صلاة الليل

عن الصادق (ع): ليس من شيعتنا من لم يصل صلاة الليل.

--------

المقنعة ص 119, روضة الواعظين ج 2 ص 321, وسائل الشيعة ج 8 ص 162, هداية الأمة ج 3 ص 329, بحار الأنوار ج 84 ص 162

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع): ليس منا من لم يصل صلاة الليل.

---------

المقنع ص 131, وسائل الشيعة ج 8 ص 162, هداية الأمة ج 3 ص 329

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن عاصم بن حميد, عن أبي عبد الله (ع) قال: ما من عمل حسن يعمله العبد إلا وله ثواب في القرآن إلا صلاة الليل, فإن الله لم يبين ثوابها لعظم خطرها عنده, فقال:‏ {تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون‏ ربهم خوفا وطمعا ومما رزقناهم ينفقون فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون‏}.

-----------

تفسير القمي ج 2 ص 168, تفسير الصافي ج 4 ص 156, وسائل الشيعة ج 8 ص 163, البرهان ج 4 ص 394, بحار الأنوار ج 84 ص 140, تفسير نور الثقلين ج 4 ص 226, تفسير كنز الدقائق ج 10 ص 296

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن محمد بن مسلم, عن أبي جعفر (ع) قال: إن لليل شيطانا يقال له: "الرها" فإذا استيقظ العبد وأراد القيام إلى الصلاة قال له: ليست ساعتك, ثم يستيقظ مرة أخرى فيقول له: لم يأن لك, فما يزال كذلك يزيله ويحبسه حتى يطلع الفجر, فإذا طلع الفجر بال في أذنه ثم انصاع‏ يمصع بذنبه‏ فخرا ويصيح.

---------

المحاسن ج 1 ص 86, روضة الواعظين ج 2 ص 32, وسائل الشيعة ج 8 ص 163, بحار الأنوار ج 84 ص 170

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن عبد الله بن سنان, عن أبي عبد الله (ع) قال: شرف المؤمن صلاته بالليل, وعز المؤمن كفه عن أعراض الناس.

-----------

الكافي ج 3 ص 488, الخصال ج 1 ص 6, الوافي ج 7 ص 104, وسائل الشيعة ج 8 ص 145, بحار الأنوار ج 72 ص 52

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) قال: شرف المؤمن صلاته بالليل, وعز المؤمن كفه عن أعراض الناس.

-------------

الكافي ج 3 ص 488, الوافي ج 7 ص 104, وسائل الشيعة ج 8 ص 145. نحوه: الزهد ص 80, الخصال ج 1 ص 6, أعلام الدين ص 131, بحار الأنوار ج 84 ص 141, تفسير كنز الدقائق ج 13 ص 270. عن رسول الله (ص): الفقيه ج 4 ص 399, الإعتقادات الإمامية ص 85, روضة الواعظين ج 2 ص 321

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

 

عن أبي عبد الله (ع) في قول الله عز وجل‏ {إن الحسنات يذهبن السيئات} قال: صلاة المؤمن بالليل تذهب بما عمل من ذنب بالنهار.

-----------

الكافي ج 3 ص 266, الفقيه ج 1 ص 473, ثواب الأعمال ص 42, التهذيب ج 2 ص 122, الوافي ج 7 ص 101, وسائل الشيعة ج 8 ص 146, هداية الأمة ج 3 ص 328, البرهان ج 3 ص 139, بحار الأنوار ج 84 ص 148, تفسير نور الثقلين ج 2 ص 401, تفسير كنز الدقائق ج 6 ص 253, مستدرك الوسائل ج 6 ص 329

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن أبي الحسن (ع) في قوله‏ {ورهبانية ابتدعوها ما كتبناها عليهم إلا ابتغاء رضوان الله} قال: صلاة الليل.

---------

الكافي ج 3 ص 488, الفقيه ج 1 ص 472, عيون أخبار الرضا (ع) ج 1 ص 282, علل الشرائع ج 2 ص 363, التهذيب ج 2 ص 120, الوافي ج 7 ص 104, وسائل الشيعة ج 8 ص 148, البرهان ج 5 ص 305, بحار الأنوار ج 84 ص 146

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) قال: عليكم بصلاة الليل, فإنها سنة نبيكم, ودأب الصالحين قبلكم, ومطردة الداء عن أجسادكم.

--------------

الفقيه ج 1 ص 472, ثواب الأعمال ص 41, علل الشرائع ج 2 ص 362, التهذيب ج 2 ص 120, روضة الواعظين ج 2 ص 321, دعوات الراوندي ص 77, الوافي ج 7 ص 105, وسائل الشيعة ج 8 ص 149, الفصول المهمة ج 3 ص 228, بحار الأنوار ج 84 ص 149, تفسير كنز الدقائق ج 7 ص 479

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) قال: صلاة الليل تبيض الوجه, وصلاة الليل تطيب الريح, وصلاة الليل تجلب الرزق.

---------------

علل الشرائع ج 2 ص 363, التهذيب ج 2 ص 120, الوافي ج 7 ص 105, وسائل الشيعة ج 8 ص 149, بحار الأنوار ج 84 ص 149, تفسير كنز الدقائق ج 7 ص 479

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) أنه قال: إن كان الله عز وجل قال:‏ {المال والبنون زينة الحياة الدنيا}, إن الثمانية ركعات يصليها العبد آخر الليل زينة الآخرة.

------------

التهذيب ج 2 ص 120, تفسير العياشي ج 2 ص 327, الوافي ج 7 ص 105, تفسير الصافي ج 3 ص 244, وسائل الشيعة ج 8 ص 150, البرهان ج 3 ص 640, بحار الأنوار ج 80 ص 126, تفسير نور الثقلين ج 3 ص 263, تفسير كنز الدقائق ج 8 ص 84, مستدرك الوسائل ج 6 ص 330

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) كذب من زعم أنه يصلي بالليل ويجوع بالنهار, إن الله ضمن بصلاة الليل قوت النهار.

----------

الفقيه ج 1 ص 474, التهذيب ج 2 ص 121, المحاسن ج 1 ص 53, ثواب الأعمال ص 41, الوافي ج 7 ص 106, وسائل الشيعة ج 8 ص 150, هداية الأمة ج 3 ص 329, بحار الأنوار ج 84 ص 153

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية


عن أمير المؤمنين (ع) قال: قيام الليل مصحة البدن, ورضا الرب, وتمسك بأخلاق النبيين, وتعرض لرحمته.

-------

التهذيب ج 2 ص 121, المحاسن ج 1 ص 53, ثواب الأعمال ص 41, غرر الحكم ص 502, الوافي ج 7 ص 106, وسائل الشيعة ج 8 ص 150, الفصول المهمة ج 3 ص 229, بحار الأنوار ج 84 ص 144

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن علي بن محمد النوفلي قال: سمعته (ع) يقول‏: إن العبد ليقوم في الليل فيميل به النعاس يمينا وشمالا وقد وقع ذقنه على صدره, فيأمر الله تعالى أبواب السماء فتفتح ثم يقول للملائكة: انظروا إلى عبدي ما يصيبه في التقرب إلي بما لم أفترض عليه راجيا مني لثلاث خصال: ذنبا أغفره له, أو توبة أجددها له, أو رزقا أزيد فيه, اشهدوا ملائكتي أني قد جمعتهن له.

----------

التهذيب ج 2 ص 121, ثواب الأعمال ص 42, علل الشرائع ج 2 ص 364, عدة الداعي ص 207, الوافي ج 7 ص 106, وسائل الشيعة ج 8 ص 151, الجواهر السنية ص 706, بحار الأنوار ج 84 ص 148

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

قال رسول الله (ص) إذا قام العبد من لذيذ مضجعه والنعاس في عينيه ليرضي ربه بصلاة ليله, باهى الله به الملائكة وقال: أما ترون عبدي هذا قد قام من لذيذ مضجعه لصلاة لم أفرضها عليه, اشهدوا أني قد غفرت له.

-----------

المقنعة ص 120, روضة الواعظين ج 2 ص 320, عدة الداعي ص 51, أعلام الدين ص 262, وسائل الشيعة ج 8 ص 157, بحار الأنوار ج 84 ص 156, مستدرك الوسائل ج 6 ص 332

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن الصادق (ع): يقوم الناس من فرشهم على ثلاثة أصناف: صنف له ولا عليه, وصنف عليه ولا له, وصنف لا عليه ولا له, فأما الصنف الذي له ولا عليه: فيقوم من منامه فيتوضأ ويصلي ويذكر الله عز وجل فذلك الذي له ولا عليه, وأما الصنف الثاني: فلم يزل في معصية الله عز وجل فذلك الذي عليه ولا له, وأما الصنف الثالث: فلم يزل نائما حتى أصبح فذلك الذي لا عليه ولا له.

-------------

الفقيه ج 1 ص 473, الأمالي للصدوق ص 389, الأمالي للطوسي ص 431, الوافي ج 7 ص 107, وسائل الشيعة ج 8 ص 153, بحار الأنوار ج 84 ص 169

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن رسول الله (ص) في حديث:‏ فمن رزق صلاة الليل من عبد أو أمة قام لله مخلصا, فتوضأ وضوءا سابغا وصلى لله عز وجل بنية صادقة وقلب‏ سليم وبدن خاشع وعين دامعة, جعل الله تعالى خلفه تسعة صفوف من الملائكة, في كل صف ما لا يحصي عددهم إلا الله, أحد طرفي كل صف بالمشرق والآخر بالمغرب, قال: فإذا فرغ كتب الله عز وجل له بعددهم درجات.

---------

الأمالي للصدوق ص 68, روضة الواعظين ج 2 ص 316, فلاح السائل ص 190, وسائل الشيعة ج 8 ص 155, بحار الأنوار ج 79 ص 204

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن إسماعيل بن موسى بن جعفر, عن أخيه علي بن موسى الرضا, عن أبيه, عن جده (ع) قال: سئل علي بن الحسين (ع): ما بال المتهجدين بالليل من أحسن الناس وجها؟ قال: لأنهم خلوا بالله فكساهم الله من نوره.

---------------

عيون أخبار الرضا ج 1 ص 282, علل الشرائع ج 2 ص 365, كشف الغمة ج 2 ص 294, تفسير الصافي ج 3 ص 211, وسائل الشيعة ج 8 ص 157

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن محمد بن سليمان الديلمي قال: قال أبو عبد الله (ع): يا سليمان لا تدع قيام الليل, فإن المغبون من حرم قيام الليل.

------------

التهذيب ج 2 ص 122, معاني الأخبار ص 342, علل الشرائع ج 2 ص 363, الوافي ج 7 ص 107, وسائل الشيعة ج 8 ص 160, هداية الأمة ج 3 ص 329, بحار الأنوار ج 80 ص 127

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن الحسين بن الحسن الكندي, عن أبي عبد الله (ع) قال: إن الرجل ليكذب الكذبة فيحرم بها صلاة الليل, فإذا حرم صلاة الليل حرم بها الرزق.

----------

التهذيب ج 2 ص 122, ثواب الأعمال ص 42, علل الشرائع ج 2 ص 362, دعوات الراوندي ص 118, الوافي ج 7 ص 107, وسائل الشيعة ج 8 ص 160, هداية الأمة ج 3 ص 329, بحار الأنوار ج 69  ص 260, تفسير نور الثقلين ج 3 ص 204, تفسير كنز الدقائق ج 7 ص 479

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) قال: ان الرجل يذنب الذنب، فيحرم صلاة الليل، وان العمل السيء اسرع في صاحبه من السكين في اللحم.

-------------

الكافي ج 2 ص 272, المحاسن ج 1 ص 115, الوافي ج 5 ص 1003, وسائل الشيعة ج 15 ص 302, بحار الأنوار ج 70 ص 330

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

روي: جاء رجل إلى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) فقال:‏ إني قد حرمت الصلاة بالليل, فقال: أمير المؤمنين (ع): أنت رجل قد قيدتك ذنوبك.

------------

الكافي ج 3 ص 450, التهذيب ج 2 ص 121, التوحيد ص 97, علل الشرائع ج 2 ص 362, المقنعة ص 142, مفتاح الفلاح ص 290, الوافي ج 7 ص 107, وسائل الشيعة ج 8 ص 161, هداية الأمة ج 3 ص 329, بحار الأنوار ج 84 ص 146, تفسير نور الثقلين ج 3 ص 204, تفسير كنز الدقائق ج 7 ص 479

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) في حديث قال: إني لأمقت الرجل قد قرأ القرآن ثم يستيقظ من الليل فلا يقوم حتى إذا كان عند الصبح قام يبادر بالصلاة.

----------

الفقيه ج 1 ص 479, دعائم الإسلام ج 1 ص 210, الوافي ج 7 ص 77, وسائل الشيعة ج 8 ص 162, بحار الأنوار ج 80 ص 127, مستدرك الوسائل ج 6 ص 339

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

 

عن أبي عبد الله (ع) قال: صلاة الليل كفارة لما اجترح بالنهار.

--------------

الأصول الستة عشر ص 325, بحار الأنوار ج 84 ص 136

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن عبد الله بن سنان قال: سمعت الصادق (ع) يقول‏: ثلاثة هن فخر المؤمن وزينة في الدنيا والآخرة, الصلاة في آخر الليل, ويأسه مما في أيدي الناس, وولاية الإمام من آل محمد (ص).

--------------

الكافي ج 8 ص 234, الأمالي للصدوق ص 544, مفتاح الفلاح ص 289, الوافي ج 4 ص 415, وسائل الشيعة ج 9 ص 450, إثبات الهداة ج 2 ص 105, بحار الأنوار ج 72 ص 107

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن جعفر بن محمد عن أبيه (ع) قال: قال أبو ذر رحمه الله عند الكعبة فذكر مواعظه إلى أن قال: وصل ركعتين في سواد الليل لوحشة القبور.

--------------

الفقيه ج 2 ص 282, دعائم الإسلام ج 1 ص 270, الخصال ج 1 ص 40, الأمالي للمفيد ص 215, مكارم الأخلاق ص 253, مجموعة ورام ج 2 ص 20, الوافي ج 26 ص 308, بحار الأنوار ج 84 ص 141

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي جعفر (ع) قال: ثلاث درجات... فأما الدرجات: فإفشاء السلام, وإطعام الطعام, والصلاة بالليل والناس نيام‏.

------------

الخصال ج 1 ص 84, معاني الأخبار ص 314, المحاسن ج 1 ص 4, روضة الواعظين ج 2 ص 458, مشكاة الأنوار ص 148, وسائل الشيعة ج 9 ص 41, بحار الأنوار ج 67 ص 5

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن رسول الله (ص)‏: خيركم من أطعم الطعام, وأفشى السلام, وصلى بالليل والناس نيام.

--------------

الكافي ج 4 ص 50, المحاسن ج 2 ص 387, الخصال ج 1 ص 91, الوافي ج 10 ص 505, وسائل الشيعة ج 16 ص 330, هداية الأمة ج 8 ص 114, بحار الأنوار ج 71 ص 360, تفسير نور الثقلين ج 5 ص 478, تفسير كنز الدقائق ج 14 ص 58

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي جعفر (ع) قال: لهو المؤمن في ثلاثة أشياء, التمتع بالنساء, ومفاكهة الإخوان, والصلاة بالليل‏.

------------------

الخصال ج 1 ص 161, روضة الواعظين ج 2 ص 373, وسائل الشيعة ج 21 ص 14, هداية الأمة ج 7 ص 214, بحار الأنوار ج 73 ص 59, تفسير نور الثقلين ج 5 ص 331, تفسير كنز الدقائق ج 13 ص 258

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن رسول الله (ص):‏ خيركم من أطاب الكلام‏, وأطعم الطعام, وصلى بالليل والناس نيام‏.

