى وابدء بمن تعول واليد العليا خير من اليد السفلى ولا يلوم الله على الكفاف فقيه ١٢٢ - قال رسول الله (ص) أفضل الصدقة وذكر مثله.

 ٩٤٧ (١١) كا ١٧٥ - محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن معاوية بن وهب عن عبد الأعلى عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله (ص) أفضل الصدقة صدقة عن ظهر الغنى (غنى - فقيه) ئل ج ٢ - ٥٦ - قال الصدوق في ثواب الاعمال عن محمد بن موسى بن المتوكل عن عبد الله بن جعفر الحميري عن أحمد بن محمد عن الحسن بن محبوب عن معوية بن وهب عن عبد الأعلى عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله (ص) وذكر مثله ثواب الاعمال ٧٧ - محمد بن موسى بن المتوكل عن السعد آبادي عن أحمد ابن أبي عبد الله عن أبيه عن أبي نهشل عمن ذكره عن أبي عبد الله عليه السلام مثله.

 ٩٤٨ (١٢) ئل ج ٢ - ٥٦ محمد بن الحسين الرضي في المجازاة النبوية قال وقال أمير المؤمنين عليه السلام من يعط باليد القصيرة يعط باليد الطويلة والصدقة عن ظهر غنى نهج البلاغة ١١٧٩ - عن علي عليه السلام مثله إلى قوله الطويلة.

 ٩٤٩ (١٣) ئل ٥٦ ج ٢ - ورام بن أبي فراس في كتابه عن جعفر بن محمد عليهما السلام قال لأهل الايمان أربع علامات وجه منبسط ولسان لطيف وقلب رحيم ويد معطية.

 ٩٥٠ (١٤) كا ١٧٥ - علي بن إبراهيم عن أبيه عن النوفلي عن السكوني عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله أفضل الصدقة تكون عن فضل الكف.

 ٩٥١ (١٥) الخصال ٦٦ - حدثنا الحسن بن عبد الله بن سعيد العسكري قال أخبرنا محمد بن عبد العزيز قال حدثنا الحسن بن محمد الزعفراني قال حدثنا عبيدة بن حميد قال حدثني أبو الزعرا عن أبي الأحوص عن أبيه مالك بن نضلة (ثعلبة - خ ل ئل)

(٣٢٩)

--------------------------------------------------------------------------------

 قال قال رسول الله (ص) الأيدي ثلث فيد الله عز وجل العليا ويد المعطي التي تليها ويد السائل السفلى واعط الفضل ولا تعجز نفسك.

 ٩٥٢ (١٦) فقيه ٤٥١ - من ألفاظ رسول الله (ص) الموجزة التي لم يسبق إليها اليد العليا خير من اليد السفلى.

 ٩٥٣ (١٧) ك ٦٣٨ ج ٢ - عوالي اللئالي عن النبي (ص) قال يا ابن آدم انك ان تبذل الفضل فخير لك وان تمسكه فشر لك ولا تلام على كفاف زائد ممن تعول.

 ٩٥٤ (١٨) ك ٥٢٩ - الصدوق في الأمالي عن أبي الحسن محمد بن القاسم الاسترآبادي عن أحمد بن الحسن الحسيني عن أبي محمد العسكري عن آبائه عن أمير المؤمنين عليه السلام قال إن العبد إذا مات قالت الملائكة ما قدم وقالت الناس ما أخر فقدموا فضلا يكن لكم ولا تؤخروا كلا يكن عليكم فان المحروم من حرم خير ماله والمغبوط من ثقل بالصدقات والخيرات موازينه وأحسن في الجنة بها مهاده وطيب على الصراط بها مسلكه.

 ٩٥٥ (١٩) ك ٦٤٤ ج ٢ - الآمدي في الغرر عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال المال وبال على صاحبه الا ما قدم منه وقال عليه السلام امسك من المال بقدر ضرورتك وقدم الفضل ليوم فاقتك.

 وتقدم في أحاديث باب ١٦ كراهة استكثار الخير من أبواب المقدمات في كتاب الطهارة ما يدل على استحباب اكثار الخير واتيانه وان قل وفي رواية ابن يسار (٧) من باب ١٨ استحباب التعجيل في أفعال الخير من هذه الأبواب قوله عليه السلام ولا تستقل ما يتقرب به إلى الله عز وجل ولو بشق تمرة وفي غير واحد من أحاديثه ما يدل على استحباب التعجيل بالصدقة.

 وفي رواية جابر (٣) من باب ٩ استحباب تلقين المحتضر الشهادتين في كتاب الطهارة قوله (ص) من ختم له بصدقة يريد بها وجه الله عز وجل دخل الجنة وفي رواية

(٣٣٠)

--------------------------------------------------------------------------------

 عبد الملك (١) من باب (٨) استحباب الصوم والخروج إلى الصحراء لصلاة جعفر عند الحاجة من أبواب صلاة جعفر في كتاب اللوة قوله عليه السلام فإذا كان عشية يوم الخميس تصدقت على عشرة مساكين مدا مدا من طعام الخ وفي أحاديث باب (٧) استحباب الصدقة من الزرع والثمار يوم الحصاد من أبواب زكاة الغلات وباب

(٤٠) استحباب إبداء الصدقات المفروضة دون الصدقات المندوبة من أبواب من يستحق الزكاة والباب المتقدم ما يدل على استحباب الصدقة وفضلها.

 ويأتي في أحاديث الباب التالي وأكثر أحاديث الأبواب الآتية المربوطة بالصدقات المندوبات ما يدل على فضل الصدقة وفوائدها واستحباب اكثارها والحث عليها.

 وفي رواية أبي جميلة (٧) من باب (٤) ان الصدقة تظل المؤمن يوم القيمة قوله عليه السلام تصدقوا ولو بصاع من تمر ولو ببعض صاع ولو بقبضة ولو بتمرة ولو بشق تمرة فمن لم يجد فبكلمة طيبة وفي غير واحد منه أيضا ما يدل على استحباب الصدقة و لو كانت بشق تمر وفي رواية أبو الفتوح (١٧) من باب (٥) ان الله يقبل الصدقة الطيبة قوله

(اي أبو الدحداح) يا رسول الله ان لي حديقتين إحديهما فوق المدينة والأخرى في أسفلها مالي غيرهما قد أقرضتهما الله تعالى فقال (ص) لا اقرض واحدة وأطلق الأخرى تكون عيشة لك ولعيالك وفي غير واحد من أحاديث باب (١٠) ان الصدقة ترد القضاء المبرم ما تدل على فضل الصدقة ولو باعطاء لقمة وفي رواية أبي بصير (٢) من هذا الباب قوله (ع) يا مبتغي العلم تصدق قبل أن لا تعطى شيئا الخ وفي رواية الهروي (٤١) منه قوله

(ع) وما على أحدكم ان يتصدق بقوت يومه وفي رواية ابن طلحة (٤٢) قوله يا رسول الله اي الصدقة أفضل قال (ص) جهد المقل وفي أحاديث باب كراهة ترك الصدقة و الانفاق ما يناسب ذلك فراجع.

 وفي رواية سماعة (١٩) من باب (١٣) استحباب مواساة المؤمن قوله عليه السلام واليد العليا خير وفي سائر أحاديث الباب ما يدل على استحباب الصدقة على قدر الجهد وفي مرسلة الصدوق (٢٨) ورواية الجعفريات من هذا الباب قوله عليه السلام ثلاثة من

(٣٣١)

--------------------------------------------------------------------------------

 حقايق الايمان الانفاق من الاقتار الخ وفي رواية ابن مسعود (٦) من باب (١٦) ان أفضل الصدقات الصدقة على ذي رحم الكاشح قوله عليه السلام اليد العليا خير من اليد السفلى وفي رواية ابن أبي جمهور (٧) نحوه وفي رواية مكارم الاخلاق (٢٦) من باب (٢٧) استحباب الصدقة في كل يوم وليلة قوله عليه السلام وفرق ماله كله في يوم عرفة فقال له الفضل بن سهل ان هذا المغرم فقال (ع) بل هو المغنم لا تعدن مغرما ما ابتغيت به اجرا وكرما وفي رواية جابر (١) من باب (٢٩) استحباب الصدقة في آخر العمر قوله (ع) من ختم له بصدقة يريد بها وجه الله دخل الجنة وفي رواية ابن شهرآشوب (٧) من باب (٣١) استحباب الابتداء بالاعطاء قبل السؤال قوله (ع) هل بقي من مال الحجاز شئ قال نعم أربعة آلاف دينار فقال هاتها قد جاءها من هو أحق بها منا الخ وفي غير واحد من أحاديث باب (٣٢) استحباب الصدقة المندوبة ليلا ما يدل على بعض المقصود وفي رواية أحمد بن النضر (٢٨) من باب (٣٦) تحريم السؤال قوله (ص) والذي نفسي بيده لان يأخذ أحدكم حبلا ثم يدخل عرض هذا الوادي فيحتطب حتى (لا - خ) يلتقي طرفاه ثم يدخل به السوق فيبيعه بمد من تمر ويأخذ بثلثه ويتصدق بثلثيه خير له من أن يسأل الناس وفي رواية المسمع (٢) من باب (٤٣) كراهة رد الصدقة ولو كانت قليلة قوله فظننا انه لو لم يدع له لم يزل يعطيه لأنه كلما كان يعطيه حمد الله أعطاه وفي رواية الحافظ (٤) قوله عليه السلام خير الصدقات ما أبقت غنى وانا لم نغنك فخذ هذا الخاتم فقد أعطيت فيه عشرة آلاف درهم ولاحظ باب استحباب الاطعام وباب استحباب الاكساء فان فيهما ما يدل على ذلك وفي غير واحد من أحاديث باب قضاء ثلاثة أيام من أبواب صيام التطوع ما يدل على فضيلة الصدقة وانها أفضل من الصوم وفي غير واحد من أحاديث باب استحباب جمع المال من الحلال للانفاق من أبواب مقدمات التجارة ما يدل على استحباب الانفاق والصدقة وكذا في أحاديث باب استحباب الاهداء إلى المسلم و قبول الهدية من هذه الأبواب وباب استحباب الوقف من كتاب الوقف وأبواب كتاب الهبات والصدقات وفي رواية أبي بصير من باب وجوب طاعة الزوج للمرأة في كتاب النكاح قوله صلى الله عليه وآله معاشر النساء تصدقن ولو من حليكن ولو بتمرة ولو

(٣٣٢)

--------------------------------------------------------------------------------

 بشق تمرة فان أكثركن حطب جهنم وفي رواية جابر قوله يا معشر النساء تصدقن وأطعن أزواجكن وفي رواية بريد بن معاوية من باب استحباب تقدير المعيشة من أبواب النفقات في كتاب النكاح قوله عليه السلام وتقدم منه الفضل لاخرته وفي أحاديث أبواب آداب المائدة والضيافة في كتاب الأطعمة والأشربة وأبواب فعل المعروف واحكام العشرة من كتاب الاخلاق والآداب ما يدل على استحباب اطعام المؤمن وكسوته وفي أحاديث باب الحث على الجود والسخاء وباب ذم البخل والشح من أبواب تهذيب النفس في كتاب الاخلاق والآداب ما يدل على فضل الصدقة واستحبابها و كراهة تركها وفي كثير من أحاديث باب استحباب صوم ثلاثة أيام من كل شهر ما يدل على ذلك ولا يخفى ان الآيات والروايات الدالة على فضل الانفاق والصدقة والحث عليها كثيرة جدا وفيما ذكرنا كفاية وغنى ٣ - باب ان الصدقة تزيد في المال ولا تنقصه وانها مفتاح الرزق وتزيد في العمر وتقضي الدين وتنفي الفقر وتحفظ الايمان وترغم الشيطان فإنها تفك عن لحى سبعين أو سبعمأة شيطان ٩٥٦ (١) كا ١٦٤ - عدة من أصحابنا عن أحمد ابن أبي عبد الله قال حدثني الجهم بن الحكم المدائني عن السكوني عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله تصدقوا فان الصدقة تزيد (في - خ) المال كثرة وتصدقوا رحمكم الله.

 ٩٥٧ (٢) ك ج ١ - ٥٣٠ - كتاب جعفر بن محمد بن شريح الحضرمي عن عبد الله بن طلحة عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال قال رسول الله (ص) ان التواضع لا يزيد العبد الا رفعة فتواضعوا يرفعكم الله والصدقة لا تزيد المال الا كثرة فتصدقوا يرحمكم الله والعفو لا يزيد العبد الا عزة فاعفوا يعزكم الله.

 

(٣٣٣)

--------------------------------------------------------------------------------

 ٩٥٨ (٣) أمالي ابن الشيخ ٩ - حدثنا الشيخ المفيد أبو علي الحسن بن محمد بن الحسن الطوسي رحمه الله قال حدثنا والدي رحمه الله قال أخبرني محمد بن محمد بن النعمان قال أخبرني أبو الحسين أحمد بن الحسين بن أسامة البصري إجازة قال حدثنا عبيد الله بن محمد الواسطي قال حدثنا أبو جعفر محمد بن يحيى قال حدثنا هارون بن مسلم بن سعدان قال حدثنا مسعدة بن صدقة قال حدثني جعفر بن محمد عليهما السلام عن أبيه عليه السلام أنه قال أرسل النجاشي ملك الحبشة إلى جعفر بن أبي طالب وأصحابه فدخلوا عليه وهو في بيت له جالس على التراب وعليه خلقان الثياب قال فقال جعفر بن أبي طالب فأشفقنا منه حين رأيناه على تلك الحال فلما رأى ما بنا وتغير وجوهنا قال الحمد لله الذي نصر محمدا وأقر عيني به الا أبشركم فقلت بلى ايها الملك فقال إنه جاءني الساعة من نحو أرضكم عين من عيوني هناك وأخبرني ان الله قد نصر نبيه محمدا (ص) واهلك عدوه واسر فلان وفلان و فلان وقتل فلان وفلان وفلان التقوا بواد يقال له البدر لكأني انظر اليه حيث كنت أرعى لسيدي هناك وهو رجل من بني ضمرة فقال له جعفر ايها الملك الصالح مالي أراك جالسا على التراب وعليك هذه الخلقان فقال يا جعفر انا نجد فيما انزل الله على عيسى صلوات الله عليه ان من حق الله على عباده ان يحدثوا لله تواضعا عند ما يحدث لهم من نعمة فلما أحدث الله لي نعمة نبيه محمد أحدثت لله هذه التواضع قال فلما بلغ النبي (ص) ذلك قال لأصحابه ان الصدقة تزيد صاحبها كثرة فتصدقوا يرحمكم الله وان التواضع يزيد صاحبه رفعة فتواضعوا يرفعكم الله وان العفو يزيد صاحبه عزا فاعفوا يعزكم الله.

 ٩٥٩ (٤) ك ج ١ - ٥٣٠ - القاضي أبو عبد الله محمد بن سلامة القضاعي في كتاب الشهاب عن النبي (ص) أنه قال ما أحسن عبد الصدقة الا أحسن الله الخلافة على تركته وقال (ص) ما نقص مال من صدقة.

 ٩٦٠ (٥) ك ٢٢٨ - الجعفريات بإسناده عن علي عليه السلام قال قال رسول الله (ص) ما نقص مال من صدقة فأعطوا ولا تجبنوا.

 

(٣٣٤)

--------------------------------------------------------------------------------

 ٩٦١ (٦) كا ١٦٤ - عدة من أصحابنا عن - ١ - أحمد بن محمد عن أبيه عن علي بن وهبان عن عمه هارون بن عيسى قال قال أبو عبد الله عليه السلام لمحمد ابنه يا بني كم فضل معك من تلك النفقة قال أربعون دينارا فقال اخرج فتصدق بها قال إنه لم يبق معي غيرها قال تصدق بها فان الله عز وجل يخلفها (به - خ) اما علمت ان لكل شئ مفتاحا ومفتاح الرزق الصدقة فتصدق بها ففعل فما لبث أبو عبد الله عليه السلام الا عشرة أيام حتى جاءه من موضع أربعة آلاف دينار فقال يا بني أعطينا الله أربعين دينارا فأعطانا الله أربعة آلاف دينار قال وحدثني علي بن حسان عن موسى بن بكر عن أبي الحسن عليه السلام قال استنزلوا الرزق بالصدقة.

 ٩٦٢ (٧) فقيه ٤٦٢ - صفوان بن يحيى ومحمد ابن أبي عمير عن موسى بن بكر عن زرارة عن الصادق جعفر بن محمد عليه السلام في عدة كلمات له عليه السلام استنزلوا الرزق بالصدقة فقيه ٤٥١ - من ألفاظ رسول (ص) الموجزة التي لم يسبق إليها استنزلوا الرزق بالصدقة قرب الإسناد ٥٦ - الحسن بن ظريف عن الحسين بن علوان عن جعفر عن أبيه قال قال رسول الله (ص) وذكر مثله.

 ئل ج ٢ - ٤٦ - ورواه البرقي مرسلا مثله نهج البلاغة ١١٤٢ - مرسلا مثله الخصال ج ٢ - ١٦١ - في حديث الأربعمائة عن أمير المؤمنين عليه السلام مثله الجعفريات ٥٧ - بإسناده عن علي عليه السلام عن رسول الله (ص) مثله العيون ٢٠٢ - بالاسناد المتقدم في باب وجوب اتمام الصلاة من أبواب فضل الصلاة وفرضها عن داود بن سليمان عن الرضا عليه السلام عن آبائه عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال التوحيد نصف الدين وذكر مثله توحيد الصدوق ٥٠ - حدثنا أبو عبد الله الحسين بن محمد الأشناني الرازي العدل ببلخ قال حدثنا علي بن مهرويه القزويني عن داود بن سليمان الفراء عن علي بن موسى الرضا عن أبيه عن آبائه عليه السلام قال قال رسول الله (ص) التوحيد نصف الدين وذكر مثله.

 ٩٦٣ (٨) نهج البلاغة ١١٩٠ - قال أمير المؤمنين عليه السلام إذا أملقتم فتاجروا

--------------------

(١) في كا معلق إلى احمد

(٣٣٥)

--------------------------------------------------------------------------------

 الله بالصدقة.

 ٩٦٤ (٩) كا ١٦٤ - محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن محمد بن يحيى

(الخزاز - خ) عن غياث بن إبراهيم عن أبي عبد الله عليه السلام قال إن الصدقة تقضي الدين وتخلف بالبركة عدة الداعي ٤٥ - وقال الصادق عليه السلام الصدقة وذكر مثله.

 ٩٦٥ (١٠) كا ١٦٢ - محمد بن إسماعيل عن الفضل بن شاذان وأحمد بن إدريس عن محمد بن عبد الجبار جميعا عن صفوان بن يحيى عن إسحاق بن غالب عمن حدثه فقيه ١٢٤ - عن أبي جعفر عليه السلام - ١ - قال البر والصدقة ينفيان الفقر ويزيدان في العمر ويدفعان (عن صاحبها - خ فقيه) سبعين - ٢ - ميتة السوء (كا وفي خبر آخر ويدفعان عن شيعتي ميتة السوء) الخصال ٢٥ - ثواب الاعمال ٧٨ - حدثنا - ٣ - محمد بن الحسن (بن أحمد بن الوليد - خصال) رضي الله عنه قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن أحمد ابن أبي عبد الله عن أبيه عن صفوان بن يحيى عن إسحاق بن غالب عمن حدثه عن أبي جعفر عليه السلام مثله ئل ج ٢ - ٤٩ - الحسين بن سعيد في كتاب الزهد عن صفوان عن إسحاق بن غالب عن أبيه عن أبي جعفر عليه السلام مثله الا ان فيه البر و صدقة السر.

 ٩٦٦ (١١) نهج البلاغة ١١٤٤ - قال علي عليه السلام سوسوا ايمانكم بالصدقة.

 ٩٦٧ (١٢) ك ٥٣٠ - ابن أبي جمهور في درر اللئالي عن أبي بريدة عن أبيه قال قال رسول الله (ص) ما يخرج الرجل شيئا من الصدقة حتى يفك عنها لحى سبعين شيطانا وعن أبي ذر قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله ما خرج صدقة من يد رجل حتى يفك عنها لحى سبعين شيطانا كلهم ينهاه عنها.

 ٩٦٨ (١٣) ك ٥٢٩ - دعائم الاسلام عن علي عليه السلام قال تصدقت بدينار يوما فقال لي رسول الله (ص) يا علي اما علمت ان صدقة المؤمن لا تخرج من يده حتى

--------------------

(١) قال أبو جعفر عليه السلام - فقيه

(٢) تسعين - خ كا

(٣) حدثني - ثواب

(٣٣٦)

--------------------------------------------------------------------------------

 تفك عنها لحى سبعين شيطانا ويأتي مثل ذلك في رواية جابر (٩) من باب (٥) ان الله تعالى يقبل الصدقة الطيبة وزاد في آخره (كلهم يأمروه بان لا تفعل).

 وتقدم في رواية ابن أبي نصر (٧) من الباب المتقدم قوله عليه السلام فأنفق ولا تخش من ذي العرش اقتارا وفي رواية الآمدي (١٩) قوله عليه السلام المال وبال على صاحبه الا ما قدم منه.

 ويأتي في رواية السكوني (١) من باب (٨) ان من أحسن الصدقة أحسن الله الخلافة في ولده وفي تركته قوله عليه السلام حسن الصدقة تقضي الدين وتخلف البركة وفي رواية ابن سنان (١٥) من باب (١٠) ان الصدقة ترد القضاء المبرم قوله عليه السلام و تفك الصدقة عن لحى سبعين شيطانا كلهم يأمره أن لا يفعل وفي رواية ابن سنان (٣١) قوله عليه السلام استنزلوا الرزق بالصدقة فإنها تفك من بين لحى سبعمأة شيطان وفي رواية علي بن سويد (١٨) من باب (١٣) استحباب مواساة المؤمن قوله فشكوت اليه قلة زادي وقلت والله لقد عريت (إلى أن قال عليه السلام) صم وتصدق قلت أتصدق مما وصلني به إخواني وان كان قليلا قال تصدق بما رزقك الله ولو آثرت على نفسك وفي رواية صفوان (١) من باب (٢٧) استحباب الصدقة في كل يوم وليلة قوله عليه السلام هل أنفقت اليوم شيئا فقال لا والله فقال عليه السلام فمن أين يخلف الله علينا أنفق ولو درهما واحدا وفي رواية معلى بن خنيس (١٢) من باب (٣٢) استحباب الصدقة المندوبة ليلا قوله عليه السلام صدقة النهار تثمر المال وتزيد في العمر وفي رواية بريد

(١٤) من باب (٣٣) انه يستحب لصاحب الصدقة ان يعطيها بيده قوله عليه السلام فاطلب عشرة دراهم فان لم تصبها فبع وسادة من وسادتك بعشرة دراهم ثم ادع عشرة من أصحابك واصنع لهم طعاما فإذا أكلوا فاسألهم فيدعوا الله لك (إلى أن قال بريد) فما مكثت حتى مالت إلي الدنيا وفي رواية أبي حمزة (١٢) من باب (٣٦) تحريم السؤال من غير حاجة قوله عليه السلام ما أعطى رجل شيئا من ماله فنقص من ماله وفي رواية الطبري (١٦) من باب (٤١) كراهة رد السائل قوله عليه السلام البركة في المال من إيتاء الزكاة.

 وفي رواية الفضل من باب فضل الصيام قوله (ع) والصدقة تكسر

(٣٣٧)

--------------------------------------------------------------------------------

 ظهر الشيطان ٤ - باب ان الصدقة تظل المؤمن يوم القيمة وتستر عورته وتكون له سترا من النار ٩٦٩ (١) كا ١٦٢ - أحمد بن عبد الله عن جده عن محمد بن علي عن محمد بن الفضيل عن عبد الرحمن بن زيد عن أبي عبد الله عليه السلام قال فقيه ١٢٤ - قال رسول الله

(ص) ارض القيمة نار ما خلا ظل المؤمن فان صدقته تظله ثواب الاعمال ٧٨ - حدثني محمد بن الحسن رض قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن أحمد ابن أبي عبد الله عن محمد بن علي عن محمد بن الفضيل عن عبد الرحمن بن زيد بن اسرم (أسلم - خ) البتولي عن جعفر بن محمد الصادق عن آبائه عليهم السلام مثله.

 ٩٧٠ (٢) ك ٥٣٠ - ابن أبي جمهور في درر اللئالي عن أبي حبيب عن بعض أصحاب النبي (ص) انه سمع رسول الله (ص) يقول إن ظل المؤمن يوم القيمة صدقته.

 ٩٧١ (٣) ك ٥٢٩ - القطب الراوندي في لب اللباب عن النبي (ص) أنه قال عليكم بالصدقة فان فيها ستر العورة وتكون ظلا فوق الرأس وتكون سترا من النار.

 ٩٧٢ (٤) ك ٥٣٠ - القطب الراوندي في لب اللباب قال النبي (ص) المؤمن في ظل صدقته يوم القيمة.

 ٩٧٣ (٥) أمالي الصدوق ١٣٩ - بالاسناد المتقدم في باب فضل الصلاة في كتاب الصلاة عن عبد الرحمن بن سمرة قال كنا عند رسول الله (ص) يوما فقال إني رأيت البارحة عجائب (إلى أن قال) ورأيت رجلا من أمتي يتقي وهج النيران وشررها بيده ووجهه فجائته صدقته فكانت ظلا على رأسه وسترا على وجهه الحديث ك ٥٢٩ - ورواه في كتاب فضائل الأشهر مثله سندا ومتنا.

 ٩٧٤ (٦) ك ٥٣٠ - القطب الراوندي في لب اللباب عن النبي (ص) أنه قال

(٣٣٨)

--------------------------------------------------------------------------------

 تصدقوا تكفوا بها وجوهكم عن النار.

 ٩٧٥ (٧) كا ١٦٢ - غير واحد من أصحابنا عن أحمد ابن أبي عبد الله عن غير واحد عن أبي جميلة عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تصدقوا ولو بصاع من تمر ولو ببعض صاع ولو بقبضة وببعض قبضة ولو بتمرة ولو بشق تمرة فمن لم يجد فبكلمة لينة فان أحدكم لاق (لاقي - خ) الله فقائل له الم افعل بك ألم أجعلك سميعا بصيرا ألم اجعل لك مالا وولدا فيقول بلى فيقول الله تبارك وتعالى فانظر ما قدمت لنفسك قال فينظر قدامه وخلفه وعن يمينه وعن شماله ولا يجد شيئا يقي به وجهه من النار.

 ٩٧٦ (٨) ك ٥٣٠ - ابن أبي جمهور في درر اللئالي عن عدي بن حاتم قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله ما منكم أحد سيكلمه الله ليس بينه وبينه حجاب فينظر عن يمينه فلا يرى الا ما قدم وينظر عن شماله فلا يرى الا ما قدم ثم ينظر بين يديه فيرى النار فمن استطاع ان يقي وجهه النار ولو بشق تمرة فان لم يجد فبكلمة طيبة ك ٥٣١ - السيد فضل الله الراوندي في نوادره باسناده الصحيح عن موسى بن جعفر عن آبائه عليهم السلام قال قال رسول الله (ص) كلكم مكلم ربه يوم القيمة ليس بينه وبينه ترجمان فينظر امامه فلا يجد الا ما قدم وينظر عن يمينه فلا يجد الا ما قدم ثم ينظر عن يساره فإذا هو بالنار فاتقوا النار ولو بشق تمرة فان لم يجد أحدكم فبكلمة طيبة الجعفريات ٥٨ - بإسناده عن علي عليه السلام مثله الا ان فيه (فبكلمة لينة) ك ٥٣١ - ابن أبي جمهور في درر اللئالي عن النبي (ص) أنه قال اتق الله ولو بشق تمرة فان لم تجد فبكلمة طيبة فقيه ٤٥١ - من ألفاظ رسول الله (ص) الموجزة التي لم يسبق إليها اتقوا النار ولو بشق تمرة.

 ٩٧٧ (٩) ئل ج ٢ - ٤٦ - محمد بن الحسن الصفار في بصائر الدرجات عن أحمد بن محمد عن البرقي عن إبراهيم بن إسحاق الأزدي عن أبي عثمان العبدي عن جعفر بن محمد عن آبائه عن علي عليهم السلام قال الصدقة جنة من النار.

 ويأتي في غير واحد من أحاديث الباب التالي ما يدل على ذلك وفي رواية

(٣٣٩)

--------------------------------------------------------------------------------

 أبي بصير (٢) من باب (١٠) ان الصدقة ترد القضاء المبرم قوله عليه السلام كذلك المرء المسلم بإذن الله كلما تصدق بصدقة حل بها عقدة من رقبته حتى يتوفى الله أقواما وقد رضي عنهم ومن رضي الله عنه فقد أعتق من النار.

 ٥ - باب ان الله تعالى يقبل الصدقة الطيبة ان أريد بها الله تعالى ويعطي بالواحدة عشرة إلى الفي الف فما زاد ويأخذها ويربيها حتى يجعلها مثل جبل أحد أو أعظم ويرزقهم الجنة قال الله تعالى (في سورة البقرة ى ٢٦٣) مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة انبتت سبع سنابل في كل سنبلة مئة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم (ى ٢٦٩) يا ايها الذين آمنوا انفقوا من طيبات ما كسبتم ومما أخرجنا لكم من الأرض ولا تيمموا الخبيث منه تنفقون (ى ٢٧٠) ولستم بآخذيه الا ان تغمضوا فيه واعلموا ان الله غني حميد (ى ٢٧٤) وما تنفقوا من خير فلأنفسكم و ما تنفقون الا ابتغاء وجه الله وما تنفقوا من خير يوف إليكم وأنتم لا تظلمون (ى ٢٧٧) يمحق الله الربا ويربي الصدقات والله لا يحب كل كفار أثيم.

 

(في سورة آل عمران ى ٨٦) لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون وما تنفقوا من شئ فان الله به عليم (ى ١٢٧) وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين.

 

(وفي سورة الأنعام ى ١٦١) من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها ومن جاء بالسيئة فلا يجزى الا مثلها.

 

(وفي سورة التوبة ى ٥٣) قل انفقوا طوعا أو كرها لن يتقبل منكم انكم كنتم قوما فاسقين (ى ٥٤) وما منعهم ان تقبل منهم نفقاتهم الا انهم كفروا بالله

(٣٤٠)

--------------------------------------------------------------------------------

 وبرسوله ولا يأتون الصلاة الا وهم كسالى ولا ينفقون الا وهم كارهون (ى ١٢٠) ولا ينفقون نفقة صغيرة ولا كبيرة ولا يقطعون واديا الا كتب لهم ليجزيهم الله أحسن ما كانوا يعملون (وفي سورة الرعد ى ٢٢) والذين صبروا ابتغاء وجه ربهم وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية ويدرؤن بالحسنة السيئة أولئك لهم عقبى الدار.

 

(وفي سورة القصص ى ٧٧) وابتغ فما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا وأحسن كما أحسن الله إليك (وفي سورة الأحزاب ى ٣٥) ان المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقات والصابرين والصابرات والخاشعين والخاشعات والمتصدقين والمتصدقات والصائمين والصائمات والحافظين فروجهم والحافظات والذاكرين الله والذاكرات أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما.

 

(وفي سورة السبأ ى ٣٨) قل ان ربي يبسط الرزق لمن يشاء من عباده ويقدر له وما أنفقتم من شئ فهو يخلفه وهو خير الرازقين (وفي سورة الحديد - ى ٧) آمنوا بالله ورسوله وأنفقوا مما جعلكم مستخلفين فيه فالذين آمنوا منكم وأنفقوا لهم اجر كبير (ى ١٠) ومالكم الا تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السماوات والأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين انفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير (ى ١١) من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له وله اجر كريم (ى ١٧) ان المصدقين والمصدقات واقرضوا الله قرضا حسنا يضاعف لهم ولهم اجر كريم.

 

(وفي سورة التغابن ى ١٧) ان تقرضوا الله قرضا حسنا يضاعفه لكم ويغفر لكم والله شكور رحيم.

 

(وفي سورة الليل ى ٤) فاما من أعطى واتقى (ى ٥) وصدق بالحسنى ٦ فسنيسره لليسرى ٧ واما من بخل واستغنى ٨ وكذب بالحسنى ٩ فسنيسره للعسرى وما تدل على ذلك من الآيات أكثر من هذا وتقدمت كثيرة منها في باب فضل الصدقة فراجع.

 

(٣٤١)

--------------------------------------------------------------------------------

 ٩٧٨ (١) يب ٣٨٠ - محمد بن يعقوب عن كا ١٧٥ - علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن مهران بن محمد عن سعد بن ظريف (طريف - خ كا) عن أبي جعفر عليه السلام في قول الله عز وجل فاما من أعطى واتقى وصدق بالحسنى (قال - يب) بان - ١ - الله تعالى يعطي بالواحدة عشرة - ٢ - إلى مئة الف فما زاد فسنيسره لليسرى قال لا يريد شيئا من الخير (٣) الا يسره الله له واما من بخل واستغنى قال بخل بما آتاه الله عز وجل وكذب بالحسنى بان الله تعالى يعطي بالواحد (ة - كا) عشرة إلى مئة الف فما زاد فسنيسره للعسرى قال لا يريد شيئا من الشر الا يسره له - ٤ - وما يغني عنه ماله إذا تردى قال اما والله ما هو تردى في بئر ولا من جبل ولا من حائط ولكن تردى في نار جهنم.

 ٩٧٩ (٢) ك ٥٢٩ - دعائم الاسلام عن رسول الله (ص) أنه قال الصدقة بعشر أمثالها.

 ٩٨٠ (٣) ك ٥٣٨ - القطب الراوندي في لب اللباب عن علي بن أبي طالب عليه السلام انه خرج ذات يوم معه خمسة دراهم فاقسم عليه فقير فدفعها اليه فلما مضى فإذا باعرابي على جمل فقال له اشتر هذا الجمل قال ليس معي ثمنه قال اشتر نسية فاشتراه بمئة درهم ثم اتاه انسان فاشتراه منه بمئة وخمسين درهما نقدا فدفع إلى البايع مئة و جاء بخمسين إلى داره فسألته فاطمة عليها السلام عن ذلك فقال اتجرت مع الله فأعطيته واحدا فأعطاني مكانه عشرة.

 ٩٨١ (٤) أمالي ابن الشيخ ١١٤ - (بالاسناد المتقدم في باب استحباب عيادة المريض في كتاب الطهارة عن أبي قلابة في حديث) قال قال رسول الله (ص) ومن أعطى درهما في سبيل الله كتب الله له سبعمأة حسنة.

 ٩٨٢ (٥) ئل الطبعة الثانية ٣٠٣ - كتاب الزكاة - العياشي في تفسيره عن معلى بن خنيس عن أبي عبد الله عليه السلام في حديث قال إن الله لم يخلق شيئا الا وله خازن يخزنه الا الصدقة فان الرب يليها بنفسه وكان أبي إذا تصدق بشئ وضعه في يد السائل

--------------------

(١) فان - يب

(٢) عشرا - يب

(٣) خير - خ كا

(٤) يسر الله - خ كا - يسر له - يب

(٣٤٢)

--------------------------------------------------------------------------------

 ثم ارتجعه منه فقبله وشمه ثم رده في يد السائل - ١ - وذلك انها تقع في يد الله قبل أن تقع في يد السائل فأحببت ان اقبلها إذ وليها الله (يمكن ان تكون هذه قطعة مما أوردناه عن ابن خنيس في باب استحباب الصدقة المندوبة ليلا).

 ٩٨٣ (٦) ك ٥٢٩ - محمد بن مسعود العياشي في تفسيره عن محمد بن مسلم عن أبي عبد الله عليه السلام قال ما من شئ الا وكل به ملك الا الصدقة فإنها تقع في يد الله

(قد ذكر هذه الرواية أيضا في الوسائل الجديد ٣٠٣ دون القديم).

 ٩٨٤ (٧) ك ٥٢٩ - وعن مالك بن عطية عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال علي بن الحسين عليهما السلام ضمنت على ربي ان الصدقة لا تقع في يد العبد حتى تقع في يد الرب وهو قوله تعالى وهو الذي يقبل التوبة عن عباده ويأخذ الصدقات.

 ٩٨٥ (٨) ئل الطبعة الثانية ٣٠٣ - كتاب الزكاة العياشي في تفسيره عن محمد بن مسلم عن أحدهما عليه السلام قال كان علي بن الحسين عليه السلام إذا أعطى السائل قبل يد السائل فقيل له لم تفعل ذلك قال لأنها تقع في يد الله قبل يد العبد.

 ٩٨٦ (٩) ك ٥٢٩ - القطب الراوندي في لب اللباب روى ان الصدقة تقع في يد الرحمان قبل أن تقع في يد المسكين.

 ٩٨٧ (١٠) ثواب اعمال ٧٨ - أبي ره قال حدثنا سعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد عن عبد الرحمان ابن أبي نجران عن أبي جميلة عن جابر عن أبي جعفر عليه السلام قال قال علي بن أبي طالب عليه السلام تصدقت يوما بدينار قال لي رسول الله صلى الله عليه وآله اما علمت يا علي ان صدقة المؤمن لا تخرج من يديه حتى تفك عنها (عن - خ) لحى سبعين شيطانا كلهم يأمروه بان لا تفعل وما يقع في يد السائل حتى يقع في يد الرب جل جلاله ثم تلا هذه الآية الم يعلموا ان الله هو يقبل التوبة عن عباده ويأخذ الصدقات وان الله هو التواب الرحيم.

 ئل الطبعة الثانية ٣٠٣ - كتاب الزكاة - العياشي في تفسيره عن جابر الجعفي عن

--------------------

(١) لا يخفى ان هنا سقط ويمكن ان تكون صحيح العبارة هكذا (قيل له ما يحملك على هذا قال وذلك الخ).

 

(٣٤٣)

--------------------------------------------------------------------------------

 أبي جعفر عليه السلام مثله (الا ان فيه) حتى تفك بها عن لحى سبعين شيطانا.

 ٩٨٨ (١١) يب ٣٨٠ - محمد بن يعقوب عن كا ١٧٥ - علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن هشام بن سالم عن زرارة عن سالم ابن أبي حفصة عن أبي عبد الله عليه السلام قال إن الله تبارك وتعالى يقول ما من شئ الا وقد وكلت - ١ - به من يقبضه غير الا الصدقة فاني أتلقفها بيدي تلقفا حتى أن الرجل ليتصدق بالتمرة أو بشق تمرة فأربيها

(له - كا) كما يربي الرجل فلوه وفصيله فيأتي - ٢ - يوم القيمة وهي مثل - ٣ - أحد وأعظم من أحد.

 ٩٨٩ (١٢) رجال الكشي ١٥٢ - محمد بن إبراهيم قال حدثني محمد بن علي القمي قال حدثنا عبد الله بن محمد بن عيسى عن ابن أبي عمير عن هشام عن زرارة عن سالم ابن أبي حفصة قال دخلت على أبي عبد الله عليه السلام فقلت له عند الله يحتسب مصابنا برجل كان إذا حدث قال قال رسول الله (ص) قال أبو عبد الله عليه السلام قال الله تعالى ما من شئ وذكر نحوه وفيه أن الرجل والمرأة ليتصدق الخ المقنعة - قال وقال أبو عبد الله ان الله عز وجل يقول ما من شئ وذكر مثله ئل ٤٢ ج ٢ العياشي في تفسيره عن سالم بن أبي حفصة مثله وعن أبي حمزة عن أبي جعفر عليه السلام نحوه.

 ٩٩٠ (١٣) أمالي ابن الشيخ ٧٨ - عن أبيه قال أخبرنا محمد بن محمد قال أخبرني المظفر بن أحمد البلخي قال حدثنا أبو علي محمد بن همام الإسكافي قال أخبرني أبو جعفر أحمد بن مابنداد (مابنداد - خ) ان منصور بن العباس العصياني

(العصباني - خ) حدثهم عن الحسن بن علي الخزاز عن علي بن عقبة عن سالم ابن أبي حفصة قال لما هلك أبو جعفر محمد بن علي الباقر عليهما السلام قلت لأصحابي انتظروني حتى ادخل على أبي عبد الله جعفر بن محمد عليهما السلام فأعزيه به فدخلت عليه فعزيته ثم قلت إنا لله وإنا إليه راجعون ذهب والله من كان يقول قال رسول الله صلى الله عليه وآله فلا يسأل عمن بينه وبين رسول الله صلى الله عليه وآله والله لا يرى مثله ابدا قال فسكت أبو عبد الله عليه السلام ساعة ثم قال قال الله تبارك وتعالى ان من عبادي من

--------------------

(١) كفلت - يب

(٢) فيلقاني - يب فتلقاه - المقنعة

(٣) جبل - خ

(٣٤٤)

--------------------------------------------------------------------------------

 يتصدق بشق من تمرة فأربيها له كما يربي أحدكم فلوه حتى اجعلها له مثل جبل أحد فخرجت إلى أصحابي فقلت ما رأيت أعجب من هذا كنا نستعظم قول أبي جعفر عليه السلام قال رسول الله صلى الله عليه وآله بلا واسطة فقال لي أبو عبد الله عليه السلام قال الله تعالى بلا واسطة.

 ٩٩١ (١٤) ك ٥٣١ - الشيخ أبو الفتوح الرازي في تفسيره مرسلا ان العبد إذا تصدق بلقمة من الخبز أو بشق من التمر يربيها الله تعالى وينميها حتى تصير كجبل أحد ويأتي به الله تعالى يوم القيمة عند الميزان فيحاسب فتصير كفة حسناته خفيفة فتحير الرجل فيأتي الله تعالى بصدقته فتوضع في كفة حسناته فتصير ثقيلة فترجح على كفة سيئاته فيقول العبد يا إلهي ما هذه الطاعة الثقيلة التي لا أرى نفسي عملها فيقول الله تعالى هذا شق التمر الذي تصدقت لي في يوم كذا كنت أربيها لك إلى وقت حاجتك لتكون فيها اغاثتك.

 ٩٩٢ (١٥) ك ٥٣١ - وفي مجمع البيان عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال إن الله تعالى يقبل الصدقات ولا يقبل منها الا الطيب ويربيها لصاحبها كما يربي أحدكم مهره أو فصيله حتى أن اللقمة لتصير مثل أحد.

 ٩٩٣ (١٦) ك ٥٤٥ - ابن أبي جمهور في درر اللئالي روي عن النبي (ص) أنه قال يقبل الصدقات ولا يقبل منها الا الطيب ويأخذها بيمينه ثم يربيها لصاحبها كما يربي أحدكم مهره وفصيله حتى تصير اللقمة مثل جبل أحد وتصديق ذلك في كتاب الله يمحق الله الربا ويربي الصدقات وان الله يقبل التوبة ويأخذ الصدقات.

 ٩٩٤ (١٧) وفي حديث آخر عنه صلى الله عليه وآله قال ليس من مسلم يتصدق بصدقة من طيب الا وضعها في كف الرحمن فيربيها له حتى يملأ كفه.

 ٩٩٥ (١٨) امالي ابن الطوسي ٢٩٢ - قال أخبرنا الشيخ السعيد الوالد أبو جعفر محمد بن الحسن بن علي الطوسي قال أخبرنا جماعة عن أبي المفضل قال حدثنا الحسين بن أحمد بن عبيد الله بن وهب أبو علي المالكي قال حدثنا احمد

(٣٤٥)

--------------------------------------------------------------------------------

 بن الهلال الكرخي قال حدثنا زياد بن مروان العبدي - ١ - قال حدثني الجراح بن المليح عن أبي إسحاق عن الحرث عن علي عليه السلام عن النبي صلى الله عليه وآله قال كل معروف صدقة إلى غني أو فقير تصدقوا ولو بشق تمرة واتقوا النار ولو بشق تمرة فان الله عز وجل يربيها لصاحبها كما يربي أحدكم فلوه أو فصيله حتى يوفيه إياها يوم القيمة وحتى يكون أعظم من الجبل العظيم.

 ٩٩٦ (١٩) ئل ٤٧ ج ٢ - العياشي في تفسيره عن محمد بن القمقام عن علي بن الحسين عليه السلام عن النبي صلى الله عليه وآله قال إن الله ليربي لأحدكم الصدقة كما يربي أحدكم ولده حتى يلقاه يوم القيمة وهو مثل أحد وعن علي بن جعفر عن أخيه موسى عن أبي عبد الله عليه السلام نحوه.

 ٩٩٧ (٢٠) فقيه ٣٦٠ - أمالي الصدوق ٢٥٩ - (في حديث المناهي قال (ص) الا ومن تصدق بصدقة فله بوزن كل درهم مثل جبل أحد من نعيم الجنة.

 ٩٩٨ (٢١) تفسير العسكري عليه السلام ٢٠٠ - في حديث قال رسول الله (ص) أطيعوا الله في أداء الصلوات المكتوبات والزكوات المفروضات وتقربوا بعد ذلك إلى الله بنوافل الطاعات فان الله عز وجل يعظم به المثوبات والذي بعثني بالحق نبيا ان عبدا من عباد الله ليقف يوم القيمة موقفا يخرج عليه من لهب النار أعظم من جميع جبال الدنيا حتى ما يكون بينه وبينها حائل بينا هو كذلك قد تحير إذ تطاير بين الهوا رغيف أو حبة فضة قد واسى به أخا مؤمنا على اضافته فينزل حواليه فيصير كأعظم الجبال مستديرا حواليه فيصد عنه ذلك اللهب فلا يصيبه من حرها ولا دخانها شئ إلى أن يدخل الجنة فقالوا يا رسول الله وعلى هذا تنفع مواساته لأخيه المؤمن فقال رسول الله صلى الله عليه وآله اي والذي بعثني بالحق نبيا انه لتنفع بعض المؤمنين بأعظم من هذا وربما جاء يوم القيمة من تمثل له سيئاته وإساءته إلى إخوانه المؤمنين وهي التي تعظم وتتضاعف وتمتلي بها صحائفه وتفرق حسناته على خصمائه المؤمنين المظلومين بيده ولسانه فيتحير ويحتاج إلى حسنات تواري سيئاته فيأتيه

--------------------

(١) القندي - خ ل

(٣٤٦)

--------------------------------------------------------------------------------

 اخ له مؤمن قد كان أحسن اليه في الدنيا فيقول له قد وهبت لك جميع حسناتي بأداء ما كان منك إلي في الدنيا فيغفر الله له بها ويقول لهذا المؤمن فأنت بماذا تدخل جنتي فيقول برحمتك يا رب فيقول الله عز وجل جدت عليه بحسناتك ونحن أولى بالجود والكرم قد تقبلتها من أخيك ورددتها عليك وأضعفتها لك فهو من أفاضل اهل الجنان.

 ٩٩٩ (٢٢) ك ٥٤٨ - الشيخ الطبرسي في مجمع البيان في قوله تعالى من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا الآية عن الكلبي انه روى عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال من تصدق بصدقة فله مثلاها في الجنة فقال أبو دحداح الأنصاري واسمه عمرو بن الدحداح يا رسول الله ان لي حديقتين ان تصدقت باحديهما فان لي مثليها في الجنة قال نعم قال وأم الدحداح معي قال نعم قال الصبية معي قال نعم فتصدق بأفضل حديقتيه فدفعها إلى رسول الله صلى الله عليه وآله فنزلت الآية فضاعف الله صدقته الفي ألف وذلك قوله تعالى اضعافا كثيرة قال فرجع أبو الدحداح فوجد أم الدحداح والصبية في الحديقة التي جعلها صدقة فقام على باب الحديقة وتحرج ان يدخلها فنادى يا أم الدحداح فقالت لبيك يا أبا الدحداح قال إني جعلت حديقتي هذه صدقة واشتريت مثليها في الجنة وأم الدحداح معي والصبية معي قالت بارك الله لك فيما شريت وفيما اشتريت فخرجوا منها وأسلموا الحديقة إلى النبي صلى الله عليه وآله فقال النبي (ص) كم من نخل متدل عذوقها لابي الدحداح في الجنة.

 ١٠٠٠ (٢٣) ك ٥٤٩ - الشيخ أبو الفتوح الرازي في تفسيره انه لما نزلت الآية من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا الآية قال كان رجل من الصحابة اسمه أبو الدحداح جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وقال يا رسول الله ان الله تعالى يستقرض منا وهو غني عنا فقال بلى حتى يدخلكم الجنة فقال يا رسول الله ان أقرضت الله تعالى فهل تضمن لي الجنة فقال نعم من تصدق بشئ فله مثله في الجنة فقال يا رسول الله وأهلي أم الدحداح معي قال نعم قال وهذه بنتي دحداحة معي قال نعم قال فاعطني يدك فوضع رسول الله صلى الله عليه وآله يده في يده فقال يا رسول الله ان لي حديقتين

(٣٤٧)

--------------------------------------------------------------------------------

 إحديهما فوق المدينة والأخرى في أسفلها مالي غيرهما قد أقرضتهما الله تعالى فقال رسول الله (ص) لا اقرض واحدة وأطلق الأخرى يكون عيشة لك ولعيالك فقال يا رسول الله لما قلت هذا فاشهد بان أحسن الحديقتين لله تعالى وهي حائط فيها ستون نخيلة فقال رسول الله صلى الله عليه وآله إذا يجزيك الله الجنة فاتى أبو الدحداح إلى اهله وولده وهم في الحديقة يطوفون حول الأشجار ويعملون عملا فنادى وأنشأ يقول: هداك ربي سبيل الرشاد * إلى سبيل الخير والسداد * يبنى من الحائط لي بالزاد * فقد مضى فرضا إلى التناد * أقرضته الله على اعتمادي * بالطوع لا من ولا أنداد * الا رجاء الضعف في المعاد * فارتحلي بالنفس والأولاد * والبر لا شك فخير زاد * قدمه المرة إلى المعاد، فقالت أم الدحداح بارك الله لك فيما اشتريت وأنشأت تقول: بعلك أدى ما لديه ونصح * ان لك الحظ إذ الحظ وضح * قد منع الله عيالي ومنح * بالعجوة السوداء والزهر البلح * والعبد يسعى وله ما قد كدح * طول الليالي وله ما اجترح، واخذت ما كان في حجور الأولاد وأكمامهم وطرحته وما كان في أفواههم أخذت وطرحته وخرجوا ودخلوا حديقة أخرى وقال الرسول صلى الله عليه وآله كم من عذق ورواح ودار فناح في الجنة لابي الدحداح.

 وتقدم في أحاديث باب وجوب النية ووجوب الاخلاص فيها من أبواب المقدمات في كتاب الطهارة ما يدل على اعتبار قصد القربة في ترتب الثواب على الصدقة.

 وكذا في أحاديث باب (٣٥) وجوب النية وقصد القربة في الزكاة من أبواب من يستحق الزكاة.

 ويأتي في رواية أحمد بن الحسن (١) من باب (٩) ان المال إذا خيف عليه يستحب لصاحبه ان يتصدق به على ضعفاء المسلمين قوله عليه السلام أو دعواها من يحفظها ويدفع عنها ويربيها ويجعل الواحد منها أعظم من الدنيا وما فيها ثم يردها ويفرها عليكم أحوج ما تكونون إليها قال من ذاك قال ذلك رب العالمين قالوا وكيف نودعه قال تتصدقون به على ضعفاء المسلمين ولاحظ باب (١١) اعتبار النية وقصد القربة

(٣٤٨)

--------------------------------------------------------------------------------

 في الصدقة وإشاراته فإنها تدل على أن ترتب الثواب على الصدقة موقوف على قصد القربة وفي رواية ابن سنان (٣١) من باب (١٠) ان الصدقة ترد القضاة المبرم قوله عليه السلام وهي (اي الصدقة) تقع في يد الرب تبارك وتعالى قبل أن تقع في يد العبد وفي رواية محمد بن عمر (١) من باب (٢٥) جواز صدقة الغلام قوله عليه السلام فليتصدق بيده بالكسرة والقبضة والشيئ وان قل فان كل شئ يراد به الله وان قل بعد أن تصدق النية فيه عظيم وفي غير واحد من أحاديث باب (٣٠) تأكد استحباب الصدقة بأحب الأشياء وأطيبها وباب (٣١) استحباب الابتداء بالاعطاء قبل السؤال ما يدل على بعض المقصود وفي رواية ابن خنيس (١٢) من باب (٣٢) استحباب الصدقة المندوبة ليلا قوله عليه السلام ان الله تبارك وتعالى لم يخلق شيئا الا وله خازن يخزنه الا الصدقة فان الرب يليها بنفسه وفي رواية الطبري (١٦) من باب (٤١) كراهة رد السائل قوله عليه السلام الصدقة تنمي عند الله وفي رواية ابن عيينة (١) من باب (٤٣) كراهة رد الصدقة ولو كانت قليلة قوله عليه السلام قال (ص) من أعطى عطية طيبة بها نفسه بورك للمعطي والمعطى وفي غير واحد من أحاديث باب استحباب اقراض المؤمن في كتاب الدين والقرض قوله عليه السلام الصدقة بعشرة والقرض بثمانية عشر أو ما يقرب ذلك.

 ٦ - باب ان الصدقة شئ عجيب وتختلف مثوباتها باختلاف المتصدقين وأموالهم كما وكيفا وباختلاف المحتاجين وأسباب آخر ١٠٠١ (١) ك ٥٣٠ - ابن أبي جمهور في عوالي اللئالي عن النبي (ص) أنه قال الصلاة عمود الدين والإسلام والجهاد سنام العمل والصدقة شئ عجيب شئ عجيب شئ عجيب الخبر.

 ١٠٠٢ (٢) ك ٥٢٩ - دعائم الاسلام عن علي عليه السلام أنه قال أتى رسول الله (ص) ثلاثة نفر فقال أحدهم يا رسول الله لي مئة أوقية من ذهب فهذه عشر أواق منها صدقة

(٣٤٩)

--------------------------------------------------------------------------------

 وجاء بعده آخر فقال يا رسول الله لي مئة دينار فهذه منها عشرة دنانير صدقة وجاء الثالث فقال يا رسول الله لي عشرة دنانير فهذا دينار منها صدقة فقال لهم رسول الله (ص) كلكم في الاجر سواء كلكم تصدق بعشر ماله.

 وتقدم في أحاديث الباب المتقدم ما يدل على اختلاف ثواب الصدقات.

 ويأتي في رواية الجعفريات (ع) من باب ٣٠ استحباب الصدقة بأحب الأشياء قوله (ص) الصدقة شئ عجيب ٧ - باب ان خير مال المرء وذخائره للآخرة الصدقة وان ما اكله ربحه وما خلفه خسره ١٠٠٣ (١) العيون ٢٢٢ - بالاسناد المتقدم في باب (٧) عدم جواز جلوس الجنب في المسجد من أبواب الجنابة في كتاب الطهارة عن علي عليه السلام قال قال النبي (ص) خير مال المرء وذخائره الصدقة.

 ١٠٠٤ (٢) ك ٥٣٠ - الشيخ أبو الفتوح الرازي في تفسيره عن أمير المؤمنين عليه السلام انه لما فرغ من دفن الصديقة الطاهرة عليها السلام أتى إلى القبور وقال السلام عليكم يا اهل القبور اما أموالكم فقسمت واما بيوتكم فسكنت واما نسائكم فنكحت هذا خبر ما عندنا فما خبر ما عندكم فناداه هاتف ما أكلناه ربحناه وما قدمناه وجدناه وما خلفناه خسرناه.

 ١٠٠٥ (٣) وفيه عن رسول الله (ص) أنه قال لاحظ لك في مالك الا ما اكلته و أفنيته أو لبسته وأفنيته أو تصدقته وأجريته.

 ١٠٠٦ (٤) ك ٥٤٩ - الشيخ أبو الفتوح الرازي في تفسيره عن رسول الله (ص) انه ذبح شاة في حجرة عايشة فاطلع عليها فقراء المدينة فجاؤوا وسئلوا رسول الله (ص) وكان يعطيهم فلما دخل الليل لم يبق منها الا رقبتها فسئل عن عايشة ما بقي منها فقالت لم يبق منها الا رقبتها فقال (ص) قولي بقي كلها الا رقبتها.

 ١٠٠٧ (٥) ك ٦٤٧ ج ٢ - الآمدي في الغرر عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال لم يرزق المال من لم ينفقه.

