بكاء المخلوقات عليه

عن الحسين بن ثوير بن أبي فاختة ويونس بن ظبيان وأبي سلمة السراج والمفضل بن عمر, كلهم قالوا: سمعنا أبا عبد الله (ع) يقول: إن أبا عبد الله الحسين بن علي (ع) لما مضى بكت عليه السماوات السبع والأرضون السبع وما فيهن وما بينهن ومن ينقلب عليهن, والجنة والنار, وما خلق ربنا, وما يرى وما لا يرى.

----------

كامل الزيارات ص 80، الكافي ج 4 ص 575, الأمالي الطوسي ص 54, الوافي ج 14 ص 1485, وسائل الشيعة ج 10 ص 506, بحار الأنوار ج 45 ص 206, الفصول المهمة ج 3 ص 415, مدينة المعاجز ج 4 ص 165, العوالم ج 17 ص 461, مستدرك الوسائل ج 10 ص 313

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن زرارة قال: قال أبو عبد الله (ع): يا زرارة إن السماء بكت على الحسين (ع) أربعين صباحاً بالدم, وإن الارض بكت أربعين صباحاً بالسواد, وإن الشمس بكت أربعين صباحاً بالكسوف والحمرة, وإن الجبال تقطعت وانتثرت, وإن البحار تفجرت وإن الملائكة بكت أربعين صباحاً على الحسين (ع), وما اختضبت منا امرأة ولا ادهنت ولا اكتحلت ولا رَجَّلَت حتى أتانا رأس عبيد الله بن زياد, وما زلنا في عبرة بعده, وكان جدي إذا ذكره بكى حتى تملأ عيناه لحيته, وحتى يبكي لبكائه رحمة له من رآه. وإن الملائكة الذين عند قبره ليبكون, فيبكي لبكائهم كل من في الهواء والسماء من الملائكة, ولقد خرجت نفسه (ع) فزفرت جهنم زفرة كادت الارض تنشق لزفرتها, ولقد خرجت نفس عبيد الله بن زياد ويزيد بن معاوية فشهقت جهنم شهقة لولا أن الله حبسها بخزانها لأحرقت من على ظهر الارض من فورها, ولو يؤذن لها ما بقي شيء الا ابتلعته, ولكنها مأمورة مصفودة, ولقد عتت على الخزان غير مرة حتى أتاها جبرئيل فضربها بجناحه فسكنت, وإنها لتبكيه وتندبه وانها لتتلظى على قاتله, ولولا من على الارض من حجج الله لنقضت الارض وأكفئت بما عليها.

--------------

كامل الزيارات ص 167، بحار الأنوار ج 45 ص 206، مستدرك الوسائل ج 10 ص 313، مدينة المعاجز ج 4 ص 167، العوالم ج 17 ص462, رياض الأبرار ج 1 ص 266

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن هشام بن سعد قال أخبرني‏ المشيخة: أن الملك الذي جاء إلى رسول الله (ص) وأخبره بقتل الحسين بن علي (ع) كان ملك البحار, وذلك أن ملكا من ملائكة الفردوس نزل على البحر فنشر أجنحته عليها ثم صاح صيحة وقال: يا أهل البحار البسوا أثواب الحزن فإن فرخ رسول الله (ص) مذبوح, ثم حمل من تربته في أجنحته إلى السماوات فلم يبق ملك فيها إلا شمها وصار عنده لها أثر ولعن قتلته وأشياعهم وأتباعهم.

-----------

كامل الزيارات ص 67, بحار الأنوار ج 45 ص 221, رياض الأبرار ج 1 ص 270, العوالم ج 17 ص 501, تسلية المجالس ج 2 ص 111, مستدرك الوسائل ج 3 ص 328

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن أبي بصير, عن أبي جعفر (ع), قال: بكت الانس والجن والطير والوحش على الحسين بن علي (ع) حتى ذرفت دموعها.

-----------

كامل الزيارات ص165، البحار ج45 ص205، مدينة المعاجز ج4 ص164، العوالم ج 17 ص459. 

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن المفضل بن عمر, عن الصادق جعفر بن محمد, عن أبيه, عن جده عليهم السلام أن الحسين بن علي بن أبي طالب (ع) دخل يوماً إلى الحسن (ع), فلما نظر إليه بكى, فقال له: ما يبكيك يا أبا عبد الله؟ قال: أبكي لما يصنع بك, فقال له الحسن (ع): إن الذي يؤتى إلي سم يدس إلي فأقتل به, ولكن لا يوم كيومك يا أبا عبد الله, يزدلف إليك ثلاثون ألف رجل, يدعون أنهم من أمة جدنا محمد (ص), وينتحلون دين الاسلام, فيجتمعون على قتلك, وسفك دمك, وانتهاك حرمتك, وسبي ذراريك ونسائك, وانتهاب ثقلك, فعندها تحل ببني أمية اللعنة, وتمطر السماء رماداً ودماً, ويبكي عليك كل شيء حتى الوحوش في الفلوات, والحيتان في البحار.

------------------

الأمالي الصدوق ص 115، بحار الأنوار ج 45 ص 218، مناقب آل أبي طالب ج 4 ص 85، اللهوف ص19، مدينة المعاجز ج 3 ص 394، مثير الأحزان ص 22، تسلية المجالس ج 2 ص 442, نوادر الأخبار ص 164, العوالم ج 17 ص 154, إثبات الهداة ج 4 ص 20 بعضه

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن علي بن الحسين (ع) قال: إن السماء لم تبك منذ وضعت إلا على يحيى بن زكريا والحسين بن علي‏ (ع),‏ قلت: أي شي‏ء كان بكاؤها؟ قال: كانت إذا استقبلت بثوب وقع على الثوب شبه أثر البراغيث من الدم.

-----------

كامل الزيارات ص 90, البرهان ج 3 ص 702, بحار الأنوار ج 45 ص 211, رياض الأبرار ج 1 ص 267, العوالم ج 17 ص 469

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن أبي بصير, قال: كنت عند أبي عبد الله (ع) أُحدثه, فدخل عليه ابنه فقال له: مرحباً, وضمه وقبله, وقال: حقر الله من حقركم, وانتقم ممن وتركم, وخذل الله من خذلكم ولعن الله من قتلكم, وكان الله لكم ولياً وحافظاً وناصراً, فقد طال بكاء النساء وبكاء الانبياء والصديقين والشهداء وملائكة السماء, ثم بكى وقال: يا أبا بصير إذا نظرت إلى ولد الحسين (ع) أتاني ما لا أملكه بما أتى الى أبيهم واليهم. يا أبا بصير إن فاطمة (ع) لتبكيه وتشهق فتزفر جهنم زفرة لولا أن الخزنة يسمعون بكأها وقد استعدوا لذلك مخافة أن يخرج منها عنق أو يشرد دخانها فيحرق أهل الارض فيكبحونها ما دامت باكية ويزجرونها ويوثقون من أبوابها مخافة على أهل الارض, فلا تسكن حتى يسكن صوت فاطمة, وإن البحار تكاد ان تنفتق فيدخل بعضها على بعض, وما منها قطرة الا بها ملك موكل, فإذا سمع الملك صوتها اطفأ نارها بأجنحته, وحبس بعضها على بعض مخافة على الدنيا وما فيها ومن على الارض, فلا تزال الملائكة مشفقين, يبكونه لبكائها, ويدعون الله ويتضرعون إليه, ويتضرع أهل العرش ومن حوله, وترتفع أصوات من الملائكة بالتقديس لله مخافة على أهل الارض, ولو أن صوتاً من أصواتهم يصل الى الارض لصعق أهل الارض, وتقطعت الجبال وزلزلت الارض بأهلها. قلت: جُعلت فداك إن هذا الامر عظيم, قال: غيره أعظم منه ما لم تسمعه, ثم قال لي: يا أبا بصير أما تحب ان تكون فيمن يسعد فاطمة (ع), فبكيت حين قالها فما قدرت على المنطق, وما قدرت على كلامي من البكاء, ثم قام الى المصلي يدعو, فخرجت من عنده على تلك الحال, فما انتفعت بطعام وما جأني النوم, واصبحت صائماً وَجلاً حتى أتيته, فلما رأيته قد سكن سكنت, وحمدت الله حيث لم تنزل بي عقوبة.