---------------

عيون أخبار الرضا (ع) ج 2 ص 65, بحار الأنوار ج 71 ص 373

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن بحر السقاء قال: سمعت أبا عبد الله (ع) يقول:‏ إن من روح الله تعالى ثلاثة: التهجد بالليل, وإفطار الصائم, ولقاء الإخوان‏.

----------------

الفقيه ج 1 ص 472, الأمالي للصدوق ص 172, الوافي ج 7 ص 102, وسائل الشيعة ج 8 ص 153, بحار الأنوار ج 71 ص 353, مستدرك الوسائل ج 6 ص 327

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن جابر بن عبد الله قال: سمعت رسول الله (ص) يقول:‏ ما {اتخذ الله إبراهيم خليلا}, إلا لإطعامه الطعام, وصلاته بالليل, والناس نيام‏.

----------------

علل الشرائع ج 1 ص 35, وسائل الشيعة ج 8 ص 156, البرهان ج 2 ص 178, بحار الأنوار ج 12 ص 4, تفسير نور الثقلين ج 1 ص 555, تفسير كنز الدقائق ج 3 ص 550, مستدرك الوسائل ج 16 ص 244

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن رسول الله (ص):‏ من صلى بالليل حسن وجهه بالنهار.

---------------

الفقيه ج 1 ص 474, التهذيب ج 2 ص 119, المحاسن ج 1 ص 53, علل الشرائع ج 2 ص 363, روضة الواعظين ج 2 ص 321, الوافي ج 7 ص 104, وسائل الشيعة ج 8 ص 148, وسائل الشيعة ج 8 ص 148, بحار الأنوار ج 84 ص 148, عن أبي عبد الله (ع): المقنع ص 131

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن رسول الله (ص)‏: من كثر صلاته بالليل, حسن‏ وجهه‏ بالنهار.

---------------

الفقيه ج 1 ص 474, الوافي ج 7 ص 104

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن زرارة, عن أبي جعفر (ع) قال: قلت له:‏ {آناء الليل‏ ساجدا وقائما يحذر الآخرة ويرجوا رحمة ربه‏} قال (ع): يعني صلاة الليل.

---------------

الكافي ج 3 ص 444, علل الشرائع ج 2 ص 363, الوافي ج 7 ص 97, تفسير الصافي ج 4 ص 316, وسائل الشيعة ج 4 ص 73, البرهان ج 3 ص 788, بحار الأنوار ج 84 ص 149, تفسير نور الثقلين ج 4 ص 478, تفسير كنز الدقائق ج 11 ص 284

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن عمار الساباطي قال: كنا جلوسا عند أبي عبد الله (ع) بمنى، فقال له رجل: ما تقول في النوافل؟ فقال (ع): فريضة، قال: ففزعنا، وفزع الرجل فقال أبو عبد الله (ع): انما أعني صلاة الليل على رسول الله (ص), ان الله يقول: {ومن الليل فتهجد به نافلة لك}.

---------------

التهذيب ج 2 ص 242, الوافي ج 7 ص 89, وسائل الشيعة ج 4 ص 68, البرهان ج 3 ص 570, بحار الأنوار ج 16 ص 377, تفسير نور الثقليتن ج 3 ص 204, تفسير كنز الدقائق ج 7 ص 478

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن محمد عن أبي جعفر (ع) قال:‏ سألته عن قول الله تعالى:‏ {قم الليل إلا قليلا} قال (ع): أمر الله أن‏ يصلي‏ كل‏ ليلة, إلا أن يأتي عليه ليلة من الليالي لا يصلي فيها شيئا. (1) (2)

---------------

(1) العلامة المجلسي في ملاذ الأخيار ج 4 ص 517: "ما ذكره عليه السلام يفيد أن الاستثناء من أعداد الليالي، أي: إلا قليلا من الليالي، وهي ليالي العذر والمرض‏"

(2) التهذيب ج 2 ص 335, الوافي ج 7 ص 99, وسائل الشيعة ج 8 ص 147, البرهان ج 5 ص 516, بحار الأنوار ج 80 ص 126, تفسير نور الثقلين ج 5 ص 446, تفسير كنز الدقائق ج 13 ص 496

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن جعفر بن محمد (ع) أنه قال: في قوله عز وجل: {ومن الليل فاسجد له وسبحه ليلا طويلا} قال (ع): امره ان يصلى في ساعات من الليل، ففعل (ص).

----------------

دعائم الإسلام ج 1 ص 211, بحار الأنوار ج 84 ص 159, مستدرك الوسائل ج 6 ص 328

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن رسول الله (ص): الركعتان في جوف الليل, أحب إلي من الدنيا وما فيها.

----------------

علل الشرائع ج 2 ص 363, وسائل الشيعة ج 8 ص 156, بحار الأنوار ج 84 ص 148

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) قال: {تتجافى جنوبهم عن المضاجع}‏ لعلك ترى أن القوم لم يكونوا ينامون, قال: قلت: الله ورسوله وابن رسوله أعلم, قال: فقال (ع): لابد لهذا البدن أن تريحه, حتى يخرج نفسه, فإذا خرج النفس استراح البدن, ورجع الروح, وفيه قوة على العمل, فإنما ذكرهم‏ {تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا} أنزلت في أمير المؤمنين (ع) وأتباعه من شيعتنا, ينامون في أول الليل, فإذا ذهب ثلثا الليل أو ما شاء الله, فزعوا إلى ربهم راغبين مرهبين طامعين فيما عنده, فذكرهم الله في كتابه, فأخبرك الله بما أعطاهم, أنه أسكنهم في جواره, وأدخلهم جنته, وآمن خوفهم, وأذهب رعبهم, (1) قال: (2) قلت: جعلت فداك, إن أنا قمت في آخر الليل, أي شي‏ء أقول إذا قمت؟ قال (ع): قل: الحمد لله رب العالمين وإله المرسلين, والحمد لله الذي {يحيي الموتى ويبعث من في القبور}, فإنك إذا قلتها ذهب عنك رجز الشيطان ووسواسه‏. (3)

----------------

(1) إلى هنا في تفسير الصافي

(2) من هنا في مستدرك الوسائل

(3) الفقيه ج 1 ص 482, علل الشرائع ج 2 ص 365, الوافي ج 9 ص 1593, البرهان ج 4 ص 393, بحار الأنوار ج 84 ص 151, تفسير نور الثقلين ج 4 ص 227, تفسير كنز الدقائق ج 10 ص 292, تفسير الصافي ج 4 ص 156, مستدرك الوسائل ج 4 ص 147

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) قال: صلاة الليل تحسن الوجه, وتحسن الخلق, وتطيب الريح, وتدر الرزق, وتقضي الدين, وتذهب بالهم, وتجلو البصر.

---------------

ثواب الأعمال ص 42, الدعوات للراوندي ص 77, وسائل الشيعة ج 8 ص 152, الفصول المهمة ج 3 ص 230, هداية الأمة ج 3 ص 328, بحار الأنوار ج 84 ص 153. الفصول المهمة ج 3 ص 230 بإختصار

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن رسول الله (ص) في وصيته لعلي (ع):‏ يا علي, عليك‏ بصلاة الليل‏, وعليك‏ بصلاة الليل,‏ وعليك‏ بصلاة الليل‏.

----------------

الفقيه ج 1 ص 484, التهذيب ج 9 ص 176, الزهد ص 22, المقنع للصدوق ص 131, روضة الواعظين ج 2 ص 483, مجموعة ورام ج 2 ص 50, إرشاد القلوب ج 1 ص 92, الوافي ج 7 ص 102, وسائل الشيعة ج 4 ص 91, بحار الأنوار ج 74 ص 68

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) قال: إن البيوت التي يصلى فيها بالليل بتلاوة القرآن, تضي‏ء لأهل السماء كما يضي‏ء نجوم السماء لأهل الأرض‏.

---------------

الفقيه ج 1 ص 473, التهذيب ج 2 ص 122, ثواب الأعمال ص 42, المقنعة ص 120, روضة الواعظين ج 2 ص 321, الوافي ج 7 ص 103, وسائل الشيعة ج 5 ص 294, هداية الأمة ج 2 ص 195, بحار الأنوار ج 84 ص 153

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) قال: قال الله في كتابه:‏ {إن الحسنات يذهبن السيئات}‏ قال: قال (ع): صلاة الليل تذهب بذنوب النهار, وقال: تذهب بما جرحتم‏.

---------------

تفسير العياشي ج 2 ص 162, البرهان ج 3 ص 143, بحار الأنوار ج 84 ص 154, تفسير كنز الدقائق ج 6 ص 255, تفسير نور الثقلين ج 2 ص 402, مستدرك الوسائل ج 6 ص 330

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) قال: {إن الحسنات يذهبن السيئات}‏ قال: صلاة الليل تكفر ما كان من ذنوب النهار.

---------------

تفسير العياشي ج 2 ص 164, البرهان ج 3 ص 145, بحار الأنوار ج 84 ص 155

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن النبي (ص) أنه قال: أيها الناس, ما من عبد إلا وهو يضرب عليه بخزائم معقودة, فإذا ذهب ثلثا الليل وبقي ثلثه, أتاه ملك فقال له: قم, فاذكر الله فقد دنا الصبح, قال (ص): فإن هو تحرك وذكر الله, انحلت عنه عقدة, وإن قام فتوضأ ودخل في الصلاة, انحلت عنه العقد كلهن, فيصبح قرير العين‏.

---------------

 الأمالي للصدوق ص 189, بحار الأنوار ج 79 ص 223

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن النبي (ص):‏ إذا قام العبد من لذيذ مضجعه والنعاس في عينيه ليرضي ربه جل وعز بصلاة ليله, باهى الله به ملائكته, فقال: أما ترون عبدي هذا, قد قام من لذيذ مضجعه إلى صلاة لم أفرضها عليه, اشهدوا أني قد غفرت له‏.

---------------

المقنعة ص 120, روضة الواعظين ج 2 ص 320, عدة الداعي ص 51, أعلام الدين ص 262, وسائل الشيعة ج 8 ص 157, بحار الأنوار ج 84 ص 156, مستدرك الوسائل ج 6 ص 332

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن رسول الله (ص) في وصيته لأمير المؤمنين (ع): وعليك يا علي بصلاة الليل, وكرر ذلك ثلاث دفعات‏.

---------------

المقنعة ص 119, أعلام الدين ص 262, بحار الأنوار ج 84 ص 157

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن رسول الله (ص) قال: رحم الله عبدا قام من الليل، فصلى وأيقظ أهله فصلوا، الا وان أفضل الأعمال صلاة الرجل بالليل، والذي نفسي بيده، ان الرجل إذا قام من الليل يصلى, تسبح ثيابه ومن حوله.

-----------------

مستدرك الوسائل ج 3 ص 166 عن لب اللباب

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

روي: ان عيسى (ع) نادى أمه مريم بعد وفاتها، فقال: يا أماه كلميني, هل تريدين ان ترجعي إلى الدنيا؟ قالت: نعم, لأصلي لله في ليلة شديدة البرد، وأصوم يوما شديد الحر، يا بنى فان الطريق مخوف.

----------------

مستدرك الوسائل ج 6 ص 338 عن لب اللباب

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن ابن عباس,‏ عن أمير المؤمنين (ع): انه لم يترك‏ صلاة الليل‏ قط, حتى ليلة الهرير.

----------------

كشف اليقين ص 122, إرشاد القلوب ج 2 ص 217, وسائل الشيعة ج 4 ص 247, حلية الأبرار ج 2 ص 180, بحار الأنوار ج 80 ص 23, مستدرك الوسائل ج 3 ص 63

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي يعقوب عن أبي عبد الله (ع) قال: قلت له: أخبرني جعلت فداك أي ساعة يكون العبد أقرب إلى الله, والله منه قريب؟ قال (ع): إذا قام في آخر الليل والعيون هادئة, فيمشي إلى وضوئه, حتى يتوضأ بأسبغ وضوء ثم يجي‏ء حتى يقوم في مسجده, فيوجه وجهه إلى الله, ويصف قدميه, ويرفع صوته, ويكبر وافتتح الصلاة, فقرأ أجزاء, وصلى ركعتين, وقام ليعيد صلاته, ناداه مناد من عنان السماء عن يمين العرش: أيها العبد المنادي ربه, إن البر لينشر على رأسك من عنان السماء, والملائكة محيطة بك من لدن قدميك إلى عنان السماء, والله ينادي: عبدي لو تعلم من تناجي إذا ما انفتلت, قال: قلت: جعلت فداك يا ابن رسول الله, ما الانفتال؟ قال (ع): تقول بوجهك وجسدك هكذا, ثم ولى وجهه, فذلك الانفتال, وقال أبغض الخلق إلى الله جيفة بالليل بطال بالنهار.

-----------------

بحار الأنوار ج 84 ص 158, مستدرك الوسائل ج 6 ص 333

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) في قول الله عز وجل:‏ {وسبح بحمد ربك حين تقوم ومن الليل فسبحه وإدبار النجوم} قال (ع): أمره أن يصلي بالليل‏.

----------------

دعائم الإسلام ج 1 ص 210, بحار الأنوار ج 84 ص 159

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) أنه قال في قوله عز وجل: {ومن الليل فاسجد له وسبحه ليلا طويلا} قال (ع): أمره أن يصلي في ساعات من الليل, ففعل (ص)‏.

---------------

دعائم الإسلام ج 1 ص 211, بحار الأنوار ج 84 ص 159, مستدرك الوسائل ج 6 ص 328

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن علي (ع) أنه قال: نهى رسول الله (ص) أن يكون الرجل طول الليل كالجيفة الملقاة, وأمر بالقيام من الليل, والتهجد بالصلاة.

----------------

دعائم الإسلام ج 1 ص 211, بحار الأنوار ج 84 ص 159

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) قال: كان علي (ع) قد اتخذ بيتا في داره، ليس بالكبير ولا بالصغير، وكان إذا أراد أن يصلي من آخر الليل‏ أخذ معه‏ صبيا لا يحتشم منه، ثم يذهب معه إلى ذلك البيت فيصلي.

---------------

قرب الإسناد ص 161, وسائل الشيعة ج 5 ص 295, هداية الأمة ج 2 ص 195, بحار الأنوار ج 41 ص 15

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن النبي (ص) قال: صلاة الليل‏ سراج لصاحبها في ظلمة القبر.

---------------

إرشاد القلوب ج 1 ص 190, بحار الانوار ج 84 ص 160

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أمير المؤمنين (ع) أنه قال لأحنف بن قيس في ذكر صفات أصحابه: فلو رأيتهم في ليلتهم وقد نامت العيون، وهدأت الأصوات، وسكنت الحركات من الطير في الوكور، وقد نهنهم هول يوم القيامة الوعيد، كما قال سبحانه: {أفأمن أهل القرى ان يأتيهم بأسنا بياتا وهم نائمون} فاستيقظوا لها فزعين, وقاموا إلى صلاتهم معولين باكين تارة، وأخرى مسبحين، يبكون في محاريبهم ويرنون، يصطفون ليلة مظلمة بهماء يبكون, فلو رأيتهم يا أحنف في ليلتهم قياما على أطرافهم منحنية ظهورهم، يتلون اجزاء القرآن لصلواتهم، قد اشتدت عوالة نحيبهم (1) وزفيرهم، وإذا زفروا خلت النار قد اخذت منهم إلى حلاقيمهم، وإذا اعولو حسبت السلاسل قد صفدت في أعناقهم. (2)

---------------

(1) إلى هنا في مستدرك الوسائل

(2) صفات الشيعة ص 41, بحار الأنوار ج 7 ص 220, مستدرك الوسائل ج 6 ص 337

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أمير المؤمنين (ع) قال: قال رسول الله (ص):‏ صلاة الليل‏ مرضاة للرب, وحب الملائكة, وسنة الأنبياء, ونور المعرفة, وأصل الإيمان, وراحة الأبدان, وكراهية للشيطان, وسلاح على الأعداء, وإجابة للدعاء, وقبول للأعمال, وبركة في الرزق, وشفيع بين صاحبها, وبين ملك الموت, وسراج في قبره, وفراش من تحت جنبيه, وجواب منكر ونكير ومونس وزائر في قبره, فإذا كان يوم القيامة كانت الصلاة ظلا عليه, وتاجا على رأسه, ولباسا على بدنه, ونورا يسعى بين يديه, وسترا بينه وبين النار, وحجة للمؤمن بين يدي الله تعالى, وثقلا في الموازين, وجوازا على الصراط, ومفتاحا للجنة, لأن الصلاة تكبير, وتحميد, وتسبيح, وتمجيد, وتقديس, وتعظيم, وقراءة, ودعاء, وأن أصل الأعمال كلها الصلاة لوقتها.