 

(٣٥٠)

--------------------------------------------------------------------------------

 ١٠٠٨ (٦) نهج البلاغة ٩١٣ - فيما كتبه عليه السلام لابنه الحسن عليه السلام بخاصرين منصرفا من صفين وإذا وجدت من اهل الفاقة من يحمل لك زادك إلى يوم القيمة فيوافيك به غدا حيث تحتاج اليه فاغتنمه وحمله إياه وأكثر من تزويده وأنت قادر عليه فلعلك تطلبه فلا تجده واغتنم من استقرضك في حال غناك ليجعل قضاؤه لك في يوم عسرتك.

 ١٠٠٩ (٧) ك ٥٤٩ - الشيخ شاذان بن جبرئيل القمي في كتاب الروضة والفضائل بإسناده عن عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله (ص) لما أسري بي إلى السماء وذكر (ص) ما رآه مكتوبا على أبواب الجنة والنار إلى أن قال وعلى الباب الثاني مكتوب لا إله إلا الله محمد رسول الله علي ولي الله لكل شئ حيلة وحيلة السرور في الآخرة أربع خصال مسح رؤس اليتامى والتعطف على الأرامل والسعي في حوائج المؤمنين والتفقد للفقراء والمساكين إلى أن قال وعلى الباب الثامن مكتوب لا إله إلا الله محمد رسول الله علي ولي الله من أراد الدخول في هذه الأبواب فليتمسك بأربع خصال السخاء وحسن الخلق والصدقة والكف عن اذى عباد الله إلى أن قال فيما رأى مكتوبا على أبواب النار وعلى الباب الثاني مكتوب من أراد أن لا يكون عريانا يوم القيمة فليكس الجلود العارية في الدنيا ومن أراد أن لا يكون عطشانا يوم القيمة فليسق العطاش في الدنيا ومن أراد أن لا يكون يوم القيمة جائعا فليطعم البطون الجائعة إلى أن قال وعلى الباب السادس مكتوب أنا حرام على المجتهدين أنا حرام على المتصدقين انا حرام على الصائمين.

 ٨ - باب ان من أحسن الصدقة أحسن الله الخلافة في ولده وفي تركته ١٠١٠ (١) كا ١٦٤ - علي بن إبراهيم عن أبيه عن النوفلي عن السكوني عن أبي عبد الله عليه السلام قال ما أحسن عبد الصدقة في الدنيا الا أحسن الله الخلافة على ولده من بعده وقال حسن الصدقة تقضي الدين وتخلف البركة - ١ - عدة الداعي ٦١ - قال

--------------------

(١) على البركة - خ ل

(٣٥١)

--------------------------------------------------------------------------------

 الصادق عليه السلام ما أحسن وذكر مثله إلى قوله من بعده.

 وتقدم في رواية محمد بن سلامة (٤) من باب (٣) ان الصدقة تزيد في المال قوله عليه السلام ما أحسن عبد الصدقة الا أحسن الله الخلافة في تركته.

 ٩ - باب ان المال إذا خيف عليه يستحب لصاحبه ان يتصدق به على ضعفاء المسلمين أو يعزم على أن يتصدق بثلثه مع عدم المستحق ليدفع الله عن باقيه ١٠١١ (١) العيون ١٨٠ - حدثنا أبو الحسن محمد بن القاسم المفسر الجرجاني رض قال حدثنا أحمد بن الحسن الحسيني عن الحسن بن علي عن أبيه عن محمد بن علي عن أبيه الرضا عن أبيه موسى بن جعفر عليهم السلام قال كان الصادق عليه السلام في طريق و معه قوم معهم أموال وذكر لهم ان بارقة في الطريق يقطعون على الناس فارتعدت فرائصهم فقال لهم الصادق عليه السلام مالكم قالوا معنا أموالنا نخاف عليها ان تؤخذ منا فتأخذها فلعلهم يندفعون عنها إذا رأوا انها لك فقال وما يدريكم لعلهم لا يقصدون غيري ولعلكم تعرضوني بها للتلف فقالوا فكيف نصنع ندفنها قال ذلك أضيع لها فلعلها طارئا يطري عليها فيأخذها أو لعلكم لا تهتدون إليها بعد فقالوا كيف نصنع دلنا قال أودعوها من يحفظها ويدفع عنها ويربيها ويجعل الواحد منها أعظم من الدنيا وما فيها ثم يردها ويوفرها عليكم أحوج ما تكونون إليها قالوا من ذاك قال ذلك رب العالمين.

 قال وكيف نودعه قال تتصدقون به على ضعفاء المسلمين قالوا وأنى لنا الضعفاء بحضرتنا هذه قال فاعزموا على أن تتصدقوا بثلثها ليدفع الله عن باقيها من تخافون قالوا قد عزمنا قال فأنتم في أمان الله فامضوا فمضوا فظهرت لهم البارقة فخافوا وقال الصادق عليه السلام كيف تخافون وأنتم في أمان الله عز وجل فتقدم البارقة وترجلوا وقبلوا بيد الصادق عليه السلام وقالوا رأينا البارحة في منامنا رسول الله (ص) يأمرنا بعرض أنفسنا عليك

(٣٥٢)

--------------------------------------------------------------------------------

 فنحن بين يديك ونصحبك وهؤلاء لندفع عنهم الأعداء واللصوص فقال الصادق عليه السلام لا حاجة بنا إليكم فان الذي دفعكم عنا يدفعهم فمضوا سالمين وتصدقوا بالثلث وبورك لهم في تجاراتهم فربحوا للدرهم عشرة فقالوا ما أعظم بركة الصادق عليه السلام فقال الصادق عليه السلام قد تعرفتم البركة في معاملة الله عز وجل ودوموا عليها.

 ويمكن ان يستدل على ذلك بالاخبار الدالة على أن الصدقة تدفع البلايا من الباب التالي.

 ١٠ - باب ان الصدقة ترد القضاء المبرم وتحت الذنوب وتدفع الداء والدبيلة والحرق والغرق والهدم والجنون وميتة السوء وغيرها إلى سبعين بابا من البلايا وانها دواء للمرضى ١٠١٢ (١) فقيه ٤٤٩ - في وصية النبي صلى الله عليه وآله لعلي عليه السلام يا علي الصدقة ترد القضاء الذي قد أبرم ابراما.

 ١٠١٣ (٢) ك ٥٢٩ - كتاب عاصم بن حميد الحناط عن أبي بصير قال سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول كان أبو ذر يقول في عظته يا مبتغي العلم تصدق قبل أن لا تعطى شيئا ولا تمنعه انما مثل الصدقة لصاحبها كمثل رجل طلبه قوم بدم فقال لا تقتلوني واضربوا لي أجلا وأسعى في رضاكم وكذلك المرء المسلم بإذن الله كلما تصدق بصدقة حل بها عقدة من رقبته حتى يتوفى الله أقواما وقد رضي عنهم ومن رضي الله عنه فقد أعتق من النار.

 ١٠١٤ (٣) ك ٥٢٩ - دعائم الاسلام عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال أربع من كن فيه وكان من فرقه إلى قدمه ذنوبا غفر الله له وبدلها حسنات الصدقة والحياء وحسن الخلق والشكر.

 ١٠١٥ (٤) ك ٥٢٩ - القطب الراوندي في لب اللباب عن لقمان أنه قال لابنه إذا أخطأت خطيئة فاعط صدقة.

 

(٣٥٣)

--------------------------------------------------------------------------------

 ١٠١٦ (٥) ثواب الاعمال ٧٧ - أبي ره قال حدثني محمد بن يحيى العطار عن محمد بن أحمد عن الحسن بن الحسن اللؤلوئي رفعه عن عمرو بن شمر عن جابر عن أبي جعفر عليه السلام قال عبد الله عابد ثمانين سنة ثم أشرف على امرأة فوقعت في نفسه فنزل إليها فراودها على نفسها فطاوعته فلما قضى منها حاجته طرق ملك الموت فاعتقل لسانه فمر سائل فأشار اليه ان خذ رغيفا كان في كسائه فأحبط الله عمل ثمانين سنة بتلك الزنية وغفر الله له بذلك الرغيف.

 ك ٥٣١ - نوادر علي بن أسباط عن عمرو بن سابر عن جابر عن أبي جعفر عليه السلام ان عابدا عبد الله في دير له ثم ذكر نحوه وفيه غفر له بذلك الرغيف فادخله الجنة.

 ١٠١٧ (٦) ك ٥٣٠ - ابن أبي جمهور في درر اللئالي عن جابر بن عبد الله الأنصاري ان رسول الله صلى الله عليه وآله قال لكعب بن عجرة يا كعب الصلاة برهان والصوم جنة والصدقة تطفي الخطيئة كما يطفي الماء النار.

 ١٠١٨ (٧) الجعفريات ٥٦ - وفي حديثه (ص) ان امرأة من بني إسرائيل اخذ ولدها الذئب فاتبعته ومعها رغيف تأكل منه فلقيها سائل فناولته الرغيف فألقى الذئب ولدها وسمعت قائلا يقول وهي لا تراه خذي اللقمة بلقمة.

 ١٠١٩ (٨) ثواب الاعمال ٧٧ - حدثني الحسن بن أحمد عن أبيه عن محمد بن أحمد بن إبراهيم بن هاشم عن موسى ابن أبي الحسن عن الرضا عليه السلام قال ظهر في بني إسرائيل قحط شديد سنين متواترة وكان عند امرأة لقمة من خبز فوضعتها في فيها لتأكل فنادى السائل يا أمة الله الجوع فقالت المرأة أتصدق في مثل هذا الزمان فأخرجتها من فيها فدفعتها إلى السائل وكان لها ولد صغير يحتطب في الصحراء فجاء الذئب فاحتمله فوقعت الصيحة فعدت الأم في اثر الذئب فبعث الله اليه تبارك وتعالى جبرئيل عليه السلام فاخرج الغلام من فم الذئب فدفعه إلى أمه فقال لها جبرئيل عليه السلام يا أمة الله أرضيت لقمة بلقمة.

 ١٠٢٠ (٩) ك ٥٣١ - السيد فضل الله الراوندي في دعواته عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال الصدقة تصد سبعين بابا من الشرور ان سائلا وقف على خيمته وفيها

(٣٥٤)

--------------------------------------------------------------------------------

 امرأة وبين يديها صبي في المهد وكانت تأكل وما بقي الا لقمة فأعطته فلما كان بعد ساعة اختطف الذئب ولدها من المهد فتبعته قليلا فرمى به من غير سوء وسمعت هاتفا يقول لقمة بلقمة.

 ١٠٢١ (١٠) كا ١٦٢ - علي بن إبراهيم بن هاشم عن أبيه عن الحسين بن يزيد النوفلي عن السكوني عن أبي عبد الله عليه السلام قال رسول الله (ص) الصدقة تدفع ميتة السوء الجعفريات ٥٦ - بإسناده عن علي عليه السلام قال قال رسول الله (ص) وذكر مثله ك ٥٣٠ - ابن أبي جمهور في درر اللئالي عنه (ص) مثله ثواب الاعمال ٧٨ - أبي ره عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن النوفلي عن السكوني عن جعفر بن محمد الصادق عن آبائه عليهم السلام الصدقة تمنع ميتة السوء.

 ئل ١٢٢ - ج ١ - الحسين بن بسطام واخوه في طب الأئمة عن إبراهيم بن بشير عن جعفر بن محمد بن حكيم عن إبراهيم بن عبد الحميد عن زرارة بن أعين عن أبي جعفر عن آبائه عليهم السلام قال قال رسول الله (ص) الصدقة تدفع ميتة السوء عن صاحبها.

 ١٠٢٢ (١١) ك ٥٣٠ - ابن أبي جمهور في عوالي اللئالي عن انس قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله ان الله ليدرأ بالصدقة عن صاحبها سبعين ميتة من السوء أدناها الهم.

 ١٠٢٣ (١٢) ك ٥٣٠ - القاضي أبو عبد الله محمد بن سلامة القضاعي في كتاب الشهاب قال النبي صلى الله عليه وآله الله ليدرأ بالصدقة سبعين ميتة من السوء.

 ١٠٢٤ (١٣) كا ١٦٢ - علي بن إبراهيم عن أبيه عن النوفلي عن السكوني عن جعفر عن آبائه عليهم السلام قال فقيه ١٢٤ - قال رسول الله صلى الله عليه وآله ان الله لا اله الا هو ليدفع بالصدقة الداء والدبيلة والحرق والغرق والهدم والجنون وعد صلى الله عليه وآله سبعين بابا من السوء - ١ - الجعفريات ٥٦ - بإسناده عن علي عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله يدفع بالصدقة وذكر مثله ك ٥٣٢ - دعائم الاسلام

--------------------

(١) الشر - فقيه - الجعفريات

(٣٥٥)

--------------------------------------------------------------------------------

 عن النبي صلى الله عليه وآله نحوه أيضا.

 ١٠٢٥ (١٤) كا ١٦٢ - علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن عبد الله بن سنان قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول الصدقة باليد تقي ميتة السوء وتدفع سبعين نوعا من أنواع البلاء وتفك عن لحى سبعين شيطانا كلهم يأمره أن لا يفعل ثواب الاعمال ٧٨ - أبي ره قال حدثنا سعد بن عبد الله عن أحمد بن أبي عبد الله عن أبيه عن ابن أبي عمير عن عبد الله بن سنان قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول وذكر نحوه.

 ١٠٢٦ (١٥) كا ١٦٣ - عدة من أصحابنا عن أحمد ابن أبي عبد الله عن عبد الرحمن بن حماد، عن حنان بن سدير عن أبيه عن أبي جعفر عليه السلام قال إن الصدقة لتدفع سبعين بلية من بلايا الدنيا مع ميتة السوء ان صاحبها لا يموت ميتة سوء ابدا مع ما يدخر لصاحبها في الآخرة.

 ١٠٢٧ (١٦) الجعفريات بإسناده عن علي عليه السلام عن النبي (ص) البلايا لا تتخطى على الصدقة ان الصدقة لتدفع سبعين بابا من السوء.

 ١٠٢٨ (١٧) كا ١٦٢ - علي بن محمد - ١ - عن أحمد بن محمد عن محمد بن علي عن عبد الرحمن بن محمد الأسدي عن سالم بن مكرم عن أبي عبد الله عليه السلام قال مر يهودي بالنبي (ص) فقال السام عليك فقال رسول الله (ص) عليك فقال أصحابه انما سلم عليك بالموت قال الموت عليك قال النبي (ص) وكذلك رددت ثم قال النبي (ص) ان هذا اليهودي يعضه اسود في قفاه فيقتله قال فذهب اليهودي فاحتطب حطبا كثيرا فاحتمله ثم لم يلبث ان انصرف فقال له رسول الله (ص) ضعه فوضع الحطب فإذا اسود في جوف الحطب عاض على عود فقال يا يهودي ما - ٢ - عملت اليوم قال ما عملت عملا الا حطبي هذا احتملته فجئت به وكان معي كعكتان فأكلت واحدة وتصدقت بواحدة على مسكين فقال رسول الله صلى الله عليه وآله بها دفع الله عنه وقال إن الصدقة تدفع ميتة السوء عن الانسان.

 

--------------------

(١) إبراهيم - خ ل

(٢) اي شئ - خ ل

(٣٥٦)

--------------------------------------------------------------------------------

 ١٠٢٩ (١٨) ك ٥٣٢ - عوالي اللئالي عن العلامة الحلي في بعض كتبه قال مر النبي (ص) يوما بيهودي يتحطب في صحراء فقال لأصحابه ان هذا اليهودي لتلدغه اليوم حية ويموت فلما كان آخر النهار رجع اليهودي بالحطب على رأسه على جاري عادته فقال له الجماعة يا رسول الله ما عهدناك تخبر بما لم يكن فقال وما ذاك قالوا انك أخبرت اليوم بان هذا اليهودي تلدغه أفعى ويموت وقد رجع فقال صلى الله عليه وآله علي به فاتي به اليه فقال يا يهودي ضع الحطب وحله فحله فرأى فيه أفعى فقال يا يهودي ما صنعت اليوم من المعروف فقال ما صنعت شيئا غير اني خرجت ومعي كعكتان فأكلت إحديهما ثم سألني سائل فدفعت اليه الأخرى فقال تلك الكعكة خلصتك من الأفعى فأسلم على يده.

 ١٠٣٠ (١٩) عدة الداعي ٤٥ - قيل بينا عيسى عليه السلام مع أصحابه جالسا إذ مر بهم رجل فقال عيسى عليه السلام هذا ميت أو يموت فلم يلبثوا ان رجع عليهم وهو يحمل حزمة حطب فقالوا يا روح الله أخبرتنا انه ميت وهو ذا نراه حيا فقال عيسى عليه السلام ضع حزمتك فوضعها ففتحها وإذا فيها أسود قد ألقم (التقم - خ) حجرا فقال له عيسى عليه السلام اي شئ صنعت اليوم فقال يا روح الله وكلمته كان معي رغيفان فمر بي سائل فأعطيته واحدا.

 ١٠٣١ (٢٠) أمالي الصدوق ٢٩٩ - حدثنا علي بن عيسى رض قال حدثنا محمد بن علي ماجيلويه عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي عن أبيه عن محمد بن سنان المجاور عن أحمد بن نصر الطحان عن أبي بصير قال سمعت أبا عبد الله الصادق جعفر بن محمد عليهما السلام ان عيسى روح الله عليه السلام مر بقوم مجلبين فقال ما لهؤلاء قيل يا روح الله ان فلانة بنت فلانة تهدى إلى فلان بن فلان في ليلتها هذه قال يجلبون اليوم ويبكون غدا فقال قائل منهم فلم يا رسول الله قال لان صاحبتهم ميتة في ليلتها هذه فقال القائلون بمقالته صدق الله وصدق رسوله وقال اهل النفاق ما أقرب غدا فلما أصبحوا جاؤوا فوجدوها على حالها لم يحدث بها شئ فقالوا يا روح الله ان التي أخبرتنا أمس انها ميتة لم تمت فقال عيسى عليه السلام يفعل الله ما يشاء

(٣٥٧)

--------------------------------------------------------------------------------

 فاذهبوا بنا إليها فذهبوا يتسابقون حتى قرعوا الباب فخرج زوجها فقال له عيسى عليه السلام استأذن لي إلى صاحبتك قال فدخل عليها فأخبرها ان روح الله وكلمته بالباب مع عدة قال فتخدرت فدخل عليها فقال لها ما صنعت ليلتك هذه قالت لم أصنع شيئا الا وقد كنت أصنعه فيما مضى انه كان يعترينا سائل في كل ليلة جمعة فننيله ما يقوته إلى مثلها وانه جاءني في ليلتي هذه وانا مشغولة بأمري وأهلي في مشاغيل فهتف فلم يجبه أحد ثم هتف فلم يجب حتى هتف مرارا فلما سمعت مقالته قمت متنكرة حتى أنلته كما كنا ننيله فقال لها تنحي عن مجلسك فإذا تحت ثيابها أفعى مثل جذعة عاض على ذنبه فقال عليه السلام بما صنعت صرف الله عنك هذا ئل ج ٢ - ٤٨ ورواه الراوندي في قصص الأنبياء بإسناده عن ابن سنان عن أحمد بن محمد ابن أبي نصر عن أبي بصير نحوه.

 ١٠٣٢ (٢١) كا ١٦٣ - الحسين بن محمد بن معلى بن محمد عن الحسن بن علي الوشاء عن أبي الحسن عليه السلام قال سمعته يقول كان رجل من بني إسرائيل و لم يكن له ولد فولد له غلام وقيل له انه يموت ليلة عرسه فمكث الغلام فلما كان ليلة عرسه نظر إلى شيخ ضعيف كبير فرحمه الغلام فدعاه فأطعمه فقال له السائل أحييتني أحياك الله قال فأتاه آت في النوم فقال له سل ابنك ما صنع فسأله فخبره بصنيعه قال فاتاه الآتي مرة أخرى في النوم فقال له ان الله أحيا لك ابنك بما صنع بالشيخ.

 ١٠٣٣ (٢٢) ك ج ١ - ٥٣٢ - دعائم الاسلام عن أبي جعفر محمد بن علي عليهما السلام أنه قال كان في بني إسرائيل رجل له نعمة ولم يرزق من الولد غير واحد وكان له محبا وعليه شفيقا فلما بلغ مبلغ الرجال زوجه ابنة عم له فاتاه آت في منامه فقال إن ابنك هذا ليلة يدخل بهذه المرأة يموت فاغتم لذلك غما شديدا و كتمه وجعل يسوف الدخول حتى الحت امرأته عليه وولده وأهل بيت المرأة فلما لم يجد حيلة استخار الله وقال لعل ذلك كان من الشيطان فادخل اهله عليه وبات ليلة دخوله قائما يصلي وينتظر ما يكون من الله حتى إذا أصبح غدا عليه فاصابه على أحسن حال فحمد الله وأثنى عليه فلما كان الليل نام فاتاه ذلك الذي كان أتاه في

(٣٥٨)

--------------------------------------------------------------------------------

 منامه فقال إن الله عز وجل دفع عن ابنك وأنسى أجله بما صنع بالسائل فلما أصبح غدا على ابنه وقال يا بني هل كان لك صنيع صنعته بسائل في ليلة ابتنائك بامرأتك فقال وما أردت من ذلك قال تخبرني به فأحتشم منه وقال لا بد من أن تخبرني بالخبر قال نعم لما فرغنا مما كنا فيه من اطعام الناس بقيت لنا فضول كثيرة من الطعام وادخلت إلى المرأة فلما خلوت بها ودنوت منها وقف سائل بالباب فقال يا اهل الدار واسونا مما رزقكم الله فقمت اليه واخذت بيده وأدخلته وقربته إلى الطعام وقلت له كل من الطعام فأكل حتى صدر وقلت ألك عيال قال نعم قلت فاحمل إليهم ما أردت فحمل ما قدر عليه وانصرف وانصرفت انا إلى أهلي فحمد الله أبوه و أخبره الخبر.

 ١٠٣٤ (٢٣) ئل ج ٢ - ٤٨ - علي بن موسى بن طاووس في رسالة النجوم نقلا من كتاب الدلائل لعبد الله بن جعفر الحميري عن ميسر قال قال أبو عبد الله عليه السلام يا ميسر قد حضر أجلك غير مرة كل ذلك يؤخرك الله بصلتك رحمك وبرك قرابتك.

 ١٠٣٥ (٢٤) كا ١٦٣ - علي بن محمد بن عبد الله عن أحمد بن محمد بن خالد عن أبيه عن فضالة بن أيوب عمن ذكره عن محمد بن مسلم قال كنت مع أبي جعفر عليه السلام في مسجد الرسول (ص) فسقط شرفة - ١ - من شرف المسجد فوقعت على رجل - ٢ - فلم تضره وأصابت - ٣ - رجله فقال أبو جعفر عليه السلام سلوه اي شئ عمل اليوم فسئلوه فقال خرجت وفي كمي تمر فمررت بسائل فتصدقت عليه بتمرة فقال أبو جعفر عليه السلام بها دفع الله عنه.

 ١٠٣٦ (٢٥) ك ٥٣٢ - دعائم الاسلام عن علي بن الحسين عليهما السلام انه نظر إلى حمام مكة قال أتدرون ما سبب كون هذا الحمام في الحرم قالوا ما هو يا بن رسول الله قال كان في أول الزمان رجل له دار فيها نخلة قد آوى إلى خرق في جذعها حمام فإذا فرخ صعد الرجل فاخذ فراخه فذبحها فأقام بذلك دهرا طويلا لا يبقى له نسل فشكا ذلك الحمام إلى الله عز وجل مما ناله من الرجل فقيل له ان

--------------------

(١) شرافة - خ ل

(٢) المسجد على رجل - خ ل

(٣) فأصابت - خ

(٣٥٩)

--------------------------------------------------------------------------------

 رقى إليك بعد هذا فاخذ لك فرخا صرع عن النخلة فمات فلما كبرت فرخ الحمام رقى إليها الرجل ووقف الحمام لينظر إلى ما يصنع فلما توسط الجذع وقف سائل بالباب فنزل فأعطاه شيئا ثم ارتقى فاخذ الفراخ ونزل بها فذبحها ولم يصبه شئ فقال الحمام ما هذا يا رب فقيل له ان الرجل تلافى نفسه بالصدقة فدفع عنه وأنت فسوف يكثر الله في نسلك ويجعلك وإياهم بموضع لا يهاج منهم شئ إلى أن تقوم الساعة وأتى به إلى الحرم فجعل فيه وفيه برواية أخرى فألهمه الله عز وجل المصير إلى هذا الحرم وحرم صيده فأكثر ما ترون من نسله وهو أول حمام سكن الحرم.

 ١٠٣٧ (٢٧) ك ٥٣٢ - القطب الراوندي في قصص الأنبياء عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال كان ورشان يفرخ في شجرة وكان رجل يأتيه إذا أدرك الفرخان فيأخذ الفرخين فشكا ذلك الورشان إلى الله عز وجل فقال أني سأكفيكه فأفرخ الورشان وجاء الرجل ومعه رغيفان فصعد الشجرة وعرض له سائل فأعطاه أحد الرغيفين ثم صعد فاخذ الفرخين ونزل بهما فسلمه الله تعالى لما تصدق به.

 ١٠٣٨ (٢٨) نهج البلاغة ١٠٨١ - قال أمير المؤمنين عليه السلام الصدقة دواء منجح.

 ١٠٣٩ (٢٩) كا ١٦٣ - علي بن إبراهيم عن أبيه عن النوفلي عن السكوني عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال علي عليه السلام كانوا يرون ان الصدقة يدفع بها عن الرجل الظلوم الجعفريات ٥٦ - بإسناده عن علي عليه السلام مثله الا ان فيه الرجل المظلوم.

 ١٠٤٠ (٣٠) ك ٨٧ - فقه الرضا اروى عن العالم عليه السلام في القرآن شفاء من كل داء وقال داووا مرضاكم بالصدقة واستشفوا بالقرآن فمن لم يشفه القرآن فلا شفاء له وقال لا يذهب بالأدواء الا الدعاء والصدقة والماء البارد.

 ١٠٤١ (٣١) يب ٣٨١ - محمد بن يعقوب عن كا ١٦٢ - علي بن محمد بن عبد الله عن أحمد بن محمد عن محمد بن خالد عن عبد الله بن القاسم عن عبد الله بن سنان

(٣٦٠)

--------------------------------------------------------------------------------

 قال فقيه ١٢٤ - قال أبو عبد الله عليه السلام داووا مرضاكم (أمراضكم - خ يب) بالصدقة وادفعوا البلاء بالدعاء واستنزلوا الرزق بالصدقة فإنها تفك من بين لحى سبع مئة شيطان وليس شئ أثقل على الشيطان من الصدقة على المؤمن وهي تقع في يد الرب تبارك وتعالى قبل أن تقع في يد العبد.

 ١٠٤٢ (٣٢) الخصال ١٦١ - ج ٢ - (في حديث الأربعمائة عن علي عليه السلام) داووا مرضاكم بالصدقة.

 ١٠٤٣ (٣٣) ئل ١٢٢ - ج ١ - الحسين بن بسطام واخوه في طب الأئمة عن إبراهيم بن بشير عن جعفر بن محمد بن حكيم عن إبراهيم بن عبد الحميد عن زرارة ابن أعين عن أبي جعفر عن آبائه عليهم السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله داووا مرضاكم بالصدقة.

 ١٠٤٤ (٣٤) وعنه عليه السلام قال الصدقة تدفع البلاء المبرم فداووا مرضاكم بالصدقة.

 ١٠٤٥ (٣٥) وعن موسى بن جعفر عليهما السلام ان رجلا شكا اليه انني في عشرة نفر من العيال كلهم مريض فقال له موسى عليه السلام داوهم بالصدقة فليس شئ أسرع إجابة من الصدقة ولا أجدى منفعة للمريض من الصدقة.

 ١٠٤٦ (٣٦) ثواب الاعمال ٧٧ - حدثني محمد بن علي ماجيلويه عن محمد بن أحمد عن الحسن بن الحسين عن معاذ بن مسلم بياع الهروي قال كنت عند أبي عبد الله عليه السلام وذكروا الوجع فقال عليه السلام داووا مرضاكم بالصدقة وما على أحدكم أن يتصدق بقوت يومه ان ملك الموت يدفع اليه الصك بقبض روح العبد فيتصدق فيقال له رد عليه الصك ك ٨٧ - القطب الراوندي في دعواته عن بياع الهروي معاذ بن مسلم مثله.

 ١٠٤٧ (٣٧) ٥٣٠ - كتاب جعفر بن محمد بن شريح الحضرمي عن عبد الله بن طلحة عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال داووا مرضاكم بالصدقة وادفعوا أبواب البلايا بالاستغفار إلى أن قال قلت كيف نداوي مرضانا بالصدقة قال إن رسول الله

(٣٦١)

--------------------------------------------------------------------------------

 صلى الله عليه وآله قيل له يا رسول الله اي الصدقة أفضل قال جهد المقل وإذا كان عندك مريض قد أعياك مرضه فخذ رغيفات من خبزك فاجعله في منديل أو خرقة نظيفة فكلما دخل سائل فليعط منه كسرة ويقال له أدع لفلان فإنهم يستجاب لهم فيكم و لا يستجاب لهم في أنفسهم.

 وتقدم في رواية ابن علوان (٢) وإسحاق بن عمار (٣) وجعفريات (٤) وابن طلحة (٥) وعمرو بن شمر (٦) من باب (٢) تحصين الأموال بالزكاة من أبواب فرض الزكاة وفضلها قوله عليه السلام داووا مرضاكم بالصدقة وفي رواية الديلمي (١٣) من باب (٥) ان الزكاة انما وضعت قوتا للفقراء قوله عليه السلام إذا أردت أن يصح الله بدنك فأكثر من الصدقة وفي رواية إسحاق بن غالب (١٠) من باب (٣) ان الصدقة تزيد في المال من أبواب ما يتأكد استحبابه من الحقوق والصدقات قوله عليه السلام البر والصدقة ينفيان الفقر ويزيدان في العمر ويدفعان عن صاحبهما سبعين ميتة السوء وفي غير واحد منها أيضا ما يدل على بعض المقصود.

 ويأتي في رواية ابن الجهم (٣) من باب (٢٥) جواز صدقة الغلام إذا وضعها في موضعه قوله فاتى في منامه فقيل له ان ابنك ليلة يدخل باهله يموت (إلى أن قال) فقال له يا بني هل عملت البارحة شيئا من الخير قال لا الا ان سائلا أتى الباب وقد كانوا ادخروا لي طعاما فأعطيته السائل فقال بهذا دفع الله عنك وفي كثير من أحاديث باب (٢٧) استحباب الصدقة في كل يوم وليلة ما يدل على أن الصدقة تدفع البلاء وفي رواية الفضيل (٢٢) قوله عليه السلام من تصدق في يوم وليلة ان كان يوم فيوم وان كان ليلة فليل دفع الله عز وجل عنه الهم والسبع وميتة السوء وفي رواية خلف بن حماد (٢٨) قوله عليه السلام من تصدق في شهر رمضان بصدقة صرف الله عنه سبعين نوعا من البلاء وفي كثير من أحاديث باب (٣٢) استحباب الصدقة المندوبة ليلا قولهم عليهم السلام ان الصدقة السر تدفع ميتة السوء وسبعين نوعا من البلايا وتطفي الخطيئة وتمحو الذنب العظيم وغير ذلك مما يناسب الباب وفي رواية ابن سنان (١) من باب (٣٣) انه يستحب لصاحب الصدقة ان يعطيها بيده قوله عليه السلام

(٣٦٢)

--------------------------------------------------------------------------------

 يستحب للمريض ان يعطي السائل بيده.

 ١١ - باب اعتبار النية وقصد القربة في الصدقة واستحباب تعجيلها وكراهة تأخيرها وخلوها عن السمعة والرياء قال الله تعالى (في سورة البقرة ى ٢٦٧) ومثل الذين ينفقون أموالهم ابتغاء مرضات الله وتثبيتا من أنفسهم كمثل جنة بربوة أصابها وابل فاتت اكلها ضعفين فان لم يصبها وابل فطل والله بما تعملون بصير (ى ٢٧٤) ليس عليك هداهم ولكن الله يهدي من يشاء وما تنفقوا من خير فلأنفسكم وما تنفقون الا ابتغاء وجه الله وما تنفقوا من خير يوف إليكم وأنتم لا تظلمون.

 

(وفي سورة النساء ى ٤٢) والذين ينفقون أموالهم رئاء الناس ولا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ومن يكن الشيطان له قرينا فساء قرينا وماذا عليهم لو آمنوا بالله واليوم الآخر وأنفقوا مما رزقهم الله وكان الله بهم عليما (وفي سورة الرعد - ى ٢٢) والذين صبروا ابتغاء وجه ربهم وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية ويدرؤن بالحسنة السيئة أولئك لهم عقبى الدار.

 وتقدم في باب (١٢) وجوب النية في العبادات من الآيات في كتاب الطهارة ما تدل على ذلك فراجع وكذا في باب (٣٥) وجوب النية وقصد القربة في الصدقة طيبة بها النفس من أبواب من يستحق الزكاة.

 ١٠٤٨ (١) يب ٣٧٥ ج ٢ - كا ٢٤٢ ج ٢ - علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد بن عثمان عن أبي عبد الله عليه السلام قال لا صدقة ولا عتق الا ما أريد به وجه الله عز وجل.

 ١٠٤٩ (٢) يب ٣٧٥ ج ٢ كا ٢٤٢ ج ٢ - علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن هشام وحماد وابن أذينة وابن بكير وغيرهم كلهم قالوا قال أبو عبد الله عليه السلام لا صدقة ولا عتق الا ما أريد به وجه الله عز وجل ٣٧٢ ج ٢ - علي بن الحسن عن

(٣٦٣)

--------------------------------------------------------------------------------

 يعقوب عن ابن أبي عمير عن هشام وحماد وابن أذينة وابن بكير وغير واحد كلهم وذكر مثله.

 ١٠٥٠ (٣) كا ٢٤٢ ج ٢ يب ٣٧٦ ج ٢ - محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن صفوان عن العلاء عن محمد بن مسلم عن أحدهما عليهما السلام انه سئل عن رجل كانت له جارية فآذته امرأته فيها فقال هي عليك صدقة فقال إن كان قال ذلك لله عز وجل فليمضها وان كان لم يقل فله ان يرجع - ١ - ان شاء فيها يب ٣٧٥ ج ٢ - يونس بن عبد الرحمان عن العلاء بن رزين عن محمد بن مسلم قال سألت أبا جعفر عليه السلام عن رجل كانت له جارية فآذته فيها امرأته وذكر مثله.

 وتقدم في أحاديث باب (١٢) وجوب النية في العبادات وانه لا عمل الا بها ووجوب الاخلاص فيها ما يدل على ذلك وفي أحاديث باب استحباب التعجيل في أفعال الخير وكراهة تسويفها ما يدل على استحباب التعجيل في الصدقة وكراهة تأخيرها وفي رواية جابر (١٠) من باب (٥) ان الله تعالى يقبل الصدقات الطيبات من أبواب ما يتأكد استحبابه من الحقوق والصدقات قوله (ص) يا علي ان صدقة المؤمن لا تخرج من يديه حتى تفك عنها لحى سبعين شيطانا كلهم يأمرون بأن لا تفعل وفي نقل العياشي عن جابر حتى تفك بها عن لحى سبعين شيطانا وفي أحاديث باب

(٣٥) وجوب النية وقصد القربة في الصدقة من أبواب من يستحق الزكاة ما يناسب الباب وفي رواية أبي بريدة قوله عليه السلام ما يخرج الرجل شيئا من الصدقة حتى يفك عنها لحى سبعين شيطانا وعن أبي ذر (ره) نحوه وزاد (كلهم ينهاه عنها) وفي رواية ابن سنان (١٥) من باب (١٠) ان الصدقة ترد القضاء المبرم قوله عليه السلام الصدقة تفك عن لحى سبعين شيطانا كلهم يأمرهم أن لا يفعل وفي رواية ابن سنان (٣١) قوله عليه السلام واستنزلوا الرزق بالصدقة فإنها تفك من بين لحى سبعمأة شيطان وليس شئ أثقل على الشيطان من الصدقة على المؤمن.

 ويأتي في رواية أبي ولاد (١٤) من باب (٢٧) استحباب الصدقة في كل يوم

--------------------

(١) فليرجع فيها ان شاء - خ ل يب ٣٧٥

(٣٦٤)

--------------------------------------------------------------------------------

 وليلة قوله عليه السلام فما من مؤمن يتصدق بصدقة يريد بها ما عند الله ليدفع الله بها عنه شر ما ينزل من السماء إلى الأرض في ذلك اليوم الا وقاه الله الخ وفي رواية جابر (١) من باب (٢٩) استحباب الصدقة في آخر العمر قوله عليه السلام من ختم له بصدقة يريد بها وجه الله دخل الجنة وفي رواية ابن فهد (٢) وابن علوان (٣) من باب (٣٥) كراهة الرجوع في الصدقة ما يدل على اعتبار قصد القربة في الصدقة وفي رواية حمران من باب ما ورد فيما يترتب على المنكرات من العقوبة في كتاب الأمر بالمعروف قوله عليه السلام ورأيت الصدقة بالشفاعة لا يراد به وجه الله ويعطى لطلب الناس إلى أن قال فكن على حذر واطلب إلى الله عز وجل النجاة وفي رواية أبي خالد قوله عليه السلام والذنوب التي ترد الدعاء سوء النية (إلى أن قال) وترك التقرب إلى الله عز وجل بالبر والصدقة وفي رواية سعد بن أبي خلف من باب عدم انعقاد اليمين بغير قصد من كتاب الايمان قوله عليه السلام واعلم أنه لا يجوز عتق ولا صدقة الا ما أريد به وجه الله وفي أحاديث باب استحباب تعجيل الخير من أبواب فعل المعروف في كتاب الاخلاق والآداب ما يدل على استحباب تعجيل الصدقة و كراهة تأخيرها.

 ١٢ - باب كراهة ترك الصدقة والانفاق والمشي في طريق لا يقصده السؤال فان تركها يوجب البعد عن الله والبغض من الناس واعطائها يوجب القرب والمحبة والثواب قال الله تعالى (في سورة القصص ى ٧٧) وابتغ فيما آتيك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا وأحسن كما أحسن الله إليك (وفي سورة الحديد - ى ١٠) وما لكم الا تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السماوات والأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين انفقوا من بعد وكلا وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير (وفي سورة يس) وإذا قيل لهم انفقوا مما رزقكم الله

(٣٦٥)

--------------------------------------------------------------------------------

 قال الذين كفروا للذين آمنوا أنطعم من لو يشاء الله اطعمه ان أنتم الا في ضلال مبين وما نقلناه من الآيات في باب ذم البخل من أبواب تهذيب النفس في كتاب الاخلاق والآداب يناسب ذلك.

 ١٠٥١ (١) ك ٥٢٩ - العلامة الكراجكي في كنز الفوائد عن محمد بن أحمد بن شاذان عن أبيه عن محمد بن الحسن بن الوليد عن محمد بن الحسن الصفار عن محمد بن زياد عن المفضل بن عمر عن يونس بن يعقوب عن أبي عبد الله عليه السلام قال ملعون ملعون من وهب الله له مالا فلم يتصدق منه بشئ اما سمعت ان النبي (ص) قال صدقة درهم أفضل من صلاة عشر ليال.

 ١٠٥٢ (٢) أمالي ابن الشيخ ١٩١ - أخبرنا الشيخ المفيد أبو علي الحسن بن محمد الطوسي رض قال حدثنا الشيخ السعيد الوالد رضي الله عنه قال حدثنا الشيخ أبو عبد الله الحسين بن عبيد الله الغضائري عن أبي محمد هارون بن موسى التلعكبري قال حدثنا محمد بن همام قال حدثنا علي بن الحسين الهمداني قال حدثنا أبو عبد الله محمد بن خالد البرقي عن أبي قتادة القمي عن صفوان الجمال قال دخل المعلى بن خنيس على أبي عبد الله عليه السلام يودعه وقد أراد سفرا فلما ودعه قال يا معلى أعزز بالله يعززك قال بماذا يا بن رسول الله قال يا معلى خف الله تعالى يخف منك كل شئ يا معلى تحبب إلى إخوانك بصلتهم فان الله جعل العطاء محبة والمنع مبغضة فأنتم والله ان تسألوني وأعطيكم فتحبوني أحب إلي من أن لا تسألوني فلا أعطيكم فتبغضوني ومهما اجرى الله عز وجل لكم من شئ على يدي فالمحمود الله تعالى و لا تبعدون من شكر ما اجرى الله لكم على يدي.

 وتقدم في رواية ابن أبي نصر (٧) من باب (٢) فضل الصدقة وتأكد استحبابها قوله عليه السلام يا أبا جعفر بلغني ان الموالي إذا ركبت أخرجوك من الباب الصغير و انما ذلك من بخل بهم لئلا ينال منك أحد خيرا وأسألك بحقي عليك لا يكن مدخلك ومخرجك الا من الباب الكبير الخ وفي غير واحد من آياته وأحاديثه أيضا ما يناسب ذلك.

 

(٣٦٦)

--------------------------------------------------------------------------------

 ويأتي في أحاديث الباب التالي ما يدل على ذلك وفي رواية أبي حمزة من باب كراهة ترك الوصية من كتاب الوصايا قوله تعالى وأوسعت عليك فاستقرضت منك فلم تقدم خيرا وفي أحاديث باب ذم البخل من أبواب تهذيب النفس في كتاب الاخلاق والآداب ما يناسب ذلك فراجع وكذا في أحاديث باب حقوق الاخوان وباب البر والتعاون عليهم وغيرها من أحاديث أبواب العشرة.

 ١٣ - باب استحباب مواساة المؤمن في المال والايثار على النفس قال الله تعالى (في سورة البقرة ى ١٧٢) ليس البر ان تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل و السائلين وفي الرقاب الآية.

 

(وفي سورة الحشر - ى ٩) والذين تبوء الدار والايمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون (وفي سورة الدهر - ى ٨) ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا (٩) انما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاءا ولا شكورا.

 ١٠٥٣ (١) فقيه ٤٤٧ - (في وصية النبي صلى الله عليه وآله لعلي عليه السلام) يا علي ثلاثة لا تطيقها هذه الأمة المواساة للأخ في ماله وانصاف الناس من نفسه و ذكر الله على كل حال وليس هو سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولكن إذا ورد على ما يحرم عليه خاف الله عز وجل عنده وتركه.

 ١٠٥٤ (٢) ئل ج ٢ - ٢٠٦ - محمد بن علي بن الحسين في كتاب الاخوان عن أبيه عن علي عن أبيه عن محمد بن أبي عمير عن مفضل بن يزيد قال قال أبو عبد الله عليه السلام انظر ما أصبت فعد به إلى إخوانك فان الله يقول إن الحسنات يذهبن السيئات قال أبو عبد الله عليه السلام قال رسول الله (ص) ثلاثة لا تطيقها هذه الأمة المواساة للأخ في ماله

(٣٦٧)

--------------------------------------------------------------------------------

 وانصاف الناس من نفسه وذكر الله على كل حال وليس هو سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر فقط ولكن إذا ورد على ما يحرم خاف الله.

 ١٠٥٥ (٣) كا أصول ج ٢ - ١٧٠ - محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن علي بن سيف عن أبيه سيف عن عبد الأعلى بن أعين قال كتب (بعض - خ) أصحابنا يسألون ابا عبد الله عليه السلام عن أشياء وأمروني ان أسأله عن حق المسلم على أخيه فسئلته فلم يجبني فلما جئت لأودعه فقلت سئلتك فلم تجبني فقال إني أخاف أن تكفروا ان من أشد ما افترض الله على خلقه ثلاثا انصاف المرء من نفسه حتى لا يرضى لأخيه من نفسه الا بما يرضى لنفسه منه ومواساة الأخ في المال وذكر الله على كل حال ليس سبحان الله والحمد لله ولكن عند ما حرم الله عليه فيدعه ئل ٢٠٦ - محمد بن علي بن الحسين في كتاب الاخوان بسنده عن ابن أعين انه سأل أبا عبد الله عليه السلام عن حق المسلم على أخيه (وذكر مثله) الا ان فيه انصاف المؤمنين من نفسه حتى لا يرضى لأخيه المؤمن من نفسه الا بما يرضى لنفسه ومواساة الأخ المؤمن في المال.

 ١٠٥٦ (٤) الجعفريات ٢٣٠ - بإسناده عن علي عليه السلام قال قال رسول الله (ص) سيد الاعمال ثلث انصاف الناس من نفسك ومواساة الأخ في الله وذكر الله تعالى على كل حال.

 ١٠٥٧ (٥) ك ٥٣٩ - جعفر بن أحمد القمي في كتاب الغايات عن الصادق عليه السلام أنه قال أشد الاعمال ثلاثة انصاف الناس من نفسك حتى لا ترضى له الا ما ترضى به لها منهم ومواساة الأخ في الله وذكر الله على كل حال وعن أبي بصير عن أبي جعفر عليه السلام قال قلت ما أشد ما عمل العباد قال انصاف المرء من نفسه ومواساة المرء اخاه وذكر الله على كل حال الخبر.

 ١٠٥٨ (٦) ك ٥٣٩ - الصدوق في مصادقة الإخوان عن المفضل بن عمر قال قال أبو عبد الله عليه السلام أخبر شيعتنا في خصلتين فان كانتا فيهم والا فاعزب ثم أعزب قلت ما هما قال المحافظة على الصلاة والمواساة للاخوان وان كان الشئ قليلا.

 

(٣٦٨)

--------------------------------------------------------------------------------

 ١٠٥٩ (٧) ك ٥٣٩ - الآمدي في الغرر عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال المواساة أفضل الاعمال وقال أحسن الاحسان مواساة الاخوان.

 ١٠٦٠ (٨) ك ٥٣٩ - أصل من أصول القدماء قال دخل رجل إلى جعفر بن محمد عليهما السلام وقال يا بن رسول الله ما المروة قال ترك الظلم ومواساة الاخوان في السعة الخبر.

 ١٠٦١ (٩) ك ٥٣٩ - الدعائم عن أبي جعفر عليه السلام انه أوصى لبعض شيعته فقال يا معشر شيعتنا اسمعوا وافهموا وصايانا وعهدنا إلى أوليائنا اصدقوا في قولكم وبروا في ايمانكم لأوليائكم وأعدائكم وتواسوا بأموالكم وتحابوا بقلوبكم الخبر.

 ١٠٦٢ (١٠) ك ٥٣٩ الحسين بن سعيد الأهوازي في كتاب المؤمن عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال قد فرض الله التحمل على الأبرار في كتاب الله قيل وما التحمل قال إذا كان وجهك آثر عن وجهه التمست له وقال في قول الله عز وجل ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة قال لا تستأثر عليه بما هو أحوج اليه منك.

 ١٠٦٣ (١١) ك ٥٣٩ - سبط الشيخ الطبرسي في مشكاة الأنوار عن الصادق عليه السلام انه سئل ما أدنى حق المؤمن على أخيه قال إن لا يستأثر عليه بما هو أحوج اليه منه الخصال - ٨ - حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد رض قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن محمد بن عيسى عن محمد بن سنان عن المفضل بن عمر قال سئل أبو عبد الله عليه السلام وذكر مثله.

 ١٠٦٤ (١٢) ك ٥٣٩ - سبط الشيخ الطبرسي في مشكاة الأنوار عن انس انه أهدي لرجل من أصحاب النبي (ص) رأس شاة مشوي فقال إن أخي فلانا وعياله أحوج إلى هذا حقا فبعث اليه فلم يزل يبعث به واحد بعد واحد حتى تداولوا بها سبعة أبيات حتى رجعت إلى الأول فنزل ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون وفي رواية فتداولته تسعة أنفس

(٣٦٩)

--------------------------------------------------------------------------------

 ثم عاد إلى الأول.

 ١٠٦٥ (١٣) ك ٥٣٩ - زيد الزراد في اصله قال قلت لابي عبد الله عليه السلام نخشى أن لا نكون مؤمنين قال ولم ذاك فقلت وذلك انا لا نجد فينا من يكون أخوه عنده آثر من درهمه وديناره ونجد الدينار والدرهم آثر عندنا من اخ قد جمع بيننا وبينه موالات أمير المؤمنين عليه السلام فقال كلا انكم مؤمنون ولكن لا تكملون ايمانكم حتى يخرج قائمنا فعندها يجمع الله أحلامكم فتكونون مؤمنين كاملين ولو لم يكن في الأرض مؤمنون كاملون إذا لرفعنا الله اليه وأنكرتم الأرض وأنكرتم السماء والذي نفسي بيده ان في الأرض في أطرافها مؤمنين ما قدر الدنيا كلها عندهم يعدل جناح بعوضة إلى أن قال عليه السلام هم البررة بالاخوان في حال اليسر والعسر والمؤثرون على أنفسهم في حال العسر كذلك وصفهم الله فقال ويؤثرون الآية إلى أن قال حليتهم طول السكوت بكتمان السر والصلاة والزكاة والحج والصوم والمواساة للاخوان في حال اليسر والعسر الخبر ئل ٢٠٥ ج ٢ محمد بن علي بن الحسين في كتاب الاخوان عن إسحاق بن عمار قال كنت عند أبي عبد الله عليه السلام فذكر مواساة الرجل لإخوانه وما يجب له عليهم فدخلني من ذلك امر عظيم فقال انما ذلك إذا قام قائمنا وجب عليهم ان يجهزوا إخوانهم وان يقروهم.

 ١٠٦٦ (١٤) ك ٥٤٠ - الشيخ أبو الفتوح الرازي في تفسيره عن أمير المؤمنين عليه السلام انه رأى يوما جماعة فقال من أنتم قالوا نحن قوم متوكلون فقال ما بلغ بكم توكلكم قالوا إذا وجدنا أكلنا وإذا فقدنا صبرنا فقال عليه السلام هكذا يفعل الكلاب عندنا فقالوا كيف نفعل يا أمير المؤمنين فقال كما نفعله إذا فقدنا شكرنا وإذا وجدنا آثرنا.

 ١٠٦٧ (١٥) ك ج ٢ - ٦٣ - البحار عن كتاب عتيق لبعض أصحابنا في الفضائل حدثنا أحمد بن عبيد الله قال حدثنا سليمان بن أحمد قال حدثنا محمد بن جعفر قال حدثنا محمد بن إبراهيم بن محمد الموصلي قال أخبرني أبي عن خالد عن جابر بن يزيد الجعفي وقال وحدثنا أبو سليمان احمد قال حدثنا محمد بن سعيد عن أبي سعيد

(٣٧٠)

--------------------------------------------------------------------------------

 سهل بن زياد قال حدثنا محمد بن سنان عن جابر بن يزيد الجعفر في حديث طويل أنه قال قلت لعلي بن الحسين عليهما السلام يا بن رسول الله هل بعد ذلك شئ يقصرهم قال عليه السلام نعم إذا قصروا في حقوق إخوانهم ولم يشاركوهم في أموالهم ولم يشاوروهم في سر أمورهم وعلانيتهم واستبدوا بحطام الدنيا دونهم فهنالك تسلب المعروف وتسلخ من دونه سلخا ويصيبه من آفات هذه الدنيا وبلائها ما لا يطيقه ولا يحتمله من الأوجاع في نفسه وذهاب ماله وتشتت شمله لما قصر في بر إخوانه.

 قال جابر فاغتممت والله غما شديدا وقلت يا بن رسول الله ما حق المؤمن على أخيه المؤمن قال يفرح لفرحه إذا فرح ويحزن إذا حزن وينفذ أموره كلها فيحصلها ولا يغتم بشئ من حطام الدنيا الفانية الا واساه حتى يجريان في الخير والشر في قرن واحد قلت سيدي فكيف أوجب الله كل هذا للمؤمن على أخيه المؤمن قال عليه السلام لان المؤمن اخ المؤمن لأبيه وأمه على هذا الامر لا يكون اخاه و هو أحق بما يملكه.

 قال جابر سبحان الله ومن يقدر على ذلك قال عليه السلام من يريد أن يقرع أبواب الجنان ويعانق الحور الحسان ويجتمع معنا في دار السلام قال جابر هلكت والله يا بن رسول الله لأني قصرت في حقوق إخواني ولم أعلم انه يلزمني على التقصير كل هذا ولا عشره وانا أتوب إلى الله تعالى يا بن رسول الله مما كان مني من التقصير في رعاية حقوق إخواني المؤمنين.

 ١٠٦٨ (١٦) كا أصول ج ٢ - ١٧١ - محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن ابن أبي عمير عن أبي علي صاحب الكامل عن ابان بن تغلب قال كنت أطوف مع أبي عبد الله عليه السلام فعرض لي رجل من أصحابنا كان يسألني (سألني - خ) الذهاب معه في حاجة فأشار إلي فكرهت ان أدع ابا عبد الله عليه السلام وأذهب اليه فبينا انا أطوف إذ أشار إلي أيضا فرآه أبو عبد الله عليه السلام فقال يا ابان إياك يريد هذا قلت نعم قال فمن هو قلت رجل من أصحابنا قال هو على مثل ما أنت عليه قلت نعم قال فاذهب اليه قلت فاقطع الطواف قال نعم قلت وان كان طواف

(٣٧١)

--------------------------------------------------------------------------------

 الفريضة قال نعم قال فذهبت معه ثم دخلت عليه بعد فسئلته فقلت أخبرني عن حق المؤمن على المؤمن فقال يا ابان دعه لا ترده قلت بلى جعلت فداك فلم أزل أردد عليه فقال يا ابان تقاسمه شطر مالك ثم نظر إلي فرأى ما دخلني فقال يا ابان اما تعلم ان الله عز وجل قد ذكر المؤثرين على أنفسهم قلت بلى جعلت فداك فقال اما إذا أنت قاسمته فلم تؤثره بعد انما أنت وهو سواء انما تؤثره إذا أنت أعطيته من النصف الآخر.

 ١٠٦٩ (١٧) كا ١٦٦ - عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد عن عثمان (محمد - خ ل) بن عيسى عن سماعة قال سئلت ابا عبد الله عليه السلام عن الرجل ليس عنده الا قوت يومه أيعطف من عنده قوت يومه على من ليس عنده شئ ويعطف من عنده قوت شهر على من دونه والسنة على نحو ذلك أم ذلك كله الكفاف الذي لا يلام عليه فقال هو امر ان أفضلكم فيه أحرصكم على الرغبة والإثرة على نفسه فان الله عز وجل يقول ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة والمر الاخر لا يلام على الكفاف واليد العليا خير من اليد السفلى وابدء بمن تعول ك ٥٣٩ - الحسين بن سعيد الأهوازي في كتاب المؤمن عن سماعة عن أبي جعفر عليه السلام قال سألناه عن الرجل لا يكون عنده الا قوت يومه ومنهم من عنده قوت شهر ومنهم من عنده قوت سنة أيعطى ثم ذكر نحوه الا ان فيه بدل قوله (والامر الاخر لا يلام) والا لا يلام.

 ١٠٧٠ (١٨) كا ١٦٦ - قال - ١ - وحدثنا بكر بن صالح عن بندار بن محمد الطبري عن علي بن سويد السائي عن أبي الحسن عليه السلام قال قلت له أوصني فقال آمرك بتقوى الله ثم سكت فشكوت اليه قلة ذات يدي وقلت والله لقد عربت حتى بلغت من عريتي ان ابا فلان نزع ثوبين كانا عليه وكسانيهما فقال صم وتصدق قلت أتصدق مما (بما - خ) وصلني به إخواني وان كان قليلا قال تصدق بما رزقك الله

--------------------

(١) هذه الرواية في الكافي بعد رواية المتقدمة عن سماعة فلذا يمكن ان يكون سندها هكذا عدة من أصحابنا عن بكر بن صالح الخ ويمكن ان يكون عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد عن بكر بن صالح الخ.

 

(٣٧٢)

--------------------------------------------------------------------------------

 ولو آثرت على نفسك.