--------------

(1) وفي نسخة: وما قدر على كلامي من البكاء.

(2) كامل الزيارات ص 82، مدينة المعاجز ج 4 ص 169، بحبار الأنوار ج 45 ص 208، العوالم ج 17 ص 463, مستدرك الوسائل ج 10 ص 314

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن أبي نصر, عن رجل من أهل بيت المقدس: والله، لقد عرفنا, أهل بيت المقدس ونواحيها, عشية قتل الحسين بن علي (ع)، قلت: وكيف ذاك؟ قال: ما رفعنا حجرا ولا مدرا ولا صخرا إلا ورأينا تحتها دما عبيطا يغلي، واحمرت الحيطان كالعلق، ومطرنا ثلاثة أيام دما عبيطا، وسمعنا مناديا ينادي في جوف الليل، يقول:

أترجو أمة قتلت حسينا ... شفاعة جده يوم الحساب

معاذ الله لا نلتم يقينا ... شفاعة أحمد وأبي تراب

قتلتم خير من ركب المطايا ... وخير الشيب طرا والشباب

وانكسفت الشمس ثلاثة أيام، ثم تجلت عنها، وانشبكت النجوم، فلما كان من غد ارجفنا بقتله، فلم يأت علينا كثير شيء حتى نعي إلينا الحسين (ع).

-------------

كامل الزيارات ص 77, مدينة المعاجز ج 4 ص 186, بحار الأنوار ج 45 ص 204, رياض الأبرار ج 1 ص 265, العوالم ج 17 ص 456

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن جبلة المكية قالت: سمعت ميثم التمار قدس الله روحه يقول: والله لتقتل هذه الأمة ابن نبيها في المحرم لعشر يمضين منه, وليتخذن أعداء الله ذلك اليوم يوم بركة, وإن ذلك لكائن قد سبق في علم الله تعالى ذكره, أعلم ذلك بعهد عهده إلي مولاي أمير المؤمنين (ع), ولقد أخبرني أنه يبكي عليه كل شي‏ء, حتى الوحوش في الفلوات, والحيتان في البحر, والطير في السماء, ويبكي عليه الشمس والقمر, والنجوم والسماء والأرض, ومؤمنو الإنس والجن, وجميع ملائكة السماوات والأرضين, ورضوان ومالك, وحملة العرش, وتمطر السماء دما ورمادا, ثم قال: وجبت لعنة الله على قتلة الحسين (ع) كما وجبت على المشركين الذين يجعلون مع الله إلها آخر, وكما وجبت على اليهود والنصارى والمجوس, قالت جبلة: فقلت له: يا ميثم فكيف يتخذ الناس ذلك اليوم الذي قتل فيه الحسين (ع) يوم بركة؟ فبكى ميثم ثم قال: يزعمون لحديث يضعونه أنه اليوم الذي تاب الله فيه على آدم, وإنما تاب الله على آدم في ذي الحجة, ويزعمون أنه اليوم الذي قبل الله فيه توبة داود, وإنما قبل الله عز وجل توبته في ذي الحجة, ويزعمون أنه اليوم الذي أخرج الله فيه يونس من بطن الحوت, وإنما أخرج الله عز وجل يونس من بطن الحوت في ذي الحجة, ويزعمون أنه اليوم الذي استوت فيه سفينة نوح على الجودي, وإنما استوت على الجودي يوم الثامن عشر من ذي الحجة, ويزعمون أنه اليوم الذي فلق الله تعالى فيه البحر لبني إسرائيل, وإنما كان ذلك في ربيع الأول, ثم قال ميثم: يا جبلة, اعلمي أن الحسين بن علي (ع) سيد الشهداء يوم القيامة, ولأصحابه على سائر الشهداء درجة, يا جبلة إذا نظرت السماء حمراء كأنها دم عبيط, فاعلمي أن سيد الشهداء الحسين (ع) قد قتل, قالت جبلة: فخرجت ذات يوم فرأيت الشمس على الحيطان كأنها الملاحف المعصفرة, فصحت حينئذ وبكيت, وقلت: قد والله قتل سيدنا الحسين (ع)

-------------

علل الشرائع ج 1 ص 227, الأمالي للصدوق ص 126, الوافي ج 11 ص 77, بحار الأنوار ج 45 ص 202

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن أمير المؤمنين (ع) وهو بشاطئ الفرات: يقتل هاهنا من آل محمد فتية تبكي عليهم السماء والأرض‏.

---------

شرح الأخبار ج 3 ص 137

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن هارون قال: سأل رجل أبا عبد الله (ع) وأنا عنده فقال: ما لمن زار قبر الحسين (ع)؟ فقال: إن الحسين (ع) لما أصيب بكته حتى البلاد, فوكل الله به أربعة آلاف ملك شعثا غبرا, يبكونه إلى يوم القيامة.

-----------

كامل الزيارات ص 85, مدينة المعاجز ج 4 ص 158, بحار الأنوار ج 45 ص 223, العوالم ج 17 ص 478

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن داوود بن فرقد: سمعت أبا عبد الله  (ع) يقول: كان الذي قتل الحسين بن علي (ع) ولد زنا، والذي قتل يحيى بن زكريا ولد زنا. وقال: احمرت السماء حين قتل الحسين بن علي (ع) سنة. ثم قال: بكت السماء والأرض على الحسين بن علي، وعلى يحيى بن زكريا (ع)، وحمرتها بكاؤها.

--------------

كامل الزيارات ص 93، البرهان ج 3 ص 703, بحار الأنوار ج 45 ص 213, العوالم ج 17 ص 470

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع): إنه لما كان تلك الليلة التي قتل فيها أمير المؤمنين (ع) لم يرفع عن وجه الأرض حجر إلا وجد تحته دم عبيط، حتى طلع الفجر، وكذلك كانت الليلة التي قتل فيها هارون أخو موسى عليهما السلام، وكذلك كانت الليلة التي قتل فيها يوشع بن نون (ع)، وكذلك كانت الليلة التي رفع فيها عيسى بن مريم (ع) إلى السماء، وكذلك كانت الليلة التي قتل فيها شمعون بن حمون الصفا (ع)، وكذلك كانت الليلة التي قتل فيها علي بن أبي طالب (ع)، وكذلك كانت الليلة التي قتل فيها الحسين بن علي (ع).

-------------

كامل الزيارات ص 76, القصص للراوندي ص 143, إثباة الهداة ج 3 ص 495, مدينة المعاجز ج 4 ص 185, بحار الأنوار ج 45 ص 203, العوالم ج 17 ص 472

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن أبي مخنف: لما قتل الحسين (ع) صار الورس دما، وانكسفت الشمس إلى ثلاثة أسبات، وما في الأرض حجر إلا وتحته دم.

--------------

مناقب آل أبي طالب ج 4 ص 61, بحار الأنوار ج 45 ص 305, مدينة المعاجز ج 4 ص 116

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن محمد بن جعفر بن محمد بن فرج الرخجي قال: حدثني أبي، عن عمر بن فرج قال: أنفذني المتوكل في تخريب قبر الحسين (ع) فصرت إلى الناحية، فأمرت بالبقر فمر بها على القبور، فمرت عليها كلها، فلما بلغت قبر الحسين (ع) لم تمر عليه, قال عمي عمر بن فرج: فأخذت العصا بيدي، فما زلت أضربها حتى تكسرت العصا في يدي، فوالله ما جازت على قبره ولا تخطته.