---------------

إرشاد القلوب ج 1 ص 191, بحار الأنوار ج 84 ص 161, مستدرك الوسائل ج 6 ص 335

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) قول الله عز وجل‏: {سيماهم في وجوههم من أثر السجود} قال (ع): هو السهر في الصلاة.

---------------

الفقيه ج 1 ص 473, روضة الواعظين ج 2 ص 321, الوافي ج 7 ص 103, تفسير الصافي ج 5 ص 45, وسائل الشيعة ج 8 ص 152, البرهان ج 5 ص 96, بحار الأنوار ج 84 ص 162, تفسير نور الثقلين ج 5 ص 78, تفسير كنز الدقائق ج 12 ص 313

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن النبي (ص): إن خياركم أولو النهى قيل: يا رسول الله, ومن أولو النهى؟ قال (ص): هم أولو الأخلاق الحسنة, والأحلام الرزينة, وصلة الأرحام, والبررة بالأمهات والآباء, والمتعاهدين للفقراء والجيران واليتامى, ويطعمون الطعام, ويفشون السلام في العالم, ويصلون والناس نيام غافلون.

---------------

الكافي ج 2 ص 240, أعلام الدين ص 114, الوافي ج 4 ص 166, تفسير الصافي ج 3 ص 310, وسائل الشيعة ج 15 ص 191, بحار الأنوار ج 57 ص 71, تفسير نور الثقلين ج 3 ص 381, تفسير كنز الدقائق ج 8 ص 320

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي جعفر (ع): ان رجلا سئل علي بن أبي طالب (ع) عن قيام الليل بالقرآن, فقال (ع) له: أبشر من صلى من الليل عشر ليلة لله مخلصا ابتغاء ثواب الله, قال الله تبارك وتعالى لملائكته: اكتبوا لعبدي هذا من الحسنات عدد ما انبت في الليل من حبة وورقة, وعدد كل شجرة, وعدد كل قصبة وخوص ومرعى, ومن صلى تسع ليلة, أعطاه الله عشر دعوات مستجابات, وأعطاه كتابه بيمينه, ومن صلى ثمن ليلة, أعطاه الله اجر شهيد صابر صادق النية, وشفع في أهل بيته, ومن صلى سبع ليلة, خرج من قبره يوم يبعث ووجهه كالقمر ليلة البدر, حتى يمر على الصراط مع الآمنين, ومن صلى سدس ليلة, كتب في الأوابين, وغفر له ما تقدم من ذنبه, ومن صلى خمس ليلة, زاحم إبراهيم خليل الرحمن في قبته, ومن صلى ربع ليلة, كان في أول الفائزين, حتى يمر على الصراط كالريح العاصف, ويدخل الجنة بغير حساب, ومن صلى ثلث ليلة, لم يبق ملك الا غبطه بمنزلته من الله عز وجل, وقيل له ادخل من اي أبواب الجنة الثمانية شئت, ومن صلى نصف ليلة, فلو اعطى ملاء الأرض ذهبا سبعين الف مرة لم يعدل جزائه, وكان له بذلك عند الله عز وجل أفضل من سبعين رقبة يعتقها من ولد إسماعيل, ومن صلى ثلثي ليلة, كان من الحسنات قدر رمل عالج أدناها حسنة أثقل من جبل أحد عشر مرات, ومن صلى ليلة تامة, تاليا لكتاب الله عز وجل, راكعا وساجدا وذاكرا, اعطى من الثواب ما أدناه يخرج من الذنوب كما ولدته أمته, ويكتب له عدد ما خلق الله عز وجل من الحسنات, ومثلها درجات, ويثبت النور في قبره, وينزع الاثم والحسد من قلبه, ويجار من عذاب القبر, ويعطى براءة من النار, ويبعث من الآمنين, ويقول الرب تبارك وتعالى لملائكته:  ياملائكتي, انظروا إلى عبدي أحيى ليلة ابتغاء مرضاتي, اسكنوه الفردوس, وله فيها مأة الف مدينة, في كل مدينة جميع ما تشتهى الأنفس, وتلذ الأعين, ولم يخطر على بال سوى ما أعددت له من الكرامة والمزيد والقربة.

------------------

الفقيه ج 1 ص 475, الأمالي للصدوق ص 292, ثواب الأعمال ص 43, المقنع للصدوق ص 136, روضة الواعظين ج 2 ص 319, الوافي ج 7 ص 108, وسائل الشعية ج 6 ص 139, بحار الأنوار ج 84 ص 170, تفسير نور الثقلين ج 3 ص 205, تفسير كنز الدقائق ج 7 ص 479

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) قال: إذا أتيت الحسين (ع) فما تقول؟ قلت: أشياء أسمعها من رواة الحديث, ممن سمع من أبيك (ع) قال (ع): أفلا أخبرك عن أبي عن جدي علي بن الحسين (ع) كيف كان يصنع في ذلك؟ قال: قلت: بلى, جعلت فداك, قال (ع): إذا أردت الخروج إلى أبي عبد الله (ع) فصم قبل أن تخرج ثلاثة أيام, يوم الأربعاء, والخميس, ويوم الجمعة, فإذا أمسيت ليلة الجمعة, فصل صلاة الليل, ثم قم فانظر في نواحي السماء, واغتسل تلك الليلة قبل المغرب, ثم تنام على طهر, فإذا أردت المشي إليه فاغتسل, ولا تطيب, ولا تدهن, ولا تكتحل, حتى تأتي القبر.

-----------------

التهذيب ج 6 ص 76, الوافي ج 14 ص 1516, وسائل الشيعة ج 14 ص 539, هداية الأمة ج 5 ص 495, بحار الأنوار ج 97 ص 147

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن عائذ الأحمسي قال: دخلت على أبي عبد الله (ع), وأنا أريد أن أسأله عن صلاة الليل, ونسيت فقلت: السلام عليك يا ابن رسول الله, فقال (ع): أجل والله, أنا ولده, وما نحن بذي قرابة من أتى الله بالصلوات الخمس المفروضات, لم يسأل عما سوى ذلك, فاكتفيت بذلك‏.

--------------

أعلام الورى ص 274, إثبات الهداة ج 4 ص 170, مدينة المعاجز ج 5 ص 342, بحار الأنوار ج 47 ص 150, مستدرك الوسائل ج 3 ص 53

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن علي بن أسباط: أنه سأل أبا عبد الله (ع), عن الرجل يقوم في آخر الليل يرفع صوته بالقراءة, قال (ع): ينبغي للرجل إذا صلى بالليل أن يسمع أهله, لكي يقوم النائم, ويتحرك المتحرك.

---------------

علل الشرائع ج 2 ص 364, بحار الأنوار ج 84 ص 209

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن النبي (ص) قال: إذا أيقظ الرجل أهله بالليل, فتوضأ وصليا كتبا من {الذاكرين الله كثيرا والذاكرات}.

---------------

مجمع البيان ج 8 ص 159, وسائل الشيعة ج 7 ص 257, هداية الأمة ج 3 ص 199, بحار الأنوار ج 84 ص 158, تفسير نور الثقلين ج 4 ص 279, تفسير كنز الدقائق ج 10 ص 389

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

روي عن الصادقين (ع):‏ أن من غفل عن صلاة الليل, فليصل عشر ركعات بعشر سور, يقرأ في الأولى: الحمد, والم التنزيل, وفي الثانية: الحمد, ويس, وفي الثالثة: الحمد, والدخان, وفي الرابعة: الفاتحة, واقتربت وفي الخامسة: الحمد, والواقعة, وفي السادسة: الفاتحة, و{تبارك الذي بيده الملك} وفي السابعة: الحمد, والمرسلات, وفي الثامنة: الحمد, و{عم يتساءلون} وفي التاسعة: الحمد, و{إذا الشمس كورت} وفي العاشرة الحمد, والفجر, قال (ع): من صلاها على هذه الصفة, لم يغفل عنها.

----------------

مصباح المجتهد ج 1 ص 138, وسائل الشيعة ج 8 ص 167, بحار الأنوار ج 84 ص 239

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع):‏ إذا صليت أربع ركعات من صلاة الليل قبل طلوع الفجر, فأتم الصلاة طلع أو لم يطلع.

----------------

التهذيب ج 2 ص 125, الإستبصار ج 1 ص 282, الفقيه ج 1 ص 486, المقنع للصدوق ص 135, الوافي ج 7 ص 339, وسائل الشيعة ج 4 ص 260, هداية الأمة ج 2 ص 47, بحار الأنوار الأنوار ج 84 ص 218, مستدرك الوسائل ج 3 ص 154

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن زرارة عن أبي جعفر (ع) قال: قلت له: رجل عليه دين من صلاة قام يقضيه, فخاف أن يدركه الصبح, ولم يصل صلاة ليلته تلك, قال (ع): يؤخر القضاء, ويصلي صلاة ليلته تلك.

---------------

وسائل الشيعة ج 4 ص 186, بحار الأنوار ج 80 ص 125

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن رجاء بن أبي الضحاك: أن الرضا (ع) في طريق خراسان, كان يجهر بالقراءة في المغرب والعشاء الآخرة, وصلاة الليل, والشفع والوتر, ويخفي القراءة في الظهر والعصر... (1) وكان يجهر ب{بسم الله الرحمن الرحيم} في جميع صلواته, بالليل والنهار.

---------------

(1) إلى هنا في ووسائل الشيعة

(2) عيون أخبار الرضا (ع) ج 2 ص 182, بحار الأنوار ج 82 ص 79, حلية الأبرار ج 4 ص 368, وسائل الشيعة ج 6 ص 85

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) قال: خرج رسول الله (ص) إلى تبوك, وكان يصلي على راحلته صلاة الليل, حيثما توجهت به ويومئ إيماء.

---------------

قرب الإسناد ص 16, الأربعون للشهيد الأول ص 36, وسائل الشيعة ج 4 ص 333, بحار الأنوار ج 84 ص 40, مستدرك الوسائل ج 3 ص 190

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي (ع):‏ أن رسول الله (ص), أوتر على راحلته في غزاة تبوك.

---------------

قرب الإسناد ص 115, وسائل الشيعة ج 4 ص 333, بحار الأنوار ج 81 ص 96

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

 

عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي (ع):‏ وكان علي (ع), يوتر على راحلته‏ إذا جد به السير.

------------------

قرب الإسناد ص 115, وسائل الشيعة ج 4 ص 333, بحار الأنوار ج 81 ص 96

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

* قضائها

عن معاوية بن وهب عن أبي عبد الله (ع) قال: قلت له: إن رجلا من مواليك من صلحائهم شكا إلي ما يلقى من النوم, وقال: إني أريد القيام إلى الصلاة بالليل فيغلبني النوم حتى أصبح, وربما قضيت صلاتي الشهر متتابعا, والشهرين أصبر على ثقله, فقال (ع): قرة عين له والله, قال (ع): ولم يرخص‏ له‏ في‏ الصلاة في أول الليل, وقال (ع): القضاء بالنهار أفضل‏, قلت: فإن من نسائنا أبكارا الجارية تحب الخير وأهله, وتحرص على الصلاة فيغلبها النوم, حتى ربما قضت وربما ضعفت عن قضائه, وهي تقوى عليه أول الليل, فرخص لهن في الصلاة أول الليل إذا ضعفن, وضيعن القضاء.

------------------

الكافي ج 3 ص 447, التهذيب ج 2 ص 119, الإستبصار ج 1 ص 279, الوافي ج 7 ص 329

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن جميل عن أبي عبد الله (ع) قال: قال له رجل: جعلت فداك, ربما فاتتني صلاة الليل الشهر والشهرين والثلاثة, فأقضيها بالنهار, أيجوز ذلك؟ قال (ع): قرة عين لك والله ثلاثا, إن الله يقول‏: {وهو الذي جعل الليل والنهار} الآية فهو قضاء صلاة النهار بالليل, وقضاء صلاة الليل بالنهار, وهو من سر آل محمد (ع) المكنون‏.

----------------

تفسير القمي ج 2 ص 116, وسائل الشيعة ج 4 ص 279, البرهان ج 4 ص 146, بحار الأنوار ج 84 ص 42, تفسير كنز الدقائق ج 9 ص 420

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن عمر بن حنظلة, أنه قال لأبي عبد الله (ع): انى مكثت ثمانية عشر ليلة أنوي القيام, فلا أقوم, أفأصلي أول الليل؟ قال (ع): لا اقض بالنهار فانى اكره ان تتخذ ذلك خلقا.

---------------

الفقيه ج 1 ص 477, الوافي ج 7 ص 330, وسائل الشيعة ج 4 ص 256, هداية الأمة ج 2 ص 47 بإختصار

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن محمد بن مسلم عن أبي عبد الله (ع) قال: قلت له: الرجل يفوته صلاة عشر ليال أيصلى أول الليل, أو يقضى؟ قال لا, بل يقضى انى اكره ان يتخذ ذلك خلقا.

----------------

الأصول الستة عشر ص 283, مستدرك الوسائل ج 3 ص 152

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن إسحاق بن عمار قال: لقيت أبا عبد الله (ع) بالقادسية عند قدومه على أبي العباس, فأقبل حتى انتهينا إلى طراباد, فإذا نحن برجل على ساقية يصلي, وذلك عند ارتفاع النهار, فوقف عليه أبو عبد الله (ع) فقال: يا عبد الله, أي شي‏ء تصلي؟ فقال: صلاة الليل, فاتتني أقضيها بالنهار, فقال (ع): يا معتب, حط رحلك حتى نغتدي مع الذي يقضي صلاة الليل, فقلت: جعلت فداك, تروي فيه شيئا؟ فقال (ع): حدثني أبي عن آبائه (ع) قال: (1) قال رسول الله (ص): إن الله يباهي بالعبد يقضي صلاة الليل بالنهار, يقول: ملائكتي, عبدي يقضي ما لم أفترضه عليه, اشهدوا أني‏ قد غفرت له‏.

----------------

(1) من هنا في الفقيه والوافي

وسائل الشيعة ج 4 ص 278, بحار الأنوار ج 84 ص 202, الفقيه ج 1 ص 498, الوافي ج 8 ص 1025

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن محمد بن مسلم قال: سألته عن الرجل لا يستيقظ من آخر الليل, حتى يمضى لذلك العشر والخمس عشرة, فيصلى أول الليل أحب إليك أم يقضى؟ قال (ع): لا, بل يقضى أحب إلي, انى اكره ان يتخذ ذلك خلقا.

------------------

التهذيب ج 2 ص 119, الإستبصار ج 1 ص 280, الوافي ج 7 ص 330, وسائل الشيعة ج 4 ص 256

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن علي بن جعفر عن أخيه موسى بن جعفر (ع) قال: سألته عن الرجل يتخوف أن لا يقوم من الليل, أيصلى صلاة الليل إذا انصرف من العشاء الآخرة, وهل يجزيه ذلك, أم عليه قضاء؟ (1) قال (ع): لا صلاة حتى يذهب الثلث الأول من الليل, والقضاء بالنهار أفضل من تلك الساعة.