 ١٠٧١ (١٩) أمالي ابن الشيخ ١١٦ - أخبرني الشيخ السعيد الوالد محمد بن الحسن الطوسي قال أخبرنا محمد بن محمد قال أخبرنا أبو نصر محمد بن الحسن المقري قال حدثنا محمد بن حسن بن سهل العطار قال حدثنا أحمد بن عمر الدهقان قال حدثنا محمد بن كثير مولى عمر بن عبد العزيز قال حدثنا عاصم بن كليب عن أبيه عن أبي هريرة قال جاء رجل إلى النبي (ص) فشكا اليه الجوع فبعث رسول الله صلى الله عليه وآله إلى بيوت أزواجه فقلن ما عندنا الا الماء فقال رسول الله (ص) من لهذا الرجل الليلة فقال علي بن أبي طالب عليه السلام انا له يا رسول الله واتى فاطمة عليها السلام فقال ما عندك يا ابنة رسول الله فقالت ما عندنا الا قوت الصبية لكنا نؤثر ضيفنا فقال علي عليه السلام يا ابنة محمد صلى الله عليه وآله نومي الصبية واطفئ المصباح فلما أصبح علي عليه السلام غدا على رسول الله صلى الله عليه وآله فأخبره الخبر فلم يبرح حتى انزل الله عز وجل ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون المناقب ج ١ - ٢٨٩ - تفسير أبي يوسف يعقوب بن سفيان وعلي بن حرب الطائي ومجاهد بأسانيدهم عن ابن عباس وأبي هريرة وروى جماعة عن عاصم بن كليب عن أبيه واللفظ له عن أبي هريرة انه جاء رجل إلى رسول الله

(ص) فشكا اليه الجوع وذكر مثله إلى قوله واطفئ المصباح ثم قال وجعلا يمضغان بألسنتهما فلما فرغ من الأكل أتت فاطمة عليها السلام بسراج فوجد الجفنة مملوة من فضل الله فلما أصبح صلى مع النبي صلى الله عليه وآله فلما سلم النبي صلى الله عليه وآله من صلاته نظر إلى أمير المؤمنين عليه السلام وبكى بكاء شديدا وقال يا أمير المؤمنين عليه السلام لقد عجب الرب من فعلكم البارحة اقرأ ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة (اي مجاعة) ومن يوق شح نفسه يعني عليا وفاطمة والحسن والحسين (ع) فأولئك هم المفلحون.

 ١٠٧٢ (٢٠) ك ٥٤٠ - الشيخ أبو الفتوح الرازي في تفسيره عن شقيق بن سلمة

(٣٧٣)

--------------------------------------------------------------------------------

 عن عبد الله بن مسعود قال صلى رسول الله (ص) ليلة صلاة العشاء فقام رجل من بين الصف فقال يا معاشر المهاجرين والأنصار انا رجل غريب فقير وأسألكم في مسجد رسول الله (ص) فأطعموني فقال رسول الله صلى الله عليه وآله ايها الحبيب لا تذكر الغربة فقد قطعت نياط قلبي اما الغرباء فأربعة قالوا يا رسول الله من هم قال مسجد ظهراني قوم لا يصلون فيه وقرآن في أيدي قوم لا يقرأون فيه وعالم بين قوم لا يعرفون حاله ولا يتفقدونه وأسير في بلاد الروم بين الكفار لا يعرفون الله ثم قال من الذي يكفي مؤنة هذا الرجل فيبوئه الله في الفردوس الأعلى فقام أمير المؤمنين عليه السلام واخذ بيد السائل واتى به إلى حجرة فاطمة عليها السلام فقال يا بنت رسول الله (ص) انظري في امر هذا الضيف فقالت فاطمة عليها السلام يا بن العم لم يكن في البيت الا قليل من البر صنعت به طعاما والأطفال محتاجون اليه وأنت صائم والطعام قليل لا يغني غير واحد فقال احضريه فذهبت وأتت بالطعام ووضعته فنظر اليه أمير المؤمنين عليه السلام فرآه قليلا فقال في نفسه لا ينبغي ان آكل من هذا الطعام فان اكلته لا يكفي الضيف فمد يده إلى السراج يريد أن يصلحه فأطفأه وقال لسيدة النساء (ع) تعللي في ايقاده حتى يحسن الضيف اكله ثم ايتيني به وكان أمير المؤمنين عليه السلام يحرك فمه المبارك يرى الضيف انه يأكل ولا يأكل إلى أن فرغ الضيف من اكله واشبع وأتت خير النساء (ع) بالسراج ووضعته وكان الطعام بحاله فقال أمير المؤمنين عليه السلام لضيفه لم ما أكلت الطعام فقال يا أبا الحسن أكلت الطعام وشبعت ولكن الله تعالى بارك فيه ثم اكل من الطعام أمير المؤمنين عليه السلام وسيدة النساء والحسنان (ع) وأعطوا منه جيرانهم وذلك مما بارك الله تعالى فيه فلما أصبح أمير المؤمنين عليه السلام أتى إلى مسجد رسول الله (ص) فقال (ص) يا علي كيف كنت مع الضيف فقال بحمد الله يا رسول الله بخير فقال إن الله تعالى تعجب مما فعلت البارحة من اطفاء السراج والامتناع من الأكل للضيف فقال من أخبرك بهذا فقال جبرئيل عليه السلام واتى بهذه الآية في شأنك ويؤثرون على أنفسهم الآية.

 ١٠٧٣ (٢١) تفسير القمي ٧٧ - وقوله تعالى ويطعمون الطعام على حبه

(٣٧٤)

--------------------------------------------------------------------------------

 مسكينا ويتيما وأسيرا فإنه حدثني أبي عن عبد الله بن ميمون القداح عن أبي عبد الله عليه السلام قال كان عند فاطمة عليها السلام شعير فجعلوه عصيدة فلما أنضجوها ووضعوها بين أيديهم جاء مسكين فقال المسكين رحمكم الله أطعمونا مما رزقكم الله فقام علي عليه السلام فأعطاه الثلث فما لبث ان جاء يتيم فقال اليتيم رحمكم الله أطعمونا مما رزقكم الله فقام علي عليه السلام فأعطاه ثلثها الثاني فما لبث ان جاء أسير فقال الأسير رحمكم الله فأعطاه الثلث الباقي وما ذاقوها فانزل الله فيهم هذه الآية إلى قوله وكان سعيكم مشكورا في أمير المؤمنين عليه السلام وهي جارية في كل مؤمن فعل مثل ذلك لله عز وجل.

 ١٠٧٤ (٢٢) المناقب ٢٩١ - روت الخاصة والعامة منهم ابن شاهين المروزي وابن شيرويه الديلمي عن الخدري وأبي هريرة ان عليا عليه السلام أصبح ساغبا فسئل فاطمة (ع) طعاما فقالت ما كانت الا ما أطعمتك منذ يومين آثرت به على نفسي وعلى الحسن والحسين فقال الا أعلمتني فآتيكم بشئ فقالت يا أبا الحسن اني لاستحيي من إلهي ان أكلفك ما لا تقدر عليه فخرج واستقرض عن النبي (ص) دينارا فخرج يشتري به شيئا فاستقبله المقداد قائلا ما شاء الله فناوله علي عليه السلام الدينار ثم دخل المسجد فوضع رأسه فنام وخرج النبي (ص) فإذا هو به فحركه فقال ما صنعت فأخبره فقام وصلى معه فلما قضى النبي (ص) صلاته قال يا أبا الحسن هل عندك شئ نفطر عليه فنميل معك فأطرق لا يجيب جوابا حياء منه وكان الله أوحى اليه ان يتعشى تلك الليلة عند علي فانطلقا حتى دخلا على فاطمة وهي في مصلاها وخلفها جفنة تفور دخانا فأخرجت فاطمة الجفنة فوضعها بين أيديهما فسئل علي عليه السلام انى لك هذا قالت هو من فضل الله ورزقه ان الله يرزق من يشاء بغير حساب قال فوضع النبي صلى الله عليه وآله كفه المبارك بين كتفي علي ثم قال يا علي هذا بدل دينارك ثم استعبر النبي (ص) باكيا وقال الحمد لله الذي لم يمتني حتى رأيت في ابنتي ما رأى زكريا لمريم (ع) وفي رواية الصادق عليه السلام انه انزل الله فيهم و يؤثرون على أنفسهم.

 

(٣٧٥)

--------------------------------------------------------------------------------

 ١٠٧٥ (٢٣) فقيه ٤٤٧ - (وفي وصية النبي صلى الله عليه وآله لعلي عليه السلام) يا علي ثلث من حقايق الايمان الانفاق من الاقتار وانصافك الناس من نفسك وبذل العلم للمتعلم.

 ١٠٧٦ (٢٤) الجعفريات ٢٣١ - بإسناده عن علي عليه السلام قال ثلاثة من حقائق الايمان الانفاق من الاقتار والانصاف من نفسك وبذل السلام لجميع العالم.

 ١٠٧٧ (٢٥) كا أصول ج ٢ - ١٧٢ - عدة من أصحابنا عن - ١ - أحمد بن محمد بن خالد عن عثمان بن عيسى عن محمد بن عجلان قال كنت عند أبي عبد الله عليه السلام فدخل رجل فسلم فسأله كيف من خلفت من إخوانك قال فأحسن الثناء وزكى و أطرى فقال له كيف عيادة أغنيائهم على فقرائهم فقال قليلة قال وكيف مشاهدة أغنيائهم لفقرائهم قال قليلة قال فكيف صلة أغنيائهم لفقرائهم في ذات أيديهم فقال إنك لتذكر أخلاقا قل ما هي فيمن عندنا قال فقال فكيف تزعم هؤلاء انهم شيعة.

 ١٠٧٨ (٢٦) كا ١٧٣ - ج ٢ - أصول - أبو علي الأشعري عن محمد بن سالم عن أحمد بن النضر عن أبي إسماعيل قال قلت لابي جعفر عليه السلام جعلت فداك ان الشيعة عندنا كثير فقال هل يعطف الغني على الفقير وهل يتجاوز المحسن عن المسئ و يتواسون فقلت لا فقال ليس هؤلاء شيعة الشيعة من يفعل هذا.

 ١٠٧٩ (٢٧) كا ج ٢ - أصول ١٧٣ - أبو علي الأشعري عن محمد بن عبد الجبار عن ابن فضال عن عمر بن ابان عن سعيد بن الحسن قال قال أبو جعفر عليه السلام أيجئ أحدكم إلى أخيه فيدخل يده في كيسه فيأخذ حاجته فلا يدفعه فقلت ما اعرف ذلك فينا فقال أبو جعفر عليه السلام فلا شئ إذا قلت فالهلاك إذا فقال إن القوم لم يعطوا أحلامهم بعد.

 ١٠٨٠ (٢٨) ك ٥٣٩ - الحسين بن سعيد الأهوازي في كتاب المؤمن عن أبي جعفر عليه السلام قال يجئ أحدكم إلى أخيه وذكر مثله.

 

(٣٧٦)

--------------------------------------------------------------------------------

 ١٠٨١ (٢٩) ك ج ٢ - ٦٤ - أبو علي محد بن همام في كتاب التمحيص عن الفضل عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال قال الله عز وجل افترضت على عبادي عشرة فرايض إذا عرفوها أسكنتهم ملكوتي وأبحثهم جناني إلى أن قال تعالى والعاشرة أن يكون هو واخوه في الدين شرعا سواء الخبر.

 ١٠٨٢ (٣٠) أمالي الصدوق ١٣٣ - حدثنا محمد بن إبراهيم بن إسحاق رض قال أخبرنا أحمد بن محمد بن سعيد الكوفي قال حدثنا علي بن الحسن بن علي بن فضال عن أبيه عن أبي الحسن علي بن موسى الرضا عن أبيه موسى بن جعفر عن أبيه جعفر بن محمد عن أبيه محمد بن علي عن أبيه علي بن الحسين عن أبيه الحسين بن علي عليهم السلام قال لما حضرت الحسن بن علي بن أبي طالب عليهما السلام الوفاة بكى فقيل له يا بن رسول الله أتبكي ومكانك من رسول الله (ص) الذي أنت به وقد قال فيك رسول الله (ص) ما قال وقد حججت عشرين حجة ماشيا وقد قاسمت ربك مالك ثلث مرات حتى النعل والنعل فقال عليه السلام انما أبكي لخصلتين لهول المطلع وفراق الأحبة.

 ١٠٨٣ (٣١) يب ٤٤٩ - صا ج ٢ - ١٤١ - موسى بن القاسم عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي قال سألت أبا عبد الله عليه السلام عن فضل المشي فقال الحسن بن علي عليهما السلام قاسم ربه ثلاث مرات حتى نعلا ونعلا وثوبا وثوبا ودينارا ودينارا وحج عشرين حجة ماشيا على قدميه (قدمه - خ).

 ١٠٨٤ (٣٢) ئل ٢٠٥ - ج ٢ - محمد بن علي بن الحسين في كتاب الاخوان بسنده عن علي بن عقبة عن الوصافي عن أبي جعفر عليه السلام قال قال لي أرأيت من قبلكم إذا كان الرجل ليس عليه رداء وعند بعض إخوانه رداء يطرحه عليه قال قلت لا قال فإذا كان ليس عنده إزار يوصل اليه بعض إخوانه بفضل إزاره حتى يجد له إزارا قال قلت لا قال فضرب بيده على فخذه ثم قال ما هؤلاء باخوة.

 ١٠٨٥ (٣٣) وعن أبيه، عن علي عن أبيه عن محمد ابن أبي عمير، عن خلاد عن السندي، رفعه، قال: أبطأ على رسول الله صلى الله عليه وآله رجل

(٣٧٧)

--------------------------------------------------------------------------------

 فقال ما أبطأ بك فقال العرى يا رسول الله (ص) فقال اما كان لك جار له ثوبان يعيرك أحدهما قال بلى يا رسول الله فقال (ص) ما هذا لك بأخ.

 ١٠٨٦ (٣٤) المناقب ٢٩٠ - وعن محمد بن الصمة - ١ - عن أبيه عن عمه قال رأيت في المدينة رجلا على ظهره قربة وفي يده صحفة يقول اللهم ولي المؤمنين واله المؤمنين وجار المؤمنين اقبل قراباتي الليلة فما أمسيت أملك سوى ما في صحفتي وغير ما يواريني فإنك تعلم اني منعته نفسي مع شدة سغبي في طلب القرابة - ٢ - إليك غنما اللهم فلا تخلق وجهي ولا تردد دعوتي فاتيته حتى عرفته فإذا هو علي ابن أبي طالب عليه السلام فأتى رجلا فأطعمه.

 ١٠٨٧ (٣٥) ئل ٥ ج ١ - محمد بن الحسن في المجالس والاخبار بإسناده عن علي بن عقبة عن أبي كهمش وبإسناده عن زريق (ذريعة - خ) عن أبي عبد الله عليه السلام قال قلت له اي الاعمال أفضل بعد المعرفة فقال ما من شئ بعد المعرفة يعدل هذه الصلاة ولا بعد المعرفة والصلاة شئ يعدل الزكاة ولا بعد ذلك شئ يعدل الصوم ولا بعد ذلك شئ يعدل الحج وفاتحة ذلك كله معرفتنا وخاتمته معرفتنا ولا شئ بعد ذلك كبر الاخوان والمواساة ببذل الدينار والدرهم فإنهما حجران ممسوخان بهما امتحن الله خلقه بعد الذي عددت لك وما رأيت شيئا أسرع غنى ولا أنفى لفقر من ادمان حج هذا البيت وصلاة فريضة تعدل عند الله الف حجة والف عمرة مبرورات متقبلات والحجة عنده خير من بيت مملو ذهبا لا بل خير من ملاء الدنيا ذهبا وفضة ينفقه في سبيل الله عز وجل والذي بعث محمدا بالحق بشيرا ونذيرا لقضاء حاجة امرء مسلم وتنفيس كربته أفضل من حجة وطواف وحجة وطواف حتى عقد عشرة ثم خلا يده وقال اتقوا الله ولا تملوا من الخير ولا تكسلوا فان الله عز وجل ورسوله (ص) لغنيان عنكم وأعمالكم وأنتم الفقراء إلى الله عز وجل وانما أراد الله عز وجل لطفه سببا يدخلكم به الجنة.

 وتقدم في رواية المفضل (٤٣) من باب

(٤) وجوب اتمام الصلاة والمحافظة

--------------------

(١) العتمة - ك

(٢) اطلب القربة - خ ل

(٣٧٨)

--------------------------------------------------------------------------------

 عليها من أبواب فضل الصلاة وفرضها قوله عليه السلام خصلتان من كانتا فيه والا فاعزب ثم أعزب ثم أعزب قيل وما هما قال الصلاة في مواقيتها والمحافظة عليها والمواساة وفي رواية الليثي (٤٤) ومسعدة بن صدقة قوله عليه السلام امتحنوا شيعتنا عند ثلاث

(إلى أن قال) والى أموالهم كيف مواساتهم لإخوانهم فيها وفي رواية ابن سنان

(٣) من باب - ٥ - ان الزكاة انما وضعت قوتا للفقراء من أبواب فرض الزكاة وفضلها قوله عليه السلام لتبلون في أموالكم وأنفسكم (إلى أن قال) والعطف على اهل المسكنة والحث لهم على المواساة وفي رواية المفضل (٢٢) من باب (١) نصب الذهب والفضة من أبواب زكاة النقدين قوله عليه السلام اما الزكاة الظاهرة ففي كل الف خمسة وعشرون واما الباطنة فلا تستأثر على أخيك بما هو أحوج اليه منك.

 وفي رواية المجاشعي من باب ١ ما يتأكد استحبابه من الحقوق في المال من أبواب الصدقات وما يتأكد استحبابه من الحقوق قوله عليه السلام وما أقر بي من بات شبعان وجاره المسلم جايع ثم قال ما زال جبرئيل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه وفي رواية أبي بصير (٣) باب (٢) فضل الصدقة وتأكد استحبابها قوله قلت اي الصدقة أفضل قال جهد المقل اما سمعت الله عز وجل يقول ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة.

 ويأتي في رواية معلى بن خنيس (٢٠) من باب (٣٢) استحباب الصدقة المندوبة ليلا قوله فجعل عليه السلام يدس الرغيف والرغيفين حتى أتى على آخرهم ثم انصرفنا فقلت جعلت فداك يعرف هؤلاء الحق فقال عليه السلام لو عرفوه لواسيناهم بالدقة و الدقة هي الملح وفي رواية أبي الطفيل (٤) من باب (٣٠) تأكد استحباب الصدقة بأحب الأشياء قوله عليه السلام سمعت رسول الله (ص) يقول من آثر على نفسه آثره يوم القيمة بالجنة وفي رواية الطبري (١٦) من باب (٤٢) كراهة رد السائل قوله عليه السلام البركة في المال من إيتاء الزكاة ومواساة المؤمنين.

 وفي رواية مسعدة من باب استحباب جمع المال من الحلال من أبواب مقدمات التجارة قوله عليه السلام فاما ما ذكرتم من اخبار الله عز وجل إيانا في كتابه

(٣٧٩)

--------------------------------------------------------------------------------

 عن القوم الذين أخبر عنهم بحسن فعالهم وقد كان مباحا جايزا ولم يكونوا نهوا عنه وثوابهم منه على الله عز وجل وذلك أن الله جل وتقدس امر بخلاف ما عملوا به فصار امره ناسخا لفعلهم وكان نهى الله تبارك وتعالى رحمة منه للمؤمنين ونظرا لكيلا يضروا بأنفسهم وعيالاتهم منهم الضعفة الصغار والوالدان والشيخ الفاني والعجوز الكبيرة الذين لا يصبرون على الجوع فان تصدقت برغيفي ولا رغيف لي غيره ضاعوا وهلكوا جوعا الخ فلاحظ.

 وفي أحاديث باب حقوق الاخوان ما يناسب ذلك وكذا في أحاديث باب البر والتعاون عليهم وغيرها من أحاديث أبواب العشرة.

 ١٤ - باب ان الغني إذا كان وصولا برحمه وبارا بإخوانه أضعف الله له الأجر ضعفين ١٠٨٨ (١) تفسير القمي ٥٤٠ - وذكر رجل عند أبي عبد الله عليه السلام الأغنياء ووقع فيهم فقال أبو عبد الله عليه السلام اسكت فان الغني إذا كان وصولا برحمه وبارا بإخوانه أضعف الله له الاجر ضعفين لان الله يقول وما أموالكم ولا أولادكم بالتي تقربكم عندنا زلفى الا من آمن وعمل صالحا فأولئك لهم جزاء الضعف بما عملوا وهم في الغرفات آمنون.

 ١٥ - باب ان الصدقة من الصحيح والشحيح الذي تأمل البقاء وتخاف الفقر أفضل ممن ليس كذلك ١٠٨٩ (١) أمالي ابن الشيخ ٢٥٤ - أخبرنا الشيخ السعيد الوالد قال أخبرنا أبو علي إسماعيل بن محمد الصفار قال حدثنا الحسن بن عرفة العبدي قال حدثنا جليل بن عبد الحميد عن عمارة بن القعقاع عن أبي زرعة عن أبي هريرة قال سئل

(٣٨٠)

--------------------------------------------------------------------------------

 رسول الله (ص) اي الصدقة أفضل قال إن تصدق وأنت صحيح شحيح تأمل البقاء وتخاف الفقر ولا تمهل حتى إذا بلغت الحلقوم قلت لفلان كذا ولفلان كذا لا وقد كان لفلان.

 ١٠٩٠ (٢) ك ٥٣٥ - الراوندي في دعواته سئل الصادق عليه السلام اي الصدقة أفضل قال إن تتصدق وأنت صحيح تشح تأمل البقاء وتخاف الفقر ولا تمهل حتى إذا بلغت الحلقوم قلت لفلان كذا ولفلان كذا وقد كان لفلان.

 ١٠٩١ (٣) ك ٥٣٥ - ابن أبي جمهور في در اللئالي وفي حديث صحيح أتى رجل النبي (ص) فقال أنبئني بأحق الناس بحسن الصحة (الصحبة - ظ) قال أمك قال ثم من قال أمك قال ثم من قال أمك قال ثم من قال أبوك قال يا رسول الله نبئني عن مالي كيف أتصدق به قال تصدق وأنت صحيح شحيح تخشى الفقر وتأمل الغنى ولا تمهل حتى إذا كانت نفسك ها هنا وأشار إلى حلقه قلت مالي لفلان وأعطوا فلانا فهو لهم وان كره.

 ١٠٩٢ (٤) ك ٥٣٥ - جامع الاخبار عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال درهم يعطيه الرجل في صحته خير من عتق رقبة عند الموت.

 ويأتي في رواية أبي حمزة من باب كراهة ترك الوصية من كتاب الوصايا قوله تعالى وأوسعت عليك فاستقرضت منك فلم تقدم خيرا.

 ١٦ - باب ان أفضل الصدقات ما كانت على ذي الرحم الكاشح والجيران وذوي العاهات وذوي الفضائل والأصدقاء والموتى وان أفضل الانفاقات الانفاق على الوالدين والأهل إذا لم يكونوا فاجرين ١٠٩٣ (١) يب ٣٧٩ - محمد بن يعقوب عن كا ١٦٤ - علي بن إبراهيم ثواب الاعمال ٧٩ - أبي ره عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن النوفلي عن السكوني المقنعة ٤٣ - عن أبي عبد الله عليه السلام (عن آبائه عليه السلام - ثواب) قال فقيه ١٢٤ - سئل رسول الله صلى الله عليه وآله

(٣٨١)

--------------------------------------------------------------------------------

 اي الصدقة أفضل قال علي ذي الرحم الكاشح الجعفريات ٥٥ - بإسناده عن علي عليه السلام قال قيل يا رسول الله وذكر مثله ك ٥٣٦ - جعفر بن أحمد القمي في كتاب الغايات عن حكيم بن حزام قال سئلت رسول الله صلى الله عليه وآله وقلت اي الصدقة أفضل وذكر مثله.

 ١٠٩٤ (٢) ك ٥٣٦ - وعن الصادق عليه السلام أفضل الصدقة صدقة سرا في الليل إلى ذي رحم كاشح.

 ١٠٩٥ (٣) الجعفريات ٥٥ - بإسناده عن علي عليه السلام ان رسول الله صلى الله عليه وآله قال لسراقة بن مالك بن خثعم يا سراقة بن مالك الا أدلك على أفضل الصدقة قال بلى بابي أنت وأمي يا رسول الله قال أفضل الصدقة (على - خ) أختك وابنتك مردودة عليك ليس لهما كاسب غيرك ك ٥٣٦ - ورواه الراوندي بسنده عنه (ص).

 ١٠٩٦ (٤) الجعفريات ١٨٩ - بإسناده عن علي عليه السلام قال إن رسول الله صلى الله عليه وآله قال لسراقة بن مالك الا أدلك على أفضل الصدقة أخيك وأبيك عليك ليس لهما كاسب غيرك.

 ١٠٩٧ (٥) يب ٣٧٩ - محمد بن يعقوب عن كا ١٦٤ - علي بن إبراهيم عن أبيه عن النوفلي عن السكوني عن أبي عبد الله عليه السلام قال فقيه ١٢٤ - المقنعة ٤٣ - قال رسول الله صلى الله عليه وآله الصدقة بعشرة والقرض بثمانية عشر وصلة الاخوان بعشرين وصلة الرحم بأربعة وعشرين الجعفريات ١٨٨ - بإسناده عن علي عليه السلام قال قال رسول الله

(ص) وذكر مثله.

 ١٠٩٨ (٦) ك ٥٣٦ - ٥٤٤ - الشيخ أبو الفتوح الرازي في تفسيره عن عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله (ص) اليد العليا خير من اليد السفلى ابدأ بمن تعول أمك وأباك وأختك وأخاك ثم - ١ - أدناك فأدناك.

 ١٠٩٩ (٧) ك ٥٣٠ - ابن أبي جمهور في عوالي اللئالي عن النبي صلى الله عليه و آله قال اليد العليا خير من اليد السفلى واليد العليا منفقة واليد السفلى للسائلة وابدء

--------------------

(١) وأدناك - ك ٥٣٠

(٣٨٢)

--------------------------------------------------------------------------------

 بمن تعول.

 ١١٠٠ (٨) ك ٥٣٦ - وفيه أنه أتى رجل عند رسول الله (ص) فقال عندي دينار فقال اذهب وانفقه على نفسك فقال عندي آخر قال اذهب وانفقه على ولدك فقال عندي آخر فقال اذهب وانفقه على أصدقائك فقال عندي آخر فقال انفقه حيثما تعلم.

 ١١٠١ (٩) ك ٥٣٦ - البحار عن كتاب الإمامة والتبصرة عن الحسن بن حمزة العلوي عن علي بن محمد ابن أبي القاسم عن أبيه عن هارون بن مسلم عن مسعدة بن صدقة عن جعفر بن محمد عن آبائه عليه السلام قال قال رسول الله (ص) الصدقة وهي على ذي رحم صدقة وصلة.

 ١١٠٢ (١٠) ك ٥٣٦ - الشيخ أبو الفتوح الرازي في تفسيره عن النبي (ص) أنه قال صدقتك على الفقير صدقة وعلى الأقرباء صدقتان لأنها صدقة وصلة الرحم.

 ١١٠٣ (١١) فقيه ٤٤٩ - في وصية النبي (ص) لعلي عليه السلام يا علي لا صدقة وذو رحم محتاج فقيه ١٢٤ - عن الصادق عليه السلام أو عن رسول الله مثله ك ٥٣٦ - الشيخ المفيد في الإختصاص عن عبد الرحمن ابن أبي نجران عن هشام بن سالم عن الحسن بن علي الحلال قال سمعت الحسين بن علي عليهما السلام يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول لا صدقة وذكر مثله.

 ١١٠٤ (١٢) الاحتجاج ٢٥١ - وفي كتاب آخر لمحمد بن عبد الله الحميري إلى صاحب الزمان عليه السلام من جوابات مسائله التي سأله عنها في سنة سبع وثلثمأة (إلى أن قال) وسئل عن الرجل ينوي اخراج شئ من ماله وان يدفعه إلى رجل من إخوانه ثم يجد في أقربائه محتاجا أيصرف ذلك عمن نواه له أو إلى قرابته فأجاب عليه السلام يصرفه إلى أدناهما وأقربهما من مذهبه فان ذهب إلى قول العالم عليه السلام لا يقبل الله الصدقة وذو رحم محتاج فليقسم بين القرابة وبين الذي نوى حتى يكون قد اخذ بالفضل كله.

 ١١٠٥ (١٣) ثواب الاعمال ٧٤ - أبي ره قال حدثنا سعد بن عبد الله عن أحمد بن

(٣٨٣)

--------------------------------------------------------------------------------

 محمد عن محمد بن إسماعيل بن بزيع عن محمد بن عذافر عن عمر بن يزيد عن أبي عبد الله عليه السلام قال سئل عن الصدقة على من يسأل على الأبواب أو يمسك ذلك عنهم ويعطيه ذوي قرابته فقال لا بل يبعث بها إلى من بينه وبينه قرابة فهذا أعظم للأجر.

 ١١٠٦ (١٤) ك ٥٣٦ - العلامة الحلي في الرسالة السعدية وابن أبي جمهور في عوالي اللئالي عن رسول الله (ص) أنه قال الصدقة على خمسة اجزاء جزء الصدقة فيه بعشرة وهي الصدقة على العامة وقال تعالى من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها و جزء الصدقة فيه بسبعين وهي الصدقة على ذوي العاهات وجزء الصدقة فيه بسبعمأة وهي الصدقة على ذوي الأرحام وجزء الصدقة بسبعة آلاف وهي الصدقة على العلماء وجزء الصدقة بسبعين ألفا وهي الصدقة على الموتى.

 ١١٠٧ (١٥) ك ج ٢ - ٣٦٣ - الآمدي في الغرر عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال الا لا يعدلن أحدكم عن القرابة يرى بها الخصاصة ان يسدها بالذي لا يزيده ان امسكه ولا ينقصه ان انفقه.

 ١١٠٨ (١٦) قرب الإسناد ٤٥ - الحسن بن ظريف عن الحسين بن علوان عن جعفر عن أبيه قال قال رسول الله (ص) لميمونة بنت الحارث ما فعلت جاريتك قالت أعتقتها يا رسول الله قال إن كانت لجلدة لو كنت وصلت بها رحمك.

 ١١٠٩ (١٧) ك ٥٤٤ - ابن أبي جمهور في درر اللئالي عن انس قال قال رسول الله (ص) الا أنبئكم بخمسة دنانير بأحسنها وأفضلها قالوا بلى قال أفضل الخمسة الدينار الذي تنفقه على والدتك وأفضل الأربعة الدينار الذي تنفقه على والدك وأفضل الثلثة الدينار الذي تنفقه على نفسك واهلك وأفضل الدينارين الدينار الذي تنفقه على قرابتك وأخسها وأقلها أجرا الدينار الذي تنفقه في سبيل الله.

 ١١١٠ (١٨) وعن ثوبان قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله أفضل دينار دينار انفقه الرجل على عياله ودينار انفقه على دابته في سبيل الله ودينار انفقه على أصحابه في سبيل الله ثم قال وأي رجل أعظم اجرا من رجل سعى على عياله صغارا

(٣٨٤)

--------------------------------------------------------------------------------

 يعفهم ويغنيهم الله به.

 ١١١١ (١٩) وعنه صلى الله عليه وآله أنه قال أفضل الدنانير الأربعة دينار أعطيته مسكينا ودينار أعطيته في رقبة ودينار أنفقته في سبيل الله ودينار أنفقته على أهلك وان أفضلها الدينار الذي أنفقته على أهلك.

 ١١١٢ (٢٠) ك ٥٤٤ - ابن أبي جمهور في درر اللئالي عن جابر بن عبد الله الأنصاري قال قال رسول الله (ص) كل معروف صدقة وكلما أنفق المؤمن من نفقة على نفسه وعياله وأهله كتب له بها صدقة وما وقى به عرضه كتب له صدقة.

 وتقدم في غير واحد من أحاديث باب (١٤) عدم جواز اعطاء الزكاة إلى من تجب نفقته على المعطى من أبواب من يستحق الزكاة ما يدل على استحباب الصدقة علي ذوي الأرحام وتقديمهم على غيرهم وفي رواية ابن أبي نصر (٧) من باب (٢) فضل الصدقة وتأكد استحبابها على قدر الجهد قوله عليه السلام ومن سألك من عمومتك ان تبره فلا تعطه أقل من خمسين دينارا والكثير إليك ومن سألك من عماتك فلا تعطها أقل من خمسة وعشرين دينارا والكثير إليك اني انما أريد بذلك ان يرفعك الله فأنفق ولا تخش من ذي العرش اقتارا.

 وفي رواية عبد الأعلى (١٠) قوله عليه السلام وابدء بمن تعول واليد العليا خير من اليد السفلى وفي رواية سماعة (١٨) من باب (١٣) استحباب مواساة المؤمن قوله عليه السلام واليد العليا خير من اليد السفلى وابدء بمن تعول وفي باب (١٤) ان الغني إذا كان وصولا برحمه وبارا بإخوانه أضعف الله له الاجر ما يناسب ذلك.

 ويأتي في رواية أبي أيوب (٣) تأكد استحباب الصدقة بأحب الأشياء قوله يا رسول الله اني شديد المحبة لهذا الفرس وقد تصدقت به فحمل عليه رسول الله صلى الله عليه وآله ابنه أسامة بن زيد فكره ذلك زيد وقال يا رسول الله اني تصدقت به فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وقع في محله والله تعالى قبله منك وفي رواية ابن مسهر (١٨) من باب (٣١) استحباب الابتداء بالاعطاء قوله عليه السلام ثلاثة لا يكلمهم الله (إلى أن قال) والمنفق سلعته بالخلف الفاجر وفي رواية الطبري

(٣٨٥)

--------------------------------------------------------------------------------

 

(١٦) من باب (٤١) كراهة رد السائل قوله عليه السلام يا كميل زد قرابتك المؤمن على ما تعطي سواه من المؤمنين وكن بهم أرأف وعليهم اعطف وتصدق على المساكين.

 وفي رواية أبي حمزة من باب استحباب طلب الرزق من أبواب مقدمات التجارة قوله عليه السلام من طلب الدنيا استعفافا عن الناس وسعيا على اهله وتعطفا على جاره لقى الله عز وجل يوم القيمة ووجهه مثل القمر ليلة البدر وفي رواية مسعدة من باب استحباب جمع المال من الحلال من هذه الأبواب قوله عليه السلام فمن ثم قال رسول الله صلى الله عليه وآله خمس تمرات أو خمس قرص أو دنانير أو دراهم يملكها الانسان وهو يريد أن يمضيها فأفضلها ما انفقه الانسان على والديه ثم الثانية على نفسه وعياله ثم الثالثة على قرابته الفقراء ثم الرابعة على جيرانه الفقراء ثم الخامسة في سبيل الله وهو أخسها اجرا (إلى أن قال عليه السلام) حدثني أبي ان رسول الله صلى الله عليه وآله قال ابدأ بمن تعول الأدنى فالأدنى.

 وفي مرسلة تحف العقول من باب وجوب نفقة الأبوين من أبواب النفقات قوله عليه السلام واما وجوه الخمس من وجوه الصلات النوافل وصلة من فوقه وصلة القرابة وصلة المؤمنين والتنفل في وجوه الصدقة وفي تفسير العسكري عليه السلام (في ذيل قوله تعالى ومما رزقناهم ينفقون) ما يدل على مدح المنفق على الأقرباء والاخذ بأيدي الضعفاء.

 ١٧ - باب ان الصدقة على الأسير أفضل ١١١٣ (١) الجعفريات ٥٥ - بإسناده عن علي عليه السلام قال قال يا رسول الله اي الصدقة أفضل قال الأسير المخضرتا عيناه - ١ - ك ٥٤٨ - ورواه جعفر بن أحمد القمي في كتاب الغايات عنه هكذا أفضل الصدقة على الأسير المخضرتي عينا من الجوع.

 

--------------------

(١) المحتقر باغنائه - في حاشية الجعفريات

(٣٨٦)

--------------------------------------------------------------------------------

 ١٨ - باب استحباب الصدقة على فقراء المؤمنين واستحباب صلة آل محمد (ع) والأرحام ١١١٤ (١) يب ٣٨٠ - محمد بن يعقوب عن كا ١٧٩ - محمد بن يحيى عن

(محمد بن أحمد - ١ -) عن بعض أصحابنا عن محمد بن عبد الله عن محمد بن يزيد عن أبي الحسن الأول عليه السلام قال من لم يستطع ان يصلنا فليصل فقراء - ٢ - شيعتنا ومن لم يستطع ان يزور قبورنا فليزر صلحاء إخواننا.

 ١١١٥ (٢) فقيه ١٢٦ - قال الصادق عليه السلام من لم يقدر على صلتنا فليصل صالحي موالينا - ٣ - يكتب له ثواب صلتنا ومن لم يقدر على زيارتنا فليزر صالحي موالينا يكتب له ثواب زيارتنا.

 ١١١٦ (٣) ك ٥٣٥ - الشيخ جعفر بن أحمد بن علي القمي في كتاب الغايات عن الصادق عليه السلام أنه قال إن فوق كل صدقة صدقة والصدقة على فقراء المؤمنين أفضل.

 ١١١٧ (٤) ك ٥٤٧ - عماد الدين الطبري في بشارة المصطفى عن محمد بن شهريار الخازن عن محمد بن الحسن بن داود عن محمد بن يحيى العلوي عن أحمد بن محمد بن عقدة عن محمد بن الفضيل بن إبراهيم عن إبراهيم بن معقل عن أبي عبد الله عليه السلام قال سمعته يقول لا تدعوا صلة آل محمد عليه السلام من أموالكم من كان غنيا فعلى قدر غناه ومن كان فقيرا فعلى قدر فقره ومن أراد أن يقضي الله أهم الحوائج فيه فليصل آل محمد (ع) وشيعتهم بأحوج ما يكون اليه من ماله.

 ١١١٨ (٥) الجعفريات ٥٥ - بإسناده عن علي عليه السلام قال قال رسول الله (ص) صلة الرحم تزيد في العمر وتنفي الفقر.

 ١١١٩ (٦) فقيه ٣٦٠ - (في حديث المناهي) قال صلى الله عليه وآله من مشى

--------------------

(١) أحمد بن محمد - خ كا

(٢) فقير - يب

(٣) شيعتنا - خ ل

(٣٨٧)

--------------------------------------------------------------------------------

 إلى ذي قرابة بنفسه وماله ليصل رحمه أعطاه الله عز وجل اجر مئة شهيد وله بكل خطوة أربعون الف حسنة ومحى عنه - ١ - أربعون الف سيئة ورفع له من الدرجات مثل ذلك وكان كأنما عبد الله عز وجل مئة سنة صابرا محتسبا.

 ١١٢٠ (٧) كا ١٦٤ - محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن فضال عن أبي جميلة عن جابر عن أبي جعفر عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله من وصل قريبا بحجة أو عمرة كتب الله له حجتين وعمرتين وكذلك من حمل عن حميم يضاعف الله له الاجر ضعفين.

 وتقدم في رواية قاسم بن عبد الرحمن (١) من باب (١) ما يتأكد استحبابه من الحقوق في المال من أبواب ما يتأكد استحبابه من الحقوق والصدقات قوله عليه السلام يصل به (اي بالحق المعلوم) رحما ويقرى به ضيفا ويحمل به كلا وفي رواية محمد بن مروان (٢) قوله عليه السلام فيكون (اي الحق المعلوم) للنائبة والصلة وفي رواية إسماعيل بن جابر (٣) قوله عليه السلام فيصل به رحمه وفي بعض أحاديث هذا الباب أيضا ما يدل على استحباب صلة الرحم مثل رواية عمار وغيرها وفي رواية أبي ذر من باب (٢) فضل الصدقة قوله عليه السلام فأي الصدقة أفضل قال (ص) جهد من مقل إلى فقير في سر وفي رواية أحمد بن الحسن من باب (٩) ان المال إذا خيف عليه يستحب له ان يتصدق به على ضعفاء المسلمين قوله عليه السلام تتصدقون به على ضعفاء المسلمين.

 وفي رواية ابن طاووس (٣١) من باب (١٠) ان الصدقة ترد القضاء المبرم قوله (ع) كل ذلك يؤخرك الله بصلتك رحمك وبرك قرابتك وفي رواية ابن سنان

(٣٥) قوله عليه السلام ليس شئ أثقل على الشيطان من الصدقة على المؤمن الخ وفي رواية المعلى (٢) من باب (١٢) كراهة ترك الصدقة والانفاق قوله عليه السلام يا معلى تحبب إلى إخوانك بصلتهم فان الله تعالى جعل العطاء محبة وفي رواية السكوني (٥) من باب (١٦) ان أفضل الصدقات ما كانت على ذي الرحم الكاشح قوله عليه السلام وصلة الاخوان بعشرين وصلة الرحم بأربعة وعشرين.

 

--------------------

(١) ومحا أربعين - خ ل

(٣٨٨)

--------------------------------------------------------------------------------

 وفي رواية مسعدة (٨) قوله عليه السلام الصدقة وهي على ذي رحم صدقة وصلة وفي رواية أبو الفتوح (٩) قوله عليه السلام صدقتك على الأقرباء صدقتان لأنها صدقة وصلة الرحم وفي رواية ابن عباس (٥) من باب (٢٦) استحباب الامر بالصدقة والمعروف قوله من تصدق عن رجل مسكين كان له مثل اجره وفي حديث المناهي

(٦) قوله عليه السلام ومن مشى بصدقة إلى محتاج كان له كاجر صاحبها وفي رواية الجعفريات (٢٠) من باب (٣٢) استحباب الصدقة المندوبة ليلا قوله عليه السلام وصلة الرحم تزيد في العمر وتنفي الفقر وفي رواية أبي بصير (٢٤) قوله عليه السلام صلة الرحم لتزيد في العمر وقوله عليه السلام وان قطيعة الرحم واليمين الكاذبة لتذران الديار بلاقع من أهلها وتثقلان الرحم وان تثقل الرحم انقطاع النسل.

 وفي رواية ابن نعمان (٢) من باب (٣٣) انه يستحب لصاحب الصدقة ان يعطيها بيده قوله عليه السلام مناولة المسكين تقي ميتة السوء وفي رواية أبي بصير (١٠) قوله عليه السلام ما من رجل تصدق على مسكين مستضعف ودعا له المسكين بشئ تلك الساعة الا استجيب له وفي رواية الراوندي (١١) من باب (٣٦) تحريم السؤال من غير حاجة قوله (ص) ان الصدقة لا تحل لغني ولا لذي مرة سوى وفي رواية سليمان

(٢٣) قوله أوصاني خليلي بسبع لا ادعهن على كل حال (إلى أن قال) وان أصل رحمي وان كانت مدبرة وفي رواية الطبري (١٦) من باب (٤٢) كراهة رد السائل قوله عليه السلام البركة في المال من إيتاء الزكاة ومواساة المؤمنين وصلة الأقربين وهم الأقربون لنا وقوله عليه السلام يا كميل زد قرابتك المؤمن على ما تعطي سواه من المؤمنين وكن بهم أرأف وعليهم اعطف وتصدق على المساكين وفي رواية الجعفريات (٢١) قوله (ص) ان من مكارم الاخلاق صلة الرحم وفي أحاديث باب (٤٤) اطعام الطعام ما تدل على استحباب الصدقة على المؤمنين وفي أحاديث باب استحباب اقراض المؤمن في كتاب القرض ما يدل على استحباب الصدقة عليه وفي أحاديث باب عدم جواز وضع المعروف في غير موضعه من كتاب الأمر بالمعروف ما يناسب ذلك.

 

(٣٨٩)

--------------------------------------------------------------------------------

 وفي أحاديث باب اصطناع المعروف إلى العلويين والسادات وأحاديث باب صلة الرحم من أبواب المعروف ما يناسب ذلك.

 ١٩ - باب تأكد استحباب الصدقة على الفقير العفيف ولو بالجاه ١١٢١ (١) كا ١٧٥ - الحسين بن محمد بن معلى بن محمد عن سليمان بن سفيان عن إسحاق بن عمار عن أبي عبد الله عليه السلام قال يأتي على الناس زمان من سئل الناس عاش ومن سكت مات قلت فما اصنع ان أدركت ذلك الزمان قال تعينهم بما عندك فان لم تجد فبجاهك (فتجاهد - خ ل) ك ٥٤٥ - نوادر علي بن أسباط أخبرني رجل عن إسحاق بن عمار قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول (وذكر نحوه الا ان فيه) قال فقال إن كان عندك ما تنيلهم فأنلهم والا فأعنهم بجاهك.

 ويأتي في رواية ابن أبي جمهور (١) من باب (٢٢) استحباب الصدقة بالعرض قوله (ص) أيعجز أحدكم ان يكون له كفلان من الاجر فقيل وكيف ذلك فقال إذا أصبح يقول اللهم إني تصدقت بعرضي على عبادك وفي غير واحد من أحاديث باب (٣١) استحباب الابتداء بالاعطاء قبل المسألة ما يشعر على ذلك وفي رواية الدعائم (٥) من باب (٣٢) استحباب الصدقة المندوبة ليلا قوله عليه السلام كان عليه السلام لا يمر به يوم الا اشبع فيه مسكينا وقصد قوما لا يسألون الناس الحافا ففرقه عليهم من حيث لا يعلمون وفي غير واحد من أحاديث باب خدمة المسلمين ولو بالجاه في كتاب الأمر بالمعروف ما يناسب ذلك.

 ٢٠ - باب استحباب كفالة اهل بيت من المسلمين خصوصا الأقرباء منهم وحكم تقديمها على الحج والعتق ١١٢٢ (١) كا ١٦٢ - عدة من أصحابنا عن أحمد ابن أبي عبد الله - ١ - عن أبيه

--------------------

(١) أحمد بن محمد بن أبي عبد الله - خ كا

(٣٩٠)

--------------------------------------------------------------------------------

 عن خلف بن حماد عن إسماعيل الجوهري عن أبي بصير عن أبي جعفر عليه السلام قال لان أحج حجة أحب إلي من أن أعتق رقبة ورقبة حتى انتهى إلى عشرة ومثلها حتى انتهى إلى سبعين ولان أعول اهل بيت من المسلمين أشبع جوعتهم وأكسوا عورتهم واكف وجوههم عن الناس أحب إلي من أن أحج حجة وحجة وحجة حتى انتهى إلى عشر و عشر وعشر ومثلها (ومثلها - خ) حتى انتهى إلى سبعين ثواب الاعمال ٧٨ - حدثني محمد بن موسى بن المتوكل قال حدثني علي بن الحسين السعد آبادي عن أحمد ابن أبي عبد الله عن أبيه عن خلف بن حماد عن إسماعيل الجوهري (عن أبي بصير - ئل) عن أبي جعفر عليه السلام مثله.

 ١١٢٣ (٢) ثواب الاعمال ٧٨ - حدثني محمد بن الحسن قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن أحمد ابن أبي عبد الله عن الحسن بن علي بن يقطين عن أخيه الحسين عن أبيه عن أبي الحسن الأول عليه السلام في الرجل يكون عنده الشئ أيتصدق به أفضل أم يشري به نسمة فقال الصدقة أحب إلي.

 ١١٢٤ (٣) ارشاد المفيد ٢٣٨ - أخبرني أبو محمد الحسن بن محمد قال حدثنا جدي قال حدثنا أبو نصر قال حدثنا عبد الرحمان بن صالح قال حدثنا يونس بن بكير عن (علي - خ) بن إسحاق قال كان بالمدينة كذا وكذا اهل بيت يأتيه رزقهم وما يحتاجون اليه لا يدرون من أين يأتيهم فلما مات علي بن الحسين عليه السلام فقدوا ذلك.

 وتقدم في غير واحد من أحاديث باب استحباب مواساة المؤمن ما يناسب ذلك.

 ويأتي في رواية ابن أعين (٩) من باب (٣٢) استحباب الصدقة المندوبة سرا قوله عليه السلام وكان عليه السلام يعول مئة اهل بيت من فقراء المدينة وفي أحاديث باب (٤٤) اطعام الطعام وباب ٤٧ استحباب كسوة المؤمن ما يناسب ذلك وفي أحاديث باب فضل الحج والعمرة وباب ان الحج أفضل من العتق والصدقة والجهاد من كتاب الحج ما يدل على أن الحج أفضل من الصدقة فإنه في غير واحد من أحاديثها قال عليه السلام ما يعدل الحج شئ (فلا بد للجمع من رعاية الموارد المختلفة وما يترتب

(٣٩١)

--------------------------------------------------------------------------------

 عليها من المصالح وفي رواية ابن خنيس من باب استحباب طلب الرزق من أبواب مقدمات التجارة قوله عليه السلام فما يصنع اليوم (اي من اصابته الحاجة) قيل في البيت يعبد ربه قال فمن أين قوته قيل من عند بعض إخوانه فقال أبو عبد الله عليه السلام والله للذي يقوته أشد عبادة منه وفي غير واحد من أحاديث باب استحباب اكرام البنات من أبواب احكام الأولاد في كتاب النكاح ما يناسب الباب خصوصا رواية عمر بن يزيد ومرسلة الصدوق فان في الأولى قال (ص) من عال ثلث بنات أو ثلث أخوات وجبت له الجنة وفي الثانية قال الصادق عليه السلام من عال ابنتين أو أختين أو عمتين أو خالتين حجبتاه من النار.

 وفي رواية بكر بن محمد من باب استحباب بيع العبد والصدقة بثمنه في الغلاء في كتاب العتق قوله يكون لي الغلام فيشرب الخمر ويدخل في هذه الأمور المكروهة فأريد عتقه أعتقه أحب إليك أم بيعه وأتصدق بثمنه فقال إن العتق في بعض الزمان أفضل وفي بعض الزمان الصدقة أفضل فإذا كان الناس حسنة حالهم فالعتق أفضل وإذا كان شديدة حالهم كان الصدقة أفضل وبيع هذا أحب إلي إذا كان بهذه الحال.

 ٢١ - باب استحباب الصدقة على غير المؤمن الا من عرف بالنصب واستحبابها على الذمي ومجهول الحال بالقليل خصوصا من وقعت له الرحمة في القلب وعلى الدواب ١١٢٥ (١) يب ٣٦٤ - محمد بن الحسن الصفار عن يعقوب بن يزيد عن محمد بن عمر عن محمد بن عذافر عن عمر بن يزيد قال سئلته عن الصدقة على النصاب - ١ - وعلى الزيدية قال لا تصدق عليهم بشئ ولا تسقهم من الماء ان استطعت وقال

(لي - الكشي) والزيدية هم النصاب رجال الكشي ١٤٩ - حمدويه قال حدثنا يعقوب

--------------------

(١) الناسب - الكشي

(٣٩٢)

--------------------------------------------------------------------------------

 بن يزيد قال حدثنا محمد بن عمر عن محمد بن عذافر عن عمر بن يزيد قال سئلت ابا عبد الله عليه السلام وذكر مثله.

 ١١٢٦ (٢) وفيه ١٤٩ - محمد بن الحسن قال حدثني أبو علي الفارسي قال حكى منصور عن الصادق علي بن محمد بن الرضا عليهما السلام ان الزيدية والواقفية والنصاب بمنزلة عنده سواء.

 ١١٢٧ (٣) آخر السرائر ٩ (نقلا من كتاب مسائل الرجال ومكاتباتهم إلى مولانا أبي الحسن علي بن محمد عليهما السلام قال) والأجوبة من ذلك رواية أبي عبد الله أحمد بن محمد بن عبيد الله بن الحسن بن عياش الجوهري ورواية عبد الله بن جعفر الحميري رض من مسائل محمد بن علي بن عيسى حدثنا محمد بن أحمد بن محمد بن زياد وموسى بن محمد بن علي بن عيسى قال وكتبت اليه أسأله عليه السلام عن المساكين الذين يقعدون في الطرقات من الجرايرة والساسانيين - ١ - وغيرهم هل يجوز التصدق عليهم قبل أن أعرف مذهبهم فأجاب من تصدق على ناصب فصدقته عليه لا له لكن على من لا يعرف مذهبه وحاله فذلك أفضل وأكثر - ٢ - ومن بعد فمن ترفقت عليه ورحمته ولم يمكن استعلام ما هو عليه لم يكن بالتصدق عليه بأس انشاء الله.

 ١١٢٨ (٤) العلل ١٩٩ - حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل قال حدثنا علي بن الحسين السعد آبادي عن أحمد ابن أبي عبد الله البرقي عن عبد العظيم بن عبد الله

(الحسني - خ) عن حرب عن شيخ من بني أسد يقال له عمرو عن ذريح عن أبي عبد الله عليه السلام قال أصاب بعير لنا علة ونحن في ماء لبني سليم فقال الغلام لابي عبد الله عليه السلام يا مولاي انحره فقال لا سر - ٣ - فلما سرنا أربعة أميال قال يا غلام انزل فانحره ولان تأكله السباع أحب إلي من أن تأكله الاعراب.

 ١١٢٩ (٥) ك ٥٣٧ - الشيخ الجليل أبو علي محمد بن همام في كتاب التمحيص

--------------------

(١) السائسين - خ ل

(٢) أكبر - ئل

(٣) تلبس - خ يحتمل كونه بالثاء المثلة

(اي تلبث).

 

(٣٩٣)

--------------------------------------------------------------------------------

 بإسناده عن معاوية بن عمار قال دخلت على أبي عبد الله عليه السلام وقد كانت الريح حملت العمامة عن رأسي في البدو قال معاوية فقلت لبيك جعلت فداك يا بن رسول الله قال حملت الريح العمامة عن رأسك قلت نعم قال هذا جزاء من أطعم الاعراب.

 ١١٣٠ (٦) كا ١٦٥ - علي بن إبراهيم عن أبيه عن حماد بن عيسى عن حريز عن سدير الصيرفي قال قلت لابي عبد الله عليه السلام أطعم سائلا لا اعرفه مسلما فقال نعم اعط من لا تعرفه بولاية ولا عداوة للحق ان الله عز وجل يقول: وقولوا للناس حسنا ولا تطعم من نصب لشئ من الحق أو دعا إلى شئ من الباطل المقنعة ٤٣ - قال قلت لأبي عبد الله عليه السلام أعطي سائلا وذكر نحوه ك ٥٣٧ - العياشي في تفسيره عن حريز قال قلت لابي عبد الله عليه السلام أطعم رجلا سائلا وذكر نحوه أيضا.

 ١١٣١ (٧) كا ١٦٥ - عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن محمد بن إسماعيل بن بزيع أو غيره عن محمد بن عذافر عن عمر بن يزيد قال سئلت ابا عبد الله عليه السلام عن الصدقة على اهل البوادي والسواد فقال تصدق على الصبيان والنساء والزمناء والضعفاء والشيوخ وكان ينهى عن أولئك الجمانين - ١ - يعني أصحاب الشعور.

 ١١٣٢ (٨) كا ١٦٥ - عنهم عن أحمد بن محمد عن علي بن الصلت عن زرعة عن منهال القصاب قال قال أبو عبد الله عليه السلام اعط الكبير والكبيرة والصغير و الصغيرة ومن وقعت له في قلبك رحمة - ٢ - وإياك وكل (رقة - خ) وقال بيده وهزها - ٣ -.

 ١١٣٣ (٩) يب ٣٧٩ - محمد بن يعقوب عن كا ١٦٥ - عدة من أصحابنا عن أحمد ابن أبي عبد الله عن أبيه عن عبد الله بن الفضل عن النوفلي عن أبيه عن أبي عبد الله عليه السلام انه فقيه ١٢٤ - سئل - ٤ - عن السائل يسأل ولا يدري ما هو قال اعط من وقعت له الرحمة في قلبك - ٥ - وقال عليه السلام اعط (ما - خ كا) دون الدرهم قلت أكثر

--------------------

(١) المجانين - خ ل - الجهابين - خ ل

(٢) رقة - خ

(٣) فهزها - خ (٤) سئل الصادق

(ع) - فقيه

(٥) في قلبك له الرحمة - خ كا - وقع في قلبك الرحمة له - فقيه

(٣٩٤)

--------------------------------------------------------------------------------

 ما يعطى قال أربعة دوانيق المقنعة ٤٣ - قال أبو عبد الله عليه السلام اعط من وقعت في قلبك الرحمة له ولكن إذا لم تعرفه فاعطه ما دون الدرهم إلى أربعة دوانيق.