------------------

الأمالي للطوسي ص325, البحار ج45 ص398, مناقب آل أبي طالب ج3 ص221. 

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن عروة بن الزبير, قال: سمعت أبا ذر, وهو يومئذ قد أخرجه عثمان إلى الربذة, فقال له الناس: يا أبا ذر أبشر فهذا قليل في الله تعالى, فقال: ما أيسر هذا, ولكن كيف انتم إذا قتل الحسين بن علي (ع) قتلا - أو قال: ذبحا - والله لا يكون في الاسلام بعد قتل الخليفة (1) أعظم قتيلا منه, وان الله سيسل سيفه على هذه الأمة لا يغمده أبدا, ويبعث قائما من ذريته فينتقم من الناس, وإنكم لو تعلمون ما يدخل على أهل البحار وسكان الجبال في الغياض والآكام وأهل السماء من قتله لبكيتم والله حتى تزهق انفسكم, وما من سماء يمر به روح الحسين (ع) الا فزع له سبعون ألف ملك, يقومون قياما ترعد مفاصلهم الى يوم القيامة, وما من سحابة تمر وترعد وتبرق إلا لعنت قاتله, وما من يوم إلا وتعرض روحه على رسول الله (ص) فيلتقيان. (2)

----------

(1) المقصود من الخليفة الإمام علي بن أبي طالب (ع)

(2) كامل الزيارات ص154، بحار الأنوار ج 45 ص 219، العوالم ج 17 ص455. 

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن أبي حمزة, عن أبي عبد الله (ع) قال: إن الله وكل بقبر الحسين (ع) أربعة آلاف ملك شعثا غبرا, فلم يزل يبكونه من طلوع الفجر إلى زوال الشمس, فإذا زالت الشمس هبط أربعة آلاف ملك وصعد أربعة آلاف ملك, فلم يزل يبكونه حتى يطلع الفجر ويشهدون لمن زاره, ويشيعونه إلى أهله, ويعودونه إذا مرض, ويصلون عليه إذا مات.

-----------

كامل الزيارات ص 191, بحار الأنوار ج 98 ص 56, مستدرك الوسائل ج 10 ص 243, العوالم ج 17 ص477 بعضه, رياض الأبرار ج 1 ص 270 بعضه

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن كثير بن شهاب الحارثي, قال: بينما نحن جلوس عند أمير المؤمنين (ع) في الرحبة إذ طلع الحسين (ع) عليه, فضحك علي (ع) ضحكاً حتى بدت نواجده, ثم قال: إن الله ذكر قوماً وقال: {فما بكت عليهم السماء والارض وما كانوا منظرين}, والذي فلق الحبة وبرأ النسمة ليُقتلن هذا ولتبكين عليه السماء والأرض.

--------------------

كامل الزيارات ص186، بحار الأنوار ج 45 ص 212، مدينة المعاجز ج 4 ص 149، العوالم ج 17 ص 458, غاية المرام ج 4 ص 374

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن عمار بن أبي عمار قال: أمطرت السماء يوم قتل الحسين (ع) دماً عبيطاً.

---------

الأمالي للطوسي ص 330, بحار الأنوار ج 45 ص 217, إثباة الهداة ج 4 ص 41, العوالم ج 17 ص 468

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن محمد بن سلمة, عمن حدثه, قال: لما قتل الحسين بن علي (ع) أمطرت السماء تراباً أحمراً.

-----------------

كامل الزيارات ص 90, مدينة المعاجز ج 4 ص 146, بحار الأنوار ج 45 ص 211, رياض الأبرار ج 1 ص 267, العوالم ج 17 ص 468

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن الحارث الأعور قال: قال علي (ع): بأبي وأمي الحسين المقتول بظهر الكوفة! والله كأني أنظر الى الوحوش مادة أعناقها على قبره من أنواع الوحش يبكونه ويرثونه ليلاً حتى الصباح، فإذا كان ذلك فإياكم والجفاء.

-------

كامل الزيارات ص 291, مدينة المعاجز ج 4 ص 164, بحار الأنوار ج 45 ص 205, رياض الأبرار ج 1 ص 266, العوالم ج 17 ص 488, مستدرك الوسائل ج 10 ص 258

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن علي بن مسهر القرشي قال: حدثتني جدتي أنها أدركت الحسين بن علي (ع) حين قتل, قالت: فمكثنا سنة وتسعة أشهر والسماء مثل العلقة, مثل الدم, ما ترى الشمس.

-------------------

كامل الزيارات ص 181, مدينة المعاجز ج4 ص143, بحار الأنوار ج 45 ص 210,  العوالم ج  17 ص 468

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن داود بن فرقد قال: كنت جالسا في بيت أبي عبد الله (ع), فنظرت إلى حمام راعبي يقرقر طويلا, فنظر إلي أبو عبد الله (ع) فقال: يا داود, تدري ما يقول هذا الطير؟ قلت: لا والله جعلت فداك, قال: يدعو على قتلة الحسين (ع), فاتخذوا في منازلكم.

-----------

الكافي ج 6 ص 547, وسائل الشيعة ج 11 ص 518, مدينة المعاجز ج 4 ص 180, بحار الأنوار ج 44 ص 305, رياض الأبرار ج 1 ص 196, العوالم ج 17 ص 601

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) قال: اتخذوا الحمام الراعبية في بيوتكم فإنها تلعن قتلة الحسين بن علي (ع) ولعن الله قاتله.

-----------

الكافي ج 6 ص 547, كامل الزيارات ص 98, الوافي ج 20 ص 856, وسائل الشيعة ج 11 ص 519, هداية الأمة ج 5 ص 127, مدينة المعاجز ج 4 ص 180, بحار الأنوار ج 44 ص 305, العوالم ج 17 ص 491, مستدرك الوسائل ج 8 ص 284

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن الحسين بن أبي غندر, عن أبي عبد الله (ع), قال: سمعته يقول في البومة, قال: هل أحد منكم رآها بالنهار, قيل له: لا تكاد تظهر بالنهار ولا تظهر إلا ليلاً, قال: أما إنها لم تزل تأوي العمران أبداً فلما أن قتل الحسين (ع) آلت على نفسها أن لا تأوي العمران أبداً ولا تأوي إلا الخراب, فلا تزال نهارها صائمة حزينة حتى يجنها الليل, فإذا جنها الليل فلا تزال ترن على الحسين (ع) حتى تصبح.

------------

كامل الزيارات ص 98, بحار الأنوار ج 45 ص 213, مدينة المعاجز ج 4 ص 181, رياض الأبرار ج 1 ص 268, العوالم ج 17 ص 492

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن الحسين بن علي بن صاعد البربري قيما لقبر الرضا (ع) قال: حدثني أبي قال: دخلت على الرضا (ع) فقال لي: ترى هذه البوم, ما يقول الناس؟ قال: قلت: جعلت فداك, جئنا نسألك؟ فقال: هذه البومة كانت على عهد جدي رسول الله (ص) تأوي المنازل والقصور والدور, وكانت إذا أكل الناس الطعام تطير وتقع أمامهم, فيرمى إليها بالطعام وتسقى وترجع إلى مكانها, فلما قتل الحسين (ع) خرجت من العمران إلى الخراب والجبال والبراري, وقالت: بئس الأمة أنتم, قتلتم ابن بنت نبيكم ولا آمنكم على نفسي.

-----------

كامل الزيارات ص 99, مدينة المعاجز ج 4 ص 182, بحار الأنوار ج 45 ص 214, رياض الأبرار ج 1 ص 268, العوالم ج 17 ص 493

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) قال: إن البوم لتصوم النهار, فإذا أفطرت أندبت على الحسين بن علي‏ (ع) حتى تصبح.