----------------

(1) من هنا في هداية الأمة

 مسائل علي بن جعفر (ع) ص 250, قرب الإسناد ص 198, وسائل الشيعة ج 4 ص 257, بحار الأنوار ج 84 ص 206, هداية الأمة ج 2 ص 47

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن محمد عن أحدهما عليهما السلام قال : قلت له: الرجل من امره القيام بالليل, تمضى عليه الليلة والليلتان والثلاث لا يقوم, فيقضى أحب إليك أم يعجل الوتر أول الليل, قال (ع): لا, بل يقضى وان كان ثلثين ليلة.

----------------

التهذيب ج 2 ص 338, الوافي ج 7 ص 330, وسائل الشيعة ج 4 ص 256

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن رسول الله (ص) في حديث طويل: يا أبا ذر، إن ربك (عز وجل) يباهي الملائكة بثلاثة نفر: رجل يصبح في الأرض فردا، فيؤذن ثم يصلي، فيقول ربك للملائكة: انظروا إلى عبدي, يصلي ولا يراه أحد غيري، فينزل سبعون ألف ملك يصلون وراءه ويستغفرون له إلى الغد من ذلك اليوم، ورجل قام‏ من‏ الليل‏ فصلى‏ وحده, فسجد ونام وهو ساجد، فيقول (تعالى): انظروا إلى عبدي روحه عندي، وجسده في طاعتي ساجد، ورجل في زحف فر أصحابه وثبت وهو يقاتل حتى يقتل.

-----------------

الأمالي للصدوق ص 534, مكارم الأخلاق ص 465, مجموعة ورام ج 2 ص 60, الوافي ج 26 ص 193, بحار الأنوار ج 74 ص 83

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

 عن علي بن جعفر, عن أخيه موسى ابن جعفر (ع) قال: سألته عن رجل نسي صلاة الليل والوتر, فيذكر إذا قام في صلاة الزوال, قال (ع): يبدء بالزوال, فإذا صلى الظهر صلى صلاة الليل, وأوتر ما بينه وبين العصر, أو متى أحب.

---------------

مسائل علي بن جعفر (ع) ص 180, قرب الإسناد ص 202, وسائل الشيعة ج 4 ص 263, هداية الأمة ج 2 ص 55, بحار الأنوار ج 84 ص 45

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن عبد الله ابن أبي يعفور, عن أبي عبد الله (ع) في قضاء صلاة الليل والوتر تفوت الرجل, أيقضيها بعد صلاة الفجر وبعد العصر؟ قال: لا, بأس بذلك.

--------------

التهذيب ج 2 ص 173, الإستبصار ج 1 ص 289, الوافي ج 7 ص 357, وسائل الشيعة ج 4 ص 242, هداية الأمة ج 2 ص 54

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن جميل بن دراج قال: سئلت أبا الحسن الأول (ع), عن قضاء صلاة الليل بعد الفجر إلى طلوع الشمس, قال (ع): نعم, وبعد العصر إلى الليل, فهو من سر آل محمد (ع) المخزوق.

----------------

التهذيب ج 2 ص 173, الإستبصار ج 1 ص 290, الوافي ج 7 ص 357, وسائل الشيعة ج 4 ص 243, هداية الأمة ج 2 ص 55

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن الصادق (ع): قضاء صلاة الليل بعد الغداة وبعد العصر, من سر آل محمد (ع) المخزون.

---------------

 الفقيه ج 1 ص 497, الوافي ج 7 ص 357, وسائل الشيعة ج 4 ص 256, هداية الأمة ج 2 ص 55

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن المفضل بن عمر, قال: قلت لأبي عبد الله (ع): جعلت فداك, تفوتني صلاة الليل فأصلي الفجر, فلي ان أصلي بعد صلاة الفجر ما فاتني من صلاة وانا في مصلاي طلوع الشمس؟ فقال: نعم, ولكن لا تعلم به أهلك فتتخذه سنة, (1) فيبطل قول الله عز وجل {والمستغفرين بالأسحار}. (2)

--------------

(1) إلى هنا في التهذيب والوافي ووسائل الشيعة وهداية الأمة

(2) تفسير العياشي ج 1 ص 165, البرهان ج 1 ص 603, بحار الأنوار ج 84 ص 226, مستدرك الوسائل ج 3 ص 158, التهذيب ج 2 ص 272, الوافي ج 7 ص 356, وسائل الشيعة ج 4 ص 244, هداية الأمة ج 2 ص 55

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن زرارة قال: سئلت أبا جعفر (ع), عمن قضاه صلاة الليل: فقال (ع): اقضها في وقتها الذي صليت فيه, (1) فقال: قلت: يكون وتران في ليلة؟ قال (ع): ليس هو وتران في ليلة أحدهما لما فاتك.

---------------

(1) من هنا في هداية الأمة

التهذيب ج 2 ص 164, الوافي ج 8 ص 1033, وسائل الشيعة ج 4 ص 277, هداية الأمة ج 3 ص 330

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

* وقتها

عن سماعة, عن أبي عبد الله (ع) قال: لا بأس بصلاة الليل من أول الليل إلى آخره, الا ان أفضل ذلك إذا انتصف الليل.

---------------

التهذيب ج 2 ص 337, الوافي ج 7 ص 334, بحار الأنوار ج 80 ص 120, وسائل الشيعة ج 4 ص 252, هداية الأمة ج 2 ص 46

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن محمد بن عيسى قال: كتبت اليه أسأله: يا سيدي, روى عن جدك (ع) أنه قال: لا بأس بأن يصلى الرجل صلاة الليل في أول الليل, فكتب (ع): في اي وقت صلى فهو جايز إن شاء الله.

--------------

التهذيب ج 2 ص 337, الوافي ج 7 ص 334, وسائل الشيعة ج 4 ص 253

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن جعفر بن محمد (ع) أنه قال: صلاة الليل متى شئت ان تصليها فصلها, من أول الليل وآخره بعد أن تصلي العشاء الآخرة, وتوتر بعد صلاة الليل.

----------------

دعائم الإسلام ج 1 ص 139, بحار الأنوار ج 80 ص 133مستدرك الوسائل ج 3 ص 151

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن محمد بن حمران عن أبي عبد الله (ع) قال: سألته عن صلاة الليل أصليها أول الليل؟ قال (ع): نعم, انى لأفعل ذلك, فإذا أعجلني الجمال صليتها في المحمل.

--------------

التهذيب ج 3 ص 167, الوافي ج 7 ص 332, وسائل الشيعة ج 4 ص 252

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن ليث قال: سئلت أبا عبد الله (ع) عن الصلاة في الصيف في الليالي القصار, أصلي في أول الليل؟ قال (ع): نعم.

--------------

الفقيه ج 1 ص 478, التهذيب ج 2 ص 118, الإستبصار ج 1 ص 279, الوافي ج 7 ص 331, وسائل الشيعة ج 4 ص 249, هداية الأمة ج 2 ص 46

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن يعقوب الأحمر قال: سألته عن صلاة الليل في الصيف في الليالي القصار في أول الليل, فقال (ع): نعم ما رأيت, ونعم ما صنعت, ثم قال (ع): إن الشاب يكثر النوم, فانا آمرك به.

--------------

التهذيب ج 2 ص 168, الوافي ج 7 ص 333, وسائل الشيعة ج 4 ص 254

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن ليث المرادي قال: سئلت أبا عبد الله (ع) عن الصلاة في الصيف في الليالي القصار, صلاة الليل في أول الليل؟ فقال (ع): نعم, نعم ما رأيت, ونعم ما صنعت. (1)

قال: وسئلته عن الرجل يخاف الجنابة في السفر أو في البرد, فيعجل صلاة الليل والوتر في أول الليل فقال (ع): نعم. (2)

---------------

(1) إلى هنا في التهذيب والاستبصار

(2) الفقيه ج 1 ص 378, الوافي ج 7 ص 331, وسائل الشيعة ج 4 ص 249, هداية الأمة ج 2 ص 46, التهذيب ج 2 ص 118, الاستبصار ج 1 ص 279

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن يعقوب بن سالم, عن أبي عبد الله (ع) قال: سألته عن الرجل يخاف الجنابة في السفر أو البرد, أيعجل صلاة الليل والوتر في أول الليل؟ قال (ع): نعم.

--------------

التهذيب ج 2 ص 167, الوافي ج 7 ص 331, وسائل الشيعة ج 4 ص 252

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن الحسين بن علي بن بلال قال: كتبت اليه في وقت صلاة الليل, فكتب (ع): عند زوال الليل وهو نصفه أفضل, فإن فات فأوله وآخره جايز.

-------------

التهذيب ج 2 ص 337, الوافي ج 7 ص 333, وسائل الشيعة ج 4 ص 253, بحار الأنوار ج 80 ص 123

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي جعفر (ع): وقت صلاة الليل ما بين نصف الليل إلى آخره.

--------------

الفقيه ج 1 ص 477, الوافي ج 7 ص 313, وسائل الشيعة ج 4 ص 248, هداية الأمة ج 2 ص 45, بحار الأنوار ج 80 ص 119

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن مرازم عن أبي عبد الله (ع) قال: قلت له: متى أصلي صلاة الليل؟ فقال (ع): صلها آخر الليل, قال: فقلت: فإنى لا استنبه, فقال (ع): تستنبه مرة, فتصليها وتنام, فتقضيها, فإذا اهتممت بقضائها بالنهار استنبهت.

---------------

التهذيب ج 2 ص 335, الوافي ج 7 ص 314, وسائل الشيعة ج 4 ص 256

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن إسماعيل بن سعد الأشعري قال: سئلت أبا الحسن الرضا (ع) عن ساعات الوتر, قال (ع): أحبها إلى الفجر الأول, وسألته عن أفضل ساعات الليل, قال (ع): الثلث الباقي, (1) وسئلته عن الوتر بعد فجر الصبح؟ قال (ع): نعم, قد كان أبى (ع) ربما أوتر بعدما انفجر الصبح. (2)

---------------

(1) إلى هنا في وسائل الشيعة وهداية الأمة وبحار الأنوار

(2) التهذيب ج 2 ص 339, الوافي ج 7 ص 313, وسائل الشيعة ج 4 ص 272, هداية الأمة ج 2 ص 50, بحار الأنوار ج 80 ص 124

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

سئل أبو جعفر (ع), عن وقت صلاة الليل, فقال (ع): الوقت الذي جاء عن جدي رسول الله (ص) انه فيه, قال: ينادى منادى الله عز وجل: هل من داع فأجيبه؟ هل من مستغفر فاغفر له؟ قال السائل: فما هو؟ قال (ع): الوقت الذي وعد يعقوب فيه بنيه بقوله: {سوف استغفر لكم ربى} قال: وما هو؟ قال (ع): الوقت الذي قال الله فيه: {والمستغفرين بالأسحار} إن صلاة الليل في آخره أفضل منها قبل ذلك, وهو وقت الإجابة.

---------------

إرشاد القلوب ج 1 ص 92, أعلام الدين ص 262, بحار الأنوار ج 84 ص 222, مستدرك الوسائل ج 3 ص 150

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

سئل أبو جعفر الباقر (ع) عن وقت صلاة الليل, إلى أن قال: إن صلاة الليل في آخره أفضل منها قبل ذلك, وهو وقت الإجابة, وهي هدية المؤمن إلى ربه, فأحسنوا هداياكم إلى ربكم يحسن الله جوائزكم, فإنه لا يواظب عليها الا مؤمن أو صديق.

---------------

أعلام الدين ص 262, بحار الأنوار ج 84 ص 222, مستدرك الوسائل ج 3 ص 157

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن معاوية بن وهب قال: سئلت أبا عبد الله (ع) عن أفضل ساعات الوتر, فقال (ع): الفجر أول ذلك.

---------------

الكافي ج 3 ص 448, التهذيب ج 2 ص 336, الوافي ج 7 ص 314, وسائل الشيعة ج 4 ص 271, هداية الأمة ج 2 ص 50

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبان بن تغلب قال: قلت لأبي عبد الله (ع): اي ساعة كان رسول الله (ص) يوتر؟ فقال (ع): على مثل مغيب الشمس إلى صلاة المغرب.

---------------

الكافي ج 3 ص 448, الوافي ج 7 ص 314, وسائل الشيعة ج 4 ص 174

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن عمر بن يزيد عن أبي عبد الله (ع) قال: سألته عن صلاة الليل والوتر بعد طلوع الفجر, فقال (ع): صلها بعد الفجر, حتى يكون في وقت تصلي الغداة في آخر وقتها, ولا تعمد ذلك في كل ليلة, وقال (ع): أوتر أيضا بعد فراغك منها.

---------------

التهذيب ج 2 ص 126, الإستبصار ج 1 ص 282, الوافي ج 7 ص 336, وسائل الشيعة ج 4 ص 261, هداية الأمة ج 2 ص 47

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن زرارة: ان رجلا سئل أمير المؤمنين (ع) عن الوتر أول الليل, فلم يجبه, فلما كان بين الصبحين, خرج أمير المؤمنين (ع) إلى المسجد, فنادى أين السائل عن الوتر ثلث مرات؟ نعم ساعة الوتر هذه, ثم قام فأوتر.

----------------

مفتاح الفلاح ص 15, وسائل الشيعة ج 4 ص 272, بحار الأنوار ج 84 ص 220

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

سئل أبو جعفر الباقر (ع) عن وقت صلاة الليل, فقال: الوقت الذي جاء عن جدي رسول الله (ص) أنه قال: ينادي فيه منادي الله عز وجل: هل من داع فأجيبه, وهل من مستغفر فأغفر له؟ قال السائل: وما هو؟ قال (ع): الوقت الذي وعد يعقوب فيه بنيه بقوله:‏ {سوف أستغفر لكم ربي}‏ قال: وما هو؟ قال (ع): الوقت الذي قال الله فيه‏: {والمستغفرين بالأسحار} إن صلاة الليل في آخره, أفضل منها قبل ذلك, وهو وقت الإجابة, وهي هدية المؤمن إلى ربه, فأحسنوا هداياكم إلى ربكم, يحسن الله جوائزكم, فإنه لا يواظب عليها إلا مؤمن أو صديق‏.

---------------

إرشاد القلوب ج 1 ص 92, أعلام الدين ص 262, بحار الأنوار ج 84 ص 222

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن معاوية بن وهب عن أبي عبد الله (ع) قال: قلت له: إن رجلا من مواليك من صلحائهم شكا إلي ما يلقى من النوم, وقال: إني أريد القيام إلى الصلاة بالليل فيغلبني النوم حتى أصبح, وربما قضيت صلاتي الشهر متتابعا, والشهرين أصبر على ثقله, فقال (ع): قرة عين له والله, قال (ع): ولم يرخص‏ له‏ في‏ الصلاة في أول الليل, وقال (ع): القضاء بالنهار أفضل‏, قلت: فإن من نسائنا أبكارا الجارية تحب الخير وأهله, وتحرص على الصلاة فيغلبها النوم, حتى ربما قضت وربما ضعفت عن قضائه, وهي تقوى عليه أول الليل, فرخص لهن في الصلاة أول الليل إذا ضعفن, وضيعن القضاء.

------------------

الكافي ج 3 ص 447, التهذيب ج 2 ص 119, الإستبصار ج 1 ص 279, الوافي ج 7 ص 329

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن علي بن جعفر عن أخيه موسى بن جعفر (ع) قال: سألته عن الرجل يتخوف أن لا يقوم من الليل, أيصلى صلاة الليل إذا انصرف من العشاء الآخرة, وهل يجزيه ذلك, أم عليه قضاء؟ (1) قال (ع): لا صلاة حتى يذهب الثلث الأول من الليل, والقضاء بالنهار أفضل من تلك الساعة.