 ١١٣٤ (١٠) الجعفريات ٥٧ - بإسناده عن علي عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله انظروا إلى السائل فان رقت قلوبكم له فهو صادق.

 ١١٣٥ (١١) كا ١٦٥ - عدة من أصحابنا عن - ١ - أحمد بن محمد عن محمد بن علي عن الحكم بن مسكين - ٢ - عن عمرو بن أبي نصر قال قلت لابي عبد الله عليه السلام ان اهل السواد - ٣ - يقتحمون علينا وفيهم اليهود والنصارى والمجوس فنتصدق عليهم فقال نعم.

 ١١٣٦ (١٢) ك ٥٣٥ - الشريف الزاهد أبو عبد الله محمد بن علي بن الحسن بن عبد الرحمن العلوي الحسيني في كتاب التعاذي بإسناده عن محمد بن منصور عن راشد الطويل عن أبي شريع قال سمعت جعفرا عليه السلام وهو يقول لا زوى غلام أبي بكر يا ازوى هل عندك شئ نتصدق به قال يا سيدي ما نلت من صدقة علمها من أين أصدق قال قصدني رجل إلى المسجد ذكر أنه ما طعم طعاما منذ يومين ولا عياله قال ازوى فخرجت فرأيت رجلا من موالي آل تيم ممن كان يفتري على آل رسول الله صلى الله عليه وآله فدخلت وقلت له رأيتك مغموما بهذا السائل الا أبشرك قال لي قل قلت إنه من أعدائكم فلا تغتم عليه فصاح يا محمد فخرج عليه مسرعا فقال هلم بخاتمي فجاء بخاتمين وقال ادخله علي فأدخلته فاخذ الخاتمين ودفعهما اليه ثم قال يا أزوى ان الصدقة فريضة من الله حين وجودها ولا سيما من يظن بك الخير.

 ١١٣٧ (١٣) العلل ١٩٩ - حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل رض قال حدثنا عبد الله بن جعفر الحميري عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن محبوب عن مالك بن عطية عن الثمالي قال صليت مع علي بن الحسين عليهما السلام الفجر بالمدينة يوم جمعة فلما فرغ من صلاته وسبحته نهض إلى منزله وأنا معه فدعا مولاة له تسمى سكينة فقال لها لا يعبر على بابي سائل الا أطعمتموه فان اليوم يوم

--------------------

(١) كا معلق إلى احمد

(٢) عن علي بن حكم بن مسكين - خ

(٣) البوادي - خ

(٣٩٥)

--------------------------------------------------------------------------------

 الجمعة قلت له ليس كل من يسأل مستحقا فقال يا ثابت أخاف أن يكون بعض من يسألنا محقا فلا نطعمه ونرده فينزل بنا أهل البيت ما نزل بيعقوب عليه السلام وآله أطعموهم أطعموهم ان يعقوب عليه السلام كان يذبح كل يوم كبشا (وذكر حديثا طويلا في قصة يعقوب عليه السلام وفراقه بيوسف عليه السلام).

 وتقدم في غير واحد من أحاديث باب (١٧) وجوب وضع الزكاة في اهل الولاية وعدم جواز صرفها في غيرهم من أبواب من يستحق الزكاة ما يناسب ذلك فراجع فان فيها ما ينهي عن الصدقة على المخالف والناصب ولاحظ باب (١٧) ان الفطرة للمحتاج من اهل الولاية من أبواب زكاة الفطرة فإنه يناسب الباب بالمفهوم والمنطوق.

 ويأتي في رواية معلى بن خنيس (٢٠) من باب (٣٢) استحباب الصدقة المندوبة ليلا من أبواب الصدقات قوله فإذا بقوم نيام فجعل عليه السلام يدس الرغيف و الرغيفين حتى أتى على آخرهم ثم انصرفنا فقلت جعلت فداك يعرف هؤلاء الحق فقال لو عرفوه لواسيناهم بالدقة وفي رواية أبي بصير (١٠) من باب (٣٣) انه يستحب لصاحب الصدقة ان يعطيها بيده قوله عليه السلام ما من رجل تصدق على مسكين مستضعف ودعا له المسكين بشئ تلك الساعة الا استجيب له وفي رواية الدعائم (٧) من باب (٤٢) كراهة رد السائل قوله عليه السلام عسى أن يردوا من رأو انه لا يستحق ويكون ممن يستحق فينزل بهم وأعوذ بالله ما نزل بيعقوب وفي رواية الجعفريات

(١٥) قوله عليه السلام ومن دعاكم بالله فأجيبوه وفي رواية الواسطي من باب استحباب اطعام المؤمن قوله عليه السلام من اشبع كافرا كان حقا على الله ان يملأ جوفه من الزقوم مؤمنا كان أو كافرا وفي رواية ابن عمار من باب ان الأضحية لا تذبح الا بيد المسلم قوله عليه السلام وتصدقوا بما سواه (اي النسك) غير الزكاة على أهل الذمة.

 

(٣٩٦)

--------------------------------------------------------------------------------

 ٢٢ - باب استحباب الصدقة بالعرض والقول الحسن وما هو المعروف من ارشاد الضال وإماطة الأذى والنهي عن المنكر وغيرها من فعال الخير فإنها صدقة ١١٣٨ (١) ك ٥٤٨ - ابن أبي جمهور في عوالي اللئالي عن النبي (ص) قال أيعجز أحدكم ان يكون له كفلان من الاجر فقيل وكيف ذلك فقال إذا أصبح يقول اللهم إني تصدقت بعرضي على عبادك.

 ١١٣٩ (٢) ك ٥٤٩ - ابن أبي جمهور في درر اللئالي عن سمرة بن جندب قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله ما تصدق الناس بصدقة أفضل من قول حسن الكلمة يفك بها الأسير أو تجربها إلى أخيك خيرا أو تدفع عنه مكروها أو مظلمة.

 ١١٤٠ (٣) كا ١٦٩ - علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن معاوية بن وهب عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله (ص) كل معروف صدقة.

 وتقدم في رواية عبد الأعلى (١٠) من باب (٢) فضل الصدقة وتأكد استحبابها قوله (ص) كل معروف صدقة.

 وفي رواية أبي جميلة (٧) من باب (٤) ان الصدقة تظل المؤمن يوم القيمة قوله عليه السلام تصدقوا ولو بصاع من تمر (إلى أن قال) فمن لم يجد فبكلمة لينة وفي رواية علي بن حاتم (٨) قوله عليه السلام فمن استطاع ان يقي وجهه النار ولو بشق تمرة فان لم يجد فبكلمة طيبة وفي رواية الراوندي وعلي بن جعفر نحوه وفي رواية ابن أبي جمهور مثله وفي رواية الحرث (١٨) من باب (٥) ان الله يقبل الصدقة الطيبة قوله عليه السلام كل معروف صدقة إلى غني أو فقير وفي رواية جابر (١٩) من باب (١٦) ان أفضل الصدقات الصدقة على ذي الرحم الكاشح قوله عليه السلام كل معروف صدقة وقوله عليه السلام وما وقى به عرضه كتب له صدقة وفي رواية إسحاق بن عمار (١) من باب

(١٩) استحباب الصدقة على الفقير العفيف قوله عليه السلام تعينهم بما عندك فان لم

(٣٩٧)

--------------------------------------------------------------------------------

 تجد فبجاهك.

 ويأتي في رواية الراوندي (٢) من باب (٢٧) استحباب الصدقة في كل يوم وليلة قوله عليه السلام إماطتك الأذى عن الطريق صدقة وارشادك الضال إلى الطريق صدقة وعيادتك المريض صدقة وأمرك بالمعروف صدقة ونهيك عن المنكر صدقة وردك السلام صدقة وفي رواية ابن أبي جمهور (٣) قوله عليه السلام فان لم يستطع (ان يتصدق) قال عليه السلام يعين ذي الحاجة الملهوف قيل فان لم يستطع قال يأمر بالمعروف قيل فان لم يستطع قال يمسك عن السوء فان له صدقة وفي حديث آخر إماطتك الأذى عن الطريق صدقة وارشادك الرجل صدقة وعيادتك المريض صدقة واتباعك الجنازة صدقة وأمرك بالمعروف ونهيك عن المنكر صدقة وردك السلام صدقة وفي مرسلة مستدرك (٥) قوله وكل تسبيحة صدقة وكل تهليلة صدقة وكل تكبيرة صدقة وكل تحميدة صدقة وصلاة الركعتين صدقة وفي رواية الجعفريات من باب (٣٠) استحباب الصدقة بأحب الأشياء قوله يا رسول الله فأي الصدقات أفضل قال صلى الله عليه وآله أغلاها ثمنا وأنفسها عند أهلها قال فان لم يكن له المال قال (ص) عفو طعامك قال يا رسول الله فمن لم يكن له عفو طعام قال من فضل رأي يرشد به صاحبك قال فان لم يكن له رأي قال فضل قوت يعتد بها على ضعيف قال فان لم يستطع قال الصنيع لاجر وان تعين مغلوبا قال يا رسول الله فان لم يفعل قال فينحي عن طريق المسلمين ما يؤذيهم قال يا رسول الله فان لم يفعل قال تكف أذاك عن الناس فإنها صدقة تطهر بها عن نفسك وفي غير واحد من أحاديث باب خدمة المسلمين ولو بالجاه في كتاب الأمر بالمعروف ما يناسب ذلك.

 ٢٣ - باب استحباب القرض للصدقة ١١٤١ (١) قرب الإسناد ٤٤ - الحسن بن ظريف عن الحسين بن علوان عن جعفر عن أبيه قال جاء إلى النبي صلى الله عليه وآله سائل - يسأله فقال رسول الله صلى الله عليه وآله هل من أحد عنده سلف فقام رجل من الأنصار من بني الجبلي فقال عندي يا رسول الله قال فاعط

(٣٩٨)

--------------------------------------------------------------------------------

 هذا السائل أربعة أوساق تمر قال فأعطاه قال ثم جاء الأنصاري بعد إلى النبي صلى الله عليه وآله متقاضيا له (يتقاضاه - خ) فقال يكون انشاء الله ثم عاد اليه الثانية فقال يكون انشاء الله ثم عاد اليه الثالثة فقال يكون انشاء الله فقال قد أكثرت يا رسول الله من قول يكون انشاء الله قال فضحك رسول الله صلى الله عليه وآله وقال هل من رجل عنده سلف قال فقام رجل فقال له عندي يا رسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وكم عندك قال ما شئت قال فاعط هذا ثمانية أوسق من تمر فقال الأنصاري انما لي أربعة يا رسول الله قال رسول الله (ص) وأربعة أيضا.

 ١١٤٢ (٢) ك ٥٤٠ - كتاب جعفر بن محمد بن شريح الحضرمي عن ذريح المحاربي قال قال أبو عبد الله عليه السلام أتى رجل رسول الله (ص) فسأله فقال رسول الله

(ص) من عنده سلف فقال رجل انا يا رسول الله وأسلفه أربعة أوساق ولم يكن له غيرها فأعطاها السائل فمكث رسول الله (ص) ما شاء الله ثم إن المرأة قالت لزوجها اما آن لك ان تطلب سلفك فتقاضى رسول الله (ص) فقال سيكون ذلك ففعل ذلك الرجل مرتين أو ثلثا ثم إنه دخل ذات يوم عند الليل فقال له ابن له جئت بشئ فاني لم أذق شيئا اليوم ثم قال والولد فتنة فعد الرجل على رسول الله (ص) فقال سلفي فقال سيكون ذلك فقال حتى متى سيكون ذلك فقال رسول الله (ص) من عنده سلف فقال رجل من الأنصار انا يا رسول الله فأسلفه ثمانية أوساق فقال الرجل انما لي أربعة فقال له خذها فأعطاه إياه ٢٤ - باب استحباب الصدقة عن الميت ١١٤٣ (١) فقيه ٣٦ - وقال (الصادق) عليه السلام من عمل من المسلمين عن ميت عملا صالحا أضعف - ١ - الله له أجره ونفع الله به الميت.

 ١١٤٤ (٢) فقيه ٣٦ - وقال الصادق عليه السلام يدخل على الميت في قبره الصلاة والصوم والحج والصدقة والبر والدعاء ويكتب اجره للذي يفعله وللميت.

 ١١٤٥ (٣) فقيه ١٩٩ - قال الصادق عليه السلام يدخل على الميت في قبره الصلاة

--------------------

(١) ضعف خ

(٣٩٩)

--------------------------------------------------------------------------------

 والصوم والحج والصدقة والعتق.

 ١١٤٦ (٤) ئل ١٢٤ - ج ١ - ورام ابن أبي فراس في كتابه قال قال عليه السلام إذا تصدق الرجل بنية الميت امر الله جبرئيل عليه السلام ان يحمل إلى قبره سبعين الف ملك في يد كل ملك طبق فيحملون إلى قبره ويقولون السلام عليك يا ولي الله هذه هدية فلان بن فلان إليك فيتلألأ قبره وأعطاه الله الف مدينة في الجنة وزوجه الف حوراء وألبسه الف حلة وقضى له الف حاجة.

 وتقدم في أحاديث باب (١٢) استحباب التطوع بالصلاة عن الميت وكذا الصوم والحج والصدقة من أبواب قضاء الصلوات ما يدل على تأكد استحباب الصدقة عن الميت فلاحظ.

 ويأتي في رواية ابن بزيع من باب حكم من لم يصم في شهر رمضان لمرض أو طمث من أبواب من يجب عليه الصوم ومن لا يجب قوله رجل مات وعليه صوم يصام عنه أو يتصدق قال عليه السلام يتصدق عنه فإنه أفضل.

 ٢٥ - باب جواز صدقة الغلام إذا وضعها في موضعها واستحباب الصدقة عنه وأمره بها وحكم صدقة المجنون ١١٤٧ (١) يب ٣٨٥ - ج ٢ - علي بن الحسن عن هارون بن مسلم عن ابن أبي عمير عن حماد بن عثمان عن عبيد الله الحلبي ومحمد بن مسلم عن أبي عبد الله عليه السلام قال سئل عن صدقة الغلام ما لم يحتلم قال نعم إذا وضعها في موضع الصدقة المقنع ٥٤ - سئل الصادق عليه السلام الحلبي عن صدقة الغلام وذكر نحوه.

 ١١٤٨ (٢) كا ١٦٢ - عدة من أصحابنا عن أحمد بن أبي عبد الله عن محمد بن علي عن محمد بن عمر بن يزيد قال أخبرت ابا الحسن الرضا عليه السلام اني أصبت بابنين وبقي لي بني صغير فقال تصدق عنه ثم قال حين حضر قيامي مر الصبي فليتصدق بيده بالكسرة والقبضة والشيئ وان قل فان كل شئ يراد به الله وان قل بعد أن تصدق النية فيه عظيم ان الله عز وجل يقول فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال

(٤٠٠)

--------------------------------------------------------------------------------

 ذرة شرا يره وقال فلا اقتحم العقبة وما ادراك ما العقبة فك رقبة أو اطعام في يوم ذي مسغبة يتيما ذا مقربة أو مسكينا ذا متربة علم الله ان كل أحد لا يقدر على فك رقبة فجعل اطعام اليتيم والمسكين مثل ذلك تصدق عنه (وفي الكافي المطبوع بعد ذكر قوله تصدق عنه قال هذا الكلام لم يوجد في بعض النسخ).

 ١١٤٩ (٣) كا ١٦٣ - علي بن محمد بن عبد الله عن أحمد بن محمد عن غير واحد عن علي بن أسباط عن الحسن بن الجهم قال قال أبو الحسن عليه السلام لإسماعيل بن محمد وذكر له ان ابنه تصدق عنه قال إنه رجل قال فمره ان يتصدق ولو بالكسرة من الخبز ثم قال قال أبو جعفر عليه السلام ان رجلا من بني إسرائيل كان له ابن وكان له محبا فاتى في منامه فقيل له ان ابنك ليلة يدخل باهله يموت قال فلما كان تلك الليلة وبنى عليه أبوه توقع (فتوقع - خ) أبوه ذلك فأصبح ابنه سالما (سليما - خ) فاتاه أبوه فقال له يا بني هل عملت البارحة شيئا من الخير قال لا الا ان سائلا أتى الباب وقد كانوا ادخروا لي طعاما فأعطيته السائل فقال بهذا دفع الله عنك.

 وتقدم في رواية ابن مهران (٣) من باب (١٤) عدم جواز الصلاة خلف الصبي من أبواب الجماعة قوله عليه السلام يجوز صدقة الغلام وعتقه ويؤم الناس إذا كان له عشر سنين.

 ويأتي في باب حكم صدقة من بلغ عشر سنين أو ثماني من كتاب الوقوف والصدقات ما يدل على ذلك وفي رواية سماعة من باب اشتراط البلوغ في صحة الطلاق من أبواب مقدمات الطلاق قوله عليه السلام إذا طلق (اي الغلام) للسنة ووضع الصدقة في موضعها (وحقها - خ) فلا بأس وهو جائز ولاحظ رواية ابن بكير وابن مسلم في هذا الباب وفي رواية الحلبي من باب اشتراط العقل في صحة الطلاق قوله وسئلته عن المرأة إذا كانت كذلك (اي الذاهبة العقل) أيجوز بيعها أو صدقتها قال لا وفي أحاديث باب حكم عتق الصبي ما يناسب ذلك ويمكن ان يستدل على ذلك بالعمومات والمطلقات المتقدمة والآتية.

 

(٤٠١)

--------------------------------------------------------------------------------

 ٢٦ - باب استحباب الامر بالصدقة والخير وان الواسطة فيهما كالمعطى في الاجر وكذا الخازن الأمين والمرأة التي تنفق من بيت زوجها غير مسرفة عالمة بعدم كراهية زوجها قال الله تعالى في سورة النساء (ى ١١٤) لا خير في كثير من نجويهم الا من امر بصدقة أو معروف أو اصلاح بين الناس ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضات الله فسوف نؤتيه اجرا عظيما وما يدل على ذلك من الآيات بالعموم والاطلاق كثيرة.

 ١١٥٠ (١) ئل ٥٦ - العياشي في تفسيره عن إبراهيم بن عبد الحميد عن بعض القميين عن أبي عبد الله عليه السلام في قوله تعالى لا خير في كثير من نجويهم الا من امر بصدقة أو معروف أو اصلاح بين الناس قال يعني بالمعروف القرض.

 ١١٥١ (٢) كا ١٦٦ - عدة من أصحابنا عن أحمد ابن أبي عبد الله عن أبيه عن أبي نهشل (أبي سبل - خ ل) عمن ذكره عن أبي عبد الله عليه السلام قال لو جرى المعروف على ثمانين كفا لأجروا كلهم فيه من غير أن ينقص صاحبه من اجره شئ - ١ - ثواب الاعمال ٧٨ - حدثني محمد بن موسى بن المتوكل ره قال حدثني علي بن الحسين السعد آبادي عن أحمد بن أبي عبد الله عن أبيه عن أبي نهشل عمن ذكره عن أبي عبد الله عليه السلام مثله.

 ١١٥٢ (٣) فقيه ١٢٥ - ولو أن المعروف جرى على سبعين يدا لأجروا كلهم من غير أن ينقص (ينتقص - خ ل) من اجر صاحبه شئ (٢).

 ١١٥٣ (٤) ك ٥٣٩ - القطب الراوندي في لب اللباب قال روي ان الصدقة لتجري على سبعين رجلا تكون اجر آخرهم كأولهم.

 ١١٥٤ (٥) عقاب الاعمال ٥٢ - (بالاسناد المتقدم في باب استحباب عيادة المريض المسلم من أبواب ما يتعلق بالمرض عن أبي هريرة وابن عباس عن النبي

--------------------

(١ - ٢) شيئا - خ ل

(٤٠٢)

--------------------------------------------------------------------------------

 صلى الله عليه وآله في خطبة طويلة قال) ومن تصدق بصدقة عن رجل إلى مسكين كان له مثل اجره ولو تداولها أربعون الف انسان ثم وصلت إلى مسكين (كان لهم اجر كامل وما عند الله خير وأبقى للذين اتقوا وأحسنوا لو كنتم تعلمون - خ).

 ١١٥٥ (٦) فقيه ٣٦٠ - أمالي الصدوق ٢٥٩ - (في حديث المناهي عن النبي صلى الله عليه وآله) ومن مشى بصدقة إلى محتاج كان له كاجر صاحبها من غير أن ينقص من اجره شئ.

 ١١٥٦ (٧) كا ١٦٦ - محمد بن إسماعيل عن الفضل بن شاذان عن ابن أبي عمير عن جميل بن دراج عن أبي عبد الله عليه السلام فقيه ١٢٥ - قال الصادق عليه السلام في الرجل يعطي (غيره - فقيه) الدراهم يقسمها قال يجرى له (من الاجر - فقيه) مثل ما يجرى للمعطي ولا ينقص (ينقص - خ ل فقيه) (المعطي - كا) من اجره شئ

(شيئا - خ ل).

 ١١٥٧ (٨) الخصال ٦٦ - حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد رض قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن يعقوب بن يزيد عن إبراهيم ابن أبي سماك عن علي بن شهاب بن عبد ربه عن أبيه عن أبي عبد الله عليه السلام قال المعطون ثلاثة الله رب العالمين وصاحب المال والذي يجري على يديه.

 ١١٥٨ (٩) الخصال ٦٦ - حدثنا أبي رض قال حدثنا سعد بن عبد الله عن أحمد بن أبي عبد الله عن أبيه عن خلف بن حماد عن عمر ابن ابان الكلبي عن أبي بصير عن أبي جعفر عليه السلام قال المعطون ثلاثة الله المعطي والمعطي من ماله والساعي في ذلك معط.

 ١١٥٩ (١٠) ك ٥٣٩ - ابن أبي جمهور في درر اللئالي عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال الخازن الأمين يؤدي ما ائتمن به طيبة به نفسه فإنه أحد المتصدقين.

 ١١٦٠ (١١) وفيه عنه صلى الله عليه وآله أنه قال صدقة المرأة من بيت زوجها

--------------------

(١) ولا ينتقص خ ل - فقيه

(٤٠٣)

--------------------------------------------------------------------------------

 غير مسرفة ولا مضرة مع علم عدم كراهية لها أجر وله مثلها لها بما أنفقت وله بما اكتسبت وللخازن مثل ذلك.

 وتقدم في أحاديث باب (٢٩) ان المالك يستحب له ان يقسم بنفسه زكاة أمواله ويجوز له ان يدفعه إلى ثقة ليضعها في مواضعها ما يدل على ذلك.

 وفي غير واحد من أحاديث باب استحباب فعل المعروف وكراهة تركه من أبواب فعل المعروف ما يناسب ذلك.

 وفي رواية ابن مسلم من باب حق الزوج على المرأة قوله عليه السلام ولا تصدق من بيته شيئا الا باذنه.

 ٢٧ - باب استحباب الصدقة في كل يوم وليلة خصوصا يوم الجمعة وليلتها ويوم عرفة وشهر رمضان وشعبان ورجب وانها تزيد في الرزق وتدفع البلايا وتذهب نحس اليوم والليلة وان فعل الخير والامساك عن السوء صدقة ١١٦١ (١) كا ١٧٤ - محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن صفوان بن يحيى عن أبي الحسن الرضا عليه السلام قال دخل عليه مولى له فقال له هل أنفقت اليوم شيئا فقال لا والله فقال أبو الحسن عليه السلام فمن أين يخلف الله علينا أنفق ولو درهما واحدا.

 ١١٦٢ (٢) ك ٥٤٥ - القطب الراوندي في دعواته عن النبي (ص) أنه قال على كل مسلم في كل يوم صدقة قيل من يطيق ذلك قال (ص) إماطتك الأذى عن الطريق صدقة وارشادك الضال إلى الطريق صدقة وعيادتك المريض صدقة وأمرك بالمعروف صدقة ونهيك عن المنكر صدقة وردك السلام صدقة.

 ١١٦٣ (٣) ك ٥٤٥ - ابن أبي جمهور في درر اللئالي عن النبي (ص) أنه قال على

(٤٠٤)

--------------------------------------------------------------------------------

 كل مسلم في كل يوم صدقة قيل فمن لم يجد قال فيعمل بيده وينفع نفسه ويتصدق به قيل فان لم يستطع قال يعين ذا الحاجة الملهوف قيل فان لم يستطع قال يأمر بالمعروف قيل فان لم يستطع قال يمسك عن السوء فإنه له صدقة.

 ١١٦٤ (٤) ك ٥٤٥ - وفي حديث آخر إماطتك الأذى عن الطريق صدقة وارشادك الرجل صدقة وعيادتك المريض صدقة واتباعك الجنازة صدقة وأمرك بالمعروف ونهيك عن المنكر صدقة وردك السلام صدقة.

 ١١٦٥ (٥) ك ٥٤٥ - وفي حديث وكل تسبيحة صدقة وكل تهليلة صدقة وكل تكبيرة صدقة وكل تحميدة صدقة وصلاة الركعتين صدقة.

 ١١٦٦ (٦) ك ٥٣١ - القطب الراوندي في لب اللباب عن النبي (ص) أنه قال إن في بني آدم ثلاث مئة وستين عظما فعلى كل عظم منها كل يوم صدقة.

 ١١٦٧ (٧) أمالي الصدوق ٢٢١ - حدثنا محمد بن علي ماجيلويه ره قال حدثنا محمد بن يحيى العطار قال حدثنا محمد بن الحسين ابن أبي الخطاب عن الحسن بن علي بن فضال ثواب الاعمال ٧٩ - حدثني محمد بن الحسن قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن محمد عن الحسن بن علي بن فضال عن أبي جميلة عن عمرو بن خالد قال - ١ - سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول (ان - خ) صدقة النهار تميث - ٢ - الخطيئة كما تميث الماء الملح و (ان - خ) صدقة الليل تطفي غضب الرب.

 ١٦٨ (٨) كا - ١٦٣ - محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن علي بن الحكم عن سليمان بن عمرو النخعي قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول قال رسول الله (ص) بكروا بالصدقة فان البلاء لا يتخطاها أمالي ابن الشيخ - ٩٧ - أخبرنا أبو علي الحسن بن محمد بن الحسن الطوسي ره قال أخبرنا الشيخ السعيد الوالد أبو جعفر محمد بن الحسن ره قال أخبرنا محمد بن محمد عن أبي بكر محمد بن عمر الجعابي قال حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد قال حدثنا أحمد بن يحيى قال حدثنا أسيد بن زيد عن

--------------------

(١) عن الصادق جعفر بن محمد - امالي

(٢) تميت - خ

(٤٠٥)

--------------------------------------------------------------------------------

 محمد بن مروان عن جعفر بن محمد عليهما السلام قال رسول الله (ص) وذكر مثله ١١٦٩ (٩) العيون ٢٢٢ - بالاسناد المتقدم في باب عدم جواز جلوس الجنب في المساجد عن علي عن النبي (ص) قال باكروا بالصدقة فمن باكر بها لم يتخطاه البلاء (الدعاء - خ ل) ١١٧٠ (١٠) أمالي المفيد - ٣٣ - (قال المفيد - ره) أخبرني أبو بكر محمد بن عمر الجعابي قال حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد قال حدثنا جعفر بن عبد الله قال حدثني أخي محمد بن عبد الله قال حدثنا إسحاق بن جعفر بن محمد (ع) عن هلال المذحجي قال قال لي أبوك جعفر بن محمد الصادق عليه السلام إذا كانت له حاجة فاغد فيها فان الارزاق تقسم قبل طلوع الشمس وان الله تعالى بارك لهذه الأمة في بكورها وتصدق بشئ عند البكور فان البلاء لا يتخطى الصدقة.

 ١١٧١ (١١) فقيه - ١٢٤ - قال الصادق عليه السلام باكروا بالصدقة فان البلايا لا تتخطاها ومن تصدق بصدقة أول النهار دفع الله عنه شر ما ينزل من السماء في ذلك اليوم فان تصدق أول الليل دفع الله عنه شر ما ينزل من السماء في تلك الليلة.

 ١١٧٢ (١٢) كا - ١٦٢ - عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن الحسن بن محبوب عن أبي ولاد قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول بكروا بالصدقة وارغبوا فيها فما من مؤمن يتصدق بصدقة يريد بها ما عند الله ليدفع الله بها عنه شر ما ينزل من السماء إلى الأرض في ذلك اليوم الا وقاه الله شر ما ينزل من السماء إلى الأرض في ذلك اليوم ك ٥٣١ - ٥٣٣ - دعائم الاسلام عن أبي عبد الله عليه السلام نحوه.

 ١١٧٣ (١٣) الهداية ٤٥ - قال الصادق عليه السلام اقرأ آية الكرسي واحتجم اي يوم شئت وتصدق واخرج اي يوم شئت.

 ١١٧٤ (١٤) كا أصول ج ٢ - ١٢٤ - محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن علي بن الحكم عن أبي جميلة قال قال أبو عبد الله عليه السلام افتتحوا نهاركم بخير وأملوا على حفظتكم في اوله خيرا وفي آخره خيرا يغفر لكم ما بين ذلك انشاء الله.

 ١١٧٥ (١٥) كا ١٦٣ - علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير أمالي الصدوق

(٤٠٦)

--------------------------------------------------------------------------------

 ٢٦٦ - حدثنا أبي ره قال حدثنا سعد بن عبد الله عن أيوب بن نوح عن محمد بن أبي عمير المحاسن ٣٤٩ - أحمد بن أبي عبد الله عن ابن أبي عمير عن بشر بن سلمة - ١ - عن مسمع بن - ٢ - عبد الملك عن أبي عبد الله عليه السلام فقه ١١٨ - روى كردين عن أبي عبد الله عليه السلام قال من يتصدق بصدقة (حين يصبح اذهب الله - ٣ -) عنه نحس ذلك اليوم.

 ١١٧٦ (١٦) قرب الإسناد ٥٧ - الحسن بن ظريف عن الحسين بن علوان عن جعفر عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله إذا أصبحت فتصدق بصدقة يذهب عنك نحس ذلك اليوم وإذا أمسيت فتصدق بصدقة تذهب عنك نحس تلك الليلة.

 ١١٧٧ (١٧) كا ١٦٣ - علي بن محمد بن عبد الله عن أحمد بن محمد عن غير واحد عن علي بن أسباط عمن رواه عن أبي عبد الله عليه السلام قال كان بيني وبين رجل قسمة ارض وكان الرجل صاحب النجوم وكان يتوخى ساعة السعود فيخرج فيها واخرج انا في ساعة النحوس فاقتسمنا فخرج لي خير القسمين فضرب الرجل بيده - ٤ - اليمنى على اليسرى ثم قال ما رأيت كاليوم قط قلت ويل الاخر - ٥ - ما ذاك - ٦ - قال إني صاحب نجوم أخرجتك في ساعة النحوس وخرجت أنا في ساعة السعود ثم قسمنا فخرج لك خير القسمين فقلت الا أحدثك بحديث حدثني (به - خ) أبي قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله من سره ان يدفع الله عنه نحس يومه فليفتح - ٧ - يومه بصدقة يذهب الله بها عنه نحس يومه ومن أحب ان يذهب الله عنه نحس ليلته فليفتح ليلته بصدقة يدفع (الله - ح) عنه نحس ليلته فقلت واني افتتحت خروجي بصدقة فهذا خير لك من علم النجوم.

 ١١٧٨ (١٨) ك ٥٣٣ - دعائم الاسلام عن أبي عبد الله عليه السلام انه كان له مولى بينه وبين رجل دار فمات فورثه فأرسل إلى الرجل ليقسم الدار معه وكان الرجل صاحب النجوم فتثاقل عن قسمتها فتوخى الساعة التي فيها سعوده فجاء إلى أبي عبد الله

--------------------

(١) مسلمة - خ ل

(٢) مسمع أبي سيار - امالي - مسمع كردين - محاسن (٣) إذا أصبح دفع الله - فقيه محاسن

(٤) يده - خ ل

(٥) نقل المجلسي عن الرضي ره أنه قال ومن عادة العرب إذا أرادوا تعظيم المخاطب أن لا يخاطبونه بويلك بل يقولون ويل الاخر

(٦) ويل و ما ذاك - خ

(٧) فليفتتح - خ

(٤٠٧)

--------------------------------------------------------------------------------

 عليه السلام فيها فأرسل معه من يقاسمها وكان الرجل يهوى منها سهما فخرج السهم لابي عبد الله عليه السلام فلما رأى ذلك الرجل أخبره بالخبر فقال افلا أدلك على خير مما قلت قال نعم جعلني الله فداك قال تصدق بصدقة إذا أصبحت يذهب عنك نحس يومك وتصدق بصدقة إذا أمسيت يذهب عنك نحس ليلتك ولولا ترى ان النجم أسعدك لتركنا حصتنا لك من هذه الدار.

 ١١٧٩ (١٩) الجعفريات ٥٦ - بإسناده عن جعفر بن محمد عن أبيه عليهما السلام قال كانت ارض بين أبي ورجل فأراد قسمتها وكان الرجل صاحب نجوم فنظر الساعة التي فيها السعود فخرج فنظر فيها ونظر إلى الساعة التي فيها النحوس فبعث إلى أبي فلما اقتسمنا الأرض خرج خير السهامين لابي فجاء صاحب النجوم فتعجب فقال له أبي مالك فأخبره الخبر فقال له أبي أدلك على خير مما صنعت إذا أصبحت فتصدق بصدقة يذهب عنك نحس ذلك اليوم وإذا أمسيت فتصدق بصدقة يذهب عنك نحس تلك الليلة.

 ١١٨٠ (٢٠) ك ٥٣٢ - السيد علي بن طاووس في فرج الهموم نقلا من كتاب التوقيعات لعبد الله بن جعفر الحميري عن أحمد بن محمد بن عيسى باسناده إلى الكاظم عليه السلام انه كتب إلى أخيه علي بن جعفر وساقه إلى أن قال ومر فلانا لا فجعنا الله به بما يقدر عليه من الصيام إلى أن قال ولا يخلو كل يوم أو يومين من صدقة على ستين مسكينا أو ما يحركه عليه النية وما جرى وتم الخبر.

 ١١٨١ (٢١) ثواب الاعمال ٧٧ - أبي ره قال حدثنا سعد بن عبد الله قال حدثنا أحمد بن محمد بن أبي الخزرج عن فضيل بن عثمان عن أبي عبد الله عليه السلام قال من تصدق في يوم أو ليلة ان كان يوم فيوم وان كان ليلة فليل دفع الله عز وجل عنه الهم (الهدم - ئل) والسبع وميتة السوء.

 ١١٨٢ (٢٢) ثواب الاعمال ٧٩ - حدثني محمد بن موسى بن المتوكل قال حدثنا علي بن الحسين السعد آبادي عن أحمد ابن أبي عبد الله عن أبيه عن سعدان بن مسلم عن عبد الله بن سنان قال إني سائل ابا عبد الله عليه السلام عشية الخميس فسأله فرده

(٤٠٨)

--------------------------------------------------------------------------------

 ثم التفت إلى جلسائه فقال اما ان عندنا ما نتصدق عليه ولكن الصدقة يوم الجمعة تضاعف اضعافا.

 ١١٨٣ (٢٣) ك ٥٣٥ - دعائم الاسلام عن أبي جعفر عليه السلام ان سائلا هتف ببابه فقال عليه السلام يغنيني الله وإياك فأعاد فقال له مثل ذلك فألح فقال أبو جعفر عليه السلام ان أردت فغدا انشاء الله تعالى وكان ذلك يوم الخميس ثم قال لمن حضر من أصحابه ان الصدقة تضاعف يوم الجمعة وكان عليه السلام يتصدق في كل جمعة بدينار.

 ١١٨٤ (٢٤) قرب الإسناد ٣٢ - هارون بن مسلم عن مسعدة بن صدقة عن جعفر عن أبيه عن آبائه عليهم السلام ان رسول الله (ص) قال لرجل من أصحابه يوم جمعة هل صمت اليوم قال لا قال له هل تصدقت اليوم بشئ قال لا، قال قم فأصب من أهلك فان ذلك صدقة منك عليها ويأتي نحو هذا في باب استحباب اتيان الأهل في كتاب النكاح.

 ١١٨٥ (٢٥) المناقب ٤١٢ - (في مكارم أخلاق الرضا (ع) وفرق (ع) بخراسان ماله كله في يوم عرفة، فقال له الفضل بن سهل ان هذا المغرم، فقال عليه السلام بل هو المغنم لا تعدن مغرما ما ابتغيت - ١ - به اجرا وكرما.

 ١١٨٦ (٢٦) ثواب الاعمال ٧٩ - حدثنا محمد بن الحسن قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن محمد عن أبيه عن صفوان عن عبد الله بن مسكان عن عبد الله بن سليمان قال كان أبو جعفر (ع) إذا كان يوم عرفة لم يرد سائلا.

 ١١٨٧ (٢٧) وفيه ٧٩ - أبي ره عن سعد بن عبد الله عن محمد بن عيسى اليقطيني عن (عمرو بن هاشم - ٢ -) عن خلف بن حماد عمن ذكره عن أبي عبد الله (ع) قال من تصدق في شهر رمضان بصدقة صرف الله عنه سبعين نوعا من (أنواع - ئل) البلاء.

 وتقدم في رواية ابن مسلم (٣٠) من باب (٣٥) فضل يوم الجمعة وليلتها من أبواب صلاة الجمعة قوله (ع) ان الصدقة يوم الجمعة تضاعف وفي رواية الوابشي وابن بكير (٣١) قوله (ع) كان (ع) يتصدق في كل يوم جمعة بدينار وكان يقول الصدقة يوم الجمعة تضاعف لفضل يوم الجمعة على غيره من الأيام وفي رواية

--------------------

(١) ابتعت - خ

(٢) عمر بن إبراهيم - ئل

(٤٠٩)

--------------------------------------------------------------------------------

 جعفر بن أحمد (٣٢) قوله (ع) الصدقة ليلة الجمعة بألف والصدقة يوم الجمعة بألف وفي مرسلة المقنعة نحوه وفي كثير من رواياتها أيضا ما يدل على تأكد استحباب الصدقة في يوم الجمعة وليلتها وفي رواية سماعة (٥) من باب (١) ما يتأكد استحبابه من الحقوق في المال من أبواب الصدقات وما يتأكد استحبابه من الحقوق قوله

(ع) هو (اي الحق المعلوم) الشئ تخرجه من مالك إن شئت كل جمعة وإن شئت كل شهر وفي رواية الثمالي (١٣) من باب (٢١) استحباب الصدقة على غير المؤمن قوله (ع) لا يعبر على بابي سائل الا أطعمتموه فان اليوم يوم الجمعة وفي أحاديث باب (٢٢) استحباب الصدقة بالعرض والقول الحسن ما يدل على أن المعروف صدقة ويأتي في رواية الدعائم (٥) من باب (٣٢) استحباب اعطاء الصدقة المندوبة ليلا قوله (ع) كان (ع) لا يمر به يوم الا اشبع فيه مسكينا فصاعدا وفي كثير من أحاديث الباب أيضا ما يدل على استحباب الصدقة في الليل والنهار مثل رواية ابن خنيس فان فيها ان صدقة الليل تطفي غضب الرب وتمحو الذنب العظيم وتهون الحساب وصدقة النهار تثمر المال وتزيد في العمر وفي رواية الراوندي من باب فضل شهر رمضان قوله (ص) ومن تصدق في شهر رمضان بصدقة مثقال ذرة فما فوقها كان أثقل عند الله عز وجل من جبال الأرض ذهبا تصدق بها في غير شهر رمضان وفي غير واحد من أحاديث باب استحباب صوم شهر شعبان في كتاب الصوم ما يدل على استحباب الصدقة فيه خصوصا رواية عباس بن هلال فان فيها من تصدق في شعبان بصدقة ولو بشق تمرة حرم الله جسده على النار وفي أحاديث باب استحباب صوم رجب ما يدل على تأكد استحباب الصدقة فيه وفي رواية ابن أبي حمزة من باب استحباب صوم ثلاثة أيام من كل شهر قوله عليه السلام فمن لم يقدر عليها (اي على صوم ثلاثة أيام) لضعف فصدقة درهم أفضل له من صيام يوم وفي رواية القداح ومرسلة الفقيه من باب استحباب اتيان الأهل من أبواب آداب الزفاف قوله (ع) لرجل أصبحت صائما قال لا (إلى أن قال) فأطعمت مسكينا قال لا قال لا فارجع إلى أهلك (فأصبهم - فقيه) فإنه منك عليهم صدقة وفي أحاديث باب استحباب العتق عشية عرفة ويومها في كتاب العتق ما يدل على

(٤١٠)

--------------------------------------------------------------------------------

 استحباب الصدقة يوم عرفة وعشيتها.

 ٢٨ - باب ان من نظر في النجوم فوقع في نفسه شئ فتصدق على أول مسكين يلقاه يدفع الله تعالى عنه ١١٨٨ (١) فقيه ١٦٨ - روي عن ابن أبي عمير أنه قال كنت انظر في النجوم واعرفها واعرف الطالع فيدخلني من ذلك شئ فشكوت ذلك إلى أبي الحسن موسى بن جعفر عليهما السلام فقال (ع) إذا وقع في نفسك شئ فتصدق على أول مسكين ثم امض فان الله عز وجل يدفع عنك.

 ١١٨٩ (٢) ك ٥٣٣ - السيد علي بن طاووس في كتاب فرج الهموم نقلا من كتاب التجمل عن ابن أذينة عن ابن أبي عمير قال كنت أبصر بالنجوم وأعرفها واعرف الطالع فيدخلني شئ من ذلك فشكوت ذلك إلى أبي عبد الله عليه السلام فقال إذا وقع في نفسك شئ فخذ شيئا وتصدق على أول مسكين تلقاه فان الله تعالى يدفع عنك.

 ٢٩ - باب استحباب الصدقة في آخر العمر ١١٩٠ (١) فقيه ٤٠٣ - أحمد بن النضر الخزاز عن عمرو بن شمر عن جابر عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله من ختم له بلا إله إلا الله دخل الجنة ومن ختم له بصيام يوم دخل الجنة ومن ختم له بصدقة يريد بها وجه الله دخل الجنة.

 ٣٠ - باب تأكد استحباب الصدقة بأحب الأشياء وأطيبها عند المعطي وعدم جوازها بالمال الحرام قال الله تعالى (في س البقرة ى ٢٦٩) - يا ايها الذين آمنوا أنفقوا من طيبات ما كسبتم ومما أخرجنا لكم من الأرض ولا تيمموا الخبيث منه تنفقون (ى ٢٧٠) ولستم بآخذيه الا ان تغمضوا فيه واعلموا ان الله غني حميد (وفي س آل عمران ى ٨٦)

(٤١١)

--------------------------------------------------------------------------------

 لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون وما تنفقوا من شئ فان الله به عليم.

 

(وفي س المائدة ى ٣٠) واتل عليهم نبأ ابني آدم بالحق إذ قربا قربانا فتقبل من أحدهما ولم يتقبل من الاخر قال لأقتلنك قال انما يتقبل الله من المتقين (وفي س التوبة ى ٥٣) قل أنفقوا طوعا أو كرها لن يتقبل منكم انكم كنتم قوما فاسقين وما منعهم ان تقبل منهم نفقاتهم الا انهم كفروا بالله ورسوله ولا يأتون الصلاة الا وهم كسالى ولا ينفقون الا وهم كارهون.

 ١١٩١ (١) (كا) ١٧٩ - عدة من أصحابنا عن أحمد بن أبي عبد الله عن محمد بن شعيب عن الحسين بن الحسن عن - ١ - عاصم عن يونس عمن ذكره عن أبي عبد الله (ع) يب ٤٤٥ - احمد عن الحسين عن القاسم بن الحسين عن الحسين بن عاصم بن يونس - ٢ - عن بعض أصحابنا عن أبي عبد الله عليه السلام انه (قال - يب) كان يتصدق بالسكر (فقيل - له يب)

(أ - كا) تتصدق بالسكر فقال (نعم انه - كا) ليس شئ أحب إلي منه فانا - ٣ - أحب أن أتصدق بأحب الأشياء إلي ك ٥٤٥ - دعائم الاسلام عن جعفر بن محمد عليهما السلام انه كان يتصدق بالسكر وذكر نحوه.

 ١١٩٢ (٢) كا ١٧٧ - علي بن محمد بن عبد الله بن أحمد بن محمد عن أبيه عن معمر بن خلاد قال كان أبو الحسن الرضا عليه السلام إذا أكل اتي بصحفة فتوضع بقرب مائدته فيعمد إلى أطيب الطعام مما يؤتى به فيأخذ من كل شئ شيئا فيضع في تلك الصحفة ثم يأمر بها للمساكين ثم يتلو هذه الآية فلا اقتحم العقبة ثم قال علم الله عز وجل انه ليس كل انسان يقدر على عتق رقبة فجعل لهم السبيل إلى الجنة.

 ١١٩٣ (٣) ك ٥٤٦ - الشيخ أبو الفتوح الرازي في تفسيره ان رجلا من الصحابة كان اسمه أبو طلحة وكان له في المدينة من النخيل ما لم يكن لاحد غيره وكان له نخيل في تجاه مسجد الرسول عليه السلام في غاية النضارة والعمارة وكان كثير الغلة وكان فيها عين ماء والرسول صلى الله عليه وآله كان يأتي إليها ويشرب من مائها ويتوضأ منها فلما نزل قوله تعالى لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون أتى أبو طلحة قال يا رسول الله ان الله تعالى يعلم ان أحب

--------------------

(١) بن - خ

(٢) عن يونس - ئل

(٣) وانا - خ

(٤١٢)

--------------------------------------------------------------------------------

 المال إلي وأكرمه علي هذه النخيلات تصدقت بها رجاء البر غدا لتكون لي ذخيرة يا رسول الله فضعها في موضع ترى فيه الصلاح فقال الرسول صلى الله عليه وآله بخ بخ ذلك مال رابح لك.

 ١١٩٤ (٤) وعن أبي أيوب الأنصاري انه لما نزلت الآية كان لزيد بن حارثة فرس جميل يحبه حبا شديدا فاتى به إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وقال يا رسول الله اني شديد المحبة لهذا الفرس وقد تصدقت به فحمل عليه رسول الله صلى الله عليه وآله ابنه أسامة بن زيد فكره ذلك زيد وقال يا رسول الله اني تصدقت به فقال الرسول صلى الله عليه وآله وقع في محله والله تعالى قبله منك ورواهما القطب الراوندي في لب اللباب مختصرا.

 ١١٩٥ (٥) ك ٥٤٦ - الشيخ الطبرسي في مجمع البيان عن أبي الطفيل قال اشترى علي عليه السلام ثوبا فأعجبه فتصدق به وقال سمعت رسول الله (ص) يقول من آثر على نفسه آثره يوم القيمة بالجنة ومن أحب شيئا فجعله لله قال تعالى يوم القيمة قد كان العباد يكافئون فيما بينهم بالمعروف وأنا أكافيك اليوم بالجنة.

 ١١٩٦ (٦) الجعفريات ٣٢ - بإسناده عن علي عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله الصدقة شئ عجيب قال فقال أبو ذر الغفاري يا رسول الله فأي الصدقات أفضل قال أغلاها ثمنا وأنفسها عند أهلها قال فان لم يكن له المال قال عفو طعامك قال يا رسول الله فمن لم يكن له عفو طعام قال فضل رأي ترشد به صاحبك قال فان لم يكن له رأي قال فضل (قوت يعتد - ١ -) بها على ضعيف قال فان لم يستطع قال الصنيع لاجر وان تعين مغلوبا قال يا رسول الله فان لم يفعل قال فيتنحى عن طريق المسلمين ما يؤذيهم قال يا رسول الله فان لم يفعل قال تكف أذاك عن الناس فإنها صدقة تطهر بها عن نفسك.

 ١١٩٧ (٧) المقنع ٥٤ - سئل الحلبي الصادق عليه السلام عن قول الله عز وجل ولا تيمموا الخبيث منه تنفقون فقال كان الناس حين أسلموا عندهم مكاسب من الربا ومن أموال خبيثة فكان الرجل يتعمدها من بين ماله فيتصدق بها فنهاهم الله

--------------------

(١) قوة تعين - خ ل

(٤١٣)

--------------------------------------------------------------------------------

 عز وجل عن ذلك وان الصدقة لا تصلح - ١ - الا من كسب طيب - ٢ - ئل ٥٧ ج ٢ - العياشي في تفسيره عن أبي الصباح عن أبي جعفر عليه السلام مثله ك ٥٢٠ - دعائم الاسلام عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال في قول الله عز وجل ولا تيمموا الخبيث منه تنفقون وذكر مثله إلى قوله عن ذلك ك ٥٤٥ دعائم الاسلام عن أبي عبد الله عليه السلام مثله.

 ١١٩٨ (٨) ئل ٥٧ ج ٢ - العياشي في تفسيره عن زرارة عن أبي جعفر عليه السلام في قول الله ولا تيمموا الخبيث منه تنفقون قال كانت بقايا في أموال الناس أصابوها من الربا ومن المكاسب الخبيثة قبل ذلك فكان أحدهم تيممها فينفقها ويتصدق بها فنهاهم الله عن ذلك.

 ١١٩٩ (٩) معاني الاخبار ١٤ - حدثنا محمد بن القاسم الاسترآبادي المفسر قال حدثني يوسف بن محمد بن زياد وعلي بن محمد بن يسار عن أبويهما عن الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليه السلام قال قال جعفر بن محمد الصادق عليه السلام في قوله عز وجل (اهدنا الصراط المستقيم) قال يقول أرشدنا إلى الصراط المستقيم أرشدنا للزوم الطريق المؤدي إلى محبتك والمبلغ إلى دينك والمانع من أن نتبع أهوائنا فنعطب أو نأخذ بآرائنا فنهلك ثم قال عليه السلام فان من اتبع هواه واعجب برأيه كان كرجل سمعت غثاء العامة تعظمه وتصفه فأحببت لقائه من حيث لا يعرفني لأنظر مقداره ومحله فرأيته (في موضع) تفسير واحتجاج قد أحدق به خلق كثير من غثاء العامة فوقفت منتبذا عنهم متغشيا بلثام انظر اليه واليهم فما زال يراوغهم حتى خالف طريقهم وفارقهم ولم يقر فتفرقت العوام عنه لحوائجهم وتبعته أقتفي اثره فلم يلبث ان مر بخباز فتغفله فاخذ من دكانه رغيفين مسارقة فتعجبت منه ثم قلت في نفسي لعله معاملة ثم مر بعده بصاحب رمان فما زال به حتى تغفله فاخذ من عنده رمانتين مسارقة فتعجبت منه ثم قلت في نفسي لعله معاملة ثم أقول وما حاجته إذا إلى المسارقة ثم لم أزل اتبعه حتى مر بمريض فوضع الرغيفين والرمانتين بين يديه ومضى وتبعته حتى استقر

--------------------

(١) لا تصح - خ

(٢) حلال - خ ل

(٤١٤)

--------------------------------------------------------------------------------

 في بقعة من الصحراء فقلت له يا عبد الله لقد سمعت بك وأحببت لقائك فلقيتك ولكني رأيت منك ما شغل قلبي واني سائلك عنه ليزول به شغل قلبي قال ما هو قلت رأيتك مررت بخباز وسرقت منه رغيفين ثم مررت بصاحب الرمان وسرقت منه رمانتين.

 قال فقال لي قبل كل شئ حدثني من أنت قلت رجل من ولد آدم عليه السلام من أمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم قال حدثني ممن أنت قلت رجل من أهل بيت رسول الله (ص) قال أين بلدك قلت المدينة قال لعلك جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب صلوات الله عليهم قلت بلى فقال لي فما ينفعك شرف أصلك مع جهلك بما شرفت به وتركك علم جدك وأبيك لئلا تنكر ما يجب ان يحمد ويمدح عليه فاعله قلت وما هو قال القرآن كتاب الله قلت وما الذي جهلت منه قال قول الله عز وجل

(من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها ومن جاء بالسيئة فلا يجزى الا مثلها) واني لما سرقت الرغيفين كانت سيئتين ولما سرقت الرمانتين كانت سيئتين فهذه أربع سيئات فلما تصدقت بكل (واحد) منهما كان لي بها أربعين حسنة فانتقص من أربعين حسنة أربع حسنات أربع بأربع سيئات بقي لي ست وثلثون حسنة.

 قلت ثكلتك أمك أنت الجاهل بكتاب الله اما سمعت انه عز وجل يقول انما يتقبل الله من المتقين انك لما سرقت رغيفين كانت سيئتين ولما سرقت رمانتين كانت أيضا سيئتين ولما دفعتهما إلى غير صاحبيهما بغير امر صاحبيهما كنت انما أضفت أربع سيئات إلى أربع سيئات ولم تضف أربعين حسنة إلى أربع سيئات فجعل يلاحظني فانصرفت وتركته قال الصادق عليه السلام بمثل هذا التأويل القبيح المستكره يضلون ويضلون.

 وهذا نحو تأويل معوية لما قتل عمار بن ياسر ره فارتعدت فرائص خلق كثير وقالوا قال رسول الله (ص) عمار تقتله الفئة الباغية لا أنالهم الله شفاعتي فدخل عمرو على معوية وقال يا أمير المؤمنين قد هاج الناس واضطربوا قال لماذا قال قتل عمار فقال معوية قتل عمار فماذا قال أليس قد قال رسول الله (ص) عمار تقتله الفئة الباغية

(٤١٥)

--------------------------------------------------------------------------------

 فقال له معاوية دحضت في قولك أنحن قتلناه انما قتله علي بن أبي طالب لما ألقاه بين رماحنا فاتصل ذلك بعلي بن أبي طالب عليه السلام فقال إذا رسول الله صلى الله عليه وآله هو الذي قتل حمزة لما ألقاه بين رماح المشركين تفسير الامام ٢٢ - وقال جعفر بن محمد الصادق عليه السلام قوله اهدنا الصراط المستقيم أرشدنا إلى الصراط المستقيم وذكر نحوه الاحتجاج ٢٠١ - بإسناده عن الصادق عليه السلام نحوه إلى قوله فانصرفت وتركته.

 ١٢٠٠ (١٠) ك ٥٤٥ - السيد علي بن طاووس في فلاح السائل عن محمد بن الحسن بن الوليد عن محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن محمد بن عيسى عن موسى بن القاسم عن عثمان بن عيسى عن بعض أصحابنا عن أبي عبد الله عليه السلام قال قلت له آيتان في كتاب الله لا أدري ما تأويلهما فقال عليه السلام وما هما إلى أن قال فقال عليه السلام الآية الأخرى قال قلت قوله تعالى وما أنفقتم من شئ فهو يخلفه وهو خير الرازقين فأنفق فلا أرى خلفا قال افترى الله أخلف وعده قال قلت لا قال فمه قلت لا أدري قال لكني أخبرك ان شاء الله إلى أن قال واما قولك تنفقون فلا ترون خلفا اما أنكم لو كسبتم المال من حله ثم أنفقتم في حقه لم ينفق رجل درهما الا أخلف الله عليه.

 ١٢٠١ (١١) ك ٥٤٥ - محمد بن مسعود العياشي في تفسيره عن سماعة قال سئل ابا عبد الله عليه السلام رجل من اهل الجبال عن رجل أصاب مالا من اعمال السلطان فهو يتصدق منه ويصل قرابته ويحج ليغفر له ما اكتسب ويقول إن الحسنات يذهبن السيئات فقال أبو عبد الله عليه السلام ان كان خلط الحرام حلالا فاختلطا جميعا فلم يعرف الحلال من الحرام فلا بأس.

 وتقدم في تفسير العسكري (٨) من باب (١) ما يعتبر فيه الوضوء من أبوابه قوله عليه السلام ولا يقبل الله صلاة بغير طهور ولا صدقة من غلول وفي الأحاديث وإشارات باب (٤) استحباب الزكاة من الطيبات وعدم كفاية الردي عن الجيد من أبواب زكاة الغلات ما يدل على ذلك.