-------------

كامل الزيارات ص 99, مدينة المعاجز ج 4 ص 183, بحار الأنوار ج 45 ص 214, رياض الأبرار ج 1 ص 268, العوالم ج 17 ص492

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن علي بن الحسين (ع) قال: لما قتل الحسين بن علي (ع) جاء غراب فوقع في دمه, ثم تمرغ ثم طار فوقع بالمدينة على جدار فاطمة بنت الحسين بن علي (ع), وهي الصغرى, فرفعت رأسها فنظرت إليه فبكت بكاء شديدا وأنشأت تقول:

نعب الغراب فقلت من ... تنعاه ويلك يا غراب

قال الإمام فقلت من ... قال الموفق للصواب

إن الحسين بكربلاء ... بين الأسنة والضراب

فابكي الحسين بعبرة ... ترجي الإله مع الثواب‏

قلت الحسين فقال لي ... حقا لقد سكن التراب

ثم استقل به الجناح ... فلم يطق رد الجواب

فبكيت مما حل بي ... بعد الدعاء المستجاب‏

قال محمد بن علي: فنعته لأهل المدينة فقالوا: قد جاءتنا بسحر عبد المطلب, فما كان بأسرع أن جاءهم الخبر بقتل الحسين بن علي (ع).

-----------

بحار الأنوار ج 45 ص 171, العوالم 17 ص 490, تسلية المجالس ج 2 ص 469 نحوه

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن عبد الخالق بن عبد ربه, قال: سمعت أبا عبد الله (ع) يقول: {لم يجعل له من قبل سمياً} الحسين بن علي (ع), لم يكن له من قبل سمياً, ويحيى بن زكريا (ع) لم يكن له من قبل سمياً, ولم تبك السماء الا عليهما أربعين صباحاً, قال: قلت: ما بكاؤها, قال: كانت تطلع حمراء وتغرب حمراء.

---------------

كامل الزيارات ص 90، تأويل الآيات ص 295، البرهان ج 3 ص 699, حلية الأبرار ج 4 ص 115, مدينة المعاجز ج 3 ص 444، بحار الأنوار ج 45 ص 211, العوالم ج 17 ص 470, غاية المرام ج 4 ص 375

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن الشطاخ الوراق قال: سمعت الفتح بن مثخرف العابد يقول: أفت الخبز للعصافير كل يوم فكانت تأكل, فلما كان يوم عاشوراء فتت لها فلم تأكل, فعلمت أنها امتنعت لقتل الحسين بن علي (ع).

------------

العوالم ج 17 ص495, البحار ج45 ص310.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن الزهري قال: لما قتل الحسين (ع) أمطرت السماء دما

--------

كامل الزيارات ص 92, مدينة المعاجز ج 4 ص 151

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن الزهري قال: لما قتل الحسين (ع) لم يبق في بيت المقدس حصاة إلا وجد تحتها دم عبيط.

--------

كامل الزيارات ص 93, إثبات الهداة ج 4 ص 49, مدينة المعاجز ج 4 ص 151, بحار الأنوار ج 45 ص 205, الوالم ج 17 ص 472

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن عبد الملك بن مروان أنه قال للزهري: أي رجل أنت إن أخبرتني أي علامة كانت يوم قتل الحسين بن علي (ع) قال: لا ترفع حصاة ببيت المقدس إلا وجد تحتها دم عبيط.

------------

مثير الأحزان ص 82, كشف الغمة ج 2 ص 56, مدينة المعاجز ج 4 ص 187

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

أبو مخنف في رواية: ولما قتل الحسين (ع) صار الورس دما, وانكسفت الشمس إلى ثلاثة أسبات, وما في الأرض حجر إلا وتحته دم, وناحت عليه الجن كل يوم فوق قبر النبي إلى سنة كاملة.

---------------

مناقب آل أبي طالب ج 4 ص 61, مدينة المعاجز ج 4 ص 116, بحار الأنوار ج 45 ص 305, العوالم ج 17 ص 618

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن الأعمش, عن جعفر بن محمد, عن أبيه (ع) قال: فلما ضربه – أمير المؤمنين ع - اللعين ابن ملجم على رأسه صارت تلك الضربة في صورته التي في السماء, فالملائكة ينظرون إليه غدوة وعشية ويلعنون قاتله ابن ملجم, فلما قتل الحسين بن علي (ع) هبطت‏ الملائكة وحملته حتى أوقفته مع صورة علي (ع) في السماء الخامسة, فكلما هبطت الملائكة من السماوات العليا, وصعدت ملائكة السماء الدنيا فمن فوقها إلى السماء الخامسة لزيارة صورة علي (ع) والنظر إليه وإلى الحسين بن علي (ع) مشحطا بدمه لعنوا يزيد وابن زياد ومن قاتلوا الحسين بن علي (ع) إلى يوم القيامة, قال الأعمش: قال لي جعفر بن محمد الصادق (ع): هذا من مكنون العلم ومخزونه, لا تخرجه إلا إلى أهله.

----------

بحار الأنوار ج 18 ص 304, المحتضر ص 256, العوالم ج 17 ص 476

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

 

* نوح الجن:

أم سلمة سمعت نوحهم‏  (نوح الجن)

ألا يا عين فاحتفلي بجهدي ... ومن يبكي على الشهداء بعدي‏

على رهط تقودهم المنايا ... إلى متجبر في ملك عبد

إبانة ابن بطة أنه سمع من نوحهم‏:

أيا عين جودي ولا تجمدي ... وجودي على الهالك السيد

فبالطف أمسى صريعا فقد ... رزينا الغداة بأمر بدي 

 ومن نوحهم‏:

نساء الجن يبكين ... من الحزن شجيات‏

ويسعدن بنوح ... للنساء الهاشميات‏

ويندبن حسينا عظمت ... تلك الرزيات‏

ويلطمن خدودا ... كالدنانير نقيات‏

ويلبسن ثياب السود ... بعد القصبيات

ومن نوحهم‏:

احمرت الأرض من قتل الحسين كما ... اخضر عند سقوط الجونة العلق

يا ويل قاتله يا ويل قاتله ... فإنه في سعير النار يحترق

 ومن نوحهم‏:

أبكي ابن فاطمة الذي ... من قتله شاب الشعر

ولقتله زلزلتم ... ولقتله خسف القمر

 وسمع نوح جن قصدوا لمؤازرته‏:

و الله ما جئتكم حتى بصرت به ... بالطف منعفر الخدين منحورا

 قال الطبري: وسمع نوح الملائكة في أول منزل نزلوا قاصدين إلى الشام‏

أيها القاتلون جهلا حسينا ... أبشروا بالعذاب والتنكيل‏

كل أهل السماء يدعو عليكم ... من نبي ومرسل وقبيل‏

قد لعنتم على لسان ابن داود ... وموسى وصاحب الإنجيل

-------------

مناقب آل أبي طالب ج 4 ص 62, بحار الأنوار ج 45 ص 236, العوالم ج 17 ص 487

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن أبي زياد القندي قال كان الجصاصون يسمعون نوح الجن حين قتل الحسين بن علي (ع) في السحر بالجبانة وهم يقولون:

 مسح الرسول جبينه فله بريق في الخدود ... أبواه في عليا قريش جده خير الجدود

----------

كامل الزيارات ص 94, بحار الأنوار ج 45 ص 241, مدينة المعاجز ج 4 ص 174, العوالم ج 17 ص 484