----------------

(1) من هنا في هداية الأمة

 مسائل علي بن جعفر (ع) ص 250, قرب الإسناد ص 198, وسائل الشيعة ج 4 ص 257, بحار الأنوار ج 84 ص 206, هداية الأمة ج 2 ص 47

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن الرضا (ع) قال: وإنما جاز للمسافر والمريض أن يصليا صلاة الليل في أول الليل, لاشتغاله وضعفه ليحرز صلاته, فيستريح المريض في وقت راحته, ويشتغل المسافر بأشغاله وارتحاله وسفره‏.

----------------

الفقيه ج 1 ص 455, عيون أخبار الرضا (ع) ج 2 ص 113, علل الشرائع ج 1 ص 267, الوافي ج 7 ص 192, وسائل الشيعة ج 4 ص 250, بحار الأنوار ج 84 ص 209

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن إبراهيم بن سيابة قال: كتب بعض أهل بيتي إلى أبي محمد (ع), في صلاة المسافر أول الليل صلاة الليل؟‏ فكتب (ع): فضل صلاة المسافر أول الليل, كفضل صلاة المقيم في الحضر من آخر الليل‏.

----------------

ذكرى للشهيد الأول ج 2 ص 371, وسائل الشيعة ج 4 ص 254, بحار الأنوار ج 80 ص 133

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن عبد الرحمن بن أبي نجران قال: سألت أبا الحسن (ع) عن الصلاة بالليل في السفر في المحمل؟ قال: إذا كنت على غير القبلة فاستقبل القبلة ثم كبر وصل حيث ذهب بك بعيرك, (1) قلت: جعلت فداك في أول الليل؟ فقال: إذا خفت الفوت في آخره. (2)

---------------

(1) إلى هنا في هداية الأمة

(2) التهذيب ج 3 ص 233, الوافي ج 7 ص 522, وسائل الشيعة ج 4 ص 331, هداية الأمة ج 2 ص 72

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبان بن تغلب قال: خرجت مع أبي عبد الله (ع) فيما بين مكة والمدينة, فكان يقول (ع): اما أنتم فشباب تؤخرون, واما انا فشيخ أعجل, فكان يصلى صلاة الليل أول الليل.

---------------

 الكافي ج 3 ص 440, التهذيب ج 3 ص 227, الوافي ج 7 ص 334, وسائل الشيعة ج 4 ص 254

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن سماعة قال: سئلت أبا عبد الله (ع), عن وقت صلاة الليل في السفر فقال (ع): من حين تصلى العتمة إلى أن ينفجر الصبح.

---------------

الفقيه ج 1 ص 453, التهذيب ج 3 ص 227, الوافي ج 7 ص 332, وسائل الشيعة ج 4 ص 251, هداية الأمة ج 2 ص 46 بإختصار

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن إبراهيم بن سيابة قال: كتب بعض أهل بيتي إلى أبي محمد (ع), في صلاة المسافر أول الليل صلاة الليل؟‏ فكتب (ع): فضل صلاة المسافر أول الليل, كفضل صلاة المقيم في الحضر من آخر الليل‏.

----------------

ذكرى للشهيد الأول ج 2 ص 371, وسائل الشيعة ج 4 ص 254, بحار الأنوار ج 80 ص 133

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن الحلبي قال: سئلت أبا عبد الله (ع): عن صلاة الليل والوتر في أول الليل في السفر إذا تخوفت البرد وكانت علة, فقال (ع): لا بأس, انا افعل ذلك.

----------------

الكافي ج 3 ص 441, التهذيب ج 2 ص 168, الإستبصار ج 1 ص 280, الوافي ج 7 ص 331, وسائل الشيعة ج 4 ص 251

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن الحلبي عن أبي عبد الله (ع) قال: إن خشيت أن لا تقوم في آخر الليل, وكانت بك علة أو أصابك برد, فصل وأوتر من أول الليل في السفر.

---------------

الفقيه ج 1 ص 543, التهذيب ج 3 ص 227, وسائل الشيعة ج 4 ص 250, هداية الأمة ج 2 ص 46

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي الحسن موسى ابن جعفر (ع) قال: صل صلاة الليل في السفر, من أول الليل في المحمل والوتر وركعتي الفجر.

---------------

الفقيه ج 1 ص 478, الوافي ج 7 ص 331, وسائل الشيعة ج 4 ص 251

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن علي بن سعيد قال: سئلت أبا عبد الله (ع) عن صلاة الليل والوتر في السفر من أول الليل, إذا لم يستطع ان يصلى في آخره, قال (ع): نعم.

----------------

التهذيب ج 2 ص 169, الإستبصار ج 1 ص 280, الوافي ج 7 ص 333, بحار الأنوار ج 80 ص 133

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

 

* كيفية

قال الصادق (ع):‏ إذا أردت أن تقوم إلى صلاة الليل, فقل: اللهم إني أتوجه إليك بنبيك نبي الرحمة وآله, وأقدمهم بين يدي حوائجي, فاجعلني بهم‏ {وجيها في الدنيا والآخرة ومن المقربين}‏ اللهم ارحمني بهم, ولا تعذبني بهم, ولا تضلني بهم, وارزقني بهم, ولا تحرمني بهم, واقض لي حوائجي للدنيا والآخرة إنك على كل شي‏ء قدير, وبكل شي‏ء عليم‏.

----------------

الفقيه ج 1 ص 483, الوافي ج 7 ص 345, بحار الأنوار ج 84 ص 243, مستدرك الوسائل ج 4 ص 152

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن جعفر بن محمد (ع) قال: {المال والبنون زينة الحياة الدنيا} وثمان ركعات من آخر الليل والوتر زينة الآخرة, وقد يجمعهما الله لأقوام‏.

-----------------

معاني الأخبار ص 324, وسائل الشيعة ج 8 ص 157, بحار الأنوار ج 84 ص 150, تفسير كنز الدقائق ج 8 ص 84

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) قال: إن كان الله عز وجل قد قال: {المال والبنون زينة الحياة الدنيا} إن الثمان ركعات يصليها العبد آخر الليل زينة الآخرة.

---------------

التهذيب ج 2 ص 120, تفسير العياشي ج 2 ص 327, ثواب الأعمال ص 41, الوافي ج 7 ص 105, تفسير الصافي ج 3 ص 344, وسائل الشيعة ج 8 ص 150, البرهان ج 3 ص 640, بحار الأنوار ج 80 ص 126, تفسير نور الثقلين ج 3 ص 263, تفسير كنز الدقائق ج 8 ص 84, مستدرك الوسائل ج 6 ص 330

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

{ومن الليل فاسجد له وسبحه ليلا طويلا} روي عن الرضا (ع): أنه سأله أحمد بن محمد عن هذه الآية, وقال: ما ذلك‏ التسبيح؟‏ قال (ع):‏ صلاة الليل.

-----------------

مجمع البيان ج 10 ص 225, تفسير الصافي ج 5 ص 265, بحار الأنوار ج 84 ص 135, تفسير نور الثقلين ج 5 ص 486, تفسير كنز الدقائق ج 14 ص 789, مستدرك الوسائل ج 3 ص 64

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن إبراهيم بن أبي البلاد قال: صلى أبو الحسن الأول (ع) صلاة الليل في المسجد الحرام وأنا خلفه, فصلى الثمان وأوتر وصلى الركعتين, ثم جعل مكان الضجعة سجدة.

----------------

قرب الإسناد ص 309, وسائل الشيعة ج 6 ص 494, هداية الأمة ج 3 ص 193, بحار الأنوار ج 84 ص 198

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن سليمان بن حفص المروزي قال: قال أبو الحسن الأخير (ع):‏ إياك والنوم بين صلاة الليل والفجر, ولكن ضجعة بلا نوم, فإن صاحبه لا يحمد على ما قدم من صلاته.

---------------

التهذيب ج 2 ص 137, الإستبصار ج 1 ص 349, الوافي ج 9 ص 1597, وسائل الشيعة ج 6 ص 495, هداية الأمة ج 3 ص 194

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

 

 

عن أبي عبد الله (ع) قال: يجزيك من الاضطجاع بعد ركعتي الفجر, القيام والقعود والكلام بعد ركعتي الفجر.

---------------

التهذيب ج 2 ص 137, الوافي ج 9 ص 1599, وسائل الشيعة ج 6 ص 492, هداية الأمة ج 3 ص 193

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن سليمان بن خالد قال: سألته عما أقول إذا اضطجعت على يميني بعد ركعتي الفجر, فقال أبو عبد الله (ع): اقرأ الخمس آيات التي في آخر آل عمران إلى {إنك لا تخلف الميعاد} وقل: استمسكت بعروة الله الوثقى التي‏ {لا انفصام لها}, واعتصمت بحبل الله المتين, وأعوذ بالله من شر فسقة العرب والعجم, آمنت بالله‏ {توكلت على الله}‏ ألجأت ظهري إلى الله, فوضت‏ {أمري إلى الله‏ ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شي‏ء قدرا} حسبي‏ {الله ونعم الوكيل}‏ اللهم من أصبحت حاجته إلى مخلوق فإن حاجتي ورغبتي إليك, الحمد لرب الصباح الحمد لفالق الإصباح, ثلاثا.

----------------

التهذيب ج 2 ص 136, الوافي ج 9 ص 1597, وسائل الشيعة ج 6 ص 491, بحار الأنوار ج 84 ص 313

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

 

عن رسول الله (ص) قال: صلاة الليل‏ مثنى‏ مثنى, فإذا خفت الصبح فأوتر بواحدة, إن الله تعالى يحب الوتر لأنه واحد.

---------------

علل الشرائع ج 2 ص 468, وسائل الشيعة ج 4 ص 260, هداية الأمة ج 2 ص 46, بحار الأنوار ج 84 ص 199, مستدرك الوسائل ج 3 ص 153

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن النبي (ص) قال: صلاة الليل مثنى مثنى, وجوف الليل الأخير أجوبه, قلت: أوجبه؟ قال (ص): لا أجوبه, يعنى بذلك من الإجابة.

---------------

مستدرك الوسائل ج 6 ص 338 عن لب اللباب

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن زرارة عن أبي جعفر (ع): قال: إذا قمت بالليل من منامك, فقل: الحمد لله الذي رد علي روحي لأحمده وأعبده. فإذا سمعت صوت الديوك, فقل: سبوح قدوس رب الملائكة والروح سبقت رحمتك غضبك, لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك, عملت سوء, وظلمت نفسي, فاغفر لي وارحمني, انه لا يغفر الذنوب الا أنت. فإذا قمت فانظر في آفاق السماء, وقل: اللهم انه لا يوارى عنك ليل ساج, ولا سماء ذات أبراج, ولا ارض ذات مهاد, ولا ظلمات بعضها فوق بعض, ولا بحر لجي يدلج بين يدي المدلج من خلقك, تعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور, غارت النجوم, ونامت العيون, وأنت الحي القيوم لا تأخذك سنة ولا نوم, سبحان الله رب العالمين واله المرسلين والحمد لله رب العالمين. ثم اقرأ الخمس آيات من آخر آل عمران {ان في خلق السماوات والأرض} إلى قوله: {انك لا تخلف الميعاد} ثم استك وتوض, فإذا وضعت يدك في الماء, فقل: بسم الله وبالله, اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من  المتطهرين. فإذا فرغت فقل: الحمد لله رب العالمين. فإذا قمت إلى صلاتك: فقل: بسم الله وبالله والى الله ومن الله, وما شاء الله ولا حول ولا قوة الا بالله, اللهم اجعلني من زوارك وعمار مساجدك, وافتح لي يا رب باب توبتك, وأغلق عنى باب معصيتك وكل معصية, والحمد لله الذي جعلني ممن يناجيه, اللهم اقبل على بوجهك جل ثناءك. ثم افتتح الصلاة بالتكبير.

--------------

الكافي ج 3 ص 445, التهذيب ج 2 ص 122, الوافي ج 7 ص 343, وسائل الشيعة ج 6 ص 34

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي جعفر (ع) انه قال: إذا قمت من فراشك, فانظر في أفق السماء, وقل: الحمد لله الذي رد على روحي, أعبده واحمده, اللهم انه لا يوارى منك ليل ساج ولا سماء ذات أبراج, ولا ارض ذات مهاد, ولا ظلمات بعضها فوق بعض, ولا بحر لجي يدلج بين يدي المدلج من خلقك, تعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور, غارت النجوم ونامت العيون وأنت الحي القيوم لا تأخذك سنة ولا نوم, سبحان الله رب العالمين واله المرسلين وخالق النبيين والحمد لله رب العالمين, اللهم اغفر لي وارحمني وتب على انك أنت التواب الرحيم, ثم اقرأ خمس آيات من آخر آل عمران: {ان في خلق السماوات والأرض} إلى قوله: {انك لا تخلف الميعاد} وعليك بالسواك, فان السواك في السحر قبل الوضوء من السنة, ثم توضأ.

--------------

الفقيه ج 1 ص 480,  الوافي ج 9 ص 1593

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

فإذا نظر إلى السماء, فليقل: اللهم إنه لا يواري منك ليل ساج إلى آخر ما مر من الآيات من آل عمران‏, قالوا: ويستحب أيضا أن يقول: يا نور النور, يا مدبر الأمور, يا من يلي التدبير ويمضي المقادير, أمض مقاديري في يومي هذا إلى السلامة والعافية, ويستحب أيضا أن يقول إذا نظر إلى السماء: يا من بنى السماء بأيده, وجعلها سقفا مرفوعا, يا واسع المغفرة, يا باسط اليدين بالرحمة, يا من فرش الأرض وجعلها مهادا, يا من‏ {خلق الزوجين الذكر والأنثى}‏ اجعلني من الذاكرين لك والخائفين منك, اللهم أنزل علي من بركات السماء, وافتح لي أبواب رحمتك, وأغلق عني أبواب نقمتك, وعافني من شر فسقة سكان الهواء وسكان الأرض, إنك كريم وهاب, سبحانك ما أعظم ملكك, وأقهر سلطانك, وأغلب جندك, سبحانك وبحمدك ما أعز خلقك, وأغفلهم عن عظيم آياتك وكثير خزائنك, سبحانك ما أوسع خزائنك, وسبحانك وبحمدك صل على محمد وآله, واجعلني لك من الذاكرين, ولا تجعلني من الغافلين, فإذا فرغ من وضوئه قال: الحمد لله رب العالمين, اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين, ثم ليقل: بسم الله وبالله, اللهم صل على محمد وآل محمد, اللهم اجعلني ممن يحب الخيرات ويعمل بها ويعين عليها, ويسارع إلى الخير ويعمل به ويعين عليه, وأعني على طاعتك وطاعة رسولك صلواتك عليه وآله, وأعوذ بك من الشر وعمله, وأعوذ بك من سخطك والنار, فإذا أراد دخول المسجد فليقل: بسم الله وبالله ومن الله وإلى الله وما شاء الله, وخير الأسماء لله, توكلت على الله, ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم, اللهم اجعلني من عمار مساجدك وعمار بيوتك, اللهم إني عبدك وابن عبدك وابن أمتك, افتقرت إلى رحمتك, وأنت غني عني وعن عذابي, تجد من خلقك من تعذبه, ولا أجد من يغفر لي غيرك, ظلمت نفسي وعملت سوءا فاغفر لي وارحمني وتب علي‏, {إنك أنت التواب الرحيم‏} اللهم افتح لي أبواب رحمتك, وأغلق عني باب معصيتك, اللهم أعطني في مقامي هذا جميع ما أعطيت أولياءك وأهل طاعتك, واصرف عني جميع ما صرفت عنهم من شر {ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين}‏ اللهم افتح مسامع قلبي لذكرك, وارزقني نصر آل محمد (ص), وثبتني على أمرهم وأصلح ذات بينهم, واحفظهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم, وامنعهم من أن يوصل إليهم بسوء وإياي, اللهم عبدك وزائرك في بيتك وعلى كل مأتي إكرام زائره, فيا خير من طلبت منه الحاجات ورغب إليه, أسألك يا الله يا رحمان يا رحيم, برحمتك التي وسعت كل شي‏ء, وبحق الولاية أن تصلي على محمد وآل محمد, وأن تعطيني فكاك رقبتي‏ من النار, اللهم إني أتوجه إليك بمحمد وآل محمد, وأقدمهم بين يدي حوائجي, فاجعلني عندك اللهم بهم وجيها في الدنيا والآخرة ومن المقربين, اللهم اجعل صلواتي بهم مقبولة, ودعائي بهم مستجابا, وذنبي بهم مغفورا, ورزقي بهم مبسوطا وحوائجي بهم مقضية, وانظر إلي بوجهك الكريم نظرة رحيمة, أستوجب بها الكرامة عندك, ثم لا تصرفه عني أبدا برحمتك, يا مقلب القلوب والأبصار ثبت قلبي على دينك ودين ملائكتك, ولا تزغ قلبي بعد إذ هديتني, وهب لي من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب, إليك توجهت ومرضاتك طلبت, وثوابك ابتغيت, وبك آمنت, وعليك توكلت, اللهم فأقبل إلي بوجهك وأقبل بوجهي إليك, اللهم افتح مسامع قلبي لذكرك, وأتمم علي نعمتك وفضلك, فإنك أحق المنعمين, أن تتم نعمتك وفضلك علي, لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك, ثم تقرأ آية الكرسي والمعوذتين, وسبح لله سبعا, واحمد الله سبعا, وكبر الله سبعا, وهلل الله سبعا, ثم تقول: اللهم لك الحمد على ما هديتني, ولك الحمد على ما فضلتني, ولك الحمد على ما شرفتني, ولك الحمد على كل بلاء حسن ابتليتنيه, اللهم تقبل صلاتي ودعائي, وطهر قلبي واشرح صدري وتب علي,‏ {إنك أنت التواب الرحيم}‏.