 

(٤١٦)

--------------------------------------------------------------------------------

 ويأتي في أحاديث باب تحريم الانفاق من الكسب الحرام من أبواب ما يكتسب به ما يناسب الباب وفي رواية ابان من هذا الباب قوله (ع) أربعة لا يجزن في أربع الخيانة والغلول والسرقة والربا لا يجزن في حج ولا عمرة ولا جهاد ولا صدقة وفي تفسير الإمام عليه السلام من باب وجوب نفقة الأبوين من أبواب النفقات قوله (ع) (في تفسير قوله تعالى ومما رزقناهم ينفقون) ويؤدون من الأموال الزكاة ويجودون الصدقات وفي رواية محمد بن قيس من باب انه يشترط في صحة الطلاق تقدم النكاح من أبواب مقدمات الطلاق وشروطه قوله (ع) ولا يصدق الا بما يملك وفي رواية معمر بن يحيى نحوه وفي رواية هشام من باب استحباب اكل العنب حبتين حبتين من أبواب الأطعمة المباحة قوله كان علي بن الحسين (ع) يعجبه العنب وكان يوما صائما فلما افطر كان أول ما جاء العنب اتته أم ولد له بعنقود عنب فوضعته بين يديه فجاء سائل فدفعه اليه فدست أم ولده إلى السائل فاشترته منه ثم اتته به فوضعته بين يديه فجاء سائل آخر فأعطاه إياه (إلى أن قال) فلما كان في المرة الرابعة أكله عليه السلام.

 ٣١ - باب استحباب الابتداء بالاعطاء قبل السؤال والاستتار من السائل و سؤال كتابة حاجته على الأرض ومتابعة العطايا وعدم جواز المن واللوم على العطاء قال الله تعالى (في سورة البقرة - ى ٢٦٤) الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله ثم لا يتبعون ما انفقوا منا ولا اذى لهم اجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون (ى ٢٦٥) قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها اذى والله غني حليم

(ويمكن ان يستفاد من الآيات الدالة على مطلوبية الانفاق في السر استحباب استتاره من السائل أيضا.

 ١٢٠٢ (١) كا ١٦٨ - أحمد بن إدريس وغيره عن محمد بن أحمد عن أحمد بن

(٤١٧)

--------------------------------------------------------------------------------

 نوح بن عبد الله عن الذهلي رفعه عن أبي عبد الله عليه السلام قال المعروف ابتداء واما من أعطيته بعد المسألة فإنما كافيته بما بذل لك من وجهه يبيت - ١ - ليلة أرقا متململا يمثل - ٢ - بين الرجاء واليأس لا يدري أين يتوجه لحاجته ثم يعزم بالقصد لها فيأتيك وقلبه يرجف وفرائصه ترعد قد ترى دمه في وجهه لا يدري أيرجع بكآبة أم بفرح.

 ١٢٠٣ (٢) نهج البلاغة ١١٠٢ - قال عليه السلام السخاء ما كان ابتداء فاما ما كان عن مسألة فحياء وتذمم.

 ١٢٠٤ (٣) ك ٥٤٣ - البحار عن كتاب قضاء الحقوق للصوري عن إسحاق بن إبراهيم بن يعقوب قال كنت عند أبي عبد الله عليه السلام وعنده المعلى بن خنيس إذ دخل عليه رجل من اهل خراسان فقال يا بن رسول الله تعرف - ٣ - موالاتي إياكم وبيني وبينكم شقة بعيدة وقد قل ذات يدي ولا أقدر ان أتوجه إلى أهلي الا ان تعينني قال فنظر أبو عبد الله عليه السلام يمينا وشمالا وقال الا تسمعون ما يقول أخوكم انما المعروف ابتداء فاما ما أعطيت بعدما سئل فإنما هو مكافاة لما بذل لك من وجهه ثم قال فيبيت ليلة متأرقا متململا بين اليأس والرجاء لا يدري أين يتوجه بحاجته فيعزم على القصد إليك فأتاك وقلبه يجب وفرائصه ترتعد وقد نزل دمه في وجهه وبعد هذا فلا يدري أينصرف من عندك بكآبة الرد أم بسرور النجح فان أعطيته رأيت انك قد وصلته وقد قال رسول الله صلى الله عليه وآله والذي فلق الحبة وبرئ النسمة لما يتجشم من مسئلته إياك أعظم مما ناله من معروفك قال فجمعوا للخراساني خمسة آلاف درهم.

 ١٢٠٥ (٤) ك ٥٤٤ - الشيخ المفيد في الإختصاص عن محمد بن جعفر ابن أبي شاكر رفعه عن أبي عبد الله عليه السلام قال جزى الله المعروف إذا لم يكن يبدأ عن مسألة فاما إذا أتاك أخوك في حاجة كاد يرى دمه في وجهه مخاطرا لا يدري أتعطيه أم تمنعه فوالله ثم والله لو خرجت له من جميع ما تملكه ما كافيته.

 ١٢٠٦ (٥) ك ٥٤٤ - وعنه عليه السلام أنه قال إذا علم الرجل ان اخاه المؤمن محتاج فلم يعطه شيئا حتى سأله ثم أعطاه لم يؤجر عليه.

 

--------------------

(١) فيبيت - خ

(٢) يميل - خ

(٣) انا من مواليكم أهل البيت - خ ل

(٤١٨)

--------------------------------------------------------------------------------

 ١٢٠٧ (٦) ك ٥٤٤ الديلمي في ارشاد القلوب قال روي ان أمير المؤمنين

(ع) إذا اتاه طالب في حاجة فقال له اكتبها على الأرض فاني اكره ان أرى ذل السؤال في وجه السائل.

 ١٢٠٨ (٧) المناقب لابن شهرآشوب ١٩١ ج ٢ - (مرسلا) وقدم اعرابي المدينة فسئل عن أكرم الناس بها فدل على الحسين عليه السلام فدخل المسجد فوجده مصليا فوقف بإزائه وانشاء.

 لم يخب الآن من رجاك ومن حرك من دون بابك الحلقة أنت جواد وأنت معتمد أبوك قد كان قاتل الفسقة لولا الذي كان من أوائلكم كانت علينا الجحيم منطبقة قال فسلم الحسين عليه السلام وقال يا قنبر هل بقي من مال الحجاز شئ قال نعم أربعة آلاف دينار فقال هاتها قد جاءها من هو أحق بها منا ثم نزع برديه ولف الدنانير فيهما واخرج يده من شق الباب حياء من الأعرابي وأنشأ.

 خذها فاني إليك معتذر واعلم باني عليك ذو شفقة لو كان في سيرنا الغداة عصا أمست سمانا عليك مندفقة لكن ريب الزمان ذو غير والكف مني قليلة النفقة قال فاخذها الأعرابي وبكى فقال له لعلك استقللت ما أعطيناك قال لا ولكن كيف يأكل التراب جودك وهو المروي عن الحسن بن علي عليهما السلام.

 ١٢٠٩ (٨) كا ١٦٨ - محمد بن يحيى عن محمد بن صندل عن ياسر عن اليسع بن حمزة قال كنت في مجلس أبي الحسن الرضا عليه السلام أحدثه وقد اجتمع اليه - ١ - خلق كثير يسألونه عن الحلال والحرام إذ دخل عليه رجل طوال ادم - ٢ - فقال (له - خ) السلام عليك يا بن رسول الله رجل من محبيك ومحبي آبائك وأجدادك عليهم السلام مصدري من الحج وقد افتقدت نفقتي وما معي ما أبلغ (به - خ) مرحلة فان رأيت أن تنهضني إلى بلدي ولله علي نعمة فإذا بلغت بلدي تصدقت بالذي توليتني - ٣ - عنك فلست موضع صدقة فقال له اجلس رحمك الله واقبل على الناس يحدثهم حتى تفرقوا وبقي

--------------------

(١) حوله - خ

(٢) آدم طوال - خ

(٣) توليني - خ

(٤١٩)

--------------------------------------------------------------------------------

 هو وسليمان الجعفري وخيثمة وأنا فقال أتأذنون لي في الدخول فقال له سليمان قدم الله أمرك فقام فدخل الحجرة وبقي ساعة ثم خرج ورد الباب واخرج يده من أعلى الباب وقال أين الخراساني فقال ها انا ذا فقال خذه هذه المأتي دينار واستعن بها في معونتك ونفقتك وتبرك بها ولا تصدق بها عني واخرج فلا أراك ولا تراني ثم خرج فقال (له - خ) سليمان جعلت فداك لقد أجزلت ورحمت فلماذا سترت وجهك عنه فقال مخافة ان أرى ذل السؤال في وجهه لقضائي - ١ - حاجته اما سمعت حديث رسول الله صلى الله عليه وآله المستتر بالحسنة يعدل سبعين حجة والمذيع بالسيئة مخذول والمستتر بها مغفور له اما سمعت قول الأول.

 متى آته يوما لأطلب حاجة رجعت إلى أهلي ووجهي بمائة ١٢١٠ (٩) كا ١٦٨ - علي بن إبراهيم باسناد (ه - خ) ذكره عن الحارث الهمداني قال سامرت أمير المؤمنين صلوات الله عليه فقلت يا أمير المؤمنين عرضت لي حاجة قال فرأيتني لها اهلا قلت نعم يا أمير المؤمنين قال جزاك الله عني خيرا ثم قام إلى السراج فأغشاها - ٢ - وجلس ثم قال انما أغشيت - ٣ - السراج لئلا أرى ذل حاجتك في وجهك فتكلم فاني سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول الحوائج أمانة من الله في صدور العباد فمن كتمها كتبت له عبادة ومن أفشاها كان حقا على من سمعه - ٤ - ان يعينه.

 ١٢١١ (١٠) كا ١٦٨ - عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن محمد بن أبي الأصبغ عن بندار بن عاصم رفعه عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال ما توسل إلي أحد بوسيلة ولا تذرع بذريعة أقرب له إلى ما يريده مني من رجل سلف اليه مني يدا تبعتها أختها وأحسنت ربها فاني رأيت منع الأواخر يقطع لسان شكر الأوائل ولا سخت نفسي برد بكر الحوائج وقد قال الشاعر.

 وإذا بليت ببذل وجهك سائلا فابذله للمتكرم المفضال ان الجواد إذا حباك بموعد أعطاكه سلسا بغير مطال وإذا السؤال مع النوال قرنته - ٥ - رجح السؤال وخف كل نوال

--------------------

(١) لقضاء - خ

(٢) فاعشاها - خ

(٣) اعشيت - خ

(٤) سمعها - خ ل

(٥) وزنته - خ

(٤٢٠)

--------------------------------------------------------------------------------

 ك ٥٤٤ - الشيخ المفيد في الإختصاص عن الصادق عليه السلام أنه قال ما من شئ أحب إلي من رجل سبقت مني اليه يدا تبعها أختها وذكر نحوه إلى قوله شكر الأوائل.

 ١٢١٢ (١١) ك ٥٤٤ - البحار عن الحسن ابن أبي الحسن الديلمي في اعلام الدين عن الصادق عليه السلام أنه قال ما توسل إلي أحد بوسيلة أحب إلي من اذكاري بنعمة سلف مني اليه أعيدها اليه.

 ١٢١٣ (١٢) أمالي الطوسي ٢٧ - قال الشيخ أخبرنا جماعة عن أبي المفضل قال حدثنا أحمد بن عبد الرحيم بن سعد أبو جعفر القيسي الفقيه بأسوان إملاء من حفظه قال حدثنا إسماعيل بن محمد بن إسحاق بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام بالمدينة قال حدثني أبي عن جدي إسحاق بن جعفر عن أخيه موسى بن جعفر عن أبيه قال حدثني أبي محمد بن علي عن أبيه علي بن الحسين عن أبيه الحسين بن علي عن أبيه علي عليه السلام قال سمعت النبي (ص) يقول استتمام المعروف أفضل من ابتدائه.

 ١٢١٤ (١٣) ك ٥٤٤ - الشهيد في الدرة الباهرة عن الحسن بن علي عليهما السلام أنه قال المعروف ما لم يتقدمه مطل ولم يتعقبه من والبخل ان يرى الرجل ما انفقه تلفا وما امسكه سرفا.

 ١٢١٥ (١٤) كا ١٦٧ - محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن موسى عن غياث عن إسحاق بن عمار عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله (ص) ان الله تبارك وتعالى كره لي ست خصال وكرهتها للأوصياء من ولدي واتباعهم من بعدي منها المن بعد الصدقة.

 ١٢١٦ (١٥) المحاسن ١٠ - أحمد بن أبي عبد الله عن أبيه عن محمد بن سليمان الديلمي عن أبيه عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله ستة كرهها الله لي وكرهتها للائمة من ذريتي وكرهها الأئمة لاتباعهم العبث في الصلاة والمن في الصدقة الخبر الجعفريات ٣٧ - بإسناده عن علي عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله ان

(٤٢١)

--------------------------------------------------------------------------------

 الله عز وجل كره لكم أشياء العبث في الصلاة وذكر مثله.

 ١٢١٧ (١٦) فقيه ٤٤٦ - (في وصيته (ص) لعلي عليه السلام يا علي كره الله عز وجل لامتي العبث في الصلاة والمن في الصدقة.

 ١٢١٨ (١٧) وبإسناده عن رسول الله (ص) أنه قال ثلاثة لا ينظر الله إليهم المنان بالفعل وعاق والديه ومدمن خمر.

 ١٢١٩ (١٨) ك ٥٤٣ - كتاب الاعمال المانعة من دخول الجنة لجعفر بن أحمد القمي عن عطية عن أبي سعيد قال قال رسول الله (ص) لا يدخل الجنة عاق ولا منان الخبر وعنه (ص) قال لا يدخل الجنة عاق ولا مدمن خمر ولا منان قرب الإسناد ٤٠ - هارون بن مسلم عن مسعدة بن زياد عن جعفر بن محمد عليه السلام قال لا يدخل الجنة العاق لوالديه والمدمن الخمر والمنان بالفعال الخير إذا عمله.

 ١٢٢٠ (١٩) الخصال ٨٦ - أخبرني الخليل بن أحمد قال قال أخبرنا ابن خزيمة

(خريمة - خ) قال حدثنا أبو موسى (قال حدثنا عبد الرحمن - خ) قال حدثنا سفيان عن الأعمش عن سليمان بن مسهر عن حرثة (حرشة - خ) بن الحر عن أبي ذر عن النبي (ص) قال ثلاثة لا يكلمهم الله المنان الذي لا يعطي شيئا الا بمنه والمسيل إزاره والمنفق سلعته بالخلف الفاجر.

 ١٢٢١ (٢٠) تفسير علي بن إبراهيم ٨١ - وقوله تعالى الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله ثم لا يتبعون ما انفقوا منا ولا اذى الآية فإنه قال مولانا الصادق عليه السلام قال رسول الله من أسدى إلى مؤمن معروفا ثم اذاه بالكلام أو من عليه فقد أبطل الله صدقته ثم ضرب الله فيه مثلا فقال كالذي ينفق ماله رئاء الناس الآية.

 ١٢٢٢ (٢١) تفسير العسكري ١٠٧ - ودخل رجل على محمد بن علي بن موسى الرضا عليهما السلام وهو مسرور فقال مالي أراك مسرورا قال يا بن رسول الله صلى الله عليه وآله سمعت أباك يقول أحق يوم بان يسر العبد فيه يوم يرزقه الله صدقات و مبرات ومدخلات - ١ - من اخوان (له - خ) مؤمنين وانه قصدني اليوم عشرة من إخواني

--------------------

(١) وسد خلات - خ

(٤٢٢)

--------------------------------------------------------------------------------

 المؤمنين الفقراء منهم لهم عيالات فقصدوني من بلد كذا وكذا فأعطيت كل واحد منهم بكذا فلهذا سروري فقال محمد بن علي عليهما السلام لعمري انك حقيق بان تسر إن لم تكن أحبطته أو لم تحبطه فيما بعد قال فقال الرجل وكيف أحبطته وانا من شيعتكم الخلص قال هات قد أبطلت برك بإخوانك وصدقاتك.

 قال وكيف ذلك يا بن رسول الله قال له محمد بن علي عليهما السلام اقرأ قول الله عز وجل يا ايها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى قال الرجل يا بن رسول الله ما مننت على القوم الذين تصدقت عليهم ولا آذيتهم قال له محمد بن علي عليهما السلام ان الله عز وجل انما قال لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى (ولم يقل لا تبطلوا بالمن والأذى على من تتصدقون عليه - ١ -) وهو كل أذى افترى أذاك القوم الذين تصدقت عليهم أعظم أم أذاك لحفظتك وملائكة الله المقربين من حواليك أم أذاك لنا فقال الرجل بل هذا يا بن رسول الله فقال فقد آذيتني وآذيتهم وأبطلت صدقتك قال لماذا قال لقولك وكيف أحبطته وانا من شيعتكم الخلص ويحك أتدري من شيعتنا الخلص قال لا قال عليه السلام شيعتنا الخلص خرقيل - ٢ - المؤمن مؤمن آل فرعون و صاحب يس الذي قال الله تعالى فيه وجاء رجل من أقصى المدينة يسعى وسلمان وأبو ذر والمقداد وعمار أسويت نفسك بهؤلاء اما آذيت بهذه الملائكة وآذيتنا فقال الرجل استغفر الله وأتوب اليه فكيف أقول قال قل انا من مواليك ومحبيك ومعادي أعدائك وموالي أوليائك فقال كك أقول وكك انا يا بن رسول الله وقد تبت من القول الذي أنكرته وأنكره الملائكة فما أنكرتم ذلك الا لانكار الله عز وجل فقال محمد بن علي بن موسى الرضا عليه السلام الآن قد عادت إليك مثوبات صدقاتك وزال عنها الاحباط.

 ١٢٢٣ (٢٢) كا ١٦٧ - عدة من أصحابنا عن أحمد ابن أبي عبد الله رفعه قال فقيه ١٢٥ - قال أبو عبد الله عليه السلام المن يهدم الصنيعة - ٣ -.

 

--------------------

(١) ولم يقل لا تبطلون بالمن على من تتصدقون عليه وبالأذى لمن تتصدقون عليه - خ

(٢) خربيل - خ ل

(٣) الصنعة - خ كا

(٤٢٣)

--------------------------------------------------------------------------------

 ١٢٢٤ (٢٣) فقيه ٣٦٠ - (في حديث المناهي قال (ص)) ومن اصطنع إلى أخيه معروفا فامتن (به - خ) عليه أحبط الله عمله وثبت وزره ولم يشكر له سعيه ثم قال عليه السلام يقول الله عز وجل حرمت الجنة على المنان والبخيل والقتات وهو النمام.

 ١٢٢٥ (٢٤) عقاب الاعمال ٥٢ - (بالاسناد المتقدم في باب استحباب عيادة المريض المسلم من أبواب ما يتعلق بالمرض والاحتضار عن النبي صلى الله عليه وآله في خطبة طويلة) قال الا ومن اصطنع إلى أخيه معروفا فمن به عليه حبط عمله وخاب سعيه ثم قال الا وان الله تعالى حرم على المنان والمختال والقتات - ١ - ومدمن الخمر والخريص والجعظري والعتل الزنيم الجنة.

 ١٢٢٦ (٢٥) تفسير علي بن إبراهيم ٨٢ - قال أبو عبد الله عليه السلام فمن أنفق ماله ابتغاء مرضات الله ثم امتن على من تصدق عليه كان كما قال الله تعالى أيود أحدكم ان تكون له جنة من نخيل وأعناب تجري من تحتها الأنهار له فيها من كل الثمرات واصابه الكبر وله ذرية ضعفاء فأصابها اعصار فيه نار فاحترقت قال الاعصار الرياح فمن امتن على من تصدق عليه كان كمن له جنة كثيرة الثمار وهو شيخ ضعيف له أولاد ضعفاء فتجئ ريح أو نار فتحرق ماله كله.

 ١٢٢٧ (٢٦) فقيه ٣٥٢ - أمالي الصدوق ١٨١ - بالاسناد المتقدم في باب تأكد استحباب الاقبال في الصلاة من أبواب كيفية الصلاة عن الصادق عليه السلام عن آبائه عليهم السلام قال رسول الله صلى الله عليه وآله ان الله تبارك وتعالى كره لكم أيتها الأمة أربعا وعشرين خصلة إلى أن قال وكره المن بالصدقة - ٢ - الحديث.

 ١٢٢٨ (٢٧) كا ١٦٧ - علي بن إبراهيم عن هارون بن مسلم عن فقيه ١٢٥ - ٣ - مسعدة بن صدقة عن أبي عبد الله عليه السلام ان أمير المؤمنين صلوات الله عليه بعث إلى رجل بخمسة أوساق من تمر البغيبغة - ٤ - وكان الرجل ممن يرجو - ٥ - نوافله ويؤمل - ٦ -

--------------------

(١) الغياب - خ

(٢) في الصدقة - الأمالي

(٣) روي عن مسعدة بن صدقة عن الصادق (ع) عن آبائه ان أمير المؤمنين - فقيه

(٤) البغبغة - خ ل كا - البقيعة خ المعينعة - خ ل كا

(٥) يرجى - خ فقيه

(٦) ويرضى - فقيه

(٤٢٤)

--------------------------------------------------------------------------------

 نائله ورفده وكان لا يسأل عليا عليه السلام ولا غيره شيئا فقال رجل لأمير المؤمنين عليه السلام والله ما سألك فلان (شيئا - فيه) وقد كان يجزيه من الخمسة الأوساق وسق واحد فقال له أمير المؤمنين عليه السلام لا كثر الله في المؤمنين ضربك أعطي أنا وتبخل أنت

(به - فقيه) لله - ١ - (أنت - كا) إذا انا لم اعط الذي يرجوني (ن - خ كا) الا من بعد المسألة - ٢ - ثم أعطيته (من - خ كا) بعد المسألة فلم اعطه (الا - فقيه) ثمن ما أخذت منه وذلك لأني عرضته أن - ٣ - يبذل لي وجهه الذي يعفره في التراب لربي وربه (عز وجل - فقيه) عند تعبده له وطلب حوائجه اليه فمن فعل هذا بأخيه المسلم وقد عرف - ٤ - انه موضع لصلته ومعروفه فلم يصدق الله عز وجل في دعائه له حيث يتمنى له الجنة بلسانه ويبخل عليه بالحطام من ماله وذلك (ان - كا) العبد قد يقول في دعائه اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات فإذا دعا لهم - ٥ - بالمغفرة فقد طلب لهم - ٦ - الجنة فما أنصف من فعل هذا بالقول ولم يحققه بالفعل.

 وتقدم في أحاديث باب استحباب التعجيل في أفعال الخير وكراهة تسويفها واستحباب المداومة عليها من أبواب المقدمات في كتاب الطهارة ما يدل على استحباب تتابع الصدقة وكذا في غير واحد من أحاديث باب (٢) فضل الصدقة وتأكد استحبابها من أبواب ما يتأكد استحبابه من الحقوق والصدقات.

 ويأتي في رواية الديلمي (٥) من باب (٣٨) كراهة طلب الحوائج من اللئام قوله عليه السلام وإياك وطلب الفضل واكتساب الطسايح والقراريط من دون اكف اليابسة والوجوه العابسة فإنهم ان أعطوا منوا وان منعوا أكدوا وفي رواية نهج البلاغة (٤١) من باب (٤٠) استحباب القناعة والتعفف قوله عليه السلام وأكرم نفسك عن كل دنية و ان ساقتك إلى الرغايب فإنك لن تعتاض بما تبذل من نفسك عوضا وفي رواية جابر

(٦) من باب (٤٤) كراهة رد الصدقة ولو كانت قليلة قوله عليه السلام خط حاجتك على الأرض فاني أرى اثر الفقر عليك بينا وفي أحاديث باب استحباب مكافاة المعروف

--------------------

(١) الله - خ كا

(٢) مسئلته - فقيه

(٣) لان - فقيه

(٤) عرفت - خ ل فقيه

(٥ - ٦) له - فقيه

(٤٢٥)

--------------------------------------------------------------------------------

 ما يدل على فضل الابتداء بالاعطاء.

 ويأتي في رواية انس بن مالك من باب الحث على الجود والسخاء من أبواب تهذيب النفس في كتاب الاخلاق والآداب قوله عليه السلام والذي نفسي بيده لا يدخل الجنة بخيل ولا عاق والديه ولا مان بما أعطاه.

 ٣٢ - باب استحباب الصدقة المندوبة ليلا وكونها سرا وحملها شخصا فإنها تدفع البلايا وتطفئ غضب الرب وتمحو الذنوب وتزيد في الرزق قال الله تعالى (في سورة البقرة - ى ٢٧٣) ان تبدوا الصدقات فنعما هي وان تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم ويكفر عنكم من سيئاتكم والله بما تعملون خبير (٢٧٥) الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية فلهم اجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون (س رعد - ى ٢٢) والذين صبروا ابتغاء وجه ربهم وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية ويدرؤن بالحسنة السيئة أولئك لهم عقبى الدار (س الحجر - ى ٣٦) قل لعبادي الذين آمنوا يقيموا الصلاة وينفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية من قبل أن يأتي يوم لا بيع فيه ولا خلال (س النحل - ى ٧٧) ضرب الله مثلا عبدا مملوكا لا يقدر على شئ ومن رزقناه رزقا حسنا فهو ينفق منه سرا وجهرا هل يستوون الحمد لله بل أكثرهم لا يعلمون (س الفاطر - ى ٢٦) ان الذين يتلون كتبا الله وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية يرجون تجارة لن تبور (وما تدل على ذلك أيضا من الآيات تقدم في باب (١) فضل الصدقة فراجع).

 ١٢٢٩ (١) فقيه ١٧٢ - قال رسول الله (ص) في قول الله تعالى (الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية فلهم اجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون) قال نزلت في النفقة على الخيل قال مصنف هذا الكتاب ره هذه الآية روي انها نزلت في أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام وكان سبب نزولها انه كان معه

(٤٢٦)

--------------------------------------------------------------------------------

 أربعة دراهم فتصدق بدرهم منها بالليل وبدرهم بالنهار (في النهار - خ ل) وبدرهم في السر وبدرهم في العلانية فنزلت فيه هذه الآية والآية إذا نزلت في شئ فهي منزلة في كل ما يجري فيه فالاعتقاد في تفسيرها انها نزلت في أمير المؤمنين عليه السلام وجرت في النفقة على الخيل وأشباه ذلك.

 ١٢٣٠ (٢) ئل ٥٠ ج ٢ - محمد بن مسعود العياشي في تفسيره عن أبي إسحاق قال كان لعلي عليه السلام أربعة دراهم لا يملك غيرها فتصدق بدرهم ليلا وبدرهم نهارا وبدرهم سرا وبدرهم علانية فبلغ ذلك النبي فقال يا علي ما حملك على ما صنعت قال انجاز موعود الله فانزل الله (الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية الآية (ورواه المستدرك أيضا في الصفحة ٥٣٣).

 ك ٥٣٣ - الراوندي في لب اللباب روي ان عليا عليه السلام لم يملك غير أربعة دراهم فتصدق بدرهم ليلا وبدرهم نهارا وبدرهم سرا وبدرهم علانية وقال النبي (ص) ما حملك على هذا ونزل (الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا و علانية لهم اجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون) فقال النبي (ص) الا ان لك ذلك.

 ١٢٣١ (٣) ئل ٤٩ - فرات بن إبراهيم في تفسيره بإسناده عن ابن عباس في قوله تعالى (الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية) قال نزلت في علي بن أبي طالب عليه السلام خاصة في دنانير كانت له فتصدق ببعضها ليلا وببعضها نهارا وببعضها سرا وببعضها علانية ورواه أيضا بطرق أخرى متعددة ورواه جماعة من المحدثين من رواة العامة والخاصة.

 ١٢٣٢ (٤) ك ٥٤٣ - دعائم الاسلام عن الحسن بن علي عليه السلام انه لما غسل أباه عليا عليه السلام نظروا إلى مواضع المساجد من ركبتيه وظاهر قدميه كأنها مبارك البعير ونظروا إلى عاتقه وفيه مثل ذلك فقالوا لابي محمد عليه السلام يا بن رسول الله قد عرفنا ان هذا من ادمان السجود فما هذا الذي على عاتقه فقال اما لولا أنه مات ما حدثتكم عنه كان لا يمر به يوم الا اشبع فيه مسكينا فصاعدا ما أمكنه فإذا كان الليل

(٤٢٧)

--------------------------------------------------------------------------------

 نظر إلى ما فضل عن قوت عياله فجعله في جراب فإذا هدئ الناس وضعه على عاتقه وتخلل المدينة وقصد قوما لا يسألون الناس الحافا ففرقه فيهم من حيث لا يعلمون من هو لا يعلم بذلك أحد من اهله غيري فاني كنت اطلعت ذلك منه يرجو بذلك فضل اعطاء الصدقة بيده ودفعها سرا وكان يقول إن صدقة السر تطفئ غضب الرب كما يطفي الماء النار.

 ١٢٣٣ (٥) العلل ٨٨ - حدثنا محمد بن القاسم الاسترآبادي قال حدثنا علي بن محمد بن يسار - ١ - قال حدثنا أبو يحيى محمد بن زيد - ٢ - المنقري عن سفيان بن عيينة قال رأى الزهري علي بن الحسين عليه السلام ليلة باردة مطيرة وعلي ظهره دقيق وحطب وهو يمشي فقال له يا بن رسول الله ما هذا قال أريد سفرا أعد له زادا احمله إلى موضع حريز فقال الزهري فهذا غلامي يحمله عنك فأبى قال انا احمله عنك فاني أرفعك عن حمله فقال علي بن الحسين لكني لا ارفع نفسي عما ينجيني في سفري ويحسن ورودي على ما أرد عليه أسئلك بحق الله لما مضيت لحاجتك وتركتني فانصرف عنه فلما كان بعد أيام قال له يا بن رسول الله لست أرى لذلك السفر الذي ذكرته اثرا قال بلى يا زهري ليس ما ظننته ولكنه الموت وله كنت استعد انما الاستعداد للموت تجنب الحرام وبذل الندى والخير.

 ١٢٣٤ (٦) وفيه ٨٨ - حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد رحمه الله قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار قال حدثنا محمد بن الحسين بن أبي الخطاب عن علي بن أسباط عن إسماعيل بن منصور عن بعض أصحابنا قال لما وضع علي بن الحسين عليه السلام على السرير ليغسل نظر إلى ظهره وعليه مثل ركب الإبل مما كان يحمل على ظهره إلى منازل الفقراء والمساكين.

 ١٢٣٥ (٧) وفيه ٨٨ - حدثنا محمد بن الحسن رض قال حدثنا الحسين بن الحسن بن ابان عن الحسين بن سعيد عن حماد بن عيسى قال حدثني بعض أصحابنا عن أبي حمزة الثمالي قال (في ذيل حديث) وكان علي بن الحسين عليه السلام ليخرج في الليلة

--------------------

(١) بشار - خ ل

(٢) يزيد - خ ل

(٤٢٨)

--------------------------------------------------------------------------------

 الظلماء فيحمل الجراب فيه الصرر من الدنانير والدراهم حتى يأتي بابا بابا فيقرعه ثم يناول من يخرج اليه فلما مات علي بن الحسين عليه السلام فقدوا ذلك فعلموا ان علي بن الحسين الذي كان يفعل ذلك.

 ١٢٣٦ (٨) الخصال ج ٢ - ١٠٠ - حدثنا المظفر بن جعفر بن المظفر العلوي السمرقندي رض قال حدثنا جعفر بن محمد بن مسعود العياشي عن أبيه قال حدثنا عبد الله بن محمد بن خالد الطيالسي قال حدثني أبي عن محمد بن زياد عن الأزدي عن حمزة بن حمران عن أبيه حمران بن أعين عن أبي جعفر محمد بن علي الباقر عليه السلام قال كان علي بن الحسين عليه السلام يصلي في اليوم والليلة الف ركعة (إلى أن قال) وكان عليه السلام ليخرج في الليلة الظلماء فيحمل الجراب على ظهره وفيه الصرر من الدنانير والدراهم وربما احمل على ظهره الطعام أو الحطب حتى يأتي بابا بابا فيقرعه ثم يناول من يخرج اليه وكان يغطي وجهه إذا ناول فقيرا لئلا يعرفه فلما توفي عليه السلام فقدوا ذلك فعلموا انه كان علي بن الحسين عليه السلام ولما وضع على المغتسل نظروا إلى ظهره وعليه مثل ركب الإبل مما كان يحمل على ظهره إلى منازل الفقراء والمساكين ولقد خرج ذات يوم وعليه مطرف خز فعرض له سائل وتعلق بالمطرف فمضى وتركه وكان يشتري الخز في الشتاء فإذا جاء الصيف باعه فتصدق بثمنه

(إلى أن قال) ولقد كان يعول مئة اهل بيت من فقراء المدينة وكان يعجبه ان يحضر طعامه اليتامى والأضراء والزمنى والمساكين الذين لا حيلة لهم وكان يناولهم بيده ومن كان له منهم عيال حمله على عياله من طعامه وكان لا يأكل طعاما حتى يبدأ فيتصدق بمثله الحديث.

 ١٢٣٧ (٩) ك ٥٣٤ - دعائم الاسلام عن أبي جعفر عليه السلام أنه قال لما اخذت في غسل أبي علي بن الحسين عليه السلام أحضرت معي من رآه من اهل بيته فنظروا إلى مواضع السجود منه في ركبتيه وظاهر قدميه وبطن كفيه وجبهته قد غلظت من اثر السجود حتى صارت كمبارك البعير وكان صلوات الله عليه يصلي في كل يوم وليلة الف ركعة ثم نظروا إلى حبل عاتقه وعليه أثر قد اخشوشن وقالوا لابي جعفر عليه السلام اما

(٤٢٩)

--------------------------------------------------------------------------------

 هذه فقد علمنا انها من أثر السجود فما هذا الذي على عاتقه فقال عليه السلام والله ما علم به أحد غيري وعلمته من حيث علم اني علمته ولولا انه قد مات ما ذكرته كان إذا مضى من الليل صدره قام وقد هدئ كل من في منزله فاسبغ الوضوء وصلى ركعتين خفيفتين ثم نظر إلى كل ما فضل في البيت عن قوت أهله فجعله في جراب ثم رمى به إلى عاتقه وخرج محتسبا يتسلل لا يعلم به أحد فيأتي دورا فيها اهل مسكنة وفقر فيفرق ذلك عليهم وهم لا يعرفونه الا انهم قد عرفوا ذلك عنه فكانوا ينتظرونه فإذا اقبل قالوا هذا صاحب الجراب وفتحوا أبوابهم وفرق عليهم ما في الجراب و انصرف به فارغا يبتغي بذلك فضل صدقة السر وفضل صدقة الليل وفضل اعطاء الصدقة بيده ثم يرجع فيقوم في محرابه فيصلي باقي ليله فهذا الذي ترون على عاتقه أثر ذلك الجراب.

 ١٢٣٨ (١٠) كا ١٦٤ - محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد - ١ - عن ابن أبي عمير عن هشام بن سالم قال كان أبو عبد الله عليه السلام إذا أعتم وذهب من الليل شطره اخذ جرابا فيه خبز ولحم والدراهم فحمله على عنقه ثم ذهب به إلى اهل الحاجة من اهل المدينة فيقسمه - ٢ - فيهم ولا يعرفونه فلما مضى أبو عبد الله عليه السلام فقدوا ذلك فعلموا انه كان أبو عبد الله عليه السلام.

 ١٢٣٩ (١١) يب ٣٧٨ - محمد بن يعقوب عن كا ١٦٤ - عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن محمد بن خالد عن سعدان بن مسلم عن معلى بن خنيس قال خرج أبو عبد الله عليه السلام في ليلة قد رشت وهو يريد ظلة بني ساعدة فاتبعته فإذا هو قد سقط منه شئ فقال بسم الله اللهم رد علينا قال فأتيته فسلمت عليه فقال معلى فقلت نعم جعلت فداك فقال لي التمس بيدك - ٣ - فما وجدت من شئ فادفعه إلى فإذا أنا بخبز منتشر (منتثر - خ) كثير فجعلت ادفع اليه ما وجدت فإذا انا بجراب أعجز عن حمله من خبر فقلت جعلت فداك احمله على رأسي (عاتقي - يب) فقال لا انا أولى به منك

--------------------

(١) وفي النسخة المخطوطة محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن أبي عمير الخ

(٢) فقسمه - خ ل

(٣) عندك - يب

(٤٣٠)

--------------------------------------------------------------------------------

 ولكن امض معي قال فاتينا ظلة بني ساعدة فإذا نحن بقوم نيام فجعل يدس (يقسم - يب) الرغيف والرغيفين حتى أتى على آخرهم - ١ - ثم انصرفنا فقلت جعلت فداك يعرف هؤلاء الحق فقال لو عرفوه لواسيناهم بالدقة والدقة هي الملح ان الله (تبارك وتعالى - كا) لم يخلق شيئا الا وله خازن يخزنه الا الصدقة فان الرب يليها بنفسه وكان أبي إذا تصدق بشئ وضعه في يد السائل ثم ارتده منه فقبله وشمه ثم رده في يد السائل ان صدقة الليل تطفئ غضب الرب تعالى وتمحو - ٢ - الذنب العظيم وتهون الحساب وصدقة النهار تثمر المال وتزيد في العمر أن عيسى بن مريم (ع) لما ان مر على شاطئ البحر رمى بقرص من قوته في الماء فقال له بعض الحواريين يا روح الله وكلمته لم فعلت هذا وانما هو شئ - ٣ - من قوتك قال فقال فعلت هذا لدابة تأكله من دواب الماء وثوابه عند (علي - خ) الله عظيم ثواب الاعمال ٧٩ - أبي ره قال حدثنا علي بن الحسين السعد آبادي عن أحمد بن أبي عبد الله عن أبيه عن سعدان بن مسلم عن معلى بن خنيس نحوه وزاد بعد قوله (ثم رده في يد السائل) وذلك انها تقع في يد الله قبل أن يقع في يد السائل ك ٥٣٤ - محمد بن مسعود العياشي في تفسيره عن معلى بن خنيس نحوه إلى قوله تزيد في العمر الا انه اسقط قوله وكان أبي إذا تصدق بشئ وضعه في يد السائل ثم ارتده منه فقبله وشمه ثم رده في يد السائل لكن أشار إلى تقطيعه.

 ١٢٤٠ (١٢) العيون ٣١١ - حدثنا الحاكم أبو جعفر بن نعيم بن شاذان رض قال حدثنا أحمد بن إدريس عن إبراهيم بن هاشم عن إبراهيم بن العباس قال ما رأيت أبا الحسن الرضا عليه السلام جفا أحدا بكلمة قط (إلى أن قال) وكان عليه السلام كثير المعروف والصدقة في السر وأكثر ذلك يكون منه في الليالي المظلمة فمن زعم أنه رأى مثله في فضله فلا تصدق.

 ١٢٤١ (١٣) ك ٥٣٤ - الشيخ أبو الفتوح الرازي في تفسيره عن رسول الله

(ص) أنه قال في القيامة سبعة يظلهم الله تعالى في ظل عرشه يوم لا ظل الا ظله وعد (ص)

--------------------

(١) آخره - خ ل

(٢) تمحق - خ ل

(٣) وانما هذا من قوتك - كا

(٤٣١)

--------------------------------------------------------------------------------

 منهم من يتصدق بيمينه ويخفيها عن شماله.

 ١٢٤٢ (١٤) ك ٥٣٤ - السيد محمد الحسيني العاملي في كتاب الاثنى عشرية في المواعظ العددية نقلا عن كتاب لب اللباب عن النبي (ص) أنه قال الرجل تمنى الموت الموت شئ لا بد منه وسفر طويل ينبغي لمن اراده ان يرفع عشر هدايا إلى أن قال (ص) وهدية مالك أربعة أشياء البكاء من خشية الله وصدقة السر وترك المعاصي وبر الوالدين.

 ١٢٤٣ (١٥) ك ٥٣٤ - الشيخ أبو الفتوح الرازي في تفسيره عن رسول الله

(ص) أنه قال صدقة السر تطفئ الخطيئة كما تطفي الماء النار وتدفع سبعين بابا من البلاء.

 ١٢٤٤ (١٦) كا ١٦٢ - علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن عبد الله بن سنان قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول الصدقة باليد تقي - ١ - ميتة السوء وتدفع سبعين نوعا من أنواع البلاء وتفك عن لحى سبعين شيطانا كلهم يأمره أن لا تفعل فقيه ١٢٤ - قال الصادق عليه السلام الصدقة باليد وذكر مثله ثواب الاعمال أبي ره قال حدثنا سعد بن عبد الله عن أحمد بن أبي عبد الله عن أبيه عن ابن أبي عمير عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله عليه السلام نحوه.

 ١٢٤٥ (١٧) ثواب الاعمال ٧٩ - حدثني حمزة بن محمد قال حدثنا علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن فضال عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله عليه السلام قال الصدقة بالليل تدفع ميتة السوء وتدفع سبعين نوعا من البلاء.

 ١٢٤٦ (١٨) ك ٥٣٤ - الشيخ أبو الفتوح الرازي في تفسيره عن عبد الله بن عباس أنه قال يفضل صدقة التطوع في السر على الصدقة في العلانية بسبعين ضعفا.

 ١٢٤٧ (١٩) الجعفريات ١٨٨ - بإسناده عن علي بن أبي طالب عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله صنع المعروف يدفع ميتة السوء والصدقة في السر تطفئ غضب الرب وصلة الرحم تزيد في العمر وتنفي الفقر وقول لا حول ولا قوة الا بالله

--------------------

(١) تنفي - خ ل

(٤٣٢)

--------------------------------------------------------------------------------

 العلي العظيم كنز من كنوز الجنة وهي شفاء من تسعة وتسعين داء أدناه الهم.

 ١٢٤٨ (٢٠) قرب الإسناد ٣٧ - هارون بن مسلم عن مسعدة بن صدقة قال حدثني جعفر بن محمد عن أبيه عن آبائه عليهم السلام ان رسول الله صلى الله عليه وآله قال إن المعروف يمنع مصارع السوء وان الصدقة تطفئ غضب الرب وصلة الرحم تزيد في العمر وتنفي الفقر وقول لا حول ولا قوة الا بالله فيه شفاء من تسعة وتسعين داء أدناها الهم.

 ١٢٤٩ (٢١) الجعفريات ٥٦ - بإسناده عن علي عليه السلام قال قال رسول الله (ص) الصدقة في السر تطفي غضب الرب عز وجل ك ٥٣٤ - البحار عن كتاب الإمامة والتبصرة عن الحسن بن حمزة العلوي عن علي بن محمد بن محمد ابن أبي القاسم عن أبيه عن هارون بن مسلم عن مسعدة بن صدقة عن جعفر بن محمد عن آبائه عليهم السلام مثله.

 ١٢٥٠ (٢٢) ك ٥٣٤ - دعائم الاسلام عن أمير المؤمنين عليه السلام قال إن صدقة السر تطفئ غضب الرب فإذا تصدق أحدكم بيمينه فليخفها عن شماله.

 ١٢٥١ (٢٣) وفيه عن رسول الله (ص) أنه قال أن صدقة السر لتطفئ غضب الرب وان الصدقة لتطفئ الخطايا كما يطفي الماء النار وان الصدقة لتدفع ميتة السوء وان الصنيع المعروف ليدفع ميتة السوء وان صلة الرحم لتزيد في العمر وينفي الفقر وان قول لا إله إلا الله ولا حول ولا قوة الا بالله كنز من كنوز الجنة وهي شفاء من تسعة وتسعين داء أولها الهم.

 ١٢٥٢ (٢٤) ئل ٤٩ - محمد بن علي بن الحسين في ثواب الاعمال عن أبيه عن سعد عن أحمد بن محمد عن محمد بن إسماعيل بن بزيع عن محمد بن عذافر عن عمر بن يزيد عن أبي عبد الله عليه السلام قال صدقة العلانية تدفع سبعين نوعا من أنواع البلاء وصدقة السر تطفي غضب الرب.

 ١٢٥٣ (٢٥) معاني الاخبار ٧٧ - حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد رضي الله عنه قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن محمد بن الحسين ابن أبي الخطاب عن علي بن أسباط عن علي ابن أبي حمزة عن أبي بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال

(٤٣٣)

--------------------------------------------------------------------------------

 رسول الله صلى الله عليه وآله صلة الرحم تزيد في العمر وصدقة السر تطفي غضب الرب وان قطيعة الرحم واليمين الكاذبة لتذران الديار بلاقع من أهلها وتثقلان الرحم وان تثقل الرحم انقطاع النسل.

 ١٢٥٤ (٢٦) مجمع البيان ج ٢ - ٣٨٥ - ومما جاء في الحديث في صدقة السر قوله - ١ - صدقة السر تطفئ غضب الرب وتطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار وتدفع سبعين بابا من البلاء.

 ١٢٥٥ (٢٧) ثواب الاعمال ٧٩ - أبي ره عن سعد بن عبد الله عن أحمد بن أبي عبد الله عن أبيه عن الحسين بن مخلد (خالد - خ) عن ابان الأحمر عن أبي أسامة عن أبي عبد الله عليه السلام قال كان علي بن الحسين عليهما السلام يقول صدقة الليل (السر - ئل) تطفئ غضب الرب.

 ١٢٥٦ (٢٨) الخصال ج ٢ - ١٦٠ - (في حديث الأربعمائة عن علي عليه السلام) قال تصدقوا بالليل فان الصدقة بالليل تطفئ غضب الرب جل جلاله.

 ١٢٥٧ (٢٩) المقنعة ٤٣ - قال أبو عبد الله عليه السلام صدقة الليل تطفئ غضب الرب وتمحو الذنب العظيم وتهون الحساب وصدقة النهار تزيد في العمر وتثمر المال.

 ١٢٥٨ (٣٠) كا ١٦٣ - عدة من أصحابنا عن أحمد بن أبي عبد الله عن أبيه عن صفوان بن يحيى عن عبد الله بن الوليد الوصافي عن أبي جعفر عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله صدقة السر تطفئ غضب الرب تبارك وتعالى ئل ٤٩ - الحسين بن سعيد في كتاب الزهد عن إبراهيم ابن أبي البلاد عن عبد الله بن الوليد الوصافي عن أبي جعفر مثله يب ٣٧٨ - محمد بن يعقوب عن كا ١٦٣ - عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن جعفر بن محمد الأشعري عن ابن القداح عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله وذكر مثله فقيه ١٢٤ - قال الصادق عليه السلام - ٢ - صدقة السر تطفي غضب الرب جل جلاله.

 

--------------------

(١) الظاهر مراده من الضمير الصادق (ع)

(٢) رسول الله (ص) - خ ل

(٤٣٤)

--------------------------------------------------------------------------------

 ١٢٥٩ (٣١) أمالي الطوسي ٦٤ - الشيخ أبو جعفر محمد بن الحسن بن علي بن الحسن الطوسي قال أخبرنا أبو عبد الله أحمد بن عبدون المعروف بابن الحاشر قال أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن الزبير القرشي قال أخبرنا علي بن الحسن بن فضال قال حدثنا العباس بن عامر قال حدثنا أحمد بن زرق الغمشاني عن أبي أسامة عن أبي عبد الله عليه السلام قال كان علي بن الحسين عليهما السلام يقول ما تجرعت جرعة غيظ قط أحب إلي من جرعة غيظ أعقبها صبرا وما أحب ان لي بذلك حمر النعم قال وكان يقول الصدقة تطفئ غضب الرب قال وكان لا تسبق يمينه شماله قال وكان يقبل الصدقة قبل أن يعطيها السائل قيل له ما يحملك على هذا قال فقال لست اقبل يد السائل انما أقبل يد ربي انها تقع في يد ربي قبل أن يقع في يد السائل قال ولد كان يمر على المدرة في وسط الطريق فينزل عن دابته حتى ينحيها بيده عن الطريق قال ولقد مر بمجذومين فسلم عليهم وهم يأكلون فمضى ثم قال إن الله لا يحب المتكبرين فرجع إليهم فقال إني صائم وقال ائتوني بهم في المنزل قال فأتوه فأطعمهم ثم أعطاهم.

 ١٢٦٠ (٣٢) كا ١٦٣ - الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن علي بن مرداس عن صفوان بن يحيى والحسن بن محبوب عن هشام بن سالم عن عمار الساباطي قال قال لي أبو عبد الله عليه السلام يا عمار الصدقة والله في السر أفضل من الصدقة في العلانية وكذلك والله العيادة في السر أفضل منها في العلانية فقيه ١٢٤ - روى عمار عن الصادق عليه السلام قال قال لي يا عمار الصدقة والله وذكر مثله.

 ١٢٦١ (٣٣) ك ٥٣٤ - الشيخ أبو الفتوح الرازي في تفسيره عن رسول الله صلى الله عليه وآله قال المسر بالقرآن كالمسر بالصدقة والجاهر بالقرآن كالجاهر بالصدقة.

 وتقدم في أحاديث باب (١٣) علامة المرائي واستحباب العبادة في السر من أبواب المقدمات في كتاب الطهارة ما يدل على أن العبادة في السر أفضل وفي رواية ابن أسباط (١) من باب (١٤) كراهة ذكر العبادة للغير قوله عليه السلام الابقاء على

(٤٣٥)

--------------------------------------------------------------------------------

 العمل أشد من العمل قال وما الابقاء على العمل قال يصل الرجل بصلة وينفق نفقة لله وحده لا شريك له فكتبت له سر اثم يذكرها فتمحى فكتبت له علانية ثم يذكرها فتمحى ويكتب له رياء وفي مرسلة عدة الداعي نحوه وفي سائر أحاديث الباب ما يستفاد منه ان عبادة السر أفضل من العلانية.

 وفي مرسلة الفقيه (٣٩) من باب دعائم الاسلام من أبواب المقدمات في كتاب الطهارة قوله عليه السلام ان أفضل ما يتوسل به المتوسلون الايمان بالله (إلى أن قال) وصدقة السر فإنها تطفئ الخطيئة وتطفئ غضب الله عز وجل وفي رواية انس (٨) من باب (١٠) إسباغ الوضوء من دون السرف من أبواب الوضوء قوله (ع) أكثر من صدقة السر فإنها تطفئ غضب الرب وفي رواية الحسن البصري (٧) من باب (٤) حكم الشكاية من المرض من أبواب الاحتضار قوله عليه السلام الا أخبركم بخمس خصال هي من البر والبر يدعو إلى الجنة قلت بلى قال اخفاء المصيبة وكتمانها والصدقة تعطيها بيمينك لا تعلم بها شمالك.

 وفي رواية أبي هريرة (١٢) من باب (٢) استحباب الاختلاف إلى المساجد من أبوابها في كتاب الصلاة قوله عليه السلام سبعة يظلهم الله عز وجل في ظله يوم لا ظل الا ظله (إلى أن قال) ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما يتصدق بيمينه وفي رواية أبي ذر (٥) من باب (٢) فضل الصدقة واستحبابها قوله اي الصدقة أفضل قال (ص) جهد من مقل إلى فقير في سر وفي رواية إسحاق بن غالب عن أبيه (١٠) من باب (٣) ان الصدقة تزيد في المال قوله عليه السلام البر وصدقة السر تنفيان الفقر ويزيدان في العمر ويدفعان سبعين ميتة السوء.

 وفي رواية عمر بن خالد (٧) من باب (٢٥) استحباب الصدقة في كل يوم وليلة قوله صدقة النهار تميث الخطيئة كما يميث الماء الملح وصدقة الليل تطفئ غضب الرب وفي رواية اليسع بن حمزة (٨) من باب (٣١) استحباب الابتداء بالاعطاء قبل السؤال قوله (ص) المستتر بالحسنة يعدل سبعين حجة وفي رواية السكوني (٨) من باب (٤٢) كراهة رد السائل قوله عليه السلام إذا طرقكم سائل ذكر (بالله - خ)

(٤٣٦)

--------------------------------------------------------------------------------

 بليل فلا تردوه.

 ٣٣ - باب انه يستحب لصاحب الصدقة ان يعطيها بيده ويقبل ما تصدق به ويشمه ويقبل يده ويد السائل بعد الاعطاء ويسأله حتى يدعو له بالخير ويستحب له أيضا اعطائها إلى من هو اعرف بمصرفها منه حتى يضعها فيما يرى فيه الصلاح قال الله تعالى في سورة التوبة (٩) ى ١٠٥ - الم يعلموا ان الله هو يقبل التوبة عن عباده ويأخذ الصدقات وان الله هو التواب الرحيم.

 ١٢٦٢ (١) كا ١٦٢ - علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله عليه السلام قال سمعته يقول يستحب للمريض ان يعطي السائل بيده ويأمر السائل ان يدعو له فقيه ١٢٤ - قال الصادق عليه السلام يستحب للمريض وذكر مثله.

 ١٢٦٣ (٢) ك ٥٣٠ - الشيخ ورام في تنبيه الخواطر قيل كان حارثة بن النعمان قد ذهب بصره فاتخذ خيطا من مصلاه إلى باب حجرته ووضع عنده مكتلا فيه تمر فكان إذا جاء المسكين يسأل اخذ من ذلك المكتل ثم أخذ بطرف الخيط حتى يناوله وكان اهله يقولون له نحن نكفيك فيقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول مناولة المسكين تقي ميتة السوء.

 ١٢٦٤ (٣) ك ٥٣٠ - جعفر بن أحمد القمي في كتاب الغايات عن أبي بصير عن أحدهما عليهما السلام قال أفضل الصدقة ان يعطي الرجل بيده إلى السائل.

 ١٢٦٥ (٤) ك ٥٣٠ - دعائم الاسلام عن جعفر بن محمد عليهم السلام ان بعض اهل بيته ذكر له أمر عليل عنده فقال له أدع بمكتل فاجعل فيه برا واجعله بين يديه وأمر غلمانك إذا جاءه سائل ان يدخلوه اليه فيناوله منه بيده ويأمره أن

(٤٣٧)

--------------------------------------------------------------------------------

 يدعو له الخبر.

 ١٢٦٦ (٥) عدة الداعي ٤٤ - كان زين العابدين عليه السلام يقبل يده عند الصدقة فسئل عن ذلك فقال إنها تقع في يد الله قبل أن تقع في يد السائل وقال أمير المؤمنين عليه السلام إذا ناولتم السائل فليرد الذي تناوله يده إلى فيه فيقبلها فان الله عز وجل يأخذها قبل أن تقع في يد السائل فإنه عز وجل يأخذ الصدقات وقال رسول الله (ص) ما تقع صدقة المؤمن في يد السائل حتى تقع في يد الله تعالى ثم تلى هذه الآية ألم يعلموا ان الله هو يقبل التوبة عن عباده ويأخذ الصدقات وان الله هو التواب الرحيم.

 ١٢٦٧ (٦) كا ١٦٦ - عدة من أصحابنا عن أحمد بن أبي عبد الله عن يعقوب بن يزيد وغيره عن زياد القندي عمن ذكره قال إذا أعطيتموهم فلقنوهم الدعاء فإنه يستجاب الدعاء لهم فيكم ولا يستجاب لهم في أنفسهم فقيه ١٢٥ - قال الصادق عليه السلام إذا أعطيتموهم وذكر مثله عدة الداعي ٤٤ - عن أحدهما عليه السلام إذا أعطيتموهم وذكر مثله.

 ١٢٦٨ (٧) عدة الداعي ٤٤ - كان زين العابدين عليه السلام يقول للخادم امسك قليلا حتى يدعو وقال دعوة السائل الفقير لا ترد وكان عليه السلام يأمر الخادم إذا أعطيت السائل ان تأمره أن يدعو بالخير.

 ١٢٦٩ (٨) الخصال ج ٢ - ١٦٠ - (في حديث الأربعمائة عن علي عليه السلام) قال إذا ناولتم السائل الشئ فاسألوه ان يدعو لكم فإنه يجاب فيكم ولا يجاب في نفسه لأنهم يكذبون وليرد الذي يناوله يده إلى فيه فليقبلها فان الله عز وجل يأخذها قبل أن تقع في يد السائل كما قال الله عز وجل الم يعلموا ان الله هو يقبل التوبة عن عباده ويأخذ الصدقات.

 ١٢٧٠ (٩) ثواب الاعمال ٨٠ - أبي ره قال حدثني سعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد عن الحسن بن علي بن فضال عن مثنى الحناط عن أبي بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال علي بن الحسين عليهما السلام ما من رجل تصدق على مسكين مستضعف ودعا له المسكين بشئ تلك الساعة الا استجيب له.