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن سعد بن عبد الله، عن يعقوب ابن يزيد، عن إبراهيم بن عقبة، عن أحمد بن عمرو بن مسلم، عن الميثمي، قال: خمسة من أهل الكوفة أرادوا نصر الحسين بن علي (ع) فمروا  بقرية يقال لها: شاهي، إذ أقبل عليهم رجلان شيخ وشاب، فسلما عليهم، قال: فقال الشيخ: أنا رجل من الجن وهذا ابن أخي أردنا نصر هذا الرجل المظلوم، قال: فقال لهم الشيخ الجني: قد رأيت رأيا، فقال الفتية الانسيون: وما هذا الرأي الذي رأيت، قال: رأيت أن اطير فاتيكم بخبر القوم فتذهبون على بصيرة، فقالوا له: نعم ما رأيت. قال: فغاب يومه وليلته، فلما كان من الغد إذا هم بصوت يسمعونه ولا يرون الشخص، وهو يقول:

والله ما جئتكم حتى بصرت به ... بالطف منعفر الخدين منحورا

وحوله فتية تدمي نحورهم ... مثل المصابيح يملون الدجا نورا

وقد حثثت قلوصي كي أصادفهم ... من قبل ما أن يلاقوا الخرد الحورا

كان الحسين سراجا يستضاء به ... الله يعلم اني لم أقل زورا مجاورا

لرسول الله في غرف ... وللبتول  وللطيار مسرورا

فأجابه بعض الفتية من الانسيين يقول:

اذهب فلا زال قبر أنت ساكنه ... إلى القيامة يسقي الغيث ممطور

 وقد سلكت سبيلا كنت سالكه ... وقد شربت بكأس كان مغزورا

وفتية فرغوا لله أنفسهم ... وفارقوا المال والأحباب والدورا

-----------------

كامل الزيارات ص 189, مدينة المعاجز ج 4 ص 172, العوالم ج 17 ص 484

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن داود الرقي قال: حدثتني جدتي أن الجن لما قتل الحسين (ع) بكت عليه بهذه الابيات:

يا عين جودي بالعبر وابكي فقد حق الخبر ... أبكي ابن فاطمة الذي ورد الفرات فما صدر

الجن تبكي شجوها لما أتى منه الخبر ... قتل الحسين ورهطه تعساً لذلك من خبر

فلأبكينك حرقة عند العشاء وبالسحر ... ولابكينك ما جرى عرق وما حمل الشجر

---------------

كامل الزيارات ص 97, بحار الأنوار ج 45 ص 238, مدينة المعاجز ج 4 ص 179, العوالم ج 17 ص482. 

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن أم سلمة زوجة النبي (ص)، قالت: ما سمعت نوح الجنة منذ قبض الله نبيه إلا الليلة، ولا أراني إلا وقد أصبت بابني الحسين (ع)، قالت: وجاءت الجنية منهم وهي تقول:

ألا يا عين فانهملي بجهد ... فمن يبكي على الشهداء بعدي

على رهط تقودهم المنايا ... إلى متجبر في ملك عبد

------------

الأمالي للصدوق ص 139, كامل الزيارات ص 189, مدينة المعاجز ج 4 ص 171, بحار الأنوار ج 60 ص 65, العوالم ج 17 ص 482

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن المحفوظ بن المنذر قال: حدثني شيخ من بني تميم، كان يسكن الرابية قال: سمعت أبي يقول: ما شعرنا بقتل الحسين (ع) حتى كان مساء ليلة عاشوراء، فإني جالس بالرابية ومعي رجل من الحي فسمعنا هاتفا يقول:

والله ما جئتكم حتى بصرت به ... بالطف منعفر الخدين منحورا

وحوله فتية تدمى نحورهم ... مثل المصابيح يطفون الدجى نورا

وقد حثثت قلوصي كي أصادفهم ... من قبل أن يتلاقى الخرد الحورا

فعاقني قدر والله بالغه ... وكان أمرا قضاه الله مقدورا

كان الحسين سراجا يستضاء به ... الله يعلم أني لم أقل زورا

صلى الإله على جسم تضمنه ... قبر الحسين حليف الخير مقبورا

مجاورا لرسول الله في غرف ... وللوصي وللطيار مسرورا

 فقلت له: من أنت يرحمك الله قال: أنا وأبي من جن نصيبين، أردنا مؤازرة الحسين (ع) ومواساته بأنفسنا، فانصرفنا من الحج فأصبناه قتيلا.

-------------

الأمالي للطوسي ص 90, الأمالي للمفيد ص 320, بحار الأنوار ج 45 ص 239

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

روي أنه كانت الجن تنوح على الحسين بن علي (ع) تقول:

لمن الأبيات بالطف على كره بنينه ... تلك أبيات الحسين يتجاوبن الرنينة

-------------

كامل الزيارات ص 95, مثير الأحزان ص 109, مدينة المعاجز ج 4 ص 174, بحار الأنوار ج 45 ص 241, العوالم ج 17 ص 485

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن علي بن الحزور قال: سمعت ليلى وهي تقول: سمعت نوح الجن على الحسين بن علي‏ (ع) وهي تقول:

يا عين جودي بالدموع فإنما ... يبكي الحزين بحرقة وتفجع‏

يا عين ألهاك الرقاد بطيبه ... من ذكر آل محمد وتوجع‏

باتت ثلاثا بالصعيد جسومهم ... بين الوحوش وكلهم في مصرع‏

------------

كامل الزيارات ص 95, مدينة المعاجز ج 4 ص 175, بحار الأنوار ج 45 ص 241, العوالم ج 17 ص 485

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن عبد الله بن حسان الكناني قال: بكت الجن على الحسين بن علي‏ (ع) فقالت:

ما ذا تقولون إذ قال النبي لكم ... ما ذا فعلتم وأنتم آخر الأمم‏

بأهل بيتي وإخواني ومكرمتي ... من بين أسرى وقتلى ضرجوا بدم‏

-------------

كامل الزيارات ص 95, مدينة المعاجز ج 4 ص 175, بحار الأنوار ج 45 ص 237, العوالم ج 17 ص 481

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن جابر، عن محمد بن علي (ع)، قال: لما هم الحسين (ع) بالشخوص عن المدينة أقبلت نسأ بني عبد المطلب فاجتمعن للنياحة حتى مشى فيهن الحسين (ع)، فقال: انشدكن الله ان تبدين هذا الامر معصية لله ولرسوله، فقالت له نساء بني عبد المطلب: فلمن نستبقي النياحة والبكاء فهو عندنا كيوم مات فيه رسول الله (ص) وعلي وفاطمة ورقية وزينب وأم كلثوم فننشدك الله جعلنا الله فداك من الموت يا حبيب الأبرار من أهل القبور. وأقبلت بعض عماته تبكي وتقول: اشهد يا حسين لقد سمعت الجن ناحت بنوحك وهم يقولون:

فان قتيل الطف من آل هاشم... أذل رقابا من قريش فذلت

حبيب رسول الله لم يك فاحشا... أبانت مصيبتك الأنوف وجلت

وقلن أيضا:

أبكي حسينا سيدا، ولقتله شاب الشعر ... ولقتله زلزلتم، ولقتله انكسف القمر

واحمرت آفاق السماء، من العشية والسحر ... وتغبرت شمس البلاد، بهم واظلمت الكور

ذاك ابن فاطمة، المصاب به الخلائق والبشر ... أورثتنا ذلا به، جدع الأنوف مع الغرر

----------------

كامل الزيارات ص 194, مدينة المعاجز ج 4 ص 177, بحار الأنوار ج 45 ص 88

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن هند بنت الجون قالت: نزل رسول الله (ص) بخيمة خالتها أم معبد ومعه أصحاب له، فكان من أمره في الشاة ما قد عرفه الناس، فقال في الخيمة هو وأصحابه حتى أبرد، وكان يوم قائظ شديد حره, فلما قام من رقدته دعا بماء فغسل يديه فأنقاهما ثم مضمض فاه ومجه على عوسجة كانت إلى جنب خيمة خالتها ثلاث مرات، واستنشق ثلاثاً وغسل وجهه وذراعيه ثم مسح برأسه ورجليه وقال: لهذه العوسجة شأن, ثم فعل من كان معه من أصحابه مثل ذلك، ثم قام فصلى ركعتين، فعجبت وفتيات الحي من ذلك وما كان عهدنا ولا رأينا مصلياً قبله, فلما كان من الغد أصبحنا وقد علت العوسجة حتى صارت كأعظم دوحة عارية وأبهى وخضد (1) الله شوكها، وساخت عروقها، وكثرت أفنانها، واخضر ساقها وورقها، ثم أثمرت بعد ذلك، وأينعت بثمر كأعظم ما يكون من الكمأة في لون الورس المسحوق، ورائحة العنبر، وطعم الشهد، والله ما أكل منها جائع إلا شبع، ولا ظمآن إلا روي، ولا سقيم إلا برأ، ولا ذو حاجة وفاقة إلا استغنى، ولا أكل من ورقها بعير ولا ناقة ولا شاة إلا سمنت ودر لبنها، ورأينا النماء والبركة في أموالنا منذ يوم نزل، وأخصبت بلادنا وأمرعت، فكنا نسمي تلك الشجرة المباركة وكان ينتابنا (2) من حولنا من أهل البوادي يستظلون بها، ويتزودون من ورقها في الاسفار، ويحملون معهم في الارض القفار، فيقوم لهم مقام الطعام والشراب, فلم تزل كذلك، وعلى ذلك أصبحنا ذات يوم وقد تساقط ثمارها، واصفر ورقها، فأحزننا ذلك وفرقنا (3) له، فما كان إلا قليل حتى جاء نعي رسول الله (ص) فإذا هو قد قبض ذلك اليوم، فكانت بعد ذلك تثمر ثمراً دون ذلك في العظم والطعم والرائحة، فأقامت على ذلك ثلاثين سنة، فلما كانت ذات يوم أصبحنا وإذا بها قد تشوكت من أولها إلى آخرها، فذهبت نظارة عيدانها، وتساقط جميع ثمرها، فما كان إلا يسيراً حتى وافى مقتل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع)، فما أثمرت بعد ذلك لا قليلاً ولا كثيراً، وانقطع ثمرها ولم نزل ومن حولنا نأخذ من ورقها ونداوي مرضانا بها، ونستشفي به من أسقامنا, فأقامت على ذلك برهة طويلة، ثم أصبحنا ذات يوم فإذا بها قد انبعث من ساقها دماً عبيطاً جارياً، وورقها ذابلة تقطر دماً كماء اللحم، فقلنا: إن قد حدث عظيمة، فبتنا ليلتنا فزعين مهمومين نتوقع الداهية، فلما اظلم الليل علينا سمعنا بكاء وعويلاً من تحتها وجلبة شديدة ورجة، وسمعنا صوت باكية تقول:

أيا ابن النبي ويا ابن الوصي ... ويا بقية ساداتنا الاكرمينا

ثم كثرت الرنات والاصوات فلم نفهم كثيراً مما كانوا يقولون، فأتانا بعد ذلك قتل الحسين (ع) ويبست الشجرة وجفت، فكسرتها الرياح والامطار بعد ذلك، فذهبت واندرس أثرها, قال عبد الله بن محمد الانصاري: فلقيت دعبل بن علي الخزاعي بمدينة الرسول (ص) فحدثته بهذا الحديث فلم ينكره وقال: حدثني أبي، عن جدي، عن أمه سعيدة بنت مالك الخزاعية أنها أدركت تلك الشجرة فأكلت من ثمرها على عهد علي بن أبي طالب (ع) وأنها سمعت تلك الليلة نوح الجن فحفظت من جنية منهن:

يا ابن الشهيد ويا شهيداً عمه ... خير العمومة جعفر الطيار

عجباً لمصقول أصابك حده ... في الوجه منك وقد علاوه غبار

قال دعبل: فقلت في قصيدتي:

زر خير قبر في العراق يزار ... واعص الحمار فمن نهاك حمار

لم لا أزورك يا حسين لك الفدا ... قومي ومن عطفت عليه نزار

ولك المودة في قلوب ذوي النهى ... وعلى عدوك مقتة ودمار

يا ابن الشهيد ويا شهيداً عمه ... خير العمومة جعفر الطيار. (4)

--------------------

(1) خضد: نزع الشوك عن الشجر.

(2) ينتابنا: يأتينا.

(3) فرقنا: أي خفنا وفزعنا.

(4) العوالم ج 17 ص496, مدينة المعاجز ج4 ص189, البحار ج45 ص233, مناقب آل أبي طالب ج1 ص105 مختصراً, الثاقب في المناقب ص111 مختصراً, كشف الغمة ج1 ص25 مختصراً. 

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

 

* بمصادر العامة

عن كعب الأحبار: أظنكم تهونون قتل الحسين، أو لا تعلمون أنه يفتح كل يوم وليلة أبواب السماء كلها، ويؤذن للسماء بالبكاء، فتبكي دما عبيطا؟ فإذا رأيتم الحمرة قد ارتفعت من جنباتها شرقا وغربا فاعلموا بأنها تبكي حسينا، فتظهر هذه الحمرة في السماء... والذي نفس كعب بيده! لتبكينه زمرة من الملائكة في السماوات لا يقطعون بكاءهم عليه إلى آخر الدهر... وإنه يوم يقتل تنكسف من النهار الشمس، ومن الليل القمر، وتدوم الظلمة على الناس ثلاثة أيام، وتمطر السماء كما أخبرتكم دما، وتدكدك الجبال، وتغطمط البحار، ولو لا بقية من ذرية محمد (ص) ومحبي محمد ومحبي أبيه وأمه يطلبون دمه ويأخذون بثأره لصب الله عز وجل عليهم من السماء نيرانا.

-------------

الفتوح ج 4 ص 327

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن سلمان قال: أن كل شيء في الأرض يبكي الحسين إذا قتل حتى النجم ونبات الأرض، ولا يبقى شيء من الروحانيين إلا ويسجد ذلك اليوم، ويقولون: إلهنا وسيدنا أنت العليم الحكيم، ثم لا يرفعون رؤوسهم حتى ينادي ملك بين السماء والأرض أن يا معشر الخليفة! ارفعوا رؤوسكم فقد وفيتم لرب العزة.

-------------

الفتوح ج 4 ص 328

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن هشام, عن محمد قال: تعلم هذه الحمرة في الأفق مم هو؟ فقال: من يوم قتل الحسين بن علي (ع).

-----------

تاريخ مدينة دمشق ج 14 ص 228, سير أعلام النبلاء ج 3 ص 312, تاريخ الإسلام للذهبي ج 5 ص 15, ترجمة الإمام الحسين (ع) لابن عساكر ص 358

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن محمد بن سيرين قال: لم تكن ترى هذه الحمرة في السماء حتى قتل الحسين بن علي (ع).

-------------

تاريخ مدينة دمشق ج 14 ص 228, بغية الطلب في تاريخ حلب ج 6 ص 2629, ترجمة الإمام الحسين (ع) لابن عساكر ص 359

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن ابن سيرين قال: لما قتل الحسين (ع) أظلمت الدنيا ثلاثة أيام, ثم ظهرت هذه الحمرة في السماء.

---------

نظم درر السمطين ص 221

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن هلال بن ذكوان قال: لما قتل الحسين (ع) مطرنا مطرا بقي أثره في ثيابنا مثل الدم.

------------

بغية الطلب في تاريخ حلب ج 6 ص 2629

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

قال سليم القاضي: لما قتل الحسين (ع) مطرنا دما.