---------------

مصباح المجتهد ج 1 ص 128, بحار الأنوار ج 84 ص 233

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن عبد الرحمن بن الحجاج قال: كان أبو عبد الله (ع) إذا قام آخر الليل, يرفع صوته حتى يسمع أهل الدار, ويقول: اللهم أعني على هول المطلع, ووسع على المضجع, وارزقني خير ما قبل الموت, وارزقني خير ما بعد الموت.

---------------

الكافي ج 2 ص 538, الفقيه ج 1 ص 480, مكارم الأخلاق ص 292, الوافي ج 9 ص 1592, حلية الأبرار ج 4 ص 142, بحار الأنوار ج 84 ص 192

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبيدة الحذاء, عن أبي جعفر (ع) قال: جعلت فداك, ان انا قمت من آخر الليل اي شئ أقول إذا قمت؟ فقال (ع): قل: الحمد لله رب العالمين وآله المرسلين, الحمد لله الذي يحيى الموتى, ويبعث من في القبور. فإنك إذا قلتها, ذهب عنك رجز الشيطان ووسواسه انشاء الله تعالى.

--------------

الفقيه ج 1 ص 482, علل الشرائع ج 2 ص 365, الوافي ج 9 ص 1594, البرهان ج 4 ص 393, بحار الأنوار ج 84 ص 151, تفسير نور الثقلين ج 4 ص 228, تفسير كنز الدقائق ج 10 ص 292

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) قال: إذا قام أحدكم من الليل, فليقل: سبحان الله رب النبيين واله المرسلين ورب المستضعفين, والحمد لله الذي يحيى الموتى وهو على كل شئ قدير. فإنه إذا قال ذلك, يقول الله تبارك وتعالى: صدق عبدي وشكر.

--------------

الكافي ج 2 ص 538, الفقيه ج 1 ص 480, الوافي ج 9 ص 1591, بحار الأنوار ج 84 ص 187, مستدرك الوسائل ج 4 ص 151

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن علي (ع), ان رسول الله (ص) قال: إذا قام أحدكم من الليل, فليفتتح صلاته بركعتين خفيفتين, ثم يسلم, ويقوم فيصلى ما كتب الله له.

-------------

دعائم الإسلام ج 1 ص 211, بحار الأنوار ج 84 ص 227, مستدرك الوسائل ج 6 ص 241

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

كان علي بن الحسين (ع), يصلي أمام صلاة الليل‏ ركعتين‏ خفيفتين,‏ يقرأ فيهما: ب{قل هو الله أحد} في الأولى, وفي الثانية: ب{قل يا أيها الكافرون}‏ ويرفع يديه بالتكبير ويقول: اللهم أنت الملك الحق‏ ذو العز الشامخ, والسلطان الباذخ, والمجد الفاضل, أنت الملك القاهر الكبير القادر, الغني الفاخر, ينام العباد ولا تنام, ولا تغفل, ولا تسأم, الحمد لله المحسن المجمل, المنعم المفضل, {ذي الجلال والإكرام}‏ وذي الفواضل العظام, والنعم الجسام, وصاحب كل حسنة, وولي كل نعمة, لم تخذل‏ عند كل شدة, ولم تفضح بسريرة, ولم تسلم بجريرة, ولم تخز في موطن, ومن هو لنا أهل البيت عدة وردءا عند كل عسير ويسير, حسن البلاء كريم الثناء, عظيم العفو عنا أمسينا لا يغنينا أحد إن حرمتنا, ولا يمنعنا منك أحد إن أردتنا, فلا تحرمنا فضلك لقلة شكرنا, ولا تعذبنا لكثرة ذنوبنا وما قدمت أيدينا, سبحان ذي الملك والملكوت, سبحان ذي العز والجبروت, سبحان‏ {الحي الذي لا يموت‏} ثم يقرأ ويركع, ثم يقوم في الركعة الثانية, فيقرأ: بفاتحة الكتاب وسورة, فإذا فرغ من القراءة بسط يديه وقال: اللهم إليك رفعت أيدي السائلين, ومدت أعناق المجتهدين, ونقلت أقدام الخائفين, وشخصت أبصار العابدين, وأفضت قلوب المتقين, وطلبت الحوائج, يا مجيب المضطرين, ومعين المغلوبين, ومنفس كربات المكروبين, وإله المرسلين, ورب النبيين والملائكة المقربين, ومفزعهم عند الأهوال والشدائد العظام, أسألك اللهم بما استعملت به من قام بأمرك, وعاند عدوك, واعتصم بحبلك, وصبر على الأخذ بكتابك, محبا لأهل طاعتك, مبغضا لأهل معصيتك, مجاهدا فيك حق جهادك, لم تأخذه فيك لومة لائم, ثم ثبته بما مننت‏ عليه, فإنما الخير بيدك وأنت تجزي به من رضيت عنه, وفسحت‏ له في قبره, ثم بعثته مبيضا وجهه, قد آمنته من الفزع الأكبر, وهول يوم القيامة, ثم يركع فإذا سلم كبر ثلاثا, ثم يقول: اللهم اهدني فيمن هديت, وعافني فيمن عافيت, وتولني فيمن توليت, وبارك لي فيما أعطيت, وقني شر ما قضيت, إنك تقضي ولا يقضى عليك, إنه لا يذل من واليت, ولا يعز من عاديت, تباركت وتعاليت, سبحانك يا رب البيت الحرام, اللهم إنك ترى ولا ترى, وأنت بالمنظر الأعلى, وإن بيدك الممات والمحيا, وإن إليك المنتهى والرجعى, وإنا نعوذ بك‏ {أن نذل ونخزى‏} الحمد لله ذي الملك والملكوت, الحمد لله ذي العز والجبروت, الحمد لله‏ {الحي الذي لا يموت}‏ الحمد لله العزيز الجبار الحليم الغفار, الواحد القهار الكبير المتعال, سبحان الله العظيم, سبحان الله الذي لم يتخذ {صاحبة ولا ولدا ولم يكن له شريك في الملك}‏ ولا مثل ولا شبه ولا عدل, يا الله يا رحمان {ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على‏ الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين‏- ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب‏- ربنا اصرف عنا عذاب جهنم إن عذابها كان غراما- ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما} اللهم صل على محمد وآل محمد, وصل على ملائكتك المقربين, وأنبيائك والصديقين, وأولي العزم من المرسلين الذين أوذوا في جنبك, وجاهدوا فيك حق جهادك, وقاموا بأمرك ووحدوك وعبدوك حتى أتاهم اليقين, اللهم عذب الكفرة الذين يصدون عن كتابك, ويكذبون رسلك, واجعل عليهم رجزك‏ وعذابك, واغفر لنا وللمؤمنين والمؤمنات, وأوزعهم أن يشكروا نعمتك التي أنعمت عليهم إله الحق آمين, اللهم ارحم عبادك الصالحين من أهل السماوات والأرضين يا رب العالمين, سبحان الله والحمد لله, ولا إله إلا الله والله أكبر, عشر مرات ويسجد.

---------------

مصباح المجتهد ج 1 ص 134, بحار الأنوار ج 84 ص 239

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أمير المؤمنين (ع): انه كان يدعو بعد ركعتي العدد, قبل صلاة الليل بهذا الدعاء: اللهم إليك خبت قلوب المخبتين, وبك آنست عقول العاقلين, وعليك عكفت رهبة العاملين, وبك استجارت أفئدة المقصرين, فيا أمل العارفين ورجاء العاملين, صل على محمد وآل محمد الطاهرين, وأجرني من فضائح يوم الدين عند هتك الستور, وتحصيل ما في الصدور, وآنسي عند خوف المذنبين, ودهشة المفرطين, برحمتك يا ارحم الراحمين, فوعزتك وجلالك, ما أردت بمعصيتي إياك مخالفتك, ولا عصيتك إذ عصيتك وانا بمكانك جاهل, ولعقوبتك متعرض, ولا بنظرك مستخف, لكن سولت لي نفسي, وأعانني على ذلك شقوتي, وغرني سترك المرخى على, فعصيتك بجهلي, وخالفتك بجهدي, فمن الان من عذابك من يستنقذني, وبحبل من اعتصم إذا قطعت حبلك عنى, واسوأتاه من الوقوف بين يديك غدا إذا قيل للمخفين جوزوا, وللمثقلين حطوا, أمع المخفين أجوز أم مع المثقلين أحط, يا ويلتا كلما كبرت سنى كثرت معاصي, فكم ذا أتوب, فكم ذا أعود, أما آن لي ان استحيى من ربى, ثم يسجد ويقول ثلاثمأة مرة: استغفر الله ربى وأتوب اليه.

---------------

مستدرك الوسائل ج 6 ص 341 عن مصباح السيد ابن الباقي

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن معاوية بن وهب, قال: سمعت أبا عبد الله (ع) يقول وذكر صلاة النبي (ص) قال: كان يؤتى بطهور, فيخمر عند رأسه, ويوضع سواكه تحت فراشه, ثم ينام ما شاء الله, فإذا استيقظ جلس, ثم قلب بصره في السماء, ثم تلا الآيات من آل عمران: {ان في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار} الآية, ثم يستن ويتطهر, ثم يقوم إلى المسجد, فيركع أربع ركعات على قدر قراءة ركوعه, وسجوده على قدر ركوعه, فيركع حتى يقال: متى يرفع رأسه؟ ويسجد حتى يقال: متى يرفع رأسه؟ ثم يعود إلى فراشه فينام ما شاء الله, ثم يستيقظ فيجلس فيتلو الآيات من آل عمران, ويقلب بصره في السماء, ثم يمش ويتطهر ويقوم إلى المسجد فيصلى أربع ركعات كما ركع قبل ذلك, ثم يعود إلى فراشه فينام ما شاء الله ثم يستيقظ فيجلس, فيتلوا الآيات من آل عمران, ويقلب بصره في السماء, ثم يستن ثم يتطهر ويقوم إلى المسجد, فيوتر ويصلى الركعتين, ثم يخرج إلى الصلاة.

----------------

التهذيب ج 2 ص 334, الوافي ج 7 ص 342, وسائل الشيعة ج 4 ص 269, حلية الأبرار ج 1 ص 253, بحار الأنوار ج 16 ص 276, تفسير نور الثقلين ج 1 ص 422, تفسير كنز الدقائق ج 3 ص 290

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن الحلبي عن أبي عبد الله (ع) قال: ان رسول الله (ص) كان إذا صلى العشاء الآخرة امر بوضوئه وسواكه, يوضع عند رأسه مخمرا, فيرقد ما شاء الله, ثم يقوم فيستاك ويتوضأ ويصلى أربع ركعات, ثم يرقد, ثم يقوم فيستاك ويتوضأ ويصلى أربع ركعات، ثم يرقد حتى إذا كان في وجه الصبح, قام فأوتر, ثم صلى الركعتين, ثم قال (ع): {لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة} (1) قلت: متى كان يقوم؟ قال (ع): بعد ثلث الليل, وقال في حديث آخر: بعد نصف الليل. وفى رواية أخرى يكون قيامه وركوعه وسجوده سواء, ويستاك في كل مرة قام من نومه, ويقرء الآيات من آل عمران {ان في خلق السماوات والأرض} إلى قوله: {انك لا تخلف الميعاد}. (2)

----------------

(1) إلى هنا في تفسير نور الثقلين وتفسير كنز الدقائق

(2) الكافي ج 3 ص 445, الوافي ج 7 ص 341,  وسائل الشيعة ج 4 ص 270, حلية الأبرار ج 1 ص 253, تفسير نور الثقلين ج 4 ص 257, تفسير كنز الدقائق ج 10 ص 351

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن جعفر بن محمد (ع) أنه قال: كان رسول الله (ص) يقوم من الليل مرارا, وذلك أشد القيام, كان إذا صلى العشاء الآخرة امر بوضوئه وسواكه, فيوضع عند رأسه مخمرا, ثم يرقد ما شاء الله, ثم يقوم فيستاك ويتوضأ ويصلى أربع ركعات, ثم يرقد ما شاء الله, ثم يقوم فيستاك, ويتوضأ ويصلى أربع ركعات يفعل ذلك مرارا حتى إذا قرب الصبح, أوتر بثلاث ركعات, ثم يصلى ركعتين جالسا, وكان كلما قام قلب بصره في المساء, ثم قرء الآيات من سورة آل عمران ( ان في خلق السماوات والأرض ) إلى قوله ( لا تخلف الميعاد ) ثم يقوم, إذا طلع الفجر, فيتطهر ويستاك, ويخرج إلى المسجد, ويصلى ركعتي الفجر ويجلس إلى أن يصلى الفجر.

----------------

دعائم الإسلام ج 1 ص 211, بحار الأنوار ج 84 ص 226, مستدرك الوسائل ج 3 ص 156

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن ابن بكير قال: قال أبو عبد الله (ع): ما كان يحمد الرجل ان يقوم من آخر الليل, فيصلى صلاته ضربة واحدة, ثم ينام ويذهب.

--------------

الكافي ج 3 ص 447, الوافي ج 7 ص 320, وسائل الشيعة ج 4 ص 271, هداية الأمة ج 2 ص 49, بحار الأنوار ج 80 ص 124

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن كامل عن أبي جعفر (ع) قال: إذا استفتحت‏ صلاة الليل‏ وفرغت من الاستفتاح, فاقرأ آية الكرسي والمعوذتين, ثم اقرأ فاتحة الكتاب وسورة.

---------------

التهذيب ج 2 ص 334, الوافي ج 8 ص 668, وسائل الشيعة ج 6 ص 32, هداية الأمة ج 3 ص 30

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع)‏: في قول الله عز وجل‏: {والشفع والوتر} قال (ع): الشفع الركعتان, والوتر الواحدة التي يقنت فيها, وقال (ع): يسلم من الركعتين, ويأمر إن شاء وينهى ويتكلم بحاجته ويتصرف فيها, ثم يوتر بعد ذلك بركعة واحدة, يقنت بعد الركوع ويجلس ويتشهد ويسلم, ثم يصلي ركعتين جالسا ولا يصلي بعد ذلك صلاة حتى يطلع الفجر, فيصلي ركعتي الفجر.

---------------

دعائم الإسلام ج 1 ص 205, بحار الأنوار ج 84 ص 222

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن الرضا (ع)‏: عليكم بصلاة الليل, فما من عبد يقوم آخر الليل فيصلي ثمان ركعات, وركعتي الشفع, وركعة الوتر, واستغفر الله في قنوته سبعين مرة, إلا أجير من عذاب القبر, ومن عذاب النار, ومد له في عمره, ووسع عليه في معيشته, (1) (2) ثم قال (ع): إن البيوت التي يصلى فيها بالليل, يزهر نورها لأهل السماء كما يزهر نور الكواكب لأهل الأرض‏. (3)

---------------

(1) إلى هنا في الدعوات للراوندي

(2) من هنا في جامع الأخبار

(3) روضة الواعظين ج 2 ص 320, بحار الأنوار ج 84 ص 161, مستدرك الوسائل ج 6 ص 331, الدعوات للراوندي ص 272, جامع الأخبار ص 70

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) قال: من قرأ في الركعتين الأوليين من صلاة الليل ستين مرة {قل هو الله أحد}, في كل ركعة ثلاثين مرة, انفتل وليس بينه وبين الله عز وجل ذنب‏.

---------------

الأمالي للصدوق ص 576, وسائل الشيعة ج 6 ص 130, بحار الأنوار ج 84 ص 197

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن عبد الرحمن بن الحجاج قال: سألت أبا عبد الله (ع) عن القراءة في الوتر, قال (ع): كان بيني وبين أبي (ع) باب, فكان إذا صلى يقرأ في الوتر ب{قل هو الله أحد} في ثلاثتهن, وكان يقرأ {قل هو الله أحد} فإذا فرغ منها قال: كذلك الله ربي‏.

---------------

التهذيب ج 2 ص 126, الوافي ج 8 ص 669, وسائل الشيعة ج 6 ص 132, البرهان ج 5 ص 796, حلية الأبرار ج 4 ص 405, بحار الأنوار ج 84 ص 226

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) قال: كان أبي (ع) يقول: {قل هو الله أحد} تعدل ثلث القرآن, وكان يحب أن يجمعها في الوتر, ليكون القرآن كله‏.

---------------

التهذيب ج 2 ص 127, الوافي ج 8 ص 669, وسائل الشيعة ج 6 ص 131, البرهان ج 5 ص 796, بحار الأنوار ج 84 ص 226

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن الصادق (ع) قال: كان أبي (ع) يقرأ في الشفع والوتر بالتوحيد.

---------------

بحار الأنوار ج 84 ص 224, مستدرك الوسائل ج 4 ص 212

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن ابن سنان قال: سألت أبا عبد الله (ع), عن الوتر ما يقرأ فيهن جميعا؟ قال (ع): ب{قل هو الله أحد} قلت: في ثلاثتهن؟ قال (ع): نعم‏.

---------------

الكافي ج 3 ص 449, الوافي ج 8 ص 668, وسائل الشيعة ج 6 ص 131, بحار الأنوار ج 84 ص 226

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن يعقوب بن يقطين قال: سألت العبد الصالح (ع) عن القراءة في الوتر, وقلت: إن بعضا روى {قل هو الله أحد} في الثلاث, وبعضا روى المعوذتين, وفي الثالثة {قل هو الله أحد} فقال (ع): اعمل بالمعوذتين, و{قل هو الله أحد}.

---------------

التهذيب ج 2 ص 127, الوافي ج 8 ص 668, وسائل الشيعة ج 6 ص 115, البرهان ج 5 ص 809, بحار الأنوار ج 84 ص 226

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي بصير, عن أبي عبد الله (ع) قال: إذا أردت أن تصلي صلاة الليل في ليلة الجمعة, قرأت في أول ركعة بأم الكتاب و{قل هو الله أحد}, وفي الثانية بأم الكتاب و{قل يا أيها الكافرون}, وفي الثالثة بأم الكتاب و{الم السجدة}, وفي الركعة الرابعة بأم الكتاب و{يا أيها المدثر}, وفي الركعة الخامسة بأم الكتاب و{حم السجدة} وإن لم تحسنها فاقرأ {بالنجم}, وفي الركعة السادسة بأم الكتاب و{تبارك الذي بيده الملك}, وفي الركعة السابعة بأم الكتاب و{يس}, وفي الركعة الثامنة بأم الكتاب والواقعة, وتوتر بالمعوذتين و{قل هو الله أحد}.

--------------

جمال الأسبوع ص 201, بحار الأنوار ج 86 ص 315, مستدرك الوسائل ج 4 ص 215

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) قال: إن رسول الله (ص) كان إذا صلى العشاء الآخرة, أمر بوضوئه وسواكه يوضع عند رأسه مخمرا, فيرقد ما شاء الله, ثم يقوم, ويستاك ويتوضأ ويصلي أربع ركعات, ثم يرقد ثم يقوم, ويستاك ويتوضأ ويصلي أربع ركعات, ثم يرقد حتى إذا كان في وجه الصبح قام, فأوتر, ثم صلى الركعتين, ثم قال:‏ {لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة} (1) قلت: متى كان يقوم؟ قال (ع): بعد ثلث الليل. (2)

--------------

(1) إلى هنا في تفسير نور الثقلين وتفسير كنز الدقائق

(2) الكافي ج 3 ص 445, الوافي ج 7 ص 341, وسائل الشيعة ج 4 ص 270, حلية الأبرار ج 1 ص 253, بحار الأنوار ج 84 ص 228, تفسير نور الثقلين ج 4 ص 257, تفسير كنز الدقائق ج 10 ص 251

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن علي بن جعفر عن أخيه (ع) قال: سألته عن الرجل يستاك بيده إذا قام في الصلاة صلاة الليل, وهو يقدر على السواك, قال (ع): إذا خاف الصبح فلا بأس‏.

--------------

الفقيه ج 1 ص 55, مسائل علي بن جعفر (ع) ص 250, قرب الإسناد ص 207, مكارم الأخلاق ص 50, الوافي ج 6 ص 678, وسائل الشيعة ج 2 ص 24, بحار الأنوار ج 73 ص 127

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن معاوية بن وهب, قال: سمعت أبا عبد الله (ع) يقول وذكر صلاة النبي (ص) قال: كان يؤتى بطهور, فيخمر عند رأسه, ويوضع سواكه تحت فراشه, ثم ينام ما شاء الله, فإذا استيقظ جلس, ثم قلب بصره في السماء, ثم تلا الآيات من آل عمران: {ان في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار} الآية, ثم يستن ويتطهر, ثم يقوم إلى المسجد, فيركع أربع ركعات على قدر قراءة ركوعه, وسجوده على قدر ركوعه, فيركع حتى يقال: متى يرفع رأسه؟ ويسجد حتى يقال: متى يرفع رأسه؟ ثم يعود إلى فراشه فينام ما شاء الله, ثم يستيقظ فيجلس فيتلو الآيات من آل عمران, ويقلب بصره في السماء, ثم يمش ويتطهر ويقوم إلى المسجد فيصلى أربع ركعات كما ركع قبل ذلك, ثم يعود إلى فراشه فينام ما شاء الله ثم يستيقظ فيجلس, فيتلوا الآيات من آل عمران, ويقلب بصره في السماء, ثم يستن ثم يتطهر ويقوم إلى المسجد, فيوتر ويصلى الركعتين, ثم يخرج إلى الصلاة.

----------------

التهذيب ج 2 ص 334, الوافي ج 7 ص 342, وسائل الشيعة ج 4 ص 269, حلية الأبرار ج 1 ص 253, بحار الأنوار ج 16 ص 276, تفسير نور الثقلين ج 1 ص 422, تفسير كنز الدقائق ج 3 ص 290

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن رجاء بن أبي الضحاك قال: كان الرضا (ع) في طريق خراسان, إذا فرغ من تعقيب العشاء وسجد سجدتي الشكر أوى إلى فراشه, فإذا كان الثلث الأخير من الليل قام من فراشه بالتسبيح والتحميد والتكبير والتهليل والاستغفار, فاستاك ثم توضأ, ثم قام إلى صلاة الليل فصلى ثمان ركعات, يسلم في كل ركعتين, يقرأ في الأوليين منها في كل ركعة الحمد مرة, و{قل هو الله أحد} ثلاثين مرة, ثم يصلي صلاة جعفر بن أبي طالب (ع) أربع ركعات, ويقنت في كل ركعتين في الثانية قبل الركوع وبعد التسبيح ويحتسب بها من صلاة الليل ثم يقوم فيصلي الركعتين الباقيتين, يقرأ في الأولى الحمد, وسورة الملك, وفي الثانية الحمد, و{هل أتى‏ على الإنسان} ثم يقوم فيصلي ركعتي الشفع, يقرأ في كل ركعة منها الحمد مرة, و{قل هو الله أحد} ثلاث مرات, ويقنت في الثانية قبل الركوع وبعد القراءة, فإذا سلم قام وصلى ركعة الوتر, فيتوجه فيها ويقرأ فيها الحمد, و{قل هو الله أحد} ثلاث مرات, و{قل أعوذ برب الفلق} مرة واحدة, ويقنت فيها قبل الركوع وبعد القراءة, و{قل هو الله أحد} مرة واحدة, ويقول في قنوته: اللهم صل على محمد وآل محمد, اللهم اهدنا فيمن هديت, وعافنا فيمن عافيت, وتولنا فيمن توليت, وبارك لنا فيما أعطيت, وقنا شر ما قضيت, فإنك تقضي ولا يقضى عليك, إنه لا يذل من واليت, ولا يعز من عاديت, تباركت ربنا وتعاليت, ثم يقول: أستغفر الله وأسأله التوبة سبعين مرة, فإذا سلم جلس في التعقيب ما شاء الله, فإذا قرب من الفجر قام فصلى ركعتي الفجر.

--------------

عيون أخبار الرضا (ع) ج 2 ص 181, وسائل الشيعة ج 4 ص 56, حلية الأبرار ج 4 ص 366, بحار الأنوار ج 49 ص 93

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع): ومن طلب‏ العافية فليقل‏ في‏ السجدة الثانية من الركعتين الأوليين من صلاة الليل: يا علي يا عظيم, يا رحمان يا رحيم, يا سميع الدعوات, يا معطي الخيرات, صل على محمد وآل محمد, وأعطني من خير الدنيا والآخرة ما أنت أهله, واصرف عني من شر الدنيا والآخرة ما أنت أهله, وأذهب عني هذا الوجع, وتسميه بعينه, فإنه قد غاضني وأحزنني, وليلح في الدعاء, فإنه يعجل الله له العافية إن شاء الله.

----------------

مصباح المجتهد ج 1 ص 139, الدعوات للراوندي ص 189, البلد الأمين ص 146, المصباح للكفعمي ص 148, بحار الأنوار ج 84 ص 244

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن يونس‏ بن عمار قال: قلت لأبي عبد الله (ع): إن لي جارا من قريش من آل محرز, قد نوه باسمي وشهرني كل ما مررت به, قال: هذا الرافضي, يحمل الأموال إلى جعفر بن محمد (ع) قال: فقال (ع) لي: ادع الله عليه, إذا كنت في صلاة الليل وأنت ساجد في الركعة الأخيرة من الركعتين الأوليين, فاحمد الله عز وجل ومجده وقل: اللهم إن فلان بن فلان, قد شهرني ونوه بي, وغاظني وعرضني للمكاره, اللهم اضربه بسهم عاجل تشغله به عني إلى آخر الدعاء, قال: فلما قدمنا الكوفة قدمنا ليلا فسألت أهلنا عنه, قلت: ما فعل فلان؟ فقالوا: هو مريض, فما انقضى آخر كلامي حتى سمعت الصياح من منزله وقالوا: مات.

---------------

الكافي ج 2 ص 512, الوافي ج 9 ص 1538, بحار الأنوار ج 47 ص 361, مستدرك الوسائل ج 5 ص 389

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن يونس بن عمار قال: قلت لأبي عبد الله (ع): إن هذا الذي ظهر بوجهي‏ يزعم الناس أن الله لم‏ يبتل‏ به‏ عبدا له‏ فيه‏ حاجة, قال: فقال (ع) لي: لقد كان مؤمن آل فرعون مكنع الأصابع,‏ فكان يقول هكذا, ويمد يديه ويقول: {يا قوم اتبعوا المرسلين‏} ثم قال (ع) لي: إذا كان الثلث الأخير من الليل في أوله, فتوض وقم إلى صلاتك التي تصليها, فإذا كنت في السجدة الأخيرة من الركعتين الأوليين فقل وأنت ساجد: يا علي يا عظيم, يا رحمان يا رحيم, يا سامع الدعوات, يا معطي الخيرات, صل على محمد وآل محمد, وأعطني من خير الدنيا والآخرة ما أنت أهله, واصرف عني من شر الدنيا والآخرة ما أنت أهله, واذهب عني بهذا الوجع وتسميه, فإنه قد غاظني وأحزنني, وألح في الدعاء قال: فما وصلت إلى الكوفة حتى أذهب الله به عني كله.

---------------

الكافي ج 2 ص 565, عدة الداعي ص 273, الوافي ج 9 ص 1639, البرهان ج 4 ص 755, مدينة المعاجز ج 6 ص 110, بحار الأنوار ج 64 ص 223, مستدرك الوسائل ج 5 ص 388

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن الصادق (ع): تقول حين تصلي صلاة الليل وأنت ساجد: اللهم إني أدعوك دعاء الذليل الفقير العليل, أدعوك دعاء من اشتدت فاقته, وقلت حيلته, وضعف عمله, وألح عليه البلاء, دعاء مكروب إن لم تدركه هالك, إن لم تستنقذه فلا حيلة له, فلا يحيطن بي مكرك, ولا يبيت علي غضبك, ولا تضطرني إلى اليأس من روحك, والقنوط من رحمتك, وطول التصبر على البلاء, اللهم إنه لا طاقة لي ببلائك, ولا غنى بي عن رحمتك, وهذا ابن حبيبك أتوجه إليك به, فإنك جعلته مفزعا للخائف, واستودعته علم ما سبق وما هو كائن, فاكشف لي ضري وخلصني من هذه البلية, وأعدني ما عودتني من رحمتك وعافيتك, يا هو يا هو يا هو انقطع الرجاء إلا منك.

-------------

مكارم الأخلاق ص 394, الدعوات للراوندي ص 173, بحار الأنوار ج 92 ص 75, مستدرك الوسائل ج 2 ص 88

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي بكر بن أبي سمال قال: قال أبو عبد الله (ع):‏ إذا قمت بالليل فاستك, فإن الملك يأتيك فيضع فاه على فيك, فليس من حرف تتلوه وتنطق به إلا صعد به إلى السماء, فليكن فوك طيب الريح‏.

----------------

الكافي ج 3 ص 23, علل الشرائع ج 1 ص 293, الوافي ج 6 ص 675, وسائل الشيعة ج 2 ص 21, هداية الأمة ج 1 ص 128, بحار الأنوار ج 73 ص 126

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن الصادق (ع) قال: كان أبي (ع) يصلي في جوف الليل, فيسجد السجدة فيطيل حتى نقول: إنه‏ راقد, فما نفجأ منه إلا وهو يقول: لا إله إلا الله حقا حقا, سجدت لك يا رب تعبدا ورقا, وإيمانا وتصديقا, وإخلاصا يا عظيم يا عظيم, إن عملي ضعيف فضاعفه فإنك جواد كريم, يا حنان اغفر لي ذنوبي وجرمي وتقبل عملي, يا حنان يا كريم, اللهم إني أعوذ بك أن أخيب أو أعمل ظلما.

---------------

قرب الإسناد ص 5, بحار الأنوار ج 84 ص 197

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) قال: من قرأ مائة آية يصلي بها في ليلة, كتب الله له بها قنوت ليلة, ومن قرأ مائتي آية في ليلة في غير صلاة الليل, كتب الله له في اللوح قنطارا من حسنات, والقنطار ألف ومائتا أوقية, والأوقية أعظم من جبل أحد.

--------------

ثواب الأعمال ص 101, معاني الأخبار ص 147, بحار الأنوار ج 89 ص 199

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن إسماعيل بن جابر, أو عبد الله ابن سنان قال: قلت لأبي عبد الله (ع): انى أقوم في آخر الليل

وأخاف الصبح, قال (ع): اقرأ الحمد وأعجل وأعجل.

--------------

الكافي ج 3 ص 449, وسائل الشيعة ج 3 ص 257, هداية الأمة ج 3 ص 44

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن محمد بن مسلم عن أبي جعفر (ع) قال: سألته عن الرجل يقوم من آخر الليل وهو يخشى ان يفجأه الصبح, أيبدأ بالوتر أو يصلى الصلاة على وجهها حتى يكون الوتر آخر ذلك؟ قال (ع): بل يبدء بالوتر, وقال: انا كنت فاعلا ذلك.

---------------

الكافي ج 3 ص 449, التهذيب ج 2 ص 125, الإستبصار ج 1 ص 281, الوافي ج 7 ص 337, وسائل الشيعة ج 4 ص 257

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن رسول الله (ص) قال: صلاة الليل‏ مثنى‏ مثنى, فإذا خفت الصبح فأوتر بواحدة, إن الله تعالى يحب الوتر لأنه واحد.

--------------

علل الشرائع ج 2 ص 468, وسائل الشيعة ج 4 ص 260, هداية الأمة ج 2 ص 46, بحار الأنوار ج 84 ص 199, مستدرك الوسائل ج 3 ص 153

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن علي بن عبد العزيز قال: قلت لأبي عبد الله (ع): أقوم وانا أتخوف الفجر, قال (ع): فأوتر, قلت:  فانظروا إذا على ليل, قال (ع): فصل صلاة الليل.

--------------

التهذيب ج 2 ص 340, الوافي ج 7 ص 339, وسائل الشيعة ج 4 ص 259, هداية الأمة ج 2 ص 46, بحار الأنوار ج 80 ص 120

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن معاوية بن وهب, قال: سمعت أبا عبد الله (ع) يقول: اما يرضى أحدكم ان يقوم قبيل الصبح ويوتر ويصلى ركعتي الفجر, ويكتب له صلاة الليل.

---------------

التهذيب ج 2 ص 341, وسائل الشيعة ج 4 ص 258

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي جعفر الأحول محمد بن النعمان قال: قال أبو عبد الله (ع): إذا كنت صليت أربع ركعات

من صلاة الليل قبل طلوع الفجر, فأتم الصلاة طلع الفجر أم لم يطلع.

--------------

فقه الإمام الرضا (ع) ص 139, المقنع للصدوق ص 135, بحار الأنوار ج 84 ص 217, مستدرك الوسائل ج 3 ص 154

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن يعقوب البزاز, قال: قلت له: أقوم قبل الفجر بقليل, فأصلي أربع ركعات, ثم أتخوف ان ينفجر الفجر, ابدأ بالوتر وأتم الركعات قال: لا بل أوتر وأخر الركعات حتى تقضيها في صدر النهار.

---------------

التهذيب ج 2 ص 125, الإستبصار ج 1 ص 282, الوافي ج 7 ص 339, وسائل الشيعة ج 4 ص 260, بحار الأنوار ج 84 ص 218

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

 

* الشفع والوتر

عن جعفر بن محمد عن أبيه عن آبائه‏ (ع):‏ أن رسول الله (ص) أمر بالوتر, وأن عليا كان يشدد فيه ولا يرخص في تركه‏.

---------------

دعائم الإسلام ج 1 ص 203, بحار الأنوار ج 84 ص 157, مستدرك الوسائل ج 6 ص 327

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن زرارة قال: قال أبو جعفر (ع):‏ {من كان يؤمن بالله واليوم الآخر}, فلا يبيتن إلا بوتر.

---------------

التهذيب ج 2 ص 341, علل الشرائع ج 2 ص 330, الوافي ج 7 ص 98, وسائل الشيعة ج 4 ص 94, بحار الأنوار ج 84 ص 145. عن رسول الله (ص) في الفقيه ج 1 ص 200

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

 

عن أمير المؤمنين (ع) أنه قال: ليس منى ولا من شيعتي من ضيع الوتر, أو مطل بركعتي الفجر.

--------------

دعائم الإسلام ج 2 ص 351, مستدرك الوسائل ج 3 ص 75,  

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن رسول الله (ص):‏ لا يبيتن الرجل وعليه وتر.

---------------

علل الشرائع ج 2 ص 330, وسائل الشيعة ج 4 ص 95, بحار الأنوار ج 84 ص 144

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

 

عن أبي بصير عن أبي عبد الله (ع) قال: {من كان يؤمن بالله واليوم والاخر} فلا يبيتن الا بوتر, قال: قلت: يعنى الركعتين بعد العشاء الآخرة؟ قال (ع): نعم, انهما بركعة, فمن صلاها ثم حدث به حدث مات على وتر, فإن لم يحدث به حدث الموت, يصلى الوتر في آخر الليل.

--------------

علل الشرائع ج 2 ص 330, وسائل الشيعة ج 4 ص 96, هداية الأمة ج 2 ص 20, بحار الأنوار ج 84 ص 105

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن الحلبي قال: قال أبو عبد الله (ع) في الوتر: انما كتب الله الخمس, وليس الوتر مكتوبة, ان شئت صليتها وتركها قبيح.

---------------

التهذيب ج 2 ص 11, الوافي ج 7 ص 90, وسائل الشيعة ج 4 ص 67, الفصول المهمة ج 2 ص 62, هداية الأمة ج 2 ص 16

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي اسامة, عن أبي عبد الله (ع) انه سئل عن الوتر, فقال: سنة, ليست بفريضة.

-------------

التهذيب ج 2 ص 243, الوافي ج 7 ص 89, وسائل الشيعة ج 4 ص 90, هداية الأمة ج 2 ص 19

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن معاوية بن عمار قال: سمعت أبا عبد الله (ع)‏ يقول في قول الله عز وجل:‏ {وبالأسحار هم يستغفرون}‏ في الوتر في آخر الليل سبعين مرة.

---------------

التهذيب ج 2 ص 130, علل الشرائع ج 2 ص 364, فقه القرآن ج 1 ص 128, الوافي ج 8 ص 758, تفسير الصافي ج 5 ص 70, وسائل الشيعة ج 6 ص 280, البرهان ج 5 ص 159, بحار الأنوار ج 84 ص 121

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي بصير عن أبي عبد الله (ع) قال: الوتر ثلاث ركعات, ثلثين مفصولة, وواحدة.

---------------

التهذيب ج 2 ص 127, الإستبصار ج 1 ص 348, الوافي ج 7 ص 93, وسائل الشيعة ج 4 ص 64

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) قال: لا بأس ان يصلى الرجل الركعتين من الوتر, (أي يصلي ركعتي الشفع)،  ثم ينصرف فيقضى حاجته.

-----------------

الفقيه ج 1 ص 493, التهذيب ج 2 ص 128, الوافي ج 7 ص 94, وسائل الشيعة ج 4 ص 64

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي ولاد حفص بن سالم الحناط أنه قال: سمعت أبا عبد الله (ع) يقول: لا بأس بان يصلى  الرجل ركعتين من الوتر, (أي يصلي ركعتي الشفع)، ثم ينصرف, فيقضى حاجته, ثم يرجع فيصلى ركعة.

---------------

الفقيه ج 1 ص 493, مفتاح الفلاح ص 323, وسائل الشيعة ج 4 ص 63

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن علي ابن أبي حمزة وغيره, عن بعض مشيخته قال: قلت لأبي عبد الله (ع): أفصل في الوتر؟ قال (ع): نعم, قلت: فانى ربما عطشت فاشرب الماء؟ قال (ع): نعم وانكح.

---------------

التهذيب ج 2 ص 128, الوافي ج 7 ص 95, وسائل الشيعة ج 4 ص 65

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن معاوية بن عمار, قال: قلت لأبي عبد الله (ع): التسليم في ركعتي الوتر, فقال (ع): توقظ الراقد ويتكلم بالحاجة.

---------------

التهذيب ج 2 ص 127, الإستبصار ج 1 ص 348, الوافي ج 7 ص 94, وسائل الشيعة ج 4 ص 64, هداية الأمة ج 2 ص 16

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن عمر بن يزيد عن أبي عبد الله (ع): فيمن انصرف في الركعة الثانية من الوتر, هل يجوز له ان يتكلم أو يخرج من المسجد, ثم يعود فيوتر؟ قال (ع): نعم, تصنع ما تشاء, وتتكلم وتحدث وضوئك, ثم تتمها قبل ان تصلى الغداة.

---------------

التهذيب ج 2 ص 128, الوافي ج 7 ص 94, وسائل الشيعة ج 4 ص 65

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن سعد بن سعد الأشعري, عن أبي الحسن الرضا (ع) قال: سئلته عن الوتر افصل, أم وصل؟ قال (ع): فصل.

---------------

التهذيب ج 2 ص 128, الإستبصار ج 1 ص 348, الوافي ج 7 ص 94, وسائل الشيعة ج 4 ص 65

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن معاوية بن عمار قال: قال لي: اقرأ في الوتر في ثلثهن: ب{قل هو الله أحد}, وسلم في الركعتين توقظ الراقد, وتأمر بالصلاة.

---------------

التهذيب ج 2 ص 128, الوافي ج 7 ص 94, وسائل الشيعة ج 4 ص 64

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن عقبة بن خالد عن أبي عبد الله (ع):‏ عن رجل‏ صلى‏ صلاة الليل‏ وأوتر, وذكر أنه نسي ركعتين من صلاته, كيف يصنع؟ قال (ع): يقوم فيصلي ركعتين التي نسي مكانه, ثم يوتر.

----------------

التهذيب ج 2 ص 189, الوافي ج 8 ص 923, وسائل الشيعة ج 8 ص 230

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن هشام بن سالم عن أبي عبد الله (ع) قال: سألته عن رجل خاف الفجر فأوتر, ثم تبين له أن عليه ليلا, قال (ع): ينقض‏ وتره‏ بركعة, ثم يصلي.

---------------

الأصول الستة عشر ص 166, مستدرك الوسائل ج 3 ص 153

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن إبن جارود عن أبي عبد الله (ع) قال: سمعته يقول:‏ كان علي (ع), يوتر بتسع‏ سور.

---------------

التهذيب ج 2 ص 337, الوافي ج 8 ص 670, وسائل الشيعة ج 6 ص 52, هداية الأمة ج 3 ص 37

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

روي: أن النبي (ص) كان يصلي الثلاث بتسع سور, في الأولى: {ألهاكم التكاثر} و{إنا أنزلناه} و{إذا زلزلت} وفي الثانية: الحمد والعصر و{إذا جاء نصر الله والفتح} و{إنا أعطيناك الكوثر} وفي المفردة من الوتر: {قل يا أيها الكافرون} و{تبت} و{قل هو الله أحد}.

---------------

مصباح المجتهد ج 1 ص 151, وسائل الشيعة ج 6 ص 133, هداية الأمة ج 3 ص 44, بحار الأنوار ج 84 ص 266

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) قال: استغفر الله في الوتر سبعين مرة, تنصب يدك اليسرى وتعد باليمنى‏.

---------------

الفقيه ج 1 ص 489, علل الشرائع ج 2 ص 364, الوافي ج 8 ص 759, وسائل الشيعة ج 6 ص 281, هداية الأمة ج 3 ص 92, بحار الأنوار ج 84 ص 207

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) قال: كان رسول الله (ص), يستغفر في الوتر سبعين مرة, ويقول: هذا مقام العائذ بك من النار سبع مرات.

--------------

الفقيه ج 1 ص 489, الوافي ج 8 ص 759, وسائل الشيعة ج 6 ص 279, بحار الأنوار ج 84 ص 287

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) أنه قال: من قال في وتره إذا أوتر, أستغفر الله وأتوب إليه سبعين مرة, وواظب على ذلك, حتى تمضي سنة كتبه الله عنده‏ من المستغفرين بالأسحار, ووجبت له المغفرة من الله عز وجل.

--------------

الفقيه ج 1 ص 489, ثواب الأعمال ص 171, الخصال ج 2 ص 581, الوافي ج 8 ص 759, تفسير الصافي ج 1 ص 322, وسائل الشيعة ج 6 ص 279, البرهان ج 1 ص 602, بحار الأنوار ج 84 ص 120,تفسير نور الثقلين ج 1 ص 321, تفسير كنز الدقائق ج 3 ص 53

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) قال: من قال في آخر الوتر: أستغفر الله وأتوب إليه سبعين مرة, وداوم على ذلك سنة, كتب من‏ {المستغفرين بالأسحار}.

--------------

المحاسن ج 1 ص 53, تفسير العياشي ج 1 ص 165, البرهان ج 1 ص 602, بحار الأنوار ج 84 ص 210, مستدرك الوسائل ج 4 ص 406

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

 

عن أبي عبد الله (ع): في قول الله عز وجل‏: {ومن الليل فسبحه وإدبار النجوم}‏ قال (ع): هو الوتر من آخر الليل‏.

---------------

دعائم الإسلام ج 1 ص 204, بحار الأنوار ج 84 ص 157

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن الصادق (ع) قال: من قال في وتره, أستغفر الله وأتوب إليه سبعين مرة وهو قائم, وواظب على ذلك حتى يمضي له سنة, كتب عنده تعالى من‏ {المستغفرين بالأسحار} ووجبت له الجنة.

---------------

ثواب الأعمال ص 171, الخصال ج 2 ص 581, تفسير الصافي ج 1 ص 322, بحار الأنوار ج 84 ص 205, تفسير نور الثقلين ج 1 ص 321, تفسير كنز الدقائق ج 3 ص 53, مستدرك الوسائل ج 4 ص 407

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع):‏ من قال آخر قنوته في الوتر: أستغفر الله وأتوب إليه مائة مرة أربعين ليلة, كتبه الله من‏ {المستغفرين بالأسحار}.

----------------

بحار الأنوار ج 84 ص 224, مستدرك الوسائل ج 4 ص 408

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي بصير قال: قلت لأبي عبد الله (ع): قول الله تبارك وتعالى‏ {والمستغفرين بالأسحار} قال (ع): استغفر رسول الله (ص) في وتره سبعين مرة.

---------------

التهذيب ج 2 ص 130, تفسير العياشي ج 1 ص 165, الوافي ج 8 ص 758, وسائل الشيعة ج 6 ص 281, البرهان ج 1 ص 603, حلية الأبرار ج 1 ص 270, بحار الأنوار ج 84 ص 121, مستدرك الوسائل ج 4 ص 406

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن جابر الجعفي قال: سمعت أبا عبد الله (ع) يقول: إذا أوتر أحدكم, فليقل: الحمد لله رب الصباح, الحمد لله فالق الإصباح, سبحان الرب الملك القدوس, يقول كل واحدة منهن ثلاث مرات.

--------------

الأصول الستة عشر ص 74, بحار الأنوار ج 84 ص 287, مستدرك الوسائل ج 4 ص 417

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي جعفر الباقر (ع) قال: من أوتر بالمعوذتين, و{قل هو الله أحد} قيل له: يا عبد الله, أبشر فقد قبل الله وترك‏.

---------------

الفقيه ج 1 ص 485, الأمالي للصدوق ص 60, ثواب الأعمال ص