 

(٤٣٨)

--------------------------------------------------------------------------------

 ١٢٧١ (١٠) ك ٥٣٨ و ٥٣٠ - دعائم الاسلام عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال لا تستخفوا بدعاء المساكين للمرضى منكم فإنه يستجاب لهم فيكم ولا يستجاب لهم في أنفسهم.

 ١٢٧٢ (١١) ك ٨٧ - القطب الراوندي في دعواته عن أبي عبد الله عليه السلام قال يستحب للمريض ان يعطي السائل بيده ويأمر السائل ان يدعو له.

 ١٢٧٣ (١٢) كا ١٦٦ - محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن محمد بن إسماعيل عن الحسن بن الجهم عن أبي الحسن عليه السلام قال لا تحقروا دعوة أحد فإنه يستجاب لليهودي والنصراني فيكم ولا يستجاب لهم في أنفسهم.

 ١٢٧٤ (١٣) كا ٤٢٠ - عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن العباس بن عامر عن أبي عبد الرحمن المسعودي عن حفص بن عمر البجلي قال شكوت إلى أبي عبد الله عليه السلام حالي وانتشار امري علي قال فقال لي إذا قدمت الكوفة فبع وسادة من بيتك بعشرة دراهم وادع إخوانك واعد لهم طعاما وسلهم يدعون الله لك قال ففعلت وما أمكنني ذلك حتى بعت وسادة واتخذت طعاما كما امرني وسئلتهم ان يدعوا الله لي قال فوالله ما مكثت الا قليلا حتى اتاني غريم لي فدق الباب علي وصالحني من مال لي كثير كنت احسبه نحوا من عشرة آلاف درهم قال ثم أقبلت الأشياء علي.

 ١٢٧٥ (١٤) ك ٥٣٨ - الشيخ المفيد في الإختصاص عن القسم عن بريد العجلي عن أبيه قال دخلت على أبي عبد الله عليه السلام فقلت له جعلت فداك قد كان الحال حسنة وان الأشياء اليوم متغيرة فقال إذا قدمت الكوفة فاطلب عشرة دراهم فان لم تصبها فبع وسادة من وسائدك بعشرة دراهم ثم ادع عشرة من أصحابك واصنع لهم طعاما فإذا أكلوا فاسألهم فيدعوا الله لك قال فقدمت الكوفة فطلبت عشرة دراهم فلم أقدر عليها حتى بعت وسادة لي بعشرة دراهم كما قال وجعلت لهم طعاما ودعوت أصحابي عشرة فلما أكلوا سألتهم ان يدعوا الله لي فما مكثت حتى مالت إلي الدنيا.

 

(٤٣٩)

--------------------------------------------------------------------------------

 وتقدم في رواية مالك بن نضلة (١٤) من باب (٢) فضل الصدقة وتأكد استحبابها على قدر الجهد قوله (ص) الأيدي ثلث فيد الله العليا ويد المعطي التي تليها ويد السائل السفلى وفي مرسلة فقيه (١٥) قوله (ص) اليد العليا خير من اليد السفلى وفي رواية ابن مسعود (٦) وابن أبي جمهور (٧) من باب (١٦) ان أفضل الصدقات الصدقة على ذي الرحم نحوه وفي رواية ابن مسلم (٦) من باب (٥) ان الله تعالى يقبل الصدقات الطيبات قوله عليه السلام فإنها (اي الصدقة) تقع في يد الله وفي رواية ابن مسلم

(٨) قوله كان علي بن الحسين عليهما السلام إذا أعطى السائل قبل يد السائل فقيل له لم تفعل ذلك قال لأنها تقع في يد الله قبل يد العبد.

 وفي رواية جابر (١٠) قوله عليه السلام وما تقع في يد السائل حتى تقع في يد الرب تبارك وتعالى وفي رواية ابن خنيس (٥) من هذا الباب قوله عليه السلام وكان أبي إذا تصدق بشئ وضعه في يد السائل ثم ارتجعه منه فقبله وشمه ثم رده في يد السائل وذلك انها تقع في يد الله قبل أن تقع في يد السائل فأحببت ان اقبلها إذا وليها الله وأوردنا مثل هذا عن ابن خنيس في الباب المتقدم وفي رواية ابن سنان

(١٤) من باب (١٠) ان الصدقة ترد القضاء المبرم قوله عليه السلام الصدقة باليد تقي ميتة السوء وفي رواية ابن طلحة (٣٨) قوله عليه السلام فكلما دخل سائل فليعط منه كسرة ويقال له ادع لفلان فإنهم يستجاب لهم فيكم ولا يستجاب لهم في أنفسهم وفي رواية محمد بن عمر (٢) من باب (٢٥) جواز صدقة الغلام قوله عليه السلام مر الصبي فليتصدق بيده بالكسرة والقبضة والشئ وان قل فان كل شئ يراد به الله وان قل بعد أن تصدق النية فيه عظيم وفي رواية أبو الفتوح (٣) من باب (٣٠) تأكد استحباب الصدقة بأحب الأشياء قوله (اي أبي طلحة) تصدقت بها (اي بالنخيلات) رجاء البر غدا لتكون لي ذخيرة يا رسول الله فضعها في موضع ترى فيه الصلاح وفي رواية أبي أيوب (٤) (قول زيد بن حارثة) يا رسول الله اني شديد المحبة لهذا الفرس وقد تصدقت به فحمل عليه رسول الله ابنه أسامة بن زيد فكره ذلك زيد وقال يا رسول الله اني تصدقت به فقال رسول الله (ص) وقع في محله والله تعالى قبله منك وفي رواية

(٤٤٠)

--------------------------------------------------------------------------------

 الدعائم (٥) من باب (٣٢) استحباب الصدقة المندوبة ليلا قوله عليه السلام كان عليه السلام لا يمر به يوم الا اشبع فيه مسكينا فصاعدا وقوله قصد قوما لا يسألون الناس الحافا ففرقه فيهم من حيث لا يعلمون (إلى أن قال) يرجو بذلك فضل اعطاء الصدقة بيده وفي رواية الدعائم (١٠) قوله عليه السلام يبتغي بذلك فضل صدقة السر وفضل صدقة الليل وفضل اعطاء الصدقة بيده وفي غير واحد منها أيضا ما يدل على أن الأئمة عليهم السلام يخرجون في الليل ويعطون الصدقة بأيديهم وفي رواية أبي أسامة (١٧) قوله عليه السلام وكان عليه السلام يقبل الصدقة قبل أن يعطيها السائل قيل له ما يحملك على هذا قال فقال لست اقبل يد السائل انما اقبل يد ربي انها تقع في يد ربي قبل أن يقع في يد السائل.

 ويأتي في رواية عجلان (٣٦) من باب كراهة رد السائل قوله فقام عليه السلام إلى مكتل فيه تمر فملاء يده فناوله الخ وفي رواية عبد الملك (٢) من باب (٤٤) كراهة رد الصدقة ولو كانت قليلة قوله فاخذ عليه السلام ثلث حبات عنب فناولها إياه فاخذ السائل من يده الخ.

 ٣٤ - باب استحباب الصدقة ولو في حال الركوع قال الله تعالى في سورة المائدة (ى ٦١) انما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون.

 ١٢٧٦ (١) كا أصول ٢٨٨ - الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن أحمد بن محمد عن الحسين بن محمد الهاشمي عن أبيه عن أحمد بن عيسى عن أبي عبد الله عليه السلام في قول الله عز وجل انما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا قال انما يعني أولى بكم اي أحق بكم وبأموركم وأنفسكم وأموالكم الله ورسوله والذين آمنوا يعني عليا وأولاده الأئمة عليهم السلام إلى يوم القيمة ثم وصفهم الله عز وجل فقال الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون وكان أمير المؤمنين عليه السلام في صلاة الظهر وقد صلى ركعتين وهو راكع وعليه حلة قيمتها الف دينار وكان النبي صلى الله عليه وآله

(٤٤١)

--------------------------------------------------------------------------------

 وسلم كساه إياه وكان النجاشي أهداها له فجاء سائل فقال السلام عليك يا ولي الله وأولى بالمؤمنين من أنفسهم تصدق على مسكين فطرح الحلة اليه وأومأ بيده اليه ان احملها فانزل الله عز وجل فيه هذه الآية وصير نعمة أولاده بنعمته وكل من بلغ من أولاده مبلغ الإمامة يكون بهذه النعمة (الصفة - خ) مثله فيتصدقون وهم راكعون والسائل الذي سأل أمير المؤمنين عليه السلام من الملائكة والذين يسألون الأئمة من أولاده يكونون من الملائكة.

 ١٢٧٧ (٢) ئل ٥٩ ج ٢ - العياشي في تفسيره عن خالد بن بريد عن معمر المكي عن إسحاق بن عبد الله بن محمد بن علي بن الحسين عليه السلام عن الحسن بن زيد عن أبيه زيد بن الحسن عن جده عليه السلام قال سمعت عمار بن ياسر يقول أوقف لعلي بن أبي طالب عليه السلام سائل وهو راكع في صلاة تطوع فنزع خاتمه فأعطاه السائل فاتى رسول الله صلى الله عليه وآله فاعلمه بذلك فنزلت على النبي (ص) هذه الآية انما وليكم الله ورسوله (إلى قوله) وهم راكعون فقرأها علينا ثم قال من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه.

 ١٢٧٨ (٣) أمالي الصدوق ٧٥ - أخبرني علي بن حاتم رحمه الله قال حدثنا أحمد بن محمد بن سعد الهمداني قال حدثنا جعفر بن عبد الله المحمدي قال حدثنا كثير بن عياش عن أبي الجارود عن أبي جعفر عليه السلام في قول الله عز وجل انما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الآية قال إن رهطا من اليهود أسلموا منهم عبد الله بن سلم وأسد وثعلبة وابن يامين وابن صوريا فاتوا النبي صلى الله عليه وآله فقالوا يا نبي الله ان موسى عليه السلام أوصى إلى يوشع بن نون فمن وصيك يا رسول الله ومن ولينا بعدك فنزلت هذه الآية انما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ثم قال رسول الله (ص) قوموا فقاموا فأتوا المسجد فإذا سائل خارج فقال يا سائل اما أعطاك أحد شيئا قال نعم هذا الخاتم قال من أعطاكه قال أعطانيه ذلك الرجل الذي يصلي قال اي حال أعطاك قال كان راكعا فكبر النبي (ص) وكبر اهل المسجد فقال النبي (ص) علي بن أبي طالب وليكم بعدي قالوا رضينا بالله

(٤٤٢)

--------------------------------------------------------------------------------

 ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وآله نبيا وبعلي بن أبي طالب وليا فانزل الله عز وجل ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فان حزب الله هم الغالبون فروي عن عمر بن الخطاب أنه قال والله لقد تصدقت بأربعين خاتما وانا راكع لينزل في ما نزل في علي بن أبي طالب فما نزل.

 ١٢٧٩ (٤) احتجاج الطبرسي ٣١ - بإسناده عن الباقر عليه السلام قال قال رسول الله (ص) معاشر الناس ما قصرت في تبليغ ما انزل الله تعالى إلي وانا مبين لكم سبب نزول هذه الآية ان جبرئيل هبط إلي مرارا ثلثا يأمرني عن السلام ربي وهو السلام ان أقوم في هذا المشهد فاعلم كل ابيض واسود ان علي بن أبي طالب أخي ووصيي وخليفتي والامام من بعدي الذي محله مني محل هارون من موسى الا انه لا نبي بعدي وهو وليكم من بعد الله ورسوله وقد انزل الله تبارك وتعالى علي بذلك آية من كتابه انما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون وعلي بن أبي طالب عليه السلام أقام الصلاة وآتى الزكاة وهو راكع يريد الله عز وجل في كل حال.

 ١٢٨٠ (٥) تفسير علي بن إبراهيم ١٥٨ - واما قوله انما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون فإنه حدثني أبي عن صفوان عن ابان بن عثمان عن أبي حمزة الثمالي عن أبي جعفر عليه السلام قال بينما رسول الله (ص) جالس وعنده قوم من اليهود فيهم عبد الله بن سلام إذ نزلت عليه هذه الآية انما وليكم الله ورسوله إلى قوله وهم راكعون فخرج رسول الله صلى الله عليه وآله إلى المسجد فاستقبله سائل فقال هل أعطاك أحد شيئا قال نعم ذاك المصلي فجاء رسول الله (ص) فإذا هو علي أمير المؤمنين عليه السلام ئل ٥٨ - ورواه العياشي في تفسيره عن أبي حمزة عن أبي جعفر عليه السلام مثله.

 

(٤٤٣)

--------------------------------------------------------------------------------

 ٣٥ - باب كراهة الرجوع في الصدقة وكراهة تملكها ان ردت اليه الا بالميراث وانه إذا خرج بها ليعطيها السائل ولم يجده فليعطها غيره وجواز اخذها من السائل واعطائها غيره إذا قللها من دون كراهة ١٢٨١ (١) يب ٣٧٦ - ج ٢ - أحمد بن محمد عن محمد بن يحيى عن طلحة بن زيد عن جعفر عن أبيه يب ٣٧٦ ج ٢ - علي بن الحسن بن فضال عن عمرو بن عثمان عن عبد الله بن المغيرة عن طلحة بن زيد عن أبي عبد الله عليه السلام عن أبيه قال من تصدق بصدقة ثم ردت عليه فلا يأكلها لأنه لا شريك لله عز وجل في شئ مما جعل له انما هو بمنزلة العتاقة فلا يصلح (يصح - خ) ردها (ان يردها - خ) بعد ما يعتق.

 ١٢٨٢ (٢) عدة الداعي ٦٢ (ط ج) قال ابن فهد قال الصادق عليه السلام من تصدق (بصدقة - خ) ثم ردت فلا يبعها ولا يأكلها لأنه لا شريك له لله في شئ مما جعل له انما هي - ١ - بمنزلة العتاقة ولا يصح - ٢ - له ردها بعد ما يعتق.

 ١٢٨٣ (٣) قرب الإسناد ٤٣ - الحسن بن ظريف عن الحسين بن علوان عن جعفر عن أبيه ان عليا عليه السلام كان يقول من تصدق بصدقة فردت عليه فلا يجوز له اكلها ولا يجوز له الا انفاذها انما منزلتها بمنزلة العتق لله لو أن رجلا أعتق عبدا لله فرد ذلك الامر - ٣ - لم يرجع ذلك الامر - ٤ - الذي أنزله الله فكذالك لا يرجع في الصدقة.

 ١٢٨٤ (٤) ك ٥٣٨ - السيد علي بن طاووس في مهج الدعوات نقلا من كتاب عتيق حدثنا محمد بن أحمد بن عبد الله بن صفوة عن محمد بن العباس العاصمي عن الحسن بن علي بن يقطين عن أبيه عن محمد بن الربيع الحاجب عن جعفر بن محمد عليهما السلام في حديث طويل أنه قال انا اهل بيت لا نرجع في معروفنا الخبر.

 

--------------------

(١) هو - خ ل

(٢) يصلح - خ ل

(٣) العبد - خ ل

(٤) لم يرجع في الامر الذي جعله لله - خ ل

(٤٤٤)

--------------------------------------------------------------------------------

 ١٢٨٥ (٥) المناقب ٣٤٥ - وفي كتاب الفنون قال نام رجل من الحاج في المدينة فتوهم ان هميانه سرق فخرج فرأى جعفر الصادق عليه السلام مصليا ولم يعرفه فتعلق به وقال له أنت أخذت همياني قال ما كان فيه قال الف دينار قال فحمله إلى داره ووزن له الف دينار وعاد إلى منزله ووجد هميانه فعاد إلى جعفر عليه السلام معتذرا بالمال فأبى قبوله وقال عليه السلام شئ خرج من يدي لا يعود إلي قال فسئل الرجل عنه فقيل هذا جعفر الصادق عليه السلام قال لا جرم هذا فعال مثله.

 ١٢٨٦ (٦) ك ٥٣٨ - دعائم الاسلام عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال إذا تصدق الرجل بصدقة لم يحل له ان يشتريها ولا ان يستوهبها ولا ان يملكها بعد أن تصدق بها الا بالميراث فإنهما (فإنها - ظ) ان دارت له بالميراث حلت له.

 ١٢٨٧ (٧) يب ٣٧٨ - ج ٢ علي بن الحسن بن فضال عن يعقوب الكاتب عن ابن أبي عمير عن علي بن إسماعيل عمن ذكره عن أبي عبد الله عليه السلام في الرجل يخرج الصدقة يريد أن يعطيها السائل فلا يجده قال فليعطها غيره ولا يردها في ماله عدة الداعي ٤٦ - عن الصادق عليه السلام نحوه.

 ١٢٨٨ (٨) ك ٥٣٣ - دعائم الاسلام عن علي بن الحسين عليه السلام انه كان إذا أعطى السائل شيئا فيسخطه انتزعه منه وأعطاه غيره ويأتي في أحاديث باب عدم جواز الرجوع في الوقف والصدقة من كتاب الوقوف والصدقات وباب انه يكره تملك الصدقة بالبيع والهبة ما يناسب الباب فراجع.

 وتقدم في رواية ابن مسلم (٣) من باب (١١) اعتبار النية وقصد القربة في الصدقة قوله عليه السلام ان كان قال ذلك لله عز وجل فليمضها وان كان لم يقل فله ان يرجع ان شاء فيها.

 ويأتي في أحاديث باب انه لا صدقة الا لله وباب حكم الرجوع في الصدقة و الهبة من كتاب الصدقات والهبات ما يناسب ذلك فراجع.

 

(٤٤٥)

--------------------------------------------------------------------------------

 ٣٦ - باب تحريم السؤال من غير حاجة وكراهته معها ما لم يضطر وحليته عند الضرورة والاضطرار قال الله تعالى في س البقرة (ى ٢٧٤) للفقراء الذين احصروا في سبيل الله لا يستطيعون ضربا في الأرض يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس الحافا وما تنفقوا من خير فان الله به عليم (في س الذاريات (ى ١٨) وفي أموالهم حق للسائل والمحروم (وفي س المعارج (ى - ٢٤) والذين في أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم.

 ١٢٨٩ (١) كا ج ٢ - ٧٣ - عدة من أصحابنا عن أحمد - ١ - عن علي بن أسباط عن بعض أصحابنا عن أبي عبد الله عليه السلام قال ما كان من - ٢ - شيعتنا فلم يكن فيهم ثلاثة أشياء من يسأل في كفه ولم يكن فيهم أزرق اخضر ولم يكن فيهم من يؤتى في دبره.

 ١٢٩٠ (٢) عقاب الاعمال ٢٣٨ - حدثني محمد بن الحسن عن محمد بن الحسن الصفار عن محمد بن الحسين ابن أبي الخطاب عن علي بن أسباط عن بعض أصحابه عن أبي عبد الله عليه السلام قال إن الله عز وجل لم يبتل شيعتنا بأربع ان يسألوا الناس في أكفهم وان يؤتوا في أنفسهم وان يبتليهم بولاية سوء ولا يولد لهم أزرق اخضر.

 ١٢٩١ (٣) عدة الداعي ٧٠ - قال الصادق عليه السلام شيعتنا من لا يسأل الناس شيئا ولو مات جوعا.

 ١٢٩٢

(٤) كا ١٦٧ - علي بن محمد بن عبد الله عن أحمد بن أبي عبد الله عن يعقوب بن يزيد عن محمد بن سنان عن مالك بن حصين - ٣ - السلولي قال فقيه ١٢٥ - قال أبو عبد الله عليه السلام ما من عبد يسأل من غير حاجة فيموت - ٤ - حتى يحوجه الله

--------------------

(١) في كا معلق إلى احمد

(٣) في - خ

(٣) حصن - خ ط الحصين السكوني - خ ل ط

(٤) فلا يموت - خ

(٤٤٦)

--------------------------------------------------------------------------------

 

(عز وجل - فقيه) إليها ويثبت الله له - ١ - بها النار عقاب الاعمال ٢٤٦ - أبي ره قال حدثنا سعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد بن خالد عن يعقوب بن يزيد مثله سندا ومتنا.

 ١٢٩٣ (٥) كا ١٦٧ - عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن الحسن بن محبوب عن مالك بن عطية عن أبي عبد الله عليه السلام قال فقيه ١٢٥ - قال علي بن الحسين عليهما السلام ضمنت على ربي ان (انه - كا) لا يسأل أحد من غير حاجة الا اضطرته المسألة يوما إلى أن يسأل من حاجة.

 ١٢٩٤ (٦) ك ٥٤١ - جامع الاخبار عن النبي (ص) أنه قال من سئل الناس أموالهم تكثرا فإنما هي جمرة فليستقل منهم أو ليستكثر وقال صلى الله عليه وآله استعف عن السؤال ما استطعت وقال (ص) من سئل من ظهر غنى فصداع في الرأس وداء في البطن.

 ١٢٩٥ (٧) عدة الداعي ٧٠ - قال الصادق عليه السلام من يسأل من غير فقر فإنما يأكل الجمر (الخمر - ئل).

 ١٢٩٦ (٨) وقال الباقر عليه السلام اقسم بالله لهو (وهو - خ) حق ما فتح رجل على نفسه باب المسألة الا فتح الله عليه باب فقر.

 ١٢٩٧ (٩) ص ٧١ - وعن النبي صلى الله عليه وآله من استغنى أغناه الله ومن استعف أعفه الله ومن سئل أعطاه الله ومن فتح على نفسه باب المسألة فتح الله عليه سبعين بابا من الفقر لا يسد أدناها بشئ.

 ١٢٩٨ (١٠) كا ١٦٧ - محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن القاسم بن يحيى عن جده الحسن بن راشد عن محمد بن مسلم عن أبي عبد الله عليه السلام قال فقيه ١٢٥ - قال أمير المؤمنين صلوات الله عليه اتبعوا قول رسول الله صلى الله عليه وآله فإنه قال من فتح على نفسه باب مسألة فتح الله عليه باب فقر الخصال ج ٢ - ١٥٨ - (وفي حديث الأربعمائة عن أمير المؤمنين عليه السلام مثله).

 ١٢٩٩ (١١) ك ٥٤١ - القطب الراوندي في الخرائج روى ان رجلا جاء إلى النبي صلى الله عليه وآله فقال ما طعمت طعاما منذ يومين فقال عليك بالسوق فلما كان من الغد

--------------------

(١) ويكتب له - فقيه

(٤٤٧)

--------------------------------------------------------------------------------

 دخل فقال يا رسول الله أتيت السوق أمس فلم أصب شيئا فبت بغير عشاء قال فعليك بالسوق فأتى بعد ذلك أيضا فقال عليك بالسوق فانطلق إليها فإذا عير قد جاءت وعليها متاع فباعوه بفضل دينار فاخذه الرجل وجاء إلى رسول الله صلى الله عليه وآله فقال ما أصبت شيئا قال بل أصبت من عير آل فلان شيئا قال لا قال بلى ضرب لك فيها بسهم وخرجت منها بدينار قال نعم قال فما حملك على أن تكذب قال اشهد انك صادق ودعاني إلى ذلك إرادة ان اعلم أتعلم ما يعمل الناس وان ازداد خيرا إلى خير فقال له النبي صلى الله عليه وآله من استغنى أغناه الله ومن فتح على نفسه باب مسألة فتح الله عليه سبعين بابا من الفقر لا يسد أدناها شئ فما رأى سائلا بعد ذلك ثم قال إن الصدقة لا تحل لغني ولا لذي مرة سوى اي لا يحل له ان يأخذها وهو يقدر ان يكف نفسه عنها.

 ١٣٠٠ (١٢) ك ٥٤١ - كتاب عاصم بن حميد الحناط عن أبي حمزة قال سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول ثلث اقسم انهن حق ما أعطى رجل شيئا من ماله فنقص من ماله ولا صبر عن مظلمة الا زاده الله بها عزا ولا فتح على نفسه باب مسألة الا فتح الله عليه باب فقر.

 ١٣٠١ (١٣) عقاب الاعمال ٤٣ - أبي رحمه الله قال حدثني محمد بن الحسن قال حدثني محمد بن الحسن الصفار عن يعقوب بن يزيد عن ابن أبي عمير عن أبي المغراء عن عنبسة بن مصعب عن أبي عبد الله عليه السلام قال من سئل الناس وعنده قوت ثلاثة أيام لقى الله تعالى يوم يلقاه وليس في وجهه لحم.

 ١٣٠٢ (١٤) ك ٥٤١ - الشيخ أبو الفتوح الرازي في تفسيره عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال لا تزال المسألة بالعبد حتى يلقى الله وما في وجهه مضغة لحم.

 ١٣٠٣ (١٥) ك ٥٤١ - وعنه صلى الله عليه وآله أنه قال من سئل شيئا لا يحتاج اليه تكون في يوم القيامة على وجهه خراش وجروح فقيل يا رسول الله بكم يستغني الرجل عن السؤال قال صلى الله عليه وآله بخمسين درهما أو بقيمتها من الذهب.

 ١٣٠٤ (١٦) ك ٥٤٢ - كتاب جعفر بن محمد بن شريح عن عبد الله بن طلحة النهدي قال قال أبو عبد الله عليه السلام قال رسول الله صلى الله عليه وآله امرني ربي بسبع خصال حب المساكين

(٤٤٨)

--------------------------------------------------------------------------------

 إلى أن قال وان لا اسئل أحدا شيئا.

 ١٣٠٥ (١٧) ك ٥٤١ - الشيخ ورام في تنبيه الخواطر عن مالك بن عوف الأشجعي قال كنا عند رسول الله صلى الله عليه وآله تسعة أو ثمانية أو سبعة فقال الا تبايعون رسول الله قلنا أو ليس قد بايعناك يا رسول الله صلى الله عليه وآله ثم قال الا تبايعون فبسطنا أيدينا فبايعناه فقال قائل بايعناك فعلى ما نبايعك فقال إن تعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا والصلوات الخمس وتسمعوا وتطيعوا واسر كلمة خفية - ١ - ولا تسئلوا الناس شيئا.

 ١٣٠٦ (١٨) عدة الداعي ٨٩ - قال النبي صلى الله عليه وآله يوما لأصحابه الا تبايعوني فقالوا قد بايعناك يا رسول الله قال تبايعوني على أن لا تسئلوا الناس شيئا فكان بعد ذلك تقع المخصرة من يد أحدهم فينزل لها ولا يقول لاحد ناولنيها.

 ١٣٠٧ (١٩) امالي ابن الطوسي ره ٣٢٣ - أخبرنا جماعة عن أبي المفضل قال حدثنا محمد بن جعفر أبي العباس القرشي الرزاز بالكوفة قال حدثني جدي محمد بن عيسى أبو جعفر القمي قال حدثنا محمد بن فضيل الصيرفي قال حدثنا علي بن موسى الرضا عليه السلام قال حدثني أبي موسى بن جعفر قال حدثني أبي جعفر بن محمد عن أبيه محمد بن علي عن أبيه علي بن الحسين عن أبيه الحسين بن علي بن أبي طالب صلوات الله عليهم قال قال رجل للنبي صلى الله عليه وآله يا رسول الله علمني عملا لا يحال بينه وبين الجنة قال لا تغضب ولا تسئل الناس شيئا وارض للناس ما ترضى لنفسك فقال يا رسول الله زدني قال إذا صليت العصر فاستغفر الله سبعا وسبعين مرة يحط عنك عمل سبع وسبعين سنة قال مالي سبع وسبعون سنة فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله اجعلها لك ولأبيك قال مالي ولأبي سبع وسبعون سنة فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله اجعلها لك ولأبيك ولأمك قال يا رسول الله مالي ولأبي ولأمي سبع وسبعون سنة قال له رسول الله (ص) اجعلها لك ولأبيك ولأمك ولقرابتك.

 

--------------------

(١) والكلمة الخفية ولاية علي بن أبي طالب (ع) من بعده غير أن الراوي لم يذكر ذلك - منه.

 

(٤٤٩)

--------------------------------------------------------------------------------

 ١٣٠٨ (٢٠) كا ١٦٧ - علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن هشام بن سالم عن أبي بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال فقيه ١٢٥ - جاءت فخذ من الأنصار إلى رسول الله صلى الله عليه وآله فسلموا عليه فرد عليهم السلام فقالوا يا رسول الله لنا إليك حاجة فقال هاتوا حاجتكم قالوا انها حاجة عظيمة فقال هاتوها ما هي قالوا تضمن لنا على ربك الجنة قال فنكس رسول الله صلى الله عليه وآله رأسه ثم - ١ - نكت في الأرض ثم رفع رأسه فقال افعل ذلك بكم على أن لا تسئلوا أحدا شيئا قال فكان الرجل منهم يكون في السفر فيسقط سوطه فيكره أن يقول لإنسان ناولنيه فرارا من المسألة فينزل فيأخذه ويكون على المائدة ويكون بعض الجلساء أقرب (منه - فقيه) إلى الماء

(منه - كا) فلا يقول ناولنيه حتى يقوم فيشرب.

 ١٣٠٩ (٢١) العلل ٢٣ - والعيون ٢٣١ - حدثنا أحمد بن زياد بن جعفر الهمداني رض قال حدثنا علي بن إبراهيم بن هاشم عن أبيه عن علي بن معبد - ٢ - عن الحسين بن خالد عن أبي الحسن الرضا عليه السلام قال سمعت أبي يحدث عن أبيه عليه السلام أنه قال (انما - العيون) اتخذ الله عز وجل إبراهيم خليلا لأنه لم يرد أحدا ولم يسأل أحدا

(قط - العيون) غير الله عز وجل.

 ١٣١٠ (٢٢) آخر السرائر ٢٤ - (نقلا من كتاب العيون والمحاسن تصنيف المفيد ره) قال فقال سلمان رضي الله عنه أوصاني خليلي رسول الله صلى الله عليه وآله بسبع لا ادعهن على كل حال ان انظر إلى من هو دوني ولا انظر إلى من هو فوقي وان أحب الفقراء وأدنو منهم وان أقول الحق وان كان مرا وان أصل رحمي وان كانت مدبرة وان لا اسئل الناس شيئا وأوصاني ان أكثر قول لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم فإنها كنز من كنوز الجنة.

 ١٣١١ (٢١) كا ١٦٧ - عدة من أصحابنا عن أحمد بن أبي عبد الله عن أبيه عمن ذكره عن الحسين بن أبي العلاء قال قال أبو عبد الله عليه السلام رحم الله عبدا عف وتعفف

--------------------

(١) و - فقيه

(٢) سعيد - العلل

(٤٥٠)

--------------------------------------------------------------------------------

 وكف عن المسألة فإنه يتعجل الدنية في الدنيا ولا يغني - ١ - الناس عنه شيئا قال ثم تمثل أبو عبد الله عليه السلام ببيت حاتم: إذا ما عرفت - ٢ - اليأس ألفيته الغنى إذا عرفته النفس والطمع الفقر ثواب الاعمال ١٠١ - حدثني محمد بن علي - ٣ - ماجيلويه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن أبي علي قال قال أبو عبد الله عليه السلام (وذكر مثله إلى قوله شيئا إلا أنه قال يتعجل الذل).

 ١٣١٢ (٢٤) كا ١٦٧ - علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن الحسين بن حماد عمن سمع أبا عبد الله عليه السلام يقول إياكم فقيه ١٢٥ - قال الصادق عليه السلام إياكم وسؤال الناس فإنه ذل (في - كا) الدنيا وفقر تعجلونه - ٤ - وحساب طويل يوم القيمة.

 ١٣١٣ (٢٥) فقيه ٤٥١ - قال عليه السلام لابي ذر رض يا باذر إياك والسؤال فإنه ذل حاضر وفقر تتعجله وفيه حساب طويل يوم القيمة إلى أن قال يا أبا ذر لا تسئل بكفك فان أتاك شئ فاقبله.

 ١٣١٤ (٢٦) ئل ٥٤ - العياشي في تفسيره عن جابر عن أبي عبد الله عليه السلام قال إن الله يبغض الملحف - ٥ -.

 ١٣١٥ (٢٧) الخصال ١٢٨ - أخبرني الخليل بن أحمد السجري القاضي قال أخبرنا ابن صاعد قال حدثنا حمزة بن العباس المروزي قال حدثنا يحيى بن نصر بن حاجب قال حدثنا ورقاء بن عمر عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله (ص) ان الله عز وجل يبغض الفاحش البذي السائل المحلف - ٦ -.

 

--------------------

(١) لا يعني خ بالمهملة

(٢) عزمت - خ ل

(٣) وفي الوسائل قال وفي ثواب الاعمال عن محمد بن علي ماجيلويه عن محمد بن يحيى عن محمد بن أحمد بن أبي عبد الله الرازي عن الحسن بن علي عن الحسين بن أبي العلاء قال قال أبو عبد الله (ع) الخ (ثم - قال) وفي نسخة عن محمد بن علي ماجيلويه (الخ كما ذكرنا في المتن).

 

(٤) تتعجلونه - فقيه

(٥) وفي الوسائل الطبعة القديمة هكذا يبغض الملحد (ثم كتب فوقه) الملحف - ظ

(٦) الملحف - ئل ط ج

(٤٥١)

--------------------------------------------------------------------------------

 ١٣١٦ (٢٨) كا ١٥٧ - محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن علي بن الحكم عن داود بن النعمان عن إبراهيم بن عثمان عن أبي عبد الله عليه السلام قال فقيه ١٢٥ - قال رسول الله صلى الله عليه وآله ان الله تبارك وتعالى أحب شيئا لنفسه وابغضه لخلقه أبغض لخلقه المسألة وأحب لنفسه ان يسأل وليس شئ أحب إلى الله - ١ - عز وجل - كا) من أن يسأل فلا يستحيى أحدكم ان يسأل الله من فضله ولو شسع نعل.

 ١٣١٧ (٢٩) ك ٥٤١ - الشيخ أبو الفتوح الرازي في تفسيره عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال إن الله كره لكم ثلاثا قيل وقال وكثرة السؤال وإضاعة المال ونهى عن عقوق الأمهات ووأد البنات ومن منع وهات.

 ١٣١٨ (٣٠) كا ١٦٧ - عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن - ٢ - خالد عن أبيه عن أحمد بن النضر رفعه قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله الأيدي ثلث يد الله العليا ويد المعطي التي تليها ويد المعطى أسفل الأيدي فاستعفوا عن السؤال ما استطعتم ان الارزاق دونها حجب فمن شاء قنى حيائه وأخذ رزقه ومن شاء هتك الحجاب واخذ رزقه والذي نفسي بيده لان يأخذ أحدكم حبلا ثم يدخل عرض الوادي فيحتطب حتى

(لا - خ) يلتقي طرفاه ثم يدخل به السوق فيبيعه بمد من تمر ويأخذ ثلثه - ٣ - ويتصدق بثلثيه - ٤ - خير له من أن يسأل الناس أعطوه أو حرموه.

 ١٣١٩ (٣١) عدة الداعي ٩٠ - ط ج - قال رسول الله صلى الله عليه وآله لو أن أحدكم يأخذ حبلا فيأتي بحزمة حطب على ظهره فيبيعها فيكف بها وجهه خير له من أن يسأل.

 ١٣٢٠ (٣٢) كا ١٦٧ - علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن هشام بن سالم عن محمد بن مسلم قال فقيه - ١٢٥ - قال أبو جعفر عليه السلام (يا محمد - كا) لو يعلم السائل - ٥ - ما في المسألة ما سئل أحدا أحدا ولو يعلم المعطي ما

--------------------

(١) اليه - كا

(٢) أحمد بن أبي عبد الله - خ ل

(٣) بثلثيه - خ ل

(٤) بثلثه

(٥) الناس خ - فقيه.

 

(٤٥٢)

--------------------------------------------------------------------------------

 في العطية ما رد أحد أحدا آخر السرائر ٢٠ - نقلا من رواية أبي القاسم بن قولويه عن محمد بن مسلم مثله (وزاد) ثم قال يا محمد انه من سئل وهو بظهر غنى لقى الله و هو مخموشا وجهه يوم القيامة أمالي الطوسي - ٦٠ - بالاسناد المتقدم في باب كيفية التعزية في كتاب الطهارة عن هشام عن محمد بن مسلم قال قال أبو جعفر عليه السلام وذكر مثل ما في السرائر ١٢٢١ (٣٣) عدة الداعي ٨٩ - ط ج - قال أبو عبد الله عليه السلام لو يعلم السائل ما عليه من الوزر ما سئل أحدا أحدا ولو يعلم المسؤول ما عليه إذا منع ما منع أحدا أحدا ١٣٢٢ (٣٤) ك ٥٤٢ - تفسير الإمام عليه السلام عن علي بن الحسين عليهما السلام أنه قال للزهري واعلم أن أكرم الناس على الناس من كان خيره عليهم فائضا وكان عنهم مستغنيا متعففا وأكرم الناس بعده عليهم من كان عنهم متعففا وان كان إليهم محتاجا وانما اهل الدنيا يعشقون أموال الدنيا فمن لم يزاحمهم فيما يعشقونه كرم عليهم ومن لم يزاحمهم فيها ومكنهم منها ومن بعضها كان أعز وأكرم.

 ١٣٢٣ (٣٥) ئل ج - ٥٤ - محمد بن مسعود العياشي في تفسيره عن محمد بن الحلبي قال قال أبو عبد الله عليه السلام ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب اليم الديوث من الرجل والفاحش المتفحش والذي يسأل الناس وفي يده ظهر - ٢ - غنى.

 ١٣٢٤ (٣٦) عدة الداعي ٨٩ - قال النبي (ص) شهادة الذي يسأل في كفه ترد.

 ١٣٢٥ (٣٧) كا ١٧٥ - عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد عن أبيه عمن حدثه عن عبد الرحمن العرزمي عن أبي عبد الله عليه السلام قال جاء رجل إلى الحسن والحسين عليهما السلام وهما جالسان على الصفا فسئلهما فقالا ان الصدقة لا تحل الا في دين - ١ - موجع أو غرم مقطع - ٣ - أو فقر مدقع ففيك شئ من هذا قال نعم فأعطياه وقد كان الرجل سئل عبد الله بن عمر وعبد الرحمن ابن أبي بكر فأعطياه ولم يسألاه عن شئ

--------------------

(١) دم - خ ل

(٢) بظهر - خ

(٣) مفظع - خ ل

(٤٥٣)

--------------------------------------------------------------------------------

 فرجع إليهما فقال لهما ما لكما لم تسألاني عما سألني عنه الحسن والحسين عليهما السلام وأخبرهما بما قالا فقالا انهما غذيا بالعلم غذاء.

 ١٣٢٦ (٣٨) الخصال ٦٦ - حدثنا أبي رض قال حدثنا سعد بن عبد الله عن إبراهيم بن هاشم وسهل بن زياد الرازي عن إسماعيل بن مرار وعبد الجبار بن المبارك عن يونس بن عبد الرحمان عمن حدثه من أصحابنا عن أبي عبد الله عليه السلام قال إن رجلا مر بعثمان بن عفان وهو قاعد على باب المسجد فسأله فامر له بخمسة دراهم فقال له الرجل أرشدني فقال له عثمان دونك الفتية الذي ترى وأومى بيده إلى ناحية من المسجد فيها الحسن والحسين عليهما السلام وعبد الله بن جعفر فمضى الرجل نحوهم حتى سلم عليهم فقال له الحسن والحسين يا هذا ان المسألة لا تحل الا في أحد ثلاث دم مفجع أو دين مقرح أو فقر مدقع ففي ايها تسئل فقال في واحدة من هذه الثلاث فامر له الحسن عليه السلام بخمسين دينارا وأمر له الحسين عليه السلام بتسعة وأربعين دينارا وأمر له عبد الله بن جعفر بثمانية وأربعين دينارا فانصرف الرجل فمر بعثمان فقال له ما صنعت فقال له مررت بك فسألتك فأمرت لي بما أمرت ولم تسألني فيما اسئل وان صاحب الوفرة لما سئلته قال لي يا هذا فيما تسئل فان المسألة لا تحل الا في أحد ثلاث فأخبرته بالوجه الذي أسأله من الثلاثة فأعطاني خمسين دينارا وأعطاني الثاني تسعة وأربعين دينارا وأعطاني الثالث ثمانية وأربعين دينارا فقال عثمان ومن لك بمثل هؤلاء الفتية أولئك فطموا العلم فطما وحازوا الخير والحكمة.

 ١٣٢٧ (٣٩) الخصال ٦٦ - حدثنا أبي رض قال حدثنا سعد بن عبد الله عن أحمد بن أبي عبد الله عن أبيه عن محمد بن أبي عمير عن هشام بن سالم عن عبد الحميد بن عواض الطائي قال قال أبو عبد الله عليه السلام لا تصلح المسألة الا في ثلاث في دم مقطع - ١ - أو غرم مثقل أو حاجة مدقعة ١٣٢٨ (٤٠) ك ٥٤٢ - الشيخ أبو الفتوح الرازي في تفسيره عن قبيصة بن مخارق الهلالي أنه قال تحملت حمالة فأتيت النبي صلى الله عليه وآله أسأله فيها فقال

--------------------

(١) مفظع - ئل

(٤٥٤)

--------------------------------------------------------------------------------

 أقم عندنا حتى نعاونك عليها واعلم أنه لا تحل لاحد المسألة الا لاحدى ثلاثة رجل تحمل حمالة فحلت له المسألة ورجل اصابته جائحة اجتاحت ما له فحلت له الصدقة حتى يصيب كفافا من عيش ورجل اصابته فاقة حتى يقول ثلاثة من ذوي الحجى من قومه لقد اصابته فلانا فاقة فحلت له المسألة حتى يصيب قواما من العيش وما سواهن من المسألة يا قبيصة فسحت وما اكل منها صاحبها اكل حراما.

 ١٣٢٩ (٤٢) ئل ٥٤ - محمد بن مسعود العياشي في تفسيره عن هارون بن خارجة قال قال أبو عبد الله عليه السلام من سأل الناس شيئا وعنده ما يقوته يوم فهو من المسرفين ١٣٣٠ (٤٢) كا ١٧٦ - علي بن إبراهيم عن أبيه عن حماد بن عيسى عن حريز عن أبي عبد الله عليه السلام قال إذا ضاق أحدكم فليعلم اخاه ولا يعن على نفسه.

 ١٣٣١ (٤٣) ئل ٥٤ ج ٢ - محمد بن علي بن الحسين في كتاب الاخوان بإسناده عن يونس رفعه قال قال أبو عبد الله عليه السلام لا تسئلوا إخوانكم الحوائج فيمنعوكم فتغضبون فتكفرون ١٣٣٢ (٤٤) الجعفريات ٥٦ - بإسناده عن علي عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله ان المسألة كسب الرجل بوجهه فابقى الرجل على وجهه أو ترك ك ٥٤٨ - السيد الراوندي في نوادره بإسناده عن محمد بن محمد بن الأشعث مثله الجعفريات ٥٨ - بإسناده عن علي عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله للسائل في قوله كاجر المصدق عليه (وفي نقل المستدرك عن الجعفريات هكذا) للسائل في كل حق له كاجر المصدق عليه ثم قال ورواه الراوندي عن محمد بن محمد بن الأشعث مثله وتقدم في رواية ابن أبي يعفور (٧) من باب ١٧ وجوب وضع الزكاة في اهل الولاية من أبواب من يستحق الزكاة قوله قلت فيعطى السؤال منها شيئا قال فقال عليه السلام لا والله الا التراب الا ان ترحمه فان رحمته فاعطه كسرة وفي رواية عبد الأعلى (١٠) من باب (٢) فضل الصدقة وتأكد استحبابها على قدر الجهد قوله عليه السلام وابدء بمن تعول واليد العليا خير من اليد السفلى وفي مرسلة فقيه (١٠) مثله وفي رواية سماعة (١٨) من باب (١٣) استحباب المواساة قوله عليه السلام واليد العليا

(٤٥٥)

--------------------------------------------------------------------------------

 خير من اليد السفلى وفي رواية ابن مسعود (٦) من باب (١٦) ان أفضل الصدقات الصدقة على ذي الرحم قوله عليه السلام اليد العليا خير من اليد السفلى وفي رواية إسحاق بن عمار (١) من باب (١٩) تأكد استحباب الصدقة على الفقير العفيف ولو بالجاه قوله عليه السلام يأتي على الناس زمان من سأل الناس عاش ومن سكت مات وفي أحاديث باب (٢٣) استحباب القرض للصدقة ما يدل على جواز السؤال لمن لا شئ له وفي أحاديث باب (٣١) استحباب الابتداء بالاعطاء قبل السؤال ما يدل على جواز السؤال للمحتاج وفي رواية الحارث (٩) منه قوله عليه السلام سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول الحوائج أمانة من الله في صدور العباد فمن كتمها كتبت له عبادة ومن أفشاها كان حقا على من سمعه ان يعينه وفي رواية الدعائم (٥) من باب

(٣٢) استحباب اعطاء الصدقة المندوبة ليلا قوله عليه السلام وقصد (علي عليه السلام) قوما لا يسألون الناس الحافا ففرقه فيهم من حيث لا يعلمون وفي غير واحد من أحاديث باب (٣٣) انه يستحب لصاحب الصدقة ان يعطيها بيده ما يدل على جواز السؤال للمحتاج ويأتي في أحاديث الباب التالي وما يتلوه ما يناسب ذلك فراجع وكذا في أحاديث باب كراهة إظهار الفقر الا عند الأخ المؤمن وباب (٤٠) استحباب القناعة والتعفف والاستغناء عن الناس وباب (٤١) استحباب الرضا بالفقر واليسير من الرزق وفي أحاديث باب (٤٢) كراهة رد السائل ما يدل على جواز السؤال وكراهته وفي رواية الشحام (٣) من هذا الباب قوله عليه السلام أرسلني ربك إلى عبد من عبيده يتخذه خليلا (إلى أن قال) لأنك لم تسئل أحدا شيئا قط ولم تسئل شيئا قط فقلت لا.

 وفي رواية نهج البلاغة (٤١) من باب (٤٠) استحباب القناعة والتعفف والاستغناء عن الناس قوله عليه السلام أكرم نفسك عن كل دنية وان ساقتك إلى الرغايب فإنك لن تعتاض بما تبذل من نفسك عوضا وقوله عليه السلام ولا تكن عبد غيرك وقد جعلك الله حرا وفي أحاديث باب كراهة التعرض للذل في كتاب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ما يدل على كراهة السؤال فإنه يوجب الذل المنهي عنه.

 

(٤٥٦)

--------------------------------------------------------------------------------

 وفي رواية عبد الرحمن من باب استحباب طلب الرزق من أبواب مقدمات التجارة قوله عليه السلام لو جاءني الموت وانا على هذه الحال جاءني في طاعة من طاعة الله عز وجل اكف بها نفسي وعيالي عنك وعن الناس.

 وفي رواية عبد الأعلى قوله (ع) يا عبد الأعلى خرجت في طلب الرزق لاستغني به عن مثلك وفي رواية أبي حمزة قوله (ع) من طلب الدنيا استعفافا عن الناس وسعيا على اهله وتعطفا على جاره لقى الله عز وجل يوم القيامة ووجهه مثل القمر ليلة البدر وفي غير واحد من أحاديثه أيضا ما يمكن ان يستفاد منه كراهة السؤال وفي غير واحد من أحاديث باب استحباب جمع المال من الحلال ما يدل على حرمة الكل على الغير وفي رواية مسعدة من باب كراهة الكسل من هذه الأبواب قوله (ع) ولا تكسل عن معيشتك فتكون كلا على غيرك.

 وفي رواية سماعة من باب وجوب قضاء الدين في كتاب الدين ما يدل على جواز السؤال عند الضرورة وفي رواية علي بن جعفر من باب من لا تقبل شهادته من أبواب صفات الشهود في كتاب القضاء قوله (ع) كان أبي (ع) لا يقبل شهادته إذا سئل بكفه وفي رواية ابن مسلم قوله (ص) شهادة السائل الذي يسأل في كفه لا تقبل قال أبو جعفر عليه السلام لأنه لا يؤمن على الشهادة وذلك لأنه إذا أعطى رضي وان منع سخط.

 ٣٧ - باب كراهة السؤال في المجالس ١٣٣٣ (١) كا ١٧٥ - محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن الحسن بن محبوب عمن حدثه عن مسمع عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله (ص) لا تسئلوا أمتي في مجالسها فتبخلوها.

 وتقدم في رواية يونس (٤٣) من الباب المتقدم قوله عليه السلام لا تسئلوا إخوانكم الحوائج فيمنعوكم فتغضبون فتكفرون ويدل على ذلك أيضا اطلاقات أحاديث الباب المتقدم والأبواب الآتية.

 

(٤٥٧)

--------------------------------------------------------------------------------

 ٣٨ - باب كراهة طلب الحوائج من اللئام والقاسية قلوبهم ومن لا أصل له وجواز طلبها من الأسخياء والرحماء وذوي الأصول وحسان الوجوه من الاخوان المؤمنين ومن الامام والعالم والوالد ١٣٣٤ (١) فقيه ٤٥٠ - (بالاسناد المتقدم في حديث وصية النبي (ص) لعلي عليه السلام) يا علي لان ادخل يدي في فم التنين إلى المرفق أحب إلي من أن اسأل من لم يكن ثم كان.

 ١٣٣٥ (٢) نهج البلاغة ١٢٣٨ - قال علي عليه السلام ماء وجهك جامد يقطره السؤال فانظر عند من تقطره.

 ١٣٣٦ (٣) ك ٥٤١ - الشهيد ره في درة الباهرة من الأصداف الطاهرة عن الرضا عليه السلام أنه قال المسألة مفتاح البؤس وقال عليه السلام وجهك ماء جامد يقطره السؤال فانظر عند من تقطره.

 ١٣٣٧ (٤) نهج البلاغة ١١٠٥ - قال علي عليه السلام فوت الحاجة أهون من طلبها إلى غير أهلها.

 ١٣٣٨ (٥) ك ٤٥٢ - البحار عن الديلمي في اعلام الدين عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال لولده الحسن عليه السلام يا بني إذا نزل بك كلب الزمان وقحط الدهر فعليك بذوي الأصول الثابتة والفروع النابتة من اهل الرحمة والايثار والشفقة فإنهم أقضى للحاجات وأمضى لدفع الملمات وإياك وطلب الفضل واكتساب الطسايح والقراريط من دون الأكف اليابسة والوجوه العابسة فإنهم ان أعطوا منوا وان منعوا كدوا ثم أنشأ يقول: واسأل العرف ان سئلت كريما لم يزل يعرف الغنى واليسارا، فسؤال الكريم يورث عزا، وسؤال اللئيم يورث عارا، وإذا لم تجد من الذل بدا، فالق بالذل ان لقيت كبارا، ليس اجلالك الكبير بعار، انما العار ان تجل الصغارا

(٤٥٨)

--------------------------------------------------------------------------------

 ١٣٣٩ (٦) وفيه عن النبي (ص) قال اطلبوا المعروف والفضل من رحماء أمتي تعيشوا في أكنافهم.

 ١٣٤٠ (٧) ك ٥٤٢ - الشيخ المفيد في الإختصاص عن الصادق جعفر بن محمد عليهما السلام أنه قال إن الله جعل الرحمة في قلوب رحماء خلقه فاطلبوا الحوائج منهم ولا تطلبوها من القاسية قلوبهم فان الله تبارك وتعالى أحل غضبه بهم.

 ١٣٤١ (٨) ك ٥٤٢ - أبو القاسم الكوفي المعاصر للكليني في كتاب الاخلاق عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال اطلبوا البذل من رحماء أمتي فعليهم نزل الرحمة من الله ولا تطلبوه من القاسية قلوبهم فعليهم تنزل اللعنة من الله.

 ١٣٤٢ (٩) العيون ٢٣٠ - حدثنا محمد بن أحمد بن الحسين بن يوسف البغدادي قال حدثنا علي بن محمد بن عيينة قال حدثنا دارم بن قبيصة النهشلي قال حدثني علي بن موسى الرضا عن أبيه عن آبائه عن علي بن أبي طالب عليهم السلام قال قال رسول الله

(ص) اطلبوا الخير عند حسان الوجوه فان فعالهم أحرى ان تكون حسنا.

 ١٣٤٣ (١٠) ك ٥٤٢ - أبو القاسم الكوفي المعاصر الكليني في كتاب الاخلاق عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال كل سؤال ذل ومنقصة الا ما كان من سؤال الرجل لامامه أو عالمه أو والده فإنه لا ذل عليه في ذل ولا منقصة.

 وتقدم في رواية الجعفريات (٤٤) من باب (٣٦) تحريم السؤال قوله عليه السلام المسألة كسب الرجل بوجهه فابقى الرجل على وجهه أو ترك.

 ويأتي في أحاديث الباب التالي ما يناسب الباب فراجع.

 وفي غير واحد من أحاديث باب الحث على الجود والسخاء من أبواب تهذيب النفس في كتاب الاخلاق والآداب ما يظهر منه جواز إظهار الحاجة إلى الأسخياء.

 

(٤٥٩)

--------------------------------------------------------------------------------

 ٣٩ - باب كراهة إظهار الفقر الا عند الأخ المؤمن وما ورد في وصفه ١٣٤٤ (١) كا ١٦٧ - علي بن محمد وأحمد بن محمد عن علي بن الحسن عن العباس بن عامر عن محمد بن إبراهيم الصيرفي عن مفضل بن قيس بن رمانة قال دخلت على أبي عبد الله عليه السلام فذكرت له بعض حالي فقال يا جارية هاتي - ١ - ذلك الكيس هذه أربعمأة دينار وصلني بها أبو جعفر فخذها وتفرج بها قال فقلت لا والله جعلت فداك ما هذا دهري ولكن - ٢ - أحببت ان تدعو الله عز وجل لي قال فقال إني سأفعل ولكن إياك ان تخبر الناس بكل حالك فتهون عليهم رجال الكشي ١٢١ - حدثني طاهر بن عيسى قال حدثني جعفر بن أحمد قال حدثنا أبو الحسين - ٣ - قال حدثنا علي بن الحسن قال أخبرني العباس بن عامر عن مفضل بن قيس بن رمانة نحوه.

 ١٣٤٥ (٢) كا ١٦٧ - وروي عن لقمان أنه قال لابنه يا بني ذقت الصبر وأكلت لحاء الشجر فلم أجد شيئا هو امر من الفقر فان بليت به يوما فلا تظهر الناس عليه فيستهوينك ولا ينفعوك بشئ ارجع إلى الذي ابتلاك به فهو أقدر على فرجك وسله من ذا الذي سأله فلم يعطه أو وثق به فلم ينجه.

 ١٣٤٦ (٣) بشارة المصطفى ٣١ - (بالاسناد المتقدم في باب (٤) حجية فتوى الأئمة عليهم السلام من أبواب المقدمات في كتاب الطهارة عن أمير المؤمنين (ع) في وصيته لكميل) يا كميل لا بأس بان لا يعلم سرك يا كميل لا ترين الناس افتقارك - ٤ - واضطرارك واصطبر عليه احتسابا تعرف بستر يا كميل أخوك أخوك الذي لا يخذلك عند الشدة ولا يغفل عنك عند الجريرة ولا يخدعك حين تسأله ولا يتركك وأمرك حتى تعلمه فإن كان مميلا أصلحه.

 ١٣٤٧ (٧) ك ٥٤٢ - جامع الاخبار عن رسول الله (ص) أنه قال من جاع أو احتاج فكتمه عن الناس وأفشاه إلى الله كان حقا على الله ان يرزقه رزق سنة من الحلال.

 

--------------------

(١) هاته - خ

(٢) لكني - خ ل

(٣) أبو الحسن - ك

(٤) اقتارك - ك.

 

(٤٦٠)

--------------------------------------------------------------------------------

 ١٣٤٨ (٥) ك ٥٤٢ - أبو الفتوح الكراجكي في كنز الفوائد عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال من ابدى إلى الناس ضره فقد فضح نفسه.

 ١٣٤٩ (٦) نهج البلاغة - ١٢٧٦ وقال (ع) من شكا الحاجة إلى مؤمن فكأنما شكاها إلى الله ومن شكاها إلى كافر فكأنما شكا الله.