---------

نظم درر السمطين ص 222

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

قال السدي: لما قتل الحسين (ع) بكت السماء, وبكاؤها حمرتها.

---------

نظم درر السمطين ص 222

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن عبيد المكتب, عن إبراهيم قال: ما بكت السماء منذ كانت الدنيا، الا على اثنين قيل لعبيد: أليس السماء والأرض تبكي على المؤمن؟ قال: ذاك مقامه وحيث يصعد عمله. قال: وتدري ما بكاء السماء؟ قال: لا. قال: تحمر وتصير وردة كالدهان، ان يحيى بن زكريا (ع) لما قتل، احمرت السماء وقطرت دما. وان حسين بن علي (ع) يوم قتل احمرت السماء

------------

تفسير ابن أبي حاتم ج 10 ص 3289, تفسير ابن كثير ج 4 ص 154, الدر المنثور ج 6 ص 31

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن الصادق (ع) قال: لم تبك السماء والأرض أحدا منذ قتل يحيى بن زكريا (ع) حتى قتل الحسين (ع) فبكت عليه.

---------

ينابيع المودة ج 3 ص 101

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن ابن سيرين قال: لم تبك السماء على أحد بعد يحيى بن زكريا (ع) إلا على الحسين بن علي (ع).

-----------

تاريخ مدينة دمشق ج 14 ص 225, سير أعلام النبلاء ج 3 ص 312, بغية الطلب في تاريخ حلب ج 6 ص 2634, ترجمة الإمام الحسين (ع) لابن عساكر ص 353

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن نضرة الأزدية: لما قتل الحسين بن علي (ع) مطرت السماء دما، فأصبحت وكل شيء لنا ملآن دماء

-------------

تاريخ مدينة دمشق ج 14 ص 227, ترجمة الإمام الحسين (ع) لابن عساكر ص 356

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن ابن شهاب: ما رفع بالشام حجر يوم قتل الحسين بن علي (ع) إلا عن دم.

-------------

مجمع الزوائد ج 9 ص 196, المعجم الكبير ج 3 ص 113

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

قال أبو سعيد: ما رفع حجر في الدنيا لما قتل الحسين (ع) الا وتحته دم عبيط، ولقد مطرت السماء دما بقي أثره في الثياب مدة حتى تقطعت.

---------

نظم درر السمطين ص 221

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن الزهري: لما قتل الحسين بن علي (ع)، لم يرفع حجر ببيت المقدس إلا وجد تحته دم عبيط.

-------------

المعجم الكبير ج 3 ص 113, التذكرة الحمدوية ج 9 ص 245, بغية الطالب ج 6 ص 2637, تاريخ الإسلام ج 5 ص 16, تهذيب الكمال ج 6 ص 434, سير أعلام النبلاء ج 3 ص 314, تهذيب التهذيب 2 ص ,305, إمتاع الأسماع ج 12 ص 241, تاريخ الخلفاء ص 226, ترجمة الإمام الحسين (ع) لابن عساكر ص 364

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن خلف بن خليفة، عن أبيه قال: لما قتل الحسين (ع) اسودت السماء, وظهرت الكواكب نهارا حتى رأيت الجوزاء عند العصر وسقط التراب الأحمر.

----------

تاريخ مدينة دمشق ج 14 ص 226, تهذيب الكامل ج 6 ص 433, ترجمة الإمام الحسين (ع) لابن عساكر ص 354

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن الأسود بن قيس قال: احمرت آفاق السماء بعد قتل الحسين ستة أشهر يرى ذلك في آفاق السماء كأنها الدم.

----------

تاريخ مدينة دمشق ج 14 ص 227, تهذيب الكامل ج 6 ص 433, ترجمة الإمام الحسين (ع) لابن عساكر ص 355, ترجمة الإمام الحسين (ع) لابن سعد ص 91

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن أبي قبيل قال: لما قتل الحسين بن علي (ع) كسفت الشمس كسفة بدت الكواكب نصف النهار حتى ظننا أنها هي.

---------------

السنن الكبرى للبيهقي ج 3 ص 337, مجمع الزوائد ج 9 ص 197, المعجم الكبير ج 3 ص 113, تاريخ مدينة دمشق ج 14 ص 228, تهذيب الكمال ج 6 ص 433, ترجمة الإمام الحسين (ع) لابن عساكر ص 357

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن يزيد بن أبي زياد قال: شهدت مقتل الحسين (ع) وأنا ابن خمسة عشر سنة, فصار الفرس في عسكرهم رمادا، واحمرت السماء لقتله، وانكسفت الشمس لقتله حتى بدت الكواكب نصف النهار، وظن الناس أن القيامة قد قامت، ولم يرفع حجر في الشام الا روى تحته دم عبيط.

----------

نظم درر السمطين ص 220

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن عيسى بن الحارث الكندي: لما قتل الحسين (ع) مكثنا سبعة أيام، إذا صلينا العصر نظرنا إلى الشمس على أطراف الحيطان كأنها الملاحف المعصفرة, ونظرنا إلى الكواكب يضرب بعضها بعضا

-------------

المعجم الكبير ج 3 ص 114, تاريخ مدينة دمشق ج 14 ص 227, تهذيب الكمال ج 6 ص 432, سير أعلام النبلاء ج 3 ص 313, تاريخ الإسلام ج 5 ص 15

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن خلاد قال: حدثتني أمي قالت: كنا زمانا يوم مقتل الحسين (ع) وإن الشمس تطلع محمرة على الحيطان والجدر بالغداة والعشي، قالت: وكانوا لا يرفعون حجرا إلا وجدوا تحته دما.

-------------

تاريخ مدينة دمشق ج 14 ص 226, ترجمة الإمام الحسين (ع) لابن عساكر ص 355

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن علي بن مسهر قال: حدثتني جدتي أم حكيم قالت: قتل الحسين بن علي (ع) وأنا يومئذ جويرية، فمكثت السماء أياما مثل العلقة.

-------------

المعجم الكبير ج 3 ص 113, مجمع الزوائد ج 9 ص 196, تاريخ مدينة دمشق ج 14 ص 226 نحوه, ترجمة الإمام الحسين (ع) لابن عساكر ص 355 نحوه, جزء الحميري ص 31 نحوه

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن جعفر بن سليمان قال: حدثتني خالتي أم سالم قالت: لما قتل الحسين بن علي (ع) مطرنا مطرا كالدم على البيوت والجدر. قال: وبلغني أنه كان بخراسان والشام والكوفة.

------------

تاريخ مدينة دمشق ج 14 ص 228, تهذيب الكمال ج 6 ص 433, تاريخ الإسلام للذهبي ج 5 ص 16, ترجمة الإمام الحسين (ع) لابن عساكر ص 360

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

قال أبو غالب: حدثني بواب عبيد الله بن زياد: أنه لما جئ برأس الحسين (ع) فوضع بين يديه، رأيت حيطان دار الامارة تسايل دما.

------------

تاريخ مدينة دمشق ج 14 ص 229, تهذيب الكمال ج 6 ص 434, بغية الطلب في تاريخ حلب ج 6 ص 2636, ترجمة الإمام الحسين (ع) لابن عساكر ص 361

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن يزيد بن هارون: أخبرتني امي عن جدتها، قالت: أدركت قتل الحسين بن علي (ع)، فلما قتل خرج ناس إلى إبل كانت معه، فانتهبوها، فلما كان الليل رأيت فيها النيران تلتهب، فاحترق كل ما اخذ من عسكره.

-------------

مناقب ابن المغازلي ص 308, بغية الطالب ج 6 ص 2620

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن ام حيان: يوم قتل الحسين (ع) أظلمت علينا ثلاثا، ولم يمس أحد من زعفرانهم شيئا، فجعله على وجهه إلا احترق، ولم يقلب حجرا ببيت المقدس إلا اصيب تحته دم عبيط.