 ١٣٥٠ (٤) نهج البلاغة عن أمير المؤمنين عليه السلام قال لكميل بن زياد يا كميل لا بأس بان تطلع أخاك على سرك ومن أخوك الذي لا يخذلك عند الشدة ولا يقعد عنك عند الجريرة ولا يدعك حين تسأله ولا يذرك وآمرك حتى تعلمه الخبر.

 ١٣٥١ (٨) ثواب الاعمال ١٠٠ - أبي ره قال حدثني أحمد بن إدريس عن محمد بن أحمد بن يحيى عن يعقوب بن يزيد عن عبد الله (بن عبيد - ئل) البصري يرفعه إلى أبي عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله يا علي ان الله جعل الفقر أمانة عند خلقه فمن ستره كان كالصائم القائم فمن أفشاه إلى من يقدر على قضاء حاجته فلم يفعل فقد قتله اما انه ما قتله بسيف ولا رمح ولكنه (قتله - ئل) بما نكى من قلبه وتقدم في كثير من أحاديث باب (٣١) استحباب الابتداء بالاعطاء قبل السؤال ما يدل على أن المؤمن اخ المؤمن وفي رواية الحارث الهمداني (٩) من هذا الباب قوله عليه السلام الحوائج أمانة من الله في صدور العباد فمن كتمها كتب له عبادة ومن أفشاها كان حقا على من سمعه ان يعينه وفي غير واحد من أحاديث باب

(٣٦) حرمة السؤال ما يدل على كراهة إظهار الفقر عند الناس وفي رواية حريز (٤٢) قوله عليه السلام إذا ضاق أحدكم فليعلم اخاه ولا يعين على نفسه وفي غير واحد من أحاديث باب (٣٨) كراهة طلب الحوائج من اللئام ما يدل على جواز إظهار الفقر عند المؤمن ويأتي في أحاديث الباب التالي ما يناسب ذلك فراجع وفي مرسلة الشهيد

(٢٠) من هذا الباب قوله عليه السلام أفضل الاعمال ان يقنع بالقوت الخ وفي غير واحد من أحاديث باب الحث على الجود والسخاء من أبواب تهذيب النفس في كتاب الاخلاق والآداب ما يمكن ان يستفاد منها جواز إظهار الحاجة إلى الأسخياء

(٤٦١)

--------------------------------------------------------------------------------

 ٤٠ - باب استحباب القناعة والتعفف والاستغناء عن الناس والتوكل على الله تعالى وما ورد في فضلها قال الله تعالى (في سورة البقرة ى ٢٤٧) للفقراء الذين احصروا في سبيل الله لا يستطيعون ضربا في الأرض يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس الحافا وما تنفقوا من خير فان الله به عليم ١٣٥٢ (١) كا ١٣٩ - أصول ج ٢ - عدة - ١ - من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد عن ابن فضال عن عاصم بن حميد عن أبي حمزة عن أبي جعفر - ٢ - وأبي عبد الله عليهما السلام قال من قنع بما رزقه الله فهو من أغنى الناس ١٣٥٣ (٢) ك.

 ٦٣٦ - ج ٢ - سبط الطبرسي في مشكاة الأنوار ومن كتاب المحاسن عن علي بن الحسين قال من قنع بما قسم الله له فهو من أغنى الناس ١٣٥٤ (٣) ك ج ٢ - ٦٣٧ - كتاب عاصم بن حميد الحناط عن أبي حمزة عن علي بن الحسين عليه السلام قال كنا عنده فرفع رأسه فقال خذوها مني إلى أن قال ومن قنع بما قسم الله له فهو من أغنى الناس ١٣٥٥ (٤) امالي ابن الطوسي ٣٤٠ - (في حديث وصية النبي صلى الله عليه وآله لابي ذر (ره) يا أبا ذر استغن بغناء الله يغنك الله فقلت وما هو يا رسول الله فقال غداة يوم وعشاء ليلة فمن قنع بما رزقه الله فهو أغنى الناس ١٣٥٦ (٥) ك ج ٢ - ٦٣٨ - الشيخ المفيد في الإختصاص قال وقال يعني العالم عليه السلام قال الله تعالى ارض بما آتيتك تكن أغنى الناس فقه الرضا ٤٩ - واروى عن العالم عليه السلام أنه قال قال الله تعالى وذكر مثله ١٣٥٧ (٦) ك ج ٢ - ٦٣٧ - جعفر بن أحمد القمي في كتاب الغايات عن أبي حمزة قال سمعته عليه السلام - ٣ - يقول قال الرب تعالى إذا صليت ما افترضت عليك

--------------------

(١) كا معلق إلى احمد

(٢) أبي جعفر أو أبي عبد الله (ع) - خ

(٣) الظاهر أن الضمير يرجع إلى علي بن الحسين (ع) أو أبي جعفر (ع)

(٤٦٢)

--------------------------------------------------------------------------------

 فأنت اعبد الناس عندي وان قنعت بما رزقتك فأنت أغنى الناس عندي.

 ١٣٥٨ (٧) ك ٦٣٦ - ج ٢ - ومن كتاب المحاسن عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال أغنى الغنى القناعة.

 ١٣٥٩ (٨) وقال عليه السلام أيضا لرجل يعظه اقنع بما قسم الله لك ولا تنظر إلى ما عند غيرك ولا تتمن ما لست نائله فإنه من قنع شبع ومن لم يقنع لم يشبع وخذ حظك من آخرتك ك ٦٣٧ - تحف العقول ٧٤ - عن أبي عبد الله عليه السلام لعبد الله بن جندب قال واقنع بما قسمه الله (وذكر مثله إلى قوله لم يشبع).

 ١٣٦٠ (٩) ك ٦٣٧ - ج ٢ - محمد بن علي الفتال في روضة الواعظين عن رسول الله (ص) أنه قال القناعة مال لا ينفد وقال القناعة كنز لا يفنى.

 ١٣٦١ (١٠) ك ٦٣٧ - ج ٢ - الشيخ أبو الفتوح في تفسيره عن رسول الله (ص) أنه قال من قنع شبع ومن لا يقنع لا يشبع.

 ١٣٦٢ (١١) كا ١٣٩ - ج ٢ - أصول - عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد عن علي بن الحكم عن الحسين بن الفرات عن عمرو بن شمر عن جابر عن أبي جعفر عليه السلام قال قال رسول الله (ص) من أراد أن يكون أغنى الناس فليكن بما في يد الله أوثق منه بما في يد غيره ك ج ٢ - ٦٣٦ - سبط الطبرسي في مشكاة الأنوار ومن كتاب المحاسن عن أبي جعفر عليه السلام مثله.

 ١٣٦٣ (١٢) فقه الرضا ٤٩ أروى عن العالم عليه السلام أنه قال من أراد أن يكون أغنى الناس فليكن واثقا بما عند الله عز وجل وروي فليكن بما في يدي الله أوثق منه مما في يديه.

 ١٣٦٤ (١٣) كا ١٣٩ ج ٢ - أصول - محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن عبد الرحمان بن محمد الأسدي عن سالم بن مكرم عن أبي عبد الله عليه السلام قال اشتدت حال رجل من أصحاب النبي (ص) فقالت له امرأته لو اتيت رسول الله صلى الله عليه وآله فسئلته فجاء إلى النبي (ص) فلما رآه النبي (ص) قال من سئلنا أعطيناه ومن استغنى أغناه الله فقال الرجل ما يعني غيري فرجع إلى امرأته

(٤٦٣)

--------------------------------------------------------------------------------

 فأعلمها فقالت إن رسول الله صلى الله عليه وآله بشر فاعلمه فاتاه فلما رآه رسول الله (ص) قال من سئلنا أعطيناه ومن استغنى أغناه الله حتى فعل الرجل ذلك ثلاثا ثم ذهب الرجل فاستعار معولا ثم أتى الجبل فصعده فقطع حطبا ثم جاء به فباعه بنصف مد من دقيق فرجع به فأكله ثم ذهب من الغد فجاء بأكثر من ذلك فباعه فلم يزل يعمل ويجمع حتى اشترى معولا ثم جمع حتى اشترى بكرين وغلاما ثم اثرى حتى أيسر فجاء إلى النبي (ص) فاعلمه كيف جاء يسأله وكيف سمع النبي (ص) فقال النبي (ص) قلت لك من سئلنا أعطيناه ومن استغنى أغناه الله فقه الرضا (ع) - ٤٩ - ونروي ان رجلا أتى النبي (ص) ليسأله فسمعه وهو يقول من سألنا أعطيناه وذكر نحوه عدة الداعي - ٧٠ - قال الصادق عليه السلام اشتدت حال رجل وذكر نحوه ك ج ٢ - ٣٦٣ - سبط الطبرسي في مشكاة الأنوار عن أبي عبد الله عليه السلام قال اشتدت حال رجل من أصحاب النبي (ص) فقالت له امرأته لو اتيت رسول الله

(ص) فسألته فجاء إلى النبي (ص) فلما رآه النبي (ص) قال من سألنا أعطيناه ومن استغنى أغناه الله الخبر كا ج ٢ - أصول - ١٣٨ - الحسين بن محمد بن عامر عن معلى بن محمد وعلي بن محمد عن صالح ابن أبي حماد جميعا عن الوشاء عن أحمد بن عائذ عن أبي خديجة سالم بن مكرم عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله من سئلنا أعطيناه ومن استغنى أغناه الله ١٣٦٥ (١٤) ك ٥٤١ - الشيخ أبو الفتوح في تفسيره عن أبي سعيد الخدري قال اقبل علينا عام مجدب فقمت واتيت رسول الله صلى الله عليه وآله لأسأله واطلب منه شيئا فلما رآني فأول ما كلمني ان قال من استعف أعفه الله ومن استغنى أغناه الله ومن سألنا لمن ندخر عنه شيئا نجده فقلت ما قال لي الرسول صلى الله عليه وآله نعمل به ولا نسأله ونتعفف حتى يغنيني الله عن السؤال فما سئلته شيئا فكفاني الله بعده وأتانا من المال ما استغرقت فيه أنا وقومي حتى لم يكن فينا من يحتاج إلى السؤال.

 ١٣٦٦ (١٥) الجعفريات ٢٢٤ - بإسناده عن علي بن أبي طالب عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله من توكل وقنع ورضي كفي الطلب ك ج ٢ ٦٣٨ - القطب الراوندي

(٤٦٤)

--------------------------------------------------------------------------------

 في لب اللباب عن النبي صلى الله عليه وآله مثله.

 ١٣٦٧ (١٦) الجعفريات ١٦٠ - بإسناده عن علي بن أبي طالب عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله القناعة بركة.

 ١٣٦٨ (١٧) ك ج ٢ - ٦٣٨ - مجموعة الشهيد سئل عن علي بن الحسين عليه السلام عن أفضل الاعمال فقال هو ان يقنع بالقوت ويلزم طول السكوت ويصبر على الأذية ويندم على الخطيئة.

 ١٣٦٩ (١٨) ك ج ٢ - ٦٣٨ - الآمدي في الغرر عنه عليه السلام قال إذا طلبت الغنى فاطلبه بالقناعة وقال عليه السلام إذا أراد الله بعبد خيرا ألهمه القناعة فاكتفى بالكفاف واكتسى بالعفاف وقال عليه السلام من قنع شبع من تقنع قنع وقال عليه السلام من قنع بقسمه استراح وقال عليه السلام من قنع لم يغتم من توكل لم يهتم وقال عليه السلام من قنع حسنت عبادته وقال عليه السلام من قنع قل طمعه وقال عليه السلام من قنع بقسم الله استغنى ومن لم يقنع بما قدر له تعنى وقال عليه السلام من رضي بالمقدور اكتفى بالميسور وقال عليه السلام من عدم القناعة لم يغنه المال وقال عليه السلام من رضي بقسمه لم يسخطه أحد وقال عليه السلام من قنع برزق الله استغنى عن الخلق وقال عليه السلام من قنع كفي مذلة الطلب وقال عليه السلام من أكثر ذكر الموت رضي من الدنيا بالكفاف من قنعت نفسه اعانته على النزاهة والعفاف وقال عليه السلام الرضا بالكفاف يؤدي إلى العفاف ١٣٧٠ (١٩) ك ج ٢ - ٦٣٧ - الآمدي في الغرر عن أمير المؤمنين عليه السلام القانع غني وان جاع وعرى وقال عليه السلام كل قانع غني وقال عليه السلام كل قانع عفيف وقال عليه السلام كيف يستطيع صلاح نفسه من لا يقنع بالقليل.

 ١٣٧١ (٢٠) نهج البلاغة ١١٠٦ - قال أمير المؤمنين عليه السلام العفاف زينة الفقر والشكر زينة الغنى.

 ١٣٧٢ (٢١) تحف العقول ٤٧ - وعن الرضا عليه السلام أنه قال لا يسلك طريق القناعة الا رجلان اما متعبد يريد اجر الآخرة أو كريم يتنزه من لئام الناس

(٤٦٥)

--------------------------------------------------------------------------------

 ١٣٧٣ (٢٢) فقه الرضا ٤٩ - وأروى من قنع شبع ومن لم يقنع لم يشبع واروى ان جبرئيل عليه السلام هبط إلى رسول الله صلى الله عليه وآله فقال يا رسول الله ان الله عز وجل يقرء عليك السلام ويقول لك اقرأ بسم الله الرحمن الرحيم ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجا منهم الآية فامر النبي صلى الله عليه وآله مناديا ينادي من لم يتأدب بأدب الله تقطعت نفسه على الدنيا حسرات ١٣٧٤ (٢٣) كا ج ٢ - أصول ١٣٧ - محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن محمد بن سنان عن عمار بن مروان عن زيد الشحام عن عمرو بن هلال قال قال أبو جعفر عليه السلام إياك ان تطمح بصرك إلى من - ١ - هو فوقك فكفى بما قال الله عز وجل لنبيه صلى الله عليه وآله فلا تعجبك أموالهم ولا أولادهم وقال ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجا منهم زهرة الحياة الدنيا فان دخلك من ذلك شئ فاذكر عيش رسول الله (ص) فإنما كان قوته - ٢ - الشعير وحلواه التمر ووقوده السعف إذا وجده ك ٦٣٦ - سبط الطبرسي في مشكاة الأنوار من كتاب المحاسن عن أبي جعفر عليه السلام أنه قال (وذكر مثله) فقه الرضا ٤٩ - ونروي ان دخل نفسك شئ من القناعة فاذكر مجلس رسول الله (ص) وذكر نحوه.

 ١٣٧٥ (٢٤) فقيه ١٢٥ - قال (أبو جعفر) عليه السلام استغنوا عن الناس ولو بشوص - ٣ - السواك.

 ١٣٧٦ (٢٥) كا ١٤٨ ج ٢ - أصول - محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن علي بن الحكم عن الحسين ابن أبي العلاء عن عبد الأعلى بن أعين قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول طلب الحوائج إلى الناس استلاب للعز ومذهبة للحياء واليأس مما في أيدي الناس عز للمؤمن في دينه والطمع هو الفقر الحاضر عدة الداعي ٩٠ قال قال الباقر عليه السلام طلب الحوائج إلى الناس استسلاب (استيلاب - خ ل) للعزة وذكر نحوه الا انه اسقط كلمة (في دينه) وزاد بعد قوله عز المؤمنين (وهو الغنى الحاضر).

 

--------------------

(١) ما - خ ل

(٢) خبزه - ك

(٣) بشوط - خ ل

(٤٦٦)

--------------------------------------------------------------------------------

 ١٣٧٧ (٢٦) كا ج ٢ - أصول - ١٤٨ - علي بن إبراهيم عن أبيه وعلي بن محمد القاساني جميعا عن القاسم بن محمد عن سليمان بن داود المنقري عن حفص بن غياث قال قال أبو عبد الله عليه السلام إذا أراد أحدكم أن لا يسأل ربه شيئا الا أعطاه فلييأس من الناس كلهم ولا يكون له رجاء الا عند الله فإذا علم الله عز وجل ذلك من قلبه لم يسأل الله شيئا الا أعطاه ١٣٧٨ (٢٧) كا ج ٢ - أصول ١٤٩ - عدة من أصحابنا عن - ١ - أحمد بن محمد بن خالد عن أبيه عن حماد بن عيسى عن معاوية بن عمار عن نجم بن حطيم - ٢ - الغنوي عن أبي جعفر عليه السلام قال اليأس مما في أيدي الناس عز المؤمن في دينه أو ما سمعت قول حاتم: إذا ما عزمت - ٣ - اليأس ألفيته الغنى إذا عرفته النفس والطمع الفقر ك ٥٤٢ - مجموعة الشهيد نقلا من كتاب معاوية بن حكيم عن صفوان بن يحيى عن الحرث بن المغيرة البصري قال قال لي أبو عبد الله عليه السلام وذكر مثله.

 ١٣٧٩ (٢٨) يب ج ٢ - ١١٥ - الصفار عن علي بن محمد عن القاسم بن محمد عن سليمان بن داود المنقري عن يحيى بن آدم عن شريك عن جابر بن يزيد الجعفي عن أبي جعفر عليه السلام قال سخاء المرء عما في أيدي الناس أكثر من سخاء النفس والبذل ومروة الصبر في حال الفاقة والحاجة والتعفف والغنى أكثر من مروة الاعطاء وخير المال الثقة بالله واليأس عما في أيدي الناس ١٣٨٠ (٢٩) فقه الرضا ٥٠ - واروى عن العالم عليه السلام أنه قال اليأس مما في أيدي الناس عز المؤمن في دينه ومروته في نفسه وشرفه في دنياه وعظمته في أعين الناس وجلالته في عشيرته ومهابته عند عياله وهو أغنى الناس عند نفسه وعند جميع الناس واروى شرف المؤمن قيام الليل وعزه استغنائه عن الناس واروى اليأس غنى والطمع فقر حاضر وروى من أبدى ضره إلى الناس فضح نفسه عندهم واروى عن العالم أنه قال وقوا دينكم بالاستغناء بالله عن طلب الحوائج ونروي سخاء النفس عما في أيدي الناس أكثر من سخاء البذل

--------------------

(١) كا معلق إلى احمد

(٢) خطيم - خ ل

(٣) عرفت - خ ل

(٤٦٧)

--------------------------------------------------------------------------------

 ١٣٨١ (٣٠) أمالي الصدوق ٣٢٥ - محمد بن موسى بن المتوكل ره قال حدثنا عبد الله بن جعفر الحميري قال حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن محبوب عن عبد الله بن سنان قال سمعت أبا عبد الله الصادق عليه السلام يقول ثلاثة هن فخر المؤمن وزينة في الدنيا والآخرة الصلاة في آخر الليل ويأسه مما في أيدي الناس وولاية الامام من آل محمد صلى الله عليه وآله (وتقدم مثل ذا عن كافي في باب استحباب النوافل) ١٣٨٢ (٣١) فقيه ٤٦٠ - روى الحسن بن راشد عن أبي حمزة الثمالي عن أبي جعفر عليه السلام قال أتى رجل رسول الله صلى الله عليه وآله فقال علمني يا رسول الله شيئا فقال عليه السلام عليك باليأس مما في أيدي الناس فإنه الغنى الحاضر قال زدني يا رسول الله قال إياك والطمع فإنه الفقر الحاضر قال زدني يا رسول الله قال إذا هممت بأمر فتدبر عاقبته فان تك خيرا أو رشدا اتبعته وان تك شرا أو غيا تركته.

 ١٣٨٣ (٣٢) كا ج ٢ - أصول ١٤٨ - علي بن إبراهيم عن أبيه وعلي بن محمد القاساني جميعا عن القاسم بن محمد عن سليمان بن داود المنقري عن عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن علي بن الحسين صلوات الله عليهما قال رأيت الخير كله قد اجتمع في قطع الطمع عما في أيدي الناس ومن لم يرج الناس في شئ ورد امره إلى الله عز وجل في جميع أموره استجاب الله عز وجل له في كل شئ ١٣٨٤ (٣٣) ك ٦٣٦ - ج ٢ - سبط الطبرسي في مشكاة الأنوار ومن كتاب المحاسن شكا رجل إلى أبي عبد الله عليه السلام انه يطلب ويصيب ولا يقنع وتنازعه نفسه إلى ما هو أكبر منه وقال علمني شيئا انتفع به وقال أبو عبد الله عليه السلام ان كان ما يكفيك يغنيك فأدنى ما فيها يغنيك وان كان ما يكفيك لا يغنيك فكل ما فيها لا يغنيك ١٣٨٥ (٣٤) كا ج ٢ - أصول ١٣٨ - علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن هشام بن سالم عن أبي عبد الله عليه السلام قال كان أمير المؤمنين صلوات الله عليه يقول ابن آدم ان كنت تريد من الدنيا ما يكفيك فان أيسر ما فيها يكفيك وإن كنت

(٤٦٨)

--------------------------------------------------------------------------------

 انما تريد ما لا يكفيك فان كل ما فيها لا يكفيك ١٣٨٦ (٣٥) كا ج ٢ - أصول - ١٤٠ - عدة من أصحابنا - ١ - عن أحمد بن محمد بن خالد عن عدة من أصحابنا عن حنان بن سدير رفعه قال قال أمير المؤمنين عليه السلام من رضي من الدنيا بما يجزيه كان أيسر ما فيها يكفيه ومن لم يرض من الدنيا بما يجزيه لم يكن فيها شئ يكفيه فقه الرضا ٤٩ - ونروي من رضي من الدنيا وذكر مثله.

 ١٣٨٧ (٣٦) نهج البلاغة ٩٢١ - في كتابه للحسن عليه السلام ومرارة اليأس خير من الطلب إلى الناس (إلى أن قال) ٩٢٦ ما أقبح الخضوع عند الحاجة والجفا عند الغنى (إلى أن قال) ٩٢٧ قد يكون اليأس ادراكا إذا كان الطمع هلاكا وقال ٩٢٠ وأكرم نفسك عن كل دنية وان ساقتك إلى الرغائب فإنك لن تعتاض بما تبذل من نفسك عوضا ولا تكن عبد غيرك وقد جعلك الله حرا وما خير خير لا ينال الا بشر ويسر لا ينال الا بعسر ١٣٨٨ (٣٧) ك ج ٢ ٦٣٦ سبط الطبرسي في مشكاة الأنوار ومن كتاب المحاسن عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله الدنيا دول فما كان لك منها أتاك على ضعفك وما كان منها عليك لم تدفعه بقوتك ومن انقطع رجاه مما فات استراح نفسه ومن قنع بما رزقه الله تعالى قرت عيناه.

 ١٣٨٩ (٣٨) وعن أبي بصير قال قال أبو عبد الله عليه السلام ما هلك من عرف قدره وما يبكي الناس على القوت انما يبكون على الفضول ثم قال فكم عسى ان يكفي الانسان فقه الرضا ٢٩ - ونروي ما هلك من عرف قدره وما ينكر الناس عن القوت انما ينكر عن العقول (الفضول - خ) ثم قال وكم عسى يكفي الانسان

(لا يبعد اتحاد ما في فقه الرضا مع ما في مشكاة الأنوار واختلاف النسخ من سهو النساخ أو الغلط المطبعي) ١٣٩٠ (٣٩) كا ج ٢ - أصول ١٤٩ - محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن محمد بن سنان عن عمار الساباطي عن أبي عبد الله عليه السلام قال كان أمير المؤمنين

--------------------

(١) في كا معلق إلى أحمد بن محمد

(٤٦٩)

--------------------------------------------------------------------------------

 صلوات الله عليه يقول ليجتمع في قلبك الافتقار إلى الناس والاستغناء عنهم فيكون افتقارك إليهم في لين كلامك وحسن بشرك ويكون استغناءك عنهم في نزاهة عرضك وبقاء عزك كا ج ٢ أصول ١٤٩ - علي بن إبراهيم عن أبيه عن علي بن معبد قال حدثني علي بن عمر عن يحيى بن عمران عن أبي عبد الله عليه السلام قال كان أمير المؤمنين عليه السلام يقول ثم ذكر مثله ١٣٩١ (٤٠) كا ج ٢ - أصول ١٤٨ - محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن محبوب عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله عليه السلام قال شرف المؤمن قيام الليل وعزه استغناؤه عن الناس.

 وتقدم في رواية معمر (٣١) من باب (٤) تأكد استحباب الاقبال في الصلاة من أبواب كيفيتها قوله (اي أبي أيوب لرسول الله ص) أوصني واقلل لعلي ان احفظ قال (ص) أوصيك بخمس باليأس عما في أيدي الناس فإنه الغنى وإياك والطمع فإنه الفقر الحاضر.

 وفي رواية سهل بن سعد من باب فضل النوافل من أبوابها قوله عليه السلام وعزه استغنائه عن الناس.

 وفي مرسلة عدة الداعي (٩) من باب (٣٦) تحريم السؤال من غير حاجة قوله (ع) من استغنى أغناه الله ومن استعف أعفه الله ومن سأل أعطاه الله.

 وفي رواية الراوندي (١١) قوله (ص) من استغنى أغناه الله.

 وفي غير واحد من أحاديث هذا الباب أيضا ما يدل على استحباب القناعة والتعفف والاستغناء عن الناس والتوكل على الله وفي أحاديث باب (٣٨) كراهة إظهار الفقر الا عند الأخ المؤمن ما يناسب ذلك ويأتي في الباب التالي ما يدل على ذلك وفي رواية ابن عيينة (١) من باب (٤٤) كراهة رد الصداقة ولو كانت قليلة قوله صلى الله عليه وآله من استقل قليل الرزق حرم الله كثيره

(٤٧٠)

--------------------------------------------------------------------------------

 ٤١ - باب استحباب الرضا بالفقر واليسير من الرزق وما ورد في فضلهما وانه من رضي من الله باليسير من المعاش رضي الله عنه باليسير من العمل ١٣٩٢ (١) كا أصول - ١٣٨ ج ٢ - محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن محبوب عن الهيثم بن واقد عن أبي عبد الله عليه السلام قال من رضي من الله باليسير من المعاش رضي الله عنه (منه - خ ل) باليسير من العمل فقه الرضا ٤٩ - ونروى من يرضى من الله (وذكر نحوه).

 ١٣٩٣ (٢) كا ١٣٨ ج ٢ - أصول - عدة من أصحابنا عن أحمد ابن أبي عبد الله عن أبيه عن عبد الله بن القاسم عن عمرو ابن أبي المقدام عن أبي عبد الله عليه السلام قال مكتوب في التوراة ابن آدم كن كيف شئت كما تدين تدان من رضي من الله بالقليل من الرزق قبل الله منه اليسير من العمل ومن رضي باليسير من الحلال خفت مئونته وزكت مكسبته وخرج من حد الفجور.

 ١٣٩٤ (٣) كا ١٣٨ ج ٢ - أصول - علي بن إبراهيم عن محمد بن عيسى عن محمد بن عرفة عن أبي الحسن الرضا عليه السلام قال من لم يقنعه من الرزق الا الكثير لم يكفه من العمل الا الكثير ومن كفاه من الرزق القليل فإنه يكفيه من العمل القليل.

 ١٣٩٥ (٤) كا ١٤٠ ج ٢ - أصول - عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد عن أبيه عن أبي البختري عن أبي عبد الله عليه السلام قال إن الله عز وجل يقول يحزن عبدي المؤمن ان قترت عليه وذلك أقرب له مني ويفرح عبدي المؤمن ان وسعت عليه وذلك أبعد له مني.

 ١٣٩٦ (٥) كا ١٤١ ج ٢ - أصول - الحسين بن محمد عن أحمد بن إسحاق عن بكر بن محمد الأزدي عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله (ص) قال الله عز وجل

(٤٧١)

--------------------------------------------------------------------------------

 ان من اغبط أوليائي عندي عبدا مؤمنا ذا حظ من صلاح أحسن عبادة ربه وعبد الله في السريرة وكان غامضا في الناس فلم يشر اليه بالأصابع فكان رزقه كفافا فصبر عليه فعجلت به المنية فقل تراثه وقلت بواكيه.

 ١٣٩٧ (٦) كا ١٤٠ ج ٢ - أصول - علي بن إبراهيم عن أبيه عن غير واحد عن عاصم بن حميد عن أبي عبيدة الحذاء قال سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول قال رسول الله صلى الله عليه وآله قال الله عز وجل ان من اغبط أوليائي عندي رجلا خفيف الحال ذا حظ من صلاة أحسن عبادة ربه بالغيب وكان غامضا في الناس جعل رزقه كفافا فصبر عليه عجلت منيته فقل تراثه وقلت بواكيه ك ٦٣٧ - ج ٢ - كتاب عاصم بن حميد الحناط عن أبي عبيدة عن أبي جعفر عليه السلام قال قال رسول الله ان امن اغبط أوليائي و

(ذكر نحوه) ١٣٩٨ (٧) فقه الرضا ٥٠ - واروى عن العالم عليه السلام أنه قال يقول الله عز وجل ان اغبط عبادي يوم القيامة عبد رزق حظا من صلاحه قترت في رزقه فصبر حتى إذا حضرت وفاته قل تراثه وقل بواكيه ١٣٩٩ (٨) وروي ان قيما كان لابي ذر الغفاري في غنمه فقال قد كثر الغنم وولدت فقال تبشرني بكثرتها ما قل وكفى منها أحب إلي مما كثر وألهى ك ٦٣٨ ج ٢ الحسين بن سعيد في كتاب الزهد عن بعض أصحابنا عن حنان بن سدير عن أبيه قال سمعته عليه السلام يقول أتى أبا ذر رجل فبشره بغنم له قد ولدت فقال يا باذر أبشر فقد ولدت غنمك وكثرت فقال ما يسرني كثرتها فما أحب ذلك فما قل منها وكفى أحب إلي مما كثر وألهى الخبر ١٤٠٠ (٩) ك ٦٣٨ - ج ٢ - المفيد في الإختصاص عن رسول الله صلى الله عليه وآله انه خطب لما أراد الخروج إلى تبوك بثنية الوداع وساق الخطبة إلى أن قال وما قل وكفى خير مما كثر وألهى ١٤٠١ (١٠) كا ١٤٠ ج ٢ - أصول - علي بن إبراهيم عن أبيه عن النوفلي عن السكوني عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله طوبى

(٤٧٢)

--------------------------------------------------------------------------------

 لمن أسلم وكان عيشه كفافا فقه الرضا ٥٠ - وروى طوبى لمن آمن وكان عيشه كفافا.

 ١٤٠٢ (١١) ك ٦٣٨ ج ٢ - القطب الراوندي في لب اللباب عن النبي صلى الله عليه وآله قال طوبى لمن هدي للاسلام وكان عيشه كفافا وقنع وقال صلى الله عليه وآله وسلم من توكل وقنع ورضي كفي الطلب ورواه السيد فضل الله الراوندي في نوادره بإسناده عن موسى بن جعفر عن آبائه عليهم السلام مثله.

 ١٤٠٣ (١٢) كا ١٤٠ - علي بن إبراهيم عن أبيه - ١ - عن النوفلي عن السكوني عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله اللهم ارزق محمدا وآل محمد ومن أحب محمدا وآل محمد العفاف والكفاف وارزق من أبغض محمدا وآل محمد المال والولد فقه الرضا - ٥٠ - ونروي ان رسول الله (ص) قال وذكر نحوه الجعفريات ١٨٣ - بإسناده عن علي بن أبي طالب (ع) قال قال رسول الله (ص) وذكر مثله الا ان فيه كثرة المال والولد ك ٦٣٨ ج ٢ السيد فضل الله الراوندي في نوادره باسناده الصحيح عن موسى بن جعفر (ع) قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله (وذكر نحوه).

 ١٤٠٤ (١٣) امالي ابن الطوسي ٣٣٧ - (في حديث وصية النبي (ص) لابي ذر ره) يا أبا ذر اني قد سئلت الله عز وجل ان يجعل رزق من أحبني الكفاف ويعطي من أبغضني المال والبنين.

 ١٤٠٥ (١٤) ك ٥٤٢ - جامع الاخبار عن أبي عبد الله عليه السلام قال الفقر مخزون عند الله كالشهادة ولا يعطيها الا من أحب من عباده المؤمنين.

 وتقدم في أحاديث باب المتقدم ما يناسب ذلك.

 ويأتي في غير واحد من أحاديث الباب التالي خصوصا رواية أبو الفتوح

(١٩) فان فيها قوله (ص) اللهم أحيني مسكينا وأمتني مسكينا واحشرني في زمرة المساكين الخ فلاحظ.

 

--------------------

(١) كا معلق إلى النوفلي

(٤٧٣)

--------------------------------------------------------------------------------

 ٤٢ - باب حكم نهر السائل وكراهة رده الا بعد اعطاء الثلاث وكراهة قطع مسئلته واستحباب اعطائه شيئا ولو كان قليلا أو رده ردا جميلا وكراهة الاسراف في الصدقة

(قال الله تعالى في سورة الضحى) واما السائل فلا تنهر (وفي س الاسراء ى ٣١) ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا (ى ٣٢) ان ربك يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر انه كان بعباده خبيرا بصيرا ١٤٠٦ (١) ك ٥٣٨ - القطب الراوندي في لب اللباب عن النبي صلى الله عليه وآله قال من نهر سائلا نهرته الملائكة يوم القيمة ١٤٠٧ (٢) كا ١٦٦ - علي بن محمد بن عبد الله عن أحمد بن أبي عبد الله عن أبيه عن إسماعيل بن مهران عن أيمن بن محرز عن أبي أسامة زيد الشحام - ١ - عن أبي عبد الله عليه لاسلام قال قال ما منع رسول الله صلى الله عليه وآله سائلا قط ان كان عنده أعطى والا قال يأتي الله به ١٤٠٨ (٣) ك ٥٣٨ - محمد بن مسعود العياشي في تفسيره عن زيد الشحام عن جعفر بن محمد عليهما السلام قال ما سأل رسول الله صلى الله عليه وآله شيئا قط فقال لا ان كان عنده أعطاه وإن لم يكن عنده قال يكون انشاء الله ١٤٠٩ (٤) كا ١٧٣ - علي بن محمد بن عبد الله عن أحمد بن محمد عن بعض أصحابنا عن ابان عن معاوية بن عمار عن زيد الشحام عن أبي عبد الله عليه السلام قال إن إبراهيم عليه السلام كان ابا أضياف فكان إذا لم يكونوا عنده خرج يطلبهم واغلق بابه واخذ المفاتيح يطلب الأضياف وانه رجع إلى داره فإذا هو برجل أو شبه رجل في الدار فقال يا عبد الله باذن من دخلت هذه الدار قال دخلتها باذن ربها يردد ذلك ثلاث مرات فعرف إبراهيم عليه السلام انه جبرئيل عليه السلام فحمد الله ربه ثم قال أرسلني ربك إلى عبد من عبيده يتخذه خليلا قال إبراهيم عليه السلام فاعلمني من هو اخدمه حتى أموت

--------------------

(١) وفي كافي مطبوع عن أبي أسامة عن زيد الشحام والظاهر أنه سهو

(٤٧٤)

--------------------------------------------------------------------------------

 قال فأنت هو قال ومم ذلك - ١ - قال لأنك لم تسئل أحدا شيئا قط ولم تسئل شيئا قط فقلت لا.

 ١٤١٠ (٥) ك ٥٣٨ - أبو علي محمد بن همام في كتاب التمحيص عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال لا يكمل المؤمن ايمانه حتى يحتوي على مئة وثلاث خصال إلى أن عد صلى الله عليه وآله منها لا يرد سائلا ولا يبخل بنائل ١٤٠١ (٦) كا ١٦٦ - علي بن محمد بن عبد الله عن أحمد بن محمد عن أبيه عن هارون بن الجهم عن حفص بن عمر عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله لا تردوا السائل ولو بظلف محترق - ٢ - ك ٥٣٧ - الدعائم عن رسول الله صلى الله عليه وآله قال ردوا السائل ولو بظلف محترق ١٤١٢ (٧) ك ٥٣٧ - الدعائم عن أبي جعفر عليه السلام أنه قال يوما لبعض اهله لا تردوا سائلا فقال له رجل كان بحضرته من أصحابه يا بن رسول الله انه قد يسأل من لا يستحق قال عسى (٣) ان يردوا من رأوا انه لا يستحق ويكون ممن يستحق فينزل بهم وأعوذ بالله ما نزل بيعقوب قال الرجل يا بن رسول الله ما الذي نزل بيعقوب قال كان يعقوب النبي عليه السلام يذبح لعياله في كل يوم شاة ويقسم لهم من الطعام مع ذلك ما يسعهم وكان في عصره نبي من الأنبياء كريم على الله (لأبويه - كذا في الأصل) له ما قد أخمل نفسه ولزم السياحة ورفض الدنيا فلا يشتغل بشئ منها فإذا بلغ من الجهد توخى دور الأنبياء وأبناء الأنبياء والصالحين ووقف لها وسئل مما يسأل السؤال من غير أن يعرف به فإذا أصاب ما يمسك رمقه مضى لما هو عليه ولما اعترى ليلة بباب يعقوب وقد فرغوا من طعامهم وعندهم منه بقية كثيرة فسئل فأعرضوا عنه فلا هم أعطوه شيئا ولا صرفوه وأطال الوقوف ينتظر ما عندهم حتى أدركه ضعف الجهد وضعف طول القيام فخر من قامته قد غشي عليه فلم يقم الا بعد هوى من الليل فنهض لما به ومضى لسبيله فرآى يعقوب في منامه تلك الليلة ملكا اتاه فقال يا يعقوب يقول لك رب العالمين وسعت عليك في المعيشة وأسبغت عليك النعمة

--------------------

(١) بم ذلك - خ ل

(٢) محرق - خ ل

(٣) نخشى - خ

(٤٧٥)

--------------------------------------------------------------------------------

 فيعتري ببابك نبي من أنبيائي كريم علي قد بلغ الجهد فتعرض أنت واهلك عنه وعندكم من فضول ما أنعمت به عليكم ما القليل منه يحييه فلم تعطوه شيئا ولم تصرفوه فيسئل غيركم حتى غشي عليه فخر من قامته لاصقا بالأرض عامة ليلته وأنت في فراشك مستبطن متقلب في نعمتي عليك وكلاكما بعيني وعزتي وجلالي لأبتلينك ببلية تكون لها حديثا في الغابرين فانتبه يعقوب عليه السلام مذعورا وفزع إلى محرابه فلزم البكاء والخوف حتى أصبح اتاه بنوه يسألونه ذهاب يوسف معهم ثم ذكر أبو جعفر عليه السلام قصة يوسف عليه السلام بطولها.

 ١٤١٣ (٨) ئل ج ٢ - ٥٢ - محمد بن علي بن الحسين في عقاب الاعمال عن أبيه عن سعد بن عبد الله عن أحمد بن أبي عبد الله عن سليمان بن سماعة عن عمه عن عاصم الكوفي عن أبي عبد الله عن أبيه عليهما السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله إذا تصاممت (تصامت - خ) أمتي عن سائلها ومشت بتبختر حلف ربي عز وجل بعزته فقال بعزتي وجلالي لأعذبن بعضهم ببعض.

 ١٤١٤ (٩) كا ١٦٤ - علي بن إبراهيم عن أبيه عن النوفلي عن السكوني عن أبي عبد الله عليه السلام عن آبائه عليهم السلام قال فقيه ١٢٤ - قال رسول الله (ص) إذا طرقكم سائل ذكر (بالله - الجعفريات) بليل فلا تردوه الجعفريات ٥٧ - بإسناده عن علي عليه السلام مثله.

 ١٤١٥ (١٠) الجعفريات ٥٧ - بإسناده عن علي عليه السلام قال قال رسول الله (ص) لا تقطعوا على السائل مسئلته دعوه فليشكو بثه وليخبر حاله - ١ -.

 ١٤١٦ (١١) يب ٣٨٠ - محمد بن يعقوب عن كا ١٦٥ - علي بن إبراهيم عن أبيه عن الحسين بن يزيد النوفلي عن إسماعيل بن أبي زياد السكوني عن أبي عبد الله عليه السلام قال فقيه ١٢٥ - قال رسول الله صلى الله عليه وآله لا تقطعوا على السائل مسئلته فلولا - ٢ - ان المساكين يكذبون ما أفلح من ردهم - ٣ - الجعفريات ٥٧ - بإسناده عن علي عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله لولا أن المساكين وذكر مثله

--------------------

(١) بحاله - ط

(٢) ولولا - خ ل كا

(٣) يردهم - خ ل فقيه

(٤٧٦)

--------------------------------------------------------------------------------

 ك ٥٣٧ - ورواه في الدعائم مثله وزاد في آخره فلا تردوا سائلا.

 ١٤١٧ (١٢) ك ٥٣٨ - الشيخ أبو الفتوح الرازي في تفسيره عن النبي صلى الله عليه وآله قال لولا أن السائلين يكذبون ما قدس من ردهم.

 ١٤٨١ (١٣) يب ٣٨٠ - محمد بن يعقوب عن كا ١٦٦ - محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن أبي عمير عن هشام بن سالم عن محمد بن مسلم قال فقيه ١٢٤ - قال أبو جعفر عليه السلام اعط السائل ولو كان على ظهر فرس.

 ١٤١٩ (١٤) ك ٥٣٧ - الدعائم عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال ردوا السائل و لو بشق تمرة وأعطوا السائل ولو جاء على فرس.

 ١٤٢٠ (١٥) ك ٥٣٨ - الشيخ أبو الفتوح الرازي في تفسيره عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال للسائل حق وان جاء على فرس.

 ١٤٢١ (١٦) الجعفريات ١٥٢ - بإسناده عن علي عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله من سألكم بالله تعالى فاعطوه ومن استعاذكم بالله فأعيذوه ومن دعاكم بالله فأجيبوه ومن اصطنع إليكم معروفا فكافوه تحف العقول ٤٥ - في وصية علي عليه السلام لكميل بن زياد نحوه (ك ويوجد في بعض نسخ نهج البلاغة).

 ١٤٢٢ (١٧) ك ٥٣٨ - الشيخ إبراهيم الكفعمي في كتاب مجموع الغرائب عن الجواهر للشيخ الفاضل محمد بن محاسن البادرائي انه روي ان عيسى عليه السلام قال من رد السائل محروما لا تغشى الملائكة بيته سبعة أيام.

 ١٤٢٣ (١٨) ك ٥٣٨ - الشيخ أبو الفتوح الرازي في تفسيره عن النبي (ص) انه كان يقول اللهم احيني مسكينا وأمتني مسكينا واحشرني في زمرة المساكين فقالت له احدى زوجاته لم تقول هكذا قال لأنهم يدخلون الجنة قبل الأغنياء بأربعين عاما ثم قال انظري أن لا تزجري المسكين وان سئل شيئا فلا ترديه ولو بشق تمرة وأحبيه وقربيه إلى نفسك حتى يقربك الله تعالى إلى رحمته.

 ١٤٢٤ (١٩) كا ١٦٦ - عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن الحسن بن محبوب عن عبد الله بن غالب الأسدي عن أبيه عن سعيد بن المسيب قال حضرت علي بن الحسين

(٤٧٧)

--------------------------------------------------------------------------------

 عليهما السلام يوما حين صلى الغداة فإذا سائل بالباب فقال علي بن الحسين عليه السلام أعطوا السائل ولا تردوا سائلا.

 ١٤٢٥ (٢٠) الجعفريات ١٥١ - بإسناده عن علي بن أبي طالب عليه السلام قال سمعت رسول الله (ص) يقول إن مكارم الاخلاق صدق الحديث واعطاء السائل وصدق الناس وصلة الرحم وأداء الأمانة والتذمم للجار والتذمم للصاحب وأقراء الضيف.

 ١٤٢٦ (٢١) ك ٥٣٨ - الشيخ أبو الفتوح الرازي في تفسيره عن الحسين بن علي عليهما السلام ان سائلا كان يسأل يوما فقال عليه السلام أتدرون ما يقول قالوا لا يا بن رسول الله قال عليه السلام يقول أنا رسولكم - ١ - ان أعطيتموني شيئا أخذته وحملته إلى هناك والا أرد اليه وكفي صفر.

 ١٤٢٧ (٢٢) نهج البلاغة ١٢٢٢ - قال علي عليه السلام ان المسكين رسول الله فمن منعه فقد منع الله ومن أعطاه فقد أعطى الله.

 ١٤٢٨ (٢٣) الجعفريات ٥٧ - بإسناده عن علي عليه السلام قال قال رسول الله (ص) السائل رسول رب العالمين ليبتلي به فمن أعطاه فقد أعطى الله ومن رده فقد رد الله تعالى ورواه في الدعائم مثله.

 ١٤٢٩ (٢٤) ك ٥٣٨ - الشيخ أبو الفتوح الرازي في تفسيره روي ان الله تعالى يقول يوم القيامة لبعض عباده استطعمتك فلم تطعمني واستقيتك فلم تسقني واستكسيتك فلم تكسني فيقول العبد إلهي أنى كان وكيف كان فيقول تعالى العبد الفلاني الجائع استطعمك فما أطعمته والفلاني العاري استكساك فما كسوته فلأمنعنك اليوم فضلي كما منعته.

 ١٤٣٠ (٢٥) كا ١٦٦ - عدة من أصحابنا عن أحمد ابن أبي عبد الله عن أبيه عن محمد بن سنان عن إسحاق بن عمار عن فقيه ١٢٤ - الوصافي عن أبي جعفر عليه السلام قال كان فيما ناجى الله عز وجل به موسى عليه السلام (ان - فقيه) قال يا موسى أكرم السائل ببذل يسير أو

--------------------

(١) وفي حاشية المستدرك كتب (هكذا في الأصل وكان في المقام بياض قليل)

(٤٧٨)

--------------------------------------------------------------------------------

 برد جميل لأنه - ١ - يأتيك من ليس بأنس ولا جان ملائكة من ملائكة الرحمان يبلونك - ٢ - فيما خولتك ويسئلونك عما - ٣ - نولتك فانظر كيف أنت صانع يا بن عمران.

 ١٤٣١ (٢٦) قرب الإسناد ٤٦ - الحسن بن ظريف عن الحسين بن علوان عن جعفر عن أبيه عن رسول الله صلى الله عليه وآله قال ردوا السائل ببذل (بنيل - خ) يسير وبلين ورحمة فإنه يأتيكم حتى يقف على أبوابكم من ليس بأنس ولا جان ينظر كيف صنيعكم فيما خولكم الله وفيه ٦٩ - السندي بن محمد عن أبي البختري عن جعفر عن أبيه عليهما السلام عن رسول الله (ص) نحوه.

 ١٤٣٢ (٢٧) - ك ٥٣٧ - الدعائم عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال ربما ابتلى الله أهل البيت بالسائل ما هو من الجن ولا من الانس ليبلوهم به وان لله ملائكة في صورة الانس يسألون بني آدم فإذا أعطوهم شيئا أعطوه المساكين.

 ١٤٣٣ (٢٨) كا ١٧٥ - عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد عن عثمان بن عيسى عن رجل عن أبي عبد الله عليه السلام قال جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وآله فقال إني شيخ كثير العيال ضعيف الركن قليل الشئ فهل من معونة على زماني فنظر رسول الله صلى الله عليه وآله إلى أصحابه ونظر اليه أصحابه وقال قد أسمعنا القول وأسمعكم فقام اليه رجل فقال كنت مثلك بالأمس فذهب به إلى منزله فأعطاه مرودا من تبر وكانوا يتبايعون بالتبر وهو الذهب والفضة فقال الشيخ هذا كله قال نعم فقال الشيخ اقبل تبرك فاني لست بجني ولا إنسي ولكني رسول من الله لأبلوك فوجدتك شاكرا فجزاك الله خيرا.

 ١٤٣٤ (٢٩) فقيه ١٢٥ - روي عن الوليد بن صبيح قال كنت عند أبي عبد الله عليه السلام فجائه سائل فأعطاه ثم جاءه آخر فأعطاه ثم جاءه آخر فأعطاه ثم جاءه آخر فقال وسع (يسع - خ) الله عليك ثم قال إن رجلا لو كان له مال يبلغ ثلثين أو أربعين الف درهم ثم شاء أن لا يبقى منها شئ الا وضعها في حق لفعل فيبقى لا مال له فيكون من الثلاثة الذين يرد دعائهم.

 قال قلت من هم قال أحدهم رجل كان له مال فأنفقه في وجهه ثم قال يا رب ارزقني

--------------------

(١) انه - خ ل فقيه

(٢) يسألونك - خ كا

(٣) فيما - خ ل فقيه

(٤٧٩)

--------------------------------------------------------------------------------

 فيقول الرب الم أرزقك ورجل جلس في بيته ولا يسعى في طلب الرزق ويقول يا رب أرزقني فيقول الرب عز وجل الم اجعل لك سبيلا إلى طلب الرزق ورجل له امرأة تؤذيه فيقول يا رب خلصني منها فيقول عز وجل الم اجعل امرها بيدك كا ١٦٦ - محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن محبوب عن عبد الله بن سنان عن الوليد بن صبيح قال كنت عند أبي عبد الله عليه السلام فجائه سائل (وذكر مثله إلى قوله فأنفقه في وجهه ثم قال يا رب ارزقني فيقال له ألم اجعل لك سبيلا إلى طلب الرزق (والظاهر أنه سقط عن الكافي ما في الفقيه سهوا) الخصال ٧٧ - حدثنا أبي رض قال حدثنا سعد بن عبد الله بن سنان عن أحمد بن محمد بن عيسى عن أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي عن عبد الله بن سنان عن الوليد بن صبيح عن أبي عبد الله (ع) قال كنت عنده وعنده جفنة من رطب فجاء سائل فأعطاه ثم جاء سائل آخر وذكر نحوه بتقديم وتأخير - آخر السرائر - ٣ - (فيما استطرفه من نوادر أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي) عن عبد الله بن المغيرة عن عبد الله بن سنان عن الوليد بن الصبيح عن أبي عبد الله عليه السلام قال كنت عنده جالسا وعنده جفنة من رطب فجائه سائل فأعطاه ثم جاءه آخر فأعطاه ثم جاءه آخر فأعطاه ثم جاءه آخر فقال يوسع الله عليك ثم قال عليه السلام ان رجلا لو كان له مال يبلغ ثلثين ألفا وأربعين ألفا شاء أن لا يبقى منه شئ الا قسمه في حق فعل فبقي لا مال له فيكون من الثلثة الذين يرد دعائهم قال قلت له جعلت فداك ومن هم قال رجل رزقه الله مالا فأنفقه في غير وجوهه ثم قال يا رب ارزقني فيقال له أو لم أرزقك ورجل دعا على امرأته وهو ظالم لها فيقال له أو لم اجعل امرها بيدك ورجل جلس في بيته وترك الطلب ثم يقول يا رب ارزقني فيقول أو لم اجعل لك السبيل إلى الطلب إلى الرزق.

 ١٤٣٥ (٣٠) ك ٥٣٨ - دعائم الاسلام عن أبي عبد الله عليه السلام انه وقف به سائل وهو مع جماعة من أصحابه فسأله فأعطاه ثم جاء آخر فسأله فأعطاه ثم جاء الثالث فأعطاه ثم جاء الرابع فقال له يرزقنا الله وإياك ثم قال لأصحابه لو أن رجلا عنده مئة الف ثم أراد أن يضعها موضعها لوجد.

 ١٤٣٦ (٣١) كا ١٧٨ - علي بن محمد عن أحمد ابن أبي عبد الله عن أبيه عن النضر

(٤٨٠)

--------------------------------------------------------------------------------

 بن سويد عن موسى بن بكر عن عجلان قال كنت عند أبي عبد الله صلى الله عليه وآله فجاء سائل فقام إلى مكتل فيه تمر فملاء يده فناوله ثم جاء آخر فسأله فقام فاخذ بيده فناوله ثم جاء آخر فسأله فقام فاخذ بيده فناوله ثم جاء آخر (فسأله فقام فاخذ بيده فناوله ثم جاء آخر - خ ط) فقال الله رازقنا وإياك ثم قال إن رسول الله صلى الله عليه وآله كان لا يسأله أحد من الدنيا شيئا الا أعطاه فأرسلت اليه امرأة ابنا لها فقالت انطلق اليه فاسأله فان قال ليس عندنا شئ فقل أعطني قميصك قال فاخذ قميصه فرمى به اليه ففي نسخة أخرى فأعطاه فأدبه الله تبارك وتعالى على القصد فقال ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا ك ٥٣٨ - ج ١ - و ٦٤٥ - ج ٢ - محمد بن مسعود العياشي في تفسيره عن عجلان قال كنت عند أبي عبد الله عليه السلام فجائه سائل فقام إلى مكتل فيه تمر فملاء يده ثم ناوله ثم جاءه آخر فسأله فقام فاخذ بيده فناوله ثم جاء آخر فسأله فقال رزقنا الله وإياك (وذكر نحوه إلى قوله فقل أعطني قميصك ثم زاد) فاتاه الغلام فسأله فقال النبي (ص) ليس عندنا شئ فقال فاعطني قميصك فاخذ قميصه فرمى به اليه الخ.

 ١٤٣٧ (٣٢) كا ١٦٦ - محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن عثمان بن عيسى عن علي ابن أبي حمزة قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول في السؤال أطعموا ثلاثة وان شئتم ان تزدادوا فازدادوا والا فقد أديتم حق يومكم فقيه ١٢٥ - قال الصادق عليه السلام في السؤال وذكر مثله.

 وتقدم في رواية هشام (٢٧) من باب (٧) استحباب الصدقة من الزرع والثمار يوم الحصاد من أبواب زكاة الغلات قوله عليه السلام كان فلان بن فلان الأنصاري سماه وكان له حرث فكان إذا أحل يتصدق به ويبقى هو وعياله بغير شئ فجعل الله ذلك سرفا وفي رواية ابن أبي يعفور (٧) من باب (١٧) وجوب وضع الزكاة في اهل الولاية من أبواب من يستحق الزكاة قوله قلت فيعطي السؤال منها شيئا فقال لا والله الا التراب الا ان ترحمه فان رحمته فاعطه كسرة ثم أومأ بيده فوضع إبهامه على أصول أصابعه وفي رواية عامر بن جذاعة (١٢) من باب (١) ما يتأكد استحبابه من الحقوق في المال

(٤٨١)

--------------------------------------------------------------------------------

 من أبواب ما يستحب من الحقوق والصدقات قوله عليه السلام اتق الله ولا تسرف ولا تقتر ولكن بين ذلك قواما ان التبذير من الاسراف وفي رواية ابن أبي نصر (٧) من باب (٢) فضل الصدقة وتأكد استحبابها قوله عليه السلام لا يسألك أحد شيئا الا أعطيته وفي سائر أحاديث الباب وأحاديث باب (٥) ان الله يقبل الصدقات الطيبات ما يمكن ان يستفاد منه كراهة رد السائل وفي رواية عمر بن يزيد (١٣) من باب (١٦) ان أفضل الصدقات الصدقة على ذي الرحم قوله سئل عليه السلام عن الصدقة على من يسأل على الأبواب أو يمسك ذلك عنهم ويعطيه ذوي قرابته فقال عليه السلام لا بل يبعث بها إلى من بينه وبينه قرابة فهذا أعظم للأجر وفي رواية النوفلي (٩) من باب (٢١) استحباب الصدقة على غير المؤمن قوله السائل يسأل ولا يدري ما هو قال اعط من وقعت له الرحمة في قلبك وفي رواية الجعفريات (١٠) قوله (ص) انظروا إلى السائل فان رقت قلوبكم له فهو صادق وفي رواية الثمالي (١٣) قوله (ع) لا يعبر على بابي سائل الا أطعمتموه فان اليوم يوم الجمعة قلت له ليس كل من يسأل مستحق فقال يا ثابت أخاف ان يكون بعض من يسألنا محقا فلا نطعمه ونرده فينزل بنا أهل البيت ما نزل بيعقوب عليه السلام وآله أطعموهم أطعموهم وفي رواية عبد الله بن سليمان (٢٦) من باب (٢٧) استحباب الصدقة في كل يوم وليلة قوله كان أبو جعفر عليه السلام إذا كان يوم عرفة لم يرد سائلا وفي رواية الحارث الهمداني (٩) من باب (٣١) استحباب الابتداء بالاعطاء قبل السؤال قوله ومن أفشاها (اي الحوائج) كان حقا على من سمعه ان يعينه وفي رواية حمران بن أعين (٩) من باب (٣٢) استحباب الصدقة المندوبة ليلا قوله فعرض له (اي لعلي بن الحسين عليه السلام) سائل وتعلق بالمطرف فمضى وتركه وفي رواية ابن مسلم من باب (٣٦) تحريم السؤال من غير احتياج قوله عليه السلام لو يعلم المعطي ما في العطية ما رد أحد أحدا وفي رواية الحسين بن خالد (٢٢) قوله عليه السلام اتخذ الله عز وجل إبراهيم خليلا لأنه لم يرد أحدا قط وفي رواية ابن مسلم (٣٤) قوله (ع) يا محمد ولو يعلم المعطي ما في العطية ما رد أحد أحدا وفي رواية عدة الداعي (٣٥) قوله (ع) ولو يعلم المسؤول ما عليه إذا منع ما منع أحد أحدا وفي رواية يعقوب بن يزيد (٩) من باب (٣٨) كراهة

(٤٨٢)

--------------------------------------------------------------------------------

 إظهار الفقر الا عند الأخ المؤمن قوله (ع) فمن أفشاه (اي الفقر) إلى من يقدر على قضاء حاجته فلم يفعل فقد قتله اما انه ما قتله بسيف ولا رمح ولكنه قتله بما نكى من قلبه وفي رواية سالم بن مكرم (١٥) قوله صلى الله عليه وآله من سألنا أعطيناه ومن استغنى أغناه الله.

 ويأتي في رواية الكابلي من باب ما ورد فيما يترتب على الاتيان بالمنكرات من أبواب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قوله (ع) والذنوب التي تحبس غيث السماء جور الحكام في القضاء (إلى أن قال) وانتهار السائل ورده بالليل.

 ٤٣ - باب كراهة رد الصدقة ولو كانت قليلة واستحباب قبولها والدعاء لصاحبها والشكر لله تعالى واستحباب زيادة اعطاء الشاكر ورد من يستقلها ١٤٣٨ (١) ك ٥٥٠ - العلامة الحلي في الايضاح وجدت بخط السيد صفي الدين محمد بن معد الموسوي رحمه الله يحيى بن بوش أخبرنا عبد القادر بن يوسف أخبرنا أبو محمد الحريري أخبرنا أبو محمد سهل بن عبد الله الديباجي حدثنا علي بن الحسين بن علي بالرملة حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن قريب وزيد بن اخزم قال حدثنا سفيان بن عيينة عن جعفر بن محمد عليهما السلام انه دخل على أبي جعفر المنصور وعنده رجل من ولد زبير بن العوام وقد سأله وقد أمر له بشئ فسخط الزبيري واستقله فاغضب المنصور ذلك من الزبيري حتى بان فيه الغضب فاقبل عليه أبو عبد الله عليه السلام فقال يا أمير المؤمنين حدثني أبي عن أبيه علي بن الحسين عن أبيه عن علي بن أبي طالب عليهم السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله من أعطى عطية طيبة بها نفسه بورك للمعطي والمعطى فقال أبو جعفر والله لقد أعطيت وأنا غير طيب النفس بها ولقد طابت بحديثك هذا ثم أقبل على الزبيري فقال حدثني أبي عن أبيه عن جده أمير المؤمنين عليهم السلام أنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله من استقل قليل الرزق حرمه الله كثيره فقال الزبيري والله لقد كان قليلا ولقد كثير عندي بحديثك هذا قال سفيان فلقيت

(٤٨٣)

--------------------------------------------------------------------------------

 الزبيري فسئلته عن تلك العطية فقال لقد كانت قليلة فبلغت في يدي خمسين الف درهم وكان سفيان بن عيينة يقول مثل هؤلاء القوم مثل الغيث حيث وقع نفع.

 ١٤٣٩ (٢) كا ١٧٥ - عدة من أصحابنا عن - ١ - أحمد بن محمد عن عثمان بن عيسى عن مسمع بن عبد الملك قال كنا عند أبي عبد الله عليه السلام بمنى وبين أيدينا عنب نأكله فجاء سائل فسأله فأمر بعنقود فأعطيته - ٢ - فقال السائل لا حاجة لي في هذا ان كان درهم قال يسع الله عليك فذهب ثم رجع فقال رد العنقود فقال يسع الله لك ولم يعطه شيئا ثم جاء سائل آخر فأخذ أبو عبد الله عليه السلام ثلث حبات عنب فناولها إياه فأخذ السائل من يده ثم قال الحمد لله رب العالمين الذي رزقني فقال أبو عبد الله عليه السلام مكانك فحشا - ٣ - ملاء كفيه عنبا فناولها إياه فاخذها - ٤ - السائل من يده ثم قال الحمد لله رب العالمين فقال أبو عبد الله عليه السلام مكانك يا غلام اي شئ معك من الدراهم فإذا معه نحو من عشرين درهما فيما حرزناه - ٥ - أو نحوها فناولها إياه فاخذها ثم قال الحمد لله هذا منك وحدك لا شريك لك فقال أبو عبد الله عليه السلام مكانك فخلع قميصا كان عليه فقال البس هذا فلبسه ثم قال الحمد لله الذي كساني وسترني يا أبا عبد الله - ٦ - أو قال جزاك الله خيرا لم يدع لابي عبد الله عليه السلام الا بذا ثم انصرف فذهب قال فظننا انه لو لم يدع له لم يزل يعطيه لأنه كلما كان يعطيه حمد الله أعطاه.

 ١٤٤٠ (٣) ك ٥٣٣ - دعائم الاسلام عن جعفر بن محمد عليهما السلام أنه قال وكان أبي عليه السلام ربما اختبر السؤال ليعلم القانع من غيره وإذا وقف به السائل أعطاه الرأس فان قبله قال دعه وأعطاه من اللحم وإن لم يقبله تركه ولم يعطه شيئا.

 ١٤٤١ (٤) ك ٥٣٣ - الحافظ البرسي في مشارق الأنوار ان فقيرا سئل الصادق عليه السلام فقال لعبده ما عندك قال أربعمأة درهم قال اعطه إياها فأعطاه

--------------------

(١) كا معلق إلى احمد

(٢) فأعطاه - خ ل

(٣) فحثا - خ

(٤) واخذها - خ

(٥) حررناه - خ

(٦) يا عبد الله - خ

(٤٨٤)

--------------------------------------------------------------------------------

 فاخذها وولى شاكرا فقال لعبده أرجعه فقال يا سيدي سئلت فأعطيت فماذا بعد العطاء فقال له قال رسول الله (ص) خير الصدقة ما أبقت غنى وانا لم نغنك فخذ هذا الخاتم فقد أعطيت فيه عشرة آلاف درهم فإذا احتجت فبعه بهذه القيمة.

 ١٤٤٢ (٥) ك ٥٣٣ - القطب الراوندي في لب اللباب روي ان ملك الموت دخل على سليمان عليه السلام وعنده رجل فقال لم يبق من عمره الا خمسة أيام ثم تصدق الرجل برغيف فقال السائل مد الله في عمرك فزاد الله في عمره خمسين سنة.

 ١٤٤٣ (٦) ك ٥٣٢ - مجموعة الشهيد بخط الشيخ شمس الدين محمد بن علي الجبائي قال قال السيد تاج الدين بن معية ورفع اسناده إلى غوث السينسي قال مر بنا جابر بن عبد الله الأنصاري في بعض اخطاره فاستنزلناه فنزل فبات بنا وأصبح فلما علمت أنه أنس الراحة قلت له يا جابر هلا أخبرتنا شيئا من مكارم أخلاق أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام فقال كنت أنا وقنبر وعلي عليه السلام فبينا نحن قعود إذ هدف الينا أعرابي فقال السلام عليك يا أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته فقال علي عليه السلام عليك السلام ورحمة الله وبركاته يا أخا العرب فقال الأعرابي يا أمير المؤمنين ان لي إليك حاجة قد رفعتها إلى الله قبل أن ارفعها إليك فان اذنت بقضائها حمدنا الله وشكرناك وإن لم تقضها شكرنا الله وعذرناك فقال علي عليه السلام خط حاجتك على الأرض فاني أرى أثر الفقر عليك بينا فكتب على الأرض أنا فقير فقال علي (ع) يا قنبر اعطه حلتي فاحضرها وأفرغها عليه فأنشده.

 كسوتني حلة تبلى محاسنها فسوف أكسوك من حسن الثناء حللا ان نلت حسن ثناء نلت مكرمة ولست تبغي بما قد نلته بدلا ان الثناء ليحيي ذكر صاحبه كالغيث يحيي نداه السهل والجبلا قال فلما سمع كلام الأعرابي قال يا أخا العرب اما إذا كان معك هذا فادن إلي ها هنا فلما دنا منه قال اعطه يا قنبر من بيت مال المسلمين خمسين دينارا قال جابر فقلت يا أمير المؤمنين أمرته ان يخط بين يديك فكتب أنا فقير فأمرت له بحلتك فأفرغت عليه فأنشدك أبياتا فرفعت منزلته إليك وأمرت له بخمسين دينارا فقال علي (ع) نعم

(٤٨٥)

--------------------------------------------------------------------------------

 يا جابر سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول انزلوا الناس منازلهم ك ٥٣٣ - ورواه الصدوق في الأمالي مسندا والشيخ إبراهيم الكفعمي في كتاب مجموع الغرائب عن كتاب فتاوى الفتوات وفي روايتيهما اختلاف وقد أخرجتهما في كتابنا المسمى بالكلمة الطيبة.

 وتقدم في كثير من أحاديث باب (٣٣) انه يستحب لصاحب الصدقة ان يعطيها بيده ما يستفاد منه استحباب الدعاء السائل للمعطي.

 ٤٤ - باب استحباب اطعام الطعام واجادته لله تبارك وتعالى خصوصا اطعام المساكين المؤمنين واشباعهم ولزوم ذلك عند الضرورة والاضطرار وعدم جواز اطعام الكافر عدا ما استثنى قال الله تبارك وتعالى في (س البقرة ى ١٨٠) أياما معدودات فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين

(فيستفاد من هذه وأمثالها مما وردت في الكفارات ان الاطعام يعدل الصوم والعتق ويمحو الذنب) (وفي س - يس ى ٤٨) وإذا قيل لهم انفقوا مما رزقكم الله قال الذين كفروا للذين آمنوا أنطعم من لو يشاء الله اطعمه ان أنتم الا في ضلال مبين

(وفي س - الدهر ى ٨) ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا (ى ٩) انما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا (وفي س - المدثر - ى ٤٥) ولم نك نطعم المسكين.

 

(وفي س - الحج ى ٢٩) وأطعموا البائس الفقير (ى ٣٧) وأطعموا القانع والمعتر (وفي س البلد - ى ١٥) أو اطعام في يوم ذي مسغبة يتيما ذا مقربة أو مسكينا ذا متربة (وفي س - الماعون - ى ٣) ولا يحض على طعام المسكين وتدل على ذلك ما أوردناه من الآيات في باب (٢) فضل الصدقة والانفاق.

 ١٤٤٤ (١) كا ١٧٦ - علي بن إبراهيم عن محمد بن عيسى بن عبيد عن علي بن

(٤٨٦)

--------------------------------------------------------------------------------

 الحكم وغيره من موسى بن بكر عن أبي الحسن عليه السلام قال من موجبات مغفرة الله تبارك وتعالى اطعام الطعام كا ١٧٦ - علي بن محمد بن (عن - خ) عبد الله عن المحاسن ٣٨٩ - أحمد بن أبي عبد الله عن أبيه عن عبد الله بن المغيرة عن موسى بن بكر عن أبي الحسن عليه السلام قال كان رسول الله صلى الله عليه وآله يقول من موجبات مغفرة الرب وذكر مثله.

 ١٤٤٥ (٢) المحاسن ٣٨٩ - البرقي عن أبيه عن سعدان بن المسلم العامري عن بعض أصحابه عن أبي عبد الله عليه السلام قال من موجبات المغفرة اطعام السغبان.

 ١٤٤٦ (٣) كا ١٧٦ - عدة من أصحابنا - ١ - عن المحاسن ٣٨٧ - أحمد بن محمد عن محمد بن علي عن الحسن بن علي عن (بن - محاسن) يوسف عن سيف بن عميرة عن فيض بن المختار عن أبي عبد الله عليه السلام قال المنجيات اطعام الطعام وافشاء السلام والصلاة بالليل والناس نيام فقيه ١٢٣ - قال الصادق عليه السلام وذكر مثله.

 ١٤٤٧ (٤) الخصال ٤١ - حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد رض قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار قال حدثنا أحمد بن أبي عبد الله البرقي عن أبيه المعاني - ٩٠ - حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد رض قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار قال حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى عن محمد بن خالد البرقي عن هارون بن الجهم المحاسن - ٤ - البرقي عن هارون بن الجهم (عن ثوير بن أبي فاختة - خصال) عن (أبي جميلة - خصال - المحاسن) المفضل بن صالح عن سعد بن طريف (سعد الإسكاف - معاني) عن أبي جعفر عليه السلام (محمد بن علي الباقر - خصال) قال ثلث درجات وثلت كفارات وثلاث موبقات وثلث منجيات فاما الدرجات فافشاء السلام واطعام الطعام والصلاة (بالليل - خصال - معاني) والناس نيام (واما - معاني) الكفارات إسباغ الوضوء في السبرات - ٢ - والمشي بالليل والنهار إلى الجماعات

(الصلوات - محاسن - خصال) والمحافظة على الصلوات (الجماعات - خصال)

--------------------

(١) في كا معلق إلى احمد

(٢) بالسبرات - خ

(٤٨٧)

--------------------------------------------------------------------------------

 واما (الثلث - خصال) الموبقات فشح مطاع وهوى متبع واعجاب المرء بنفسه واما المنجيات فخوف الله في السر والعلانية والقصد في الغنى والفقر وكلمة العدل في الرضا والسخط (والغضب - خصال) (وفي الوسائل بعد ذكر هذا الخبر في باب تحريم البخل والشح بالزكاة قال ورواه الحسين بن سعيد في كتاب الزهد عن محمد بن أبي عمير عن منصور بن يونس عن الثمالي عن علي بن الحسين عليه السلام عن رسول الله (ص) واقتصر على المنجيات والمهلكات.

 ١٤٤٨ (٥) الفقيه - ٤٤٧ - (في وصية النبي لعلي (ص) عليه السلام يا علي ثلاث درجات وثلاث كفارات وثلث مهلكات وثلث منجيات فاما الدرجات فإسباغ الوضوء في السبرات وانتظار الصلاة بعد الصلاة والمشي بالليل والنهار إلى الجماعات واما الكفارات فافشاء السلام واطعام الطعام والتهجد بالليل والناس نيام واما المهلكات فشح مطاع وذكر مثله إلى قوله والسخط.

 ١٤٤٩ (٦) الفقيه - ١٢٣ - قال الصادق عليه السلام المنجيات (ثلث - خ) اطعام الطعام وافشاء السلام والصلاة بالليل والناس نيام.

 ١٤٥٠ (٧) المحاسن - ٣٨٧ - البرقي عن عثمان بن عيسى عن سماعة بن مهران عن أبي عبد الله عليه السلام قال جمع رسول الله صلى الله عليه وآله بني عبد المطلب فقال يا بني عبد المطلب أفشوا السلام وصلوا الأرحام وتهجدوا والناس نيام وأطعموا الطعام وأطيبوا الكلام تدخل الجنة بسلام ك ج ٣ - ٨٧ - عوالي اللئالي عن النبي (ص) قال لما دخل المدينة عند هجرته ايها الناس أفشوا السلام وذكر نحوه الا انه ليس فيه وأطيبوا الكلام.

 ١٤٥١ (٨) الخصال - ٤٥ - حدثنا أبي (رض) قال حدثنا عبد الله بن جعفر الحميري عن أحمد بن أبي عبد الله عن أبيه عن عبد الله بن الفضل النوفلي عن عيسى بن عبد الله الهاشمي عن خاله محمد بن سليمان عن رجل عن ابن المنكدر باسناده قال قال رسول الله (ص) خيركم من أطعم الطعام وأفشى السلام وصلى والناس نيام.

 ١٤٥٢ (٩) المحاسن - ٣٧٨ - البرقي عن أبيه عن عبد الله بن الفضل النوفلي عن عيسى بن عبد الله الهاشمي عن خالد بن محمد بن سليمان عن رجل عن أبي المنكدر قال

(٤٨٨)

--------------------------------------------------------------------------------

 اخذ رجل بلجام دابة النبي (ص) فقال يا رسول الله اي الاعمال أفضل فقال اطعام الطعام وأطياب الكلام.

 ولا يخفى الاختلاف بين سند المحاسن والخصال المتقدم فراجع).

 ١٤٥٣ (١٠) ك ج ٣ - ٨٦ - الشيخ المفيد في الإختصاص عن أبي الحسن الرضا عن آبائه عن أمير المؤمنين عليه السلام عن رسول الله صلى الله عليه وآله عن الله جل وعلا قال آمركم بالورع والاجتهاد إلى أن قال تعالى واطعام الطعام وافشاء السلام.

 ١٤٥٤ (١١) وفيه روي عن العالم عليه السلام أنه قال اطعموا الطعام وافشوا السلام وصلوا والناس نيام وادخلوا الجنة بسلام.

 ١٤٥٥ (١٢) كا ١٧٦ - علي بن إبراهيم عن أبيه المحاسن ٣٨٩ - البرقي عن إبراهيم عن ابن أبي عمير عن حماد بن عثمان قال - ١ - قال أبو عبد الله عليه السلام من الايمان حسن الخلق واطعام الطعام.

 ١٤٥٦ (١٣) المحاسن ٣٨٩ - البرقي عن أحمد بن محمد عن الحكم بن أيمن عن ميمون اللبان عن أبي جعفر عليه السلام قال قال رسول الله (ص) الايمان حسن الخلق واطعام الطعام وإراقة الدماء.

 ١٤٥٧ (١٤) كا ١٧٦ - علي بن إبراهيم عن علي بن محمد القاساني عمن حدثه عن عبد الله بن القاسم الجعفري عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله (ص) خيركم من أطعم الطعام وأفشى السلام وصلى والناس نيام المحاسن ٣٨٧ - البرقي عن علي بن محمد القاساني عمن حدثه عن عبد الله بن قاسم الجعفري عن أبي عبد الله عن آبائه عليهم السلام مثله.

 ١٤٥٨ (١٥) كا ١٧٦ - علي بن إبراهيم عن محمد بن عيسى بن عبيد عن أحمد بن محمد وابن فضال عن ثعلبة بن ميمون عن زرارة عن أبي جعفر عليه السلام قال إن الله تبارك وتعالى عز وجل يحب اطعام الطعام وإراقة الدماء.

 ١٤٥٩ (١٦) كا ١٧٦ - محمد بن يحيى عن عبد الله بن محمد عن علي بن

--------------------

(١) عن أبي عبد الله (ع) قال - محاسن

(٤٨٩)

--------------------------------------------------------------------------------

 الحكم عن علي بن أبي حمزة عن أبي بصير عن أبي جعفر عليه السلام قال إن الله تبارك وتعالى يحب اهراق الدماء واطعام الطعام المحاسن ٣٨٨ - البرقي عن الحسن بن علي بن الحكم عن علي بن أبي حمزة عن أبي بصير عن أبي جعفر عليه السلام نحوه وفيه ٣٨٧ - البرقي عن الحسن بن علي بن فضال بن ثعلبة عن محمد بن قيس قال سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول وذكر نحوه المحاسن ٣٨٨ - البرقي عن محمد بن الحسين بن أحمد عن خالد عن أبي عبد الله عليه السلام مثله الا ان فيه إراقة الدماء بمنى وفيه ٣٨٨ - البرقي عن محمد بن علي الصيرفي عن الحسن بن علي بن يوسف عن سيف بن عميرة عن عبيد الله بن الوليد الوصافي عن أبي جعفر (ع) نحوه (وزاد) وإغاثة اللهفان.

 ١٤٦٠ (١٧) وفيه ٣٨٨ - البرقي عن الحسن بن علي عن ثعلبة عن زرارة قال سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول إن الله يحب اطعام الطعام وافشاء السلام.

 ١٤٦١ (١٨) ك ج ٣ - ٧٠ - ٨٦ - الشيخ المفيد في الإختصاص وروي ما من شئ يتقرب به إلى الله جل وعلا أحب اليه من اطعام الطعام وإراقة الدماء.

 ١٤٦٢ (١٩) كا ١٧٦ - عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن علي بن الحكم عن الحسين بن سعيد عن رجل عن أبي عبد الله عليه السلام قال أتى رسول الله

(ص) بأسارى فقدم رجل منهم ليضرب عنقه فقال له جبرئيل أخر هذا اليوم يا محمد فرده واخرج غيره حتى كان هو آخرهم فدعا به ليضرب عنقه فقال له جبرئيل يا محمد ربك يقرأك السلام ويقول لك ان أسيرك هذا يطعم الطعام ويقري الضيف ويصبر على النائبة ويحمل الحمالات فقال له النبي (ص) ان جبرئيل أخبرني فيك من

(عن - خ) الله عز وجل بكذا وكذا وقد أعتقتك فقال له وان ربك ليحب هذا فقال نعم فقال اشهد أن لا إله إلا الله وانك محمد رسول الله والذي بعثك بالحق نبيا لا رددت عن مالي أحدا ابدا المحاسن ٣٨٨ - البرقي عن محمد بن علي بن الحكم عن الحسين بن أبي سعيد المكاري عن رجل عن أبي عبد الله عليه السلام نحوه.

 ١٤٦٣ (٢٠) كا ١٧٣ - محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن علي بن الحكم

(٤٩٠)

--------------------------------------------------------------------------------

 عن الحسين بن أبي سعيد المكاري عن رجل عن أبي عبد الله عليه السلام قال أتى رسول الله

(ص) وفد من اليمن وفيهم رجل كان أعظمهم كلاما وأشدهم استقصاء في محاجة النبي (ص) فغضب النبي (ص) حتى التوى عرق الغضب بين عينيه وتربد وجهه وأطرق إلى الأرض فاتاه جبرئيل عليه السلام فقال ربك يقرئك السلام ويقول لك هذا رجل سخي يطعم الطعام فسكن عن النبي (ص) الغضب ورفع رأسه وقال له لولا أن جبرئيل أخبرني عن الله عز وجل انك سخي تطعم الطعام لشردت (لشررت - خ) بك و جعلتك (ولجعلتك - خ) حديثا لمن خلفك فقال له الرجل فان ربك ليحب السخاء فقال نعم فقال إني اشهد أن لا إله إلا الله وانك رسول الله والذي بعثك بالحق لا رددت عن مالي أحدا.

 ١٤٦٤ (٢١) ك ج ٣ - ٨٦ - الدعائم عن علي عليه السلام ان رسول الله (ص) أتى بسبعة أسارى فقال يا علي قم فاضرب أعناقهم فهبط عليه جبرئيل كطرفة عين فقال يا محمد اضرب أعناق هؤلاء الستة وخل عن هذا الواحد فقال رسول الله صلى الله عليه وآله يا جبرئيل وما حاله قال هو سخي الكف سخي على الطعام قال أعنك أو عن ربي قال بل عن ربك.

 ١٤٦٥ (٢٢) فقه الرضا عليه السلام ٤٩ - روي ان جماعة من الأسارى جاؤوا بهم إلى رسول الله (ص) فامر أمير المؤمنين عليه السلام بضرب أعناقهم ثم امر بافراد واحد لا يقتله فقال الرجل لم أفردتني من أصحابي والجناية واحدة فقال له ان الله تبارك وتعالى أوحى إلي انك سخي قومك ولا أقتلك فقال الرجل اني اشهد أن لا إله إلا الله وانك محمد رسول الله فقال فقاده سخائه إلى الجنة ورواه الشيخ المفيد في الإختصاص مثله.

 ١٤٦٦ (٢٣) العلل ٢٣ - حدثنا أبو الحسن محمد بن عمرو بن علي البصري قال حدثنا أبو أحمد محمد بن إبراهيم بن خارج الأصم البستي بها في مسجد طيبة قال حدثنا أبو الحسن محمد بن عبد الله بن الجنيد قال حدثنا أبو بكر عمرو بن سعيد قال حدثنا علي بن زاهر قال حدثنا جرير عن الأعمش عن عطية العوفي عن جابر بن

(٤٩١)

--------------------------------------------------------------------------------

 عبد الله الأنصاري قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول ما اتخذ الله إبراهيم خليلا الا لاطعامه الطعام وصلاته بالليل والناس نيام.

 ١٤٦٧ (٢٤) المحاسن ٣٩٠ - البرقي عن عثمان بن عيسى ثواب الاعمال ١٠١ - حدثني محمد بن موسى قال حدثني محمد بن يحيى عن محمد بن أحمد عن إبراهيم بن إسحاق عن محمد بن خالد عن عثمان بن عيسى عن سماعة عن أبي عبد الله عليه السلام قال من اشبع كبدا جائعا وجبت له الجنة.

 ١٤٦٨ (٢٥) المحاسن ٣٩٠ - وباسناده قال من اشبع جائعا أجري له نهر في الجنة وفيه ٣٩٠ - البرقي عن إسماعيل بن مهران عن صفوان الجمال عن أبي عبد الله عليه السلام مثله ثواب الاعمال ١٠١ - محمد بن موسى عن محمد بن يحيى عن محمد بن أحمد عن إبراهيم بن إسحاق عن محمد بن الأصبغ عن إسماعيل بن مهران عن صفوان بن يحيى عن أبي عبد الله عليه السلام نحوه.

 ١٤٦٩ (٢٦) كا - ١٧٦ - علي بن محمد بن عبد الله - ١ - عن المحاسن - ٣٩٢ - أحمد بن محمد عن أبيه عن معمر بن خلاد قال كان أبو الحسن الرضا عليه السلام إذا اكل أتى بصحفة فتوضع بقرب (قرب - خ) مائدته فيعمد إلى أطيب الطعام مما يوتى به فيأخذ من كل شئ شيئا فيضع في تلك الصحفة ثم يأمر بها للمساكين ثم يتلو هذه الآية فلا اقتحم العقبة ثم يقول علم الله عز وجل انه ليس كل انسان يقدر على عتق رقبة فجعل لهم السبيل إلى الجنة (باطعام الطعام - محاسن) المحاسن ٣٨٩ - البرقي عن أبيه عن معمر بن خلاد قال رأيت أبا الحسن الرضا عليه السلام يأكل فتلا هذه الآية فلا اقتحم العقبة وما ادراك ما العقبة فك رقبة أو اطعام في يوم ذي مسغبة يتيما ذا مقربة أو مسكينا ذا متربة ثم قال علم الله ان ليس كل خلقه يقدر على عتق رقبه فجعل لهم سبيلا إلى الجنة باطعام الطعام ك - ٥٤٦ - ج ١ - ٨٦ - ج ٣ - أحمد بن محمد السياري في كتاب التنزيل والتحريف عن محمد بن عمر بن يزيد عن (أبي الحسن ٨٦) علي بن الحسين عليه السلام نحوه.

 ١٤٧٠ (٢٧) كا - ١٧٦ - عدة من أصحابنا عن المحاسن - ٣٨٧ - أحمد بن أبي

--------------------

(١) في كا معلق إلى احمد

(٤٩٢)

--------------------------------------------------------------------------------

 عبد الله عن محمد بن علي عن الحسن بن علي عن سيف بن عميرة عن عمر - ١ - بن شمر عن جابر عن أبي جعفر عليه السلام قال كان علي عليه السلام يقول انا اهل بيت امرنا ان نطعم الطعام ونؤدي - ٢ - في (الناس - كا) النائبة ونصلي إذا نام الناس.

 ١٤٧١ (٢٨) اكمال الدين - ٢٥٩ - حدثنا أحمد بن زياد بن جعفر الهمداني قال حدثنا أبو القاسم جعفر بن أحمد العلوي الرقي العريضي قال حدثني أبو الحسن علي بن أحمد العقيقي قال حدثني أبو نعيم الأنصاري الزيدي في حديث طويل انه رأى الحجة عليه السلام في عشية عرفة بعرفات ولم يعرفه فسأله قال فقلت من اي الناس من عربها أو مواليها فقال من عربها فقلت من اي عربها فقال من أشرفها وأسمحها فقلت ومن هم فقال بنو هاشم فقلت من اي بني هاشم فقال من أعلاها ذروة ومن أسناها رفعة فقلت ممن هم فقال ممن فلق الهام وأطعم الطعام وصلى بالليل والناس نيام الخبر وقال في آخره وحدثنا أبو بكر محمد بن محمد بن علي بن محمد بن حاتم قال حدثنا أبو الحسين عبيد الله بن محمد بن جعفر القصباني البغدادي قال حدثني أبو محمد علي بن محمد بن أحمد بن الحسين الهمداني قال حدثنا أبو جعفر محمد بن علي العبدي الحسني بمكة وذكر الحديث مثله سواء.

 ١٤٧٢ (٢٩) كا - ١٧٦ - علي بن إبراهيم عن محمد بن عيسى عن ابن فضال عن عبد الله بن ميمون عن أبي جعفر عليه السلام عن أبيه ان النبي (ص) قال الرزق أسرع إلى من يطعم الطعام من السكين في السنام المحاسن ٣٩٠ - البرقي عن ابن فضال عن ميمون عن أبي عبد الله (ع) قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله وذكر مثله.

 ١٤٧٣ (٣٠) المحاسن ٣٩٠ - البرقي عن أبيه عن محمد بن سنان عن موسى بن بكر بن فضيل بن يسار قال أخبرني من سمعه عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله (ص) الخير أسرع إلى البيت الذي يطعم فيه الطعام من الشفرة في سنام البعير.

 ١٤٧٤ (٣١) المحاسن ٣٩٠ - عن أبي عبد الله الجاموراني عن الحسن بن علي

--------------------

(١) عمرو - خ

(٢) ونؤوى - محاسن

(٤٩٣)

--------------------------------------------------------------------------------

 بن أبي حمزة عن عمرو بن جميع عن أبيه رفعه قال قال رسول الله (ص) البيت الذي يمتار منه الخبز البركة أسرع اليه من الشفرة في سنام البعير.

 ١٤٧٥ (٣٢) ك ج ٣ - ٨٦ - الدعائم عن رسول الله (ص) أنه قال أهون اهل النار عذابا ابن جدعان فقيل يا رسول الله ولم ذاك قال كان يطعم الطعام.

 ١٤٧٦ (٣٣) ك ج ٣ - ٨٦ - القطب الراوندي في دعواته عن أمير المؤمنين (ع) قال قوت الأجساد الطعام وقوت الأرواح الاطعام.

 ١٤٧٧ (٣٤) عقاب الاعمال - ٥٠ - بالاسناد المتقدم في باب عيادة المريض عن أبي هريرة وعبد الله بن عباس عن النبي (ص) (في خطبة طويلة قال) ومن أطعم طعاما رياء وسمعة اطعمه الله تعالى مثله من صديد جهنم وجعل ذلك الطعام نارا في بطنه حتى يقضي من الناس ك ج ٣ - ٨٨ - البحار عن كتاب زهد النبي (ص) لجعفر بن أحمد القمي باسناده إلى ابن عباس عن النبي (ص) أنه قال من أطعم وذكر نحوه.

 ١٤٧٨ (٣٥) كا ج ٢ - أصول ٢٠٠ - محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن عثمان بن عيسى عن بعض أصحابنا عن أبي بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال لئن أطعم رجلا من المسلمين أحب إلي من أن أطعم أفقا من الناس قلت وما الأفق قال مئة الف أو يزيدون ثواب الاعمال ٨٣ - حدثني محمد بن موسى بن المتوكل قال حدثني محمد بن جعفر قال حدثني موسى بن عمران عن الحسين بن يزيد رفعه إلى أبي عبد الله قال لئن أتصدق على رجل مسلم بقدر شبعة أحب إلي، وذكر نحوه.

 ١٤٧٩ (٣٦) معاني الاخبار ٦٨ - أبي ره قال حدثنا محمد ابن أبي القاسم عن محمد بن علي الكوفي المحاسن ٣٩١ - أحمد بن أبي عبد الله عن محمد بن علي عن الحسن بن علي بن يوسف عن سيف بن عميرة عن سعيد بن الوليد قال دخلنا مع أبان بن تغلب على أبي عبد الله عليه السلام فقال أبو عبد الله لئن أطعم مسلما حتى يشبع أحب إلي من أن أطعم أفقا من الناس قلت كم (قيل وما - المحاسن) الأفق قال مئة ألف

(انسان من غيركم - المحاسن) المحاسن ٣٩١ - البرقي عن محمد بن الحسن بن شمون عن عبد الله بن عمرو بن الأشعث عن عبد الله بن حماد الأنصاري عن عبد الله بن سنان

(٤٩٤)

--------------------------------------------------------------------------------

 عن عمرو بن أبي المقدام عن أبيه قال قال لي أبو جعفر لان أطعم رجلا من شيعتي أحب إلي وذكر نحوه.

 ١٤٨٠ (٣٧) كا ج ٢ - أصول ٢٠٢ - علي عن أبيه عن ابن أبي عمير المحاسن ٣٩١ - البرقي عن أبيه عن ابن أبي عمير عن محمد بن مقرن عن عبيد الله (عبد الله - خ) الوصافي عن أبي جعفر عليه السلام قال لئن أطعم رجلا مسلما أحب إلي من أن أعتق أفقا من الناس فقلت وكم الأفق فقال عشرة آلاف ك ج ٣ - ٩١ - الدعائم عن جعفر بن محمد عليهما السلام أنه قال وكان أبي يقول لئن أطعم رجلا مؤمنا وذكر نحوه.

 ١٤٨١ (٣٨) كا ج - ٢ - ٢٠٢ - علي عن أبيه عن حماد بن عيسى عن ربعي قال قال أبو عبد الله عليه السلام من أطعم اخاه في الله كان له من الاجر مثل من أطعم فئاما من الناس قلت وما الفئام (من الناس - خ) قال مئة الف من الناس ثواب الاعمال - ٧٥ - أبي ره قال حدثني سعد بن عبد الله عن المحاسن - ٣٩٢ - أحمد بن أبي عبد الله عن أبيه عن حماد (بن عيسى - المحاسن) عن ربعي عن أبي عبد الله عليه السلام نحوه.

 ١٤٨٢ (٣٩) ك ج ٣ - ٨٨ - الدعائم عن جعفر بن محمد عليهما السلام أنه قال من أطعم أخا له في الله كان له من الاجر مثل من أطعم فئاما من الناس والرزق أسرع إلى من يطعم الطعام من السكين في السنام.

 ١٤٨٣ (٤٠) المحاسن - ٣٩٢ - البرقي عن ابن فضال عن علي بن عقبة عن الوصافي قال قال أبو جعفر عليه السلام لئن اشبع أخا لي في الله أحب إلي من أن اشبع عشرة مساكين.

 ١٤٨٤ (٤١) المحاسن - ٣٩٢ - البرقي عن محمد بن علي بن يعقوب الهاشمي عن هارون بن مسلم القرشي عن أيوب بن الحر عن الوصافي عن أبي جعفر عليه السلام قال لأكلة أطعمها أخا لي في الله أحب إلي من أن اشبع مسكينا ولئن اشبع أخا لي في الله أحب إلي من اشبع عشرة مساكين ولئن أعطيه عشرة دراهم أحب إلي من أن أعطي مئة درهم في المساكين المحاسن - ٣٩٢ - البرقي عن أبي عبد الله أبيه عن النضر بن سويد عن يحيى الحلبي عن أيوب بن الحر عن الوصافي عن أبي جعفر (ع) (نحوه) إلى قوله عشرة

(٤٩٥)

--------------------------------------------------------------------------------

 مساكين.

 ١٤٨٥ (٣٢) كا ج ٢ - أصول - ٢٠٠ - محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن أبي يحيى الواسطي عن بعض أصحابنا عن أبي عبد الله (ع) (قال - خ) من اشبع مؤمنا وجبت له الجنة ومن اشبع كافرا كان حقا على الله ان يملأ جوفه من الزقوم مؤمنا كان أو كافرا ١٤٨٦ (٤٣) كا ج ٢ - أصول - ٢٠١ - علي بن إبراهيم عن أبيه عن حماد بن عيسى عن إبراهيم بن عمر اليماني عن أبي حمزة عن علي بن الحسين عليهما السلام قال من أطعم مؤمنا من جوع اطعمه الله من ثمار الجنة ومن سقى مؤمنا من ظمأ سقاه الله من الرحيق المختوم ك ج ١ - ٥٤٦ - ج ٣ - ٨٨ - الشيخ المفيد في الإختصاص عن أبي حمزة الثمالي مثله (وزاد) ومن كسا مؤمنا كساه الله من الثياب الخضرة وقال في آخر الحديث لا يزال في ضمان الله ما دام عليه سلك ورواه الحسين بن سعيد في كتاب المؤمن عنه عليه السلام مثله ك ج ٣ - ٨٨ - الحسين بن سعيد الأهوازي في كتاب المؤمن عن أبي عبد الله عليه السلام مثله إلى قوله من ثمار الجنة وزاد في آخره دائما.

 ١٤٨٧ (٤٤) ك ج ٣ - ١٣٠ - في كتاب المؤمن للحسين بن سعيد الأهوازي عن أبي عبد الله عليه السلام قال ما من مؤمن يطعم مؤمنا شبعه الا أعطاه الله عز وجل من ثمار الجنة ولا سقاه شربة الا سقاه الله من الرحيق المختوم.

 ١٤٨٨ (٤٥) المحاسن ٣٩٣ - البرقي عن أبيه عن سعدان بن مسلم عن أبي حمزة الثمالي عن أبي عبد الله عليه السلام قال ما مؤمن يطعم مؤمنا شبعة من طعام الا اطعمه الله من طعام الجنة ولا سقاه ريه (شربة - ئل) الا سقاه الله من الرحيق المختوم ك ٥٤٦ ج ١ - ٨٨ ج ٣ - الدعائم عن جعفر بن محمد عليهما السلام أنه قال ما من مؤمن وذكر نحوه.

 ١٤٨٩ (٤٦) أمالي الصدوق ١٧٠ حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل ره قال علي بن الحسين السعد آبادي عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي عن أبيه محمد بن خالد عن وهب بن وهب عن الصادق جعفر بن محمد عن أبيه عن آبائه عليهم السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله من أطعم مؤمنا من جوع اطعمه الله من ثمار الجنة ومن كساه من عري

(٤٩٦)

--------------------------------------------------------------------------------

 كساه الله من استبرق وحرير ومن سقاه شربة على عطش سقاه الله من الرحيق المختوم ومن أعانه أو كشف كربته أظله الله في ظل عرشه يوم لا ظل الا ظله ثواب الاعمال ٧٥ - أبي ره قال حدثني سعد بن عبد الله عن أحمد بن أبي عبد الله عن أبيه عن حماد عن إبراهيم بن عمر عن أبي حمزة الثمالي عن علي بن الحسين عليه السلام قال من أطعم (وذكر نحوه إلى قوله المختوم).

 ١٤٩٠ (٤٧) كا ج ٢ - أصول ٢٠٣ - محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب عن محمد بن إسماعيل عن صالح بن عقبة عن أبي شبل قال قال أبو عبد الله عليه السلام ما أرى شيئا يعدل زيارة المؤمن الا اطعامه وحق على الله ان يطعم من أطعم مؤمنا من طعام الجنة.

 ١٤٩١ (٤٨) كا ج ٢ - أصول ٢٠١ - عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن جعفر بن محمد الأشعري ئل ٢٧ ج ٣ - الصدوق في ثواب الاعمال عن محمد بن الحسن عن الصفار عن جعفر بن محمد الأشعري عن عبد الله بن ميمون القداح عن أبي عبد الله عليه السلام قال من أطعم مؤمنا حتى يشبعه لم يدر أحد من خلق الله ماله من الاجر في الآخرة لا ملك مقرب ولا نبي مرسل الا الله رب العالمين ثم قال من موجبات المغفرة اطعام المسلم السغبان ثم تلا قول الله عز وجل أو اطعام في يوم ذي مسغبة يتيما ذا مقربة أو مسكينا ذا متربة المحاسن ٣٨٩ - أحمد بن أبي عبد الله عن جعفر بن محمد الأشعري عن ابن القداح عن أبي عبد الله عليه السلام قال من أطعم مسلما حتى يشبعه وذكر نحوه وزاد في آخره ثم كان من الذين آمنوا.

 ١٤٩٢ (٤٩) كا أصول ٢٠١ - ج ٢ - عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد عن عثمان بن عيسى عن حسين بن نعيم الصحاف قال قال أبو عبد الله عليه السلام أتحب إخوانك يا حسين قلت نعم قال تنفع فقرائهم قلت نعم قال اما انه يحق عليك ان تحب من يحب الله اما والله لا تنفع منهم أحدا حتى تحبه أتدعوهم إلى منزلك قلت نعم ما آكل الا ومعي رجلا ن والثلاثة والأقل والأكثر فقال أبو عبد الله عليه السلام اما ان فضلهم عليك أعظم من فضلك عليهم فقلت جعلت فداك أطعمهم

(٤٩٧)

--------------------------------------------------------------------------------

 طعامي وأوطأهم رحلي ويكون فضلهم علي أعظم قال نعم انهم إذا دخلوا منزلك دخلوا بمغفرتك ومغفرة عيالك وإذا خرجوا من منزلك خرجوا بذنوبك وذنوب عيالك.

 ١٤٩٣ (٥٠) المحاسن ٣٩٥ - البرقي عن إسماعيل بن مهران عن سيف بن عميرة عن داود بن النعمان قال حدثني حسين بن علي قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول من أطعم ثلاثة من المسلمين غفر الله له.

 ١٤٩٤ (٥١) كا - أصول ج ٢ - ٢٠٠ - محمد بن يحيى عن أحمد عن صفوان بن يحيى عن أبي حمزة عن أبي جعفر عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله من أطعم ثلاثة نفر من المسلمين اطعمه الله من ثلث جنان في ملكوت السماوات الفردوس وجنة عدن وطوبى (و - خ) شجرة تخرج في جنة عدن غرسها ربنا بيده المحاسن ٣٩٣ - أحمد بن أبي عبد الله عن ابن أبي نجران عن صفوان بن مهران الجمال عن أبي حمزة عن أبي جعفر عليه السلام قال من أطعم وذكر نحوه.

 ١٤٩٥ (٥٢) المحاسن ٣٩٥ - البرقي عن علي بن الحكم عن سيف بن عميرة عن حسان بن صالح بن ميثم قال سئل رجل ابا جعفر عليه السلام اي عمل يعمل به يعدل عتق نسمة فقال أبو جعفر عليه السلام لئن أطعم ثلاثة من المسلمين أحب إلي من نسمة ونسمة حتى بلغ سبعا واطعام مسلم يعدل نسمة ثواب الاعمال ٧٦ - حدثني محمد بن الحسن قال حدثني محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن أبي عبد الله عن عبد الله بن محمد الغفاري عن علي بن أبي علي اللهبي عن أبي عبد الله عليه السلام قال من أطعم وذكر نحوه.

 ١٤٩٦ (٥٣) المحاسن ٣٩٥ - البرقي عن محمد بن علي عن الحسن بن علي بن يوسف عن سيف بن عميرة عن أبي علي حسان بن مهران النخعي عن صالح بن ميثم قال سئل رجل ابا جعفر عليه السلام فقال خبرني بعمل يعدل عتق رقبة فقال أبو جعفر (ع) لئن ادعوا ثلاثة من المسلمين فأطعمهم حتى يشبعوا وأسقيهم حتى يرووا أحب إلي من عتق نسمة ونسمة حتى عد سبعا أو أكثر.

 

(٤٩٨)

--------------------------------------------------------------------------------

 ١٤٩٧ (٥٤) المحاسن - ٣٩٥ - البرقي عن إسماعيل بن مهران عن سيف بن عميرة عن داود بن النعمان عن حسين بن علي قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول من أطعم عشرة من المسلمين أوجب الله له الجنة.

 ١٤٩٨ (٥٥) يب ٣٨٠ محمد بن يعقوب عن كا - ١٧٦ - محمد بن إسماعيل عن الفضل بن شاذان عن ابن أبي عمير عن هشام بن الحكم عن أبي عبد الله عليه السلام قال من أحب الاعمال إلى الله عز وجل اشباع جوعة المؤمن أو (و - يب) تنفيس كربته أو قضاء دينه المحاسن - ٣٨٨ - البرقي عن أبيه عن ابن أبي عمير عن هشام بن الحكم عن أبي عبد الله عليه السلام مثله كا أصول ج ٢ - ١٩٢ - علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن هشام بن الحكم عن أبي عبد الله عليه السلام قال من أحب الاعمال إلى الله عز وجل ادخال السرور على المؤمن اشباع جوعته وذكر مثله ك ٩٠ ج ٣ - الصدوق في كتاب الاخوان عن هشام بن الحكم عن أبي عبد الله عليه السلام قال إن من أحب الاعمال إلى الله عز وجل ادخال السرور على المؤمن اشباع جوعته وذكر مثله.

 ١٤٩٩ (٥٦) المحاسن ٣٨٨ - البرقي عن إسماعيل بن مهران عن سيف بن عميرة عن عاصم بن حميد عن أبي حمزة عن أبي جعفر (ع) قال سمعته يقول ثلث خصال هن من أحب الاعمال إلى الله مسلم أطعم مسلما من جوع وفك عنه كربه وقضى عنه دينه ك ج ٣ - ٨٦ كتاب عاصم بن حميد الحناط عن أبي حمزة قال سمعت أبا جعفر (ع) يقول ثلاث خصال وذكر نحوه ك ج ٣ - ٨٦ - وفيه الحسين بن سعيد الأهوازي في كتاب المؤمن عن أبي جعفر (ع) نحوه.

 ١٥٠٠ (٥٧) المحاسن ٣٨٨ - البرقي عن أبيه عن محمد بن أبي عمير عن إبراهيم بن عبد الحميد عن أبي الجارود عن أبي جعفر عليه السلام قال إن أحب الاعمال إلى الله ادخال السرور على المؤمن وشبعة مسلم أو قضاء دينه ك ج ٣ - ٨٨ - دعائم الاسلام عن جعفر بن محمد (ع) نحوه.

 ١٥٠١ (٥٨) ك ج ٣ - ٨٦ - جعفر بن أحمد القمي في كتاب الغايات عن مالك

--------------------

(١) و - يب

(٤٩٩)

--------------------------------------------------------------------------------

 بن عطية عمن سمع أبا عبد الله (ع) يقول سئل رسول الله صلى الله عليه وآله عن أحب الاعمال إلى الله عز وجل قال من أحب الاعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مؤمن تطرد عنه جوعا أو تكشف عنه كربة.

 ١٥٠٢ (٥٩) وعن أبي عبد الله (ع) أنه قال أحب الاعمال إلى الله شبعة جوع المسلم وقضاء دينه وتنفيس كربته وعن أبي عبيدة الحذاء عن أبي جعفر عليه السلام قال إن من أحب الاعمال إلى الله عز وجل شبعة جوعة مؤمن وتنفيس كربته وقضاء دينه وان من يفعل ذلك لقليل.

 ١٥٠٣ (٦٠) ك ج ٣ - ٩٠ - الصدوق في كتاب الاخوان عن أبي حمزة قال قال أبو جعفر عليه السلام ثلاثة من أفضل الاعمال شبعة جوع المسلم وتنفيس كربته وتكسو عورته.

 ١٥٠٤ (٦١) ئل ج ٣ - ٢٧١ - محمد بن علي بن الحسين في ثواب الاعمال عن محمد بن علي ماجيلويه عن عمه عن أحمد بن أبي عبد الله عن محمد بن يوسف عن محمد بن جعفر عن أبيه جعفر بن محمد (ع) قال من اشبع جوعة مؤمن وضع الله له مائدة في الجنة يصدر عنها الثقلان جميعا.

 ١٥٠٥ (٦٢) كا ج - ٢ - أصول ٢٠٣ - محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن محمد بن إسماعيل عن صالح بن عقبة عن رفاعة عن أبي عبد الله (ع) قال لئن أطعم مؤمنا محتاجا أحب إلى من أن أزوره ولئن أزوره أحب إلي من أن أعتق عشر رقاب.

 ١٥٠٦ (٦٣) كا ج ٢ - ٢٠٤ - محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن محمد بن إسماعيل عن - ١ - صالح بن عقبة عن نصر بن قابوس عن أبي عبد الله عليه السلام قال لا طعام مؤمن أحب إلي من عتق عشر رقاب وعشر حجج قال قلت عشر رقاب وعشر حجج قال فقال يا نصر إن لم تطعموه مات أو تذلونه فيأتي - ٢ - إلى ناصب فيسأله والموت خير له من مسألة ناصب يا نصر من أحيى مؤمنا فكأنما أحيى الناس جميعا فان لم تطعموه فقد أمتموه وان أطعمتموه فقد أحييتموه.

 

--------------------

(١) معلق إلى صالح

(٢) تدلونه فيجئ - خ

(٥٠٠)

--------------------------------------------------------------------------------

 ١٥٠٧ (٦٤) كا ج ٢ - أصول ٢٠٣ - بهذا الاسناد عن صالح بن عقبة عن عبد الله بن محمد (عن أبي عبد الله - خ كا) ويزيد بن عبد الملك عن أبي عبد الله (ع) قال من أطعم مؤمنا موسرا كان له يعدل رقبة من ولد إسماعيل ينقذه من الذبح ومن أطعم مؤمنا محتاجا كان له يعدل مئة رقبة من ولد إسماعيل ينقذها من الذبح.

 ١٥٠٨ (٦٥) المحاسن ٣٩٣ - البرقي عن عبد الرحمن بن حماد عن القاسم بن محمد عن إسماعيل بن إبراهيم عن أبي معوية الأشتر قال سمعت أبا عبد الله (ع) يقول ما من مؤمن يطعم مؤمنا موسرا كان أو معسرا الا كان له بذلك عتق رقبة من ولد إسماعيل.

 ١٥٠٩ (٦٦) المحاسن - ٣٩٥ - البرقي عن أبيه عن صفوان بن يحيى عن ابان بن عثمان عن فضيل بن يسار قال قال أبو جعفر (ع) شبع أربع من المسلمين يعدل عتق رقبة من ولد إسماعيل ك ج ٣ - ٩٠ - الحسين بن سعيد الأهوازي في كتاب المؤمن عن أبي جعفر عليه السلام مثله المحاسن ٣٩٥ - البرقي عن محمد بن أحمد عن ابان عن فضيل بن يسار عن أبي جعفر عليه السلام مثله الا ان فيه يعدل محررا من ولد إسماعيل ثواب الاعمال ٧٦ - أبي رحمه الله قال حدثني عبد الله بن جعفر عن أحمد بن أبي عبد الله عن محمد بن أحمد عن ابان بن عثمان عن فضيل بن يسار عن أبي جعفر عليه السلام نحوه.

 ١٥١٠ (٦٧) المحاسن ٣٩٣ - البرقي عن محمد بن الحسن بن شمون عن عبد الله بن عمرو الأشعث عن عبد الله بن حماد الأنصاري عن حنان بن سدير عن أبيه عن أبي جعفر عليه السلام قال يا سدير تعتق كل يوم نسمة قلت لا قال كل شهر قلت لا قال كل سنة قلت لا قال سبحان الله اما تأخذ بيد واحد من شيعتنا فتدخله إلى بيتك فتطعمه شبعة فوالله لذلك أفضل من عتق رقبة من ولد إسماعيل.

 ١٥١١ (٦٨) كا ج ٢ - أصول ٢٠٢ - علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن هشام بن الحكم عن سدير الصيرفي قال قال لي أبو عبد الله عليه السلام ما منعك ان تعتق كل يوم نسمة قلت لا يحتمل مالي ذلك قال تطعم كل يوم مسلما فقلت موسرا أو معسرا قال فقال إن المؤسر قد يشتهي الطعام ك ج ٣ - ٨٧ - كتاب المؤمن للحسين

(٥٠١)

--------------------------------------------------------------------------------

 بن سعيد الأهوازي عن سدير قال قال أبو عبد الله عليه السلام وذكر نحوه المحاسن ٣٩٤ - البرقي عن أبيه عن ابن أبي عمير عن هشام بن الحكم عن سدير الصيرفي نحوه ك ج ٣ - ٨٧ - الدعائم عن جعفر بن محمد عليه السلام أنه قال لبعض أصحابه ما يمنعك

(وذكر نحوه وزاد) وكان أبي يقول لان أطعم عشرة من المؤمنين أحب إلي من أن أعتق عشر رقاب.

 ١٥١٢ (٦٩) وفيه ٣٩٤ - عنه عن أبيه عن صفوان عن أبي المغراء عن بكار الواسطي عن ثابت الثمالي قال قال لي أبو جعفر عليه السلام يا ثابت اما تستطيع ان تعتق كل يوم رقبة قلت لا والله جعلت فداك ما أقوى على ذلك قال فقال اما تستطيع ان تعشي أو تغدي أربعة من المسلمين قلت اما هذا فانا أقوى عليه قال هو والله يعدل عند الله عتق رقبة ك ج ٣ - ٨٧ - كتاب المؤمن للحسين بن سعيد الأهوازي عن أبي عبد الله عليه السلام قال لبعض أصحابه يا ثابت وذكر نحوه.

 ١٥١٣ (٧٠) ك ٥٤٥ - القطب الراوندي في دعواته عن حنان بن سدير قال قال أبو جعفر عليه السلام اما تستطيع ان تعتق كل يوم رقبة قال لا يبلغ مالي ذلك فقال تشبع كل يوم مؤمنا فان اطعام المؤمن أفضل من عتق رقبة.

 ١٥١٤ (٧١) كا ج ٢ - أصول ٢٠٣ - عدة من أصحابنا عن المحاسن ٣٩٤ - أحمد بن محمد بن خالد عن أحمد بن محمد بن أبي نصر عن صفوان الجمال عن أبي عبد الله عليه السلام قال أكلة يأكلها أخي المسلم عندي أحب إلي من أن أعتق - ١ - رقبة المحاسن ٣٩٣ - البرقي عن ابن أبي نجران وعلي بن الحكم عن صفوان الجمال عن أبي عبد الله (ع) نحوه الا ان فيه يأكلها المسلم.

 ١٥١٥ (٧٢) كا ج ٢ - أصول ٢٠٣ - عدة من أصحابنا عن المحاسن ٣٩٤ - أحمد بن محمد بن خالد - ٢ - عن إسماعيل بن مهران عن صفوان الجمال عن أبي عبد الله عليه السلام قال لئن اشبع رجلا من إخواني أحب إلي من أن ادخل سوقكم هذا - ٣ - فابتاع منها رأسا فأعتقه.

 

--------------------

(١) من عتق - المحاسن

(٢) في كا معلق إلى إسماعيل

(٣) هذه - خ ل

(٥٠٢)

--------------------------------------------------------------------------------

 ١٥١٦ (٣٧) المحاسن ٣٩٢ - البرقي عن أبيه عن بعض أصحابنا عن صفوان بن مهران الجمال قال قال أبو عبد الله عليه السلام لئن أطعم رجلا من أصحابي حتى يشبع أحب إلي من أن اخرج إلى السوق فاشتري رقبة واعتقها ولئن أعطي رجلا من أصحابي درهما أحب إلي من أن أتصدق بعشرة ولئن أعطيه عشرة أحب إلي من أن أتصدق بمئة.

 ١٥١٧ (٧٤) كا ج ٢ - أصول ٢٠٣ - عدة من أصحابنا عن المحاسن ٣٩٣ - أحمد بن محمد بن خالد عن علي بن الحكم - ١ - عن ابان بن عثمان عن عبد الرحمن بن أبي عبد الله عن أبي عبد الله عليه السلام قال لئن آخذ خمسة دراهم ادخل إلى سوقكم هذا (هذه - خ ل) فابتاع بها الطعام و (ثم - المحاسن) أجمع نفرا من المسلمين أحب إلي من أن أعتق نسمة المحاسن (٣٩٦ - البرقي عن أبيه عن حماد بن عيسى عن ربعي عن أبي عبد الله عليه السلام نحوه.