-------------

تاريخ مدينة دمشق ج 14 ص 229, بغية الطالب ج 6 ص 2637, إمتاع الأسماع ج 12 ص 242, ترجمة الغمام الحسين (ع) لابن عساكر ص 362, الخصائص الكبرى ج 2 ص 126

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن إمام لبني سليم, عن أشياخ له قالوا: غزونا بلاد الروم فوجدنا في كنيسة من كنائسها مكتوبا:

أترجو أمة قتلت حسينا ... شفاعة جده يوم الحساب

 قالوا ] فقلنا للروم: متى كتب هذا في كنيستكم؟ قالوا: قبل مبعث نبيكم بثلاث مئة عام.

-----------

تاريخ مدينة دمشق ج 14 ص 242, بغية الطلب في تاريخ حلب ج 6 ص 2653, ترجمة الإمام الحسين (ع) لابن عساكر ص 402

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن أبي قبيل: لما قتل الحسين بن علي (ع) احتزوا رأسه، وقعدوا في أول مرحلة يشربون النبيذ يتحيون بالرأس، فخرج عليهم قلم من حديد من حائط، فكتب بسطر دم:

أترجو امة قتلت حسينا... شفاعة جده يوم الحساب

فهربوا وتركوا الرأس، ثم رجعوا.

-------------

المعجم الكبير ج 3 ص 123, مجمع الزوائد ج 9 ص 199, تاريخ الإسلام ج 5 ص 107, ترجمة الإمام لحسين (ع) لابن عساكر ص 404, كفاية الطالب ج 3 ص 127, سبل الهدى والرشد ج 11 ص 76, ينابيع المودة ج 3 ص 18

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن ابن لهيعة عن أبي قبيل قال: لما قتل الحسين ابن علي (ع) بعث برأسه إلى يزيد (لع) فنزلوا أول مرحلة فجعلوا يشربون ويتحيون بالرأس فبينما هم كذلك إذ خرجت عليهم من الحائط يد معها قلم حديد فكتبت سطرا بدم:

أترجو أمة قتلت حسينا... شفاعة جده يوم الحساب

فهربوا وتركوا الرأس ثم رجعوا

--------------

مجمع الزوائد ج 9 ص 199, دخائر العقبى ص 145, المعجم الكبير ج 3 ص 123, ذيل تاريخ بغداد ج 4 ص 159, تاريخ الإسلام ج 5 ص 107, ترجمة الإمام الحسين (ع) لابن عساكر ص 405, ينابيع المودة ج 3 ص 14

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

 

نوح الجن:

عن عمار قال: سمعت أم سلمة قالت: سمعت الجن يبكين على الحسين (ع).

قال: وقالت أم سلمة: سمعت الجن تنوح على الحسين.

-------------

تاريخ مدينة دمشق ج 14 ص 239, سير أعلام النبلاء ج 3 ص 316, البداية والنهاية ج 8 ص 219, ترجمة الإمام الحسين (ع) لابن عساكر ص 393

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن أم سلمة قالت: سمعت الجن تنوح على الحسين (ع) يوم قتل وهن يقلن:

أيها القاتلون ظلما حسينا ... أبشروا بالعذاب والتنكيل

كل أهل السماء يدعو عليكم ... من نبي ومرسل وقبيل

قد لعنتم على لسان ابن داود ... وموسى وصاحب الإنجيل

-------------

تاريخ مدينة دمشق ج 14 ص 240, بغية الطلب في تاريخ حلب ج 6 ص 2650, ترجمة الإمام الحسين (ع) لابن عساكر ص 395, سبل الهدى والرشاد ج 11 ص 76 نحوه

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن عمرو بن عكرمة قال: صبحنا صبيحة قتل الحسين (ع) بالمدينة, فإذا مولاة لنا تحدثنا قالت:ى سمعت البارحة مناديا ينادي وهو يقول:

أيها القاتلون ظلما حسينا ... أبشروا بالعذاب والتنكيل

كل أهل السماء يدعو عليكم ... من نبي ومالك وقبيل

لقد لعنتم على لسان ابن داود ... وموسى وحامل الإنجيل

--------------

البداية والنهاية ج 8 ص 215, مقتل الحسين (ع) لأبي مخنف ص 230, جواهر المطالب ج 2 ص 296, نهاية الأرب ج 20 ص 474, تاريخ الطبري ج 4 ص 357, الكامل في التاريخ ج 4 ص 90, الفتوح ج 5 ص 134 نحوه

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن حبيب ابن أبي ثابت قال: قالت أم سلمة: ما سمعت نوح الجن منذ قبض النبي (ص) إلا الليلة, وما أرى ابني إلا قد قتل - تعني الحسين - فقالت لجاريتها: اخرجي فسلي. قال: : فخرجت الجارية فسألت فأخبرت أنه قد قتل, وإذا جنية تنوح:

ألا يا عين فاحتفلي بجهد ... ومن يبكي على الشهداء بعدي

على رهط تقودهم المنايا ... إلى متجبر في ملك عبد

--------------

تاريخ مدينة دمشق ج 14 ص 240, المعجم الكبير ج 3 ص 122, تهذيب الكمال ج 6 ص 441, ترجمة الإمام الحسين (ع) لابن عساكر ص 396, كفاية الطالب اللبيب ج 2 ص 127, الهواتف لابن أبي دنيا ص 87 نحوه

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن أبي جناب الكلبي قال: أتيت كربلاء, فقلت لرجل من أشراف العرب بها: بلغني أنكم تسمعون نوح الجن؟ قال: ما تلقى حرا ولا عبدا إلا أخبرك أنه سمع ذاك, قال: قلت: وأخبرني ما سمعت أنت؟ قال: سمعتهم يقولون:

مسح الرسول جبينه ... فله بريق في الخدود

أبواه من عَلْيَا قريش .... جده خير الجدود

------------

تاريخ مدينة دمشق ج 14 ص 241, تهذيب الكمال ج 6 ص 441, سير أعلام النبلاء ج 3 ص 316, تاريخ الإسلام ج 5 ص 17, تاريخ الخلفاء ص 227, ترجمة الإمام الحسين (ع) لابن عساكر ص 398. بإختصار: المعجم الكبير ج 3 ص 121, البداية والنهاية ج 8 ص 217, جواهر المطالب ج 2 ص 297, سبل الهدى والرشاد ج 11 ص 75

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن أبي جناب الكلبي قال: حدثني الجصاصون قالوا: كنا إذا خرجنا إلى الجبان بالليل عند مقتل

الحسين (ع) سمعنا الجن ينوحون عليه ويقولون:

مسح الرسول جبينه ... فله بريق في الخدود

أبواه من عَلْيَا ... قريش جده خير الجدود

---------

مجمع الزوائد ج 9 ص 199, نظم درر السمطين ص 223. نحوه: تاريخ مدينة دمشق ج 14 ص 241, بغية الطلب في تاريخ حلب ج 6 ص 2651, ترجمة الإمام الحسين (ع) لابن عساكر ص 399

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن محمد المصقلي: لما قتل الحسين بن علي (ع) سمع مناد ينادي ليلا، يسمع صوته ولم ير شخصه:

عقرت ثمود ناقة فاستؤصلوا... وجرت سوانحهم بغير الأسعد

فبنو رسول الله أعظم حرمة... وأجل من ام الفصيل المقصد

عجبا لهم ولما أتوا لم يمسخوا.. والله يملي للطغاة الجحد

-------------

تاريخ مدينة دمشق ج 14 ص 242, بغية الطالب ج 6 ص 2654, ترجمة الإمام الحسين (ع) لابن عساكر ص 401

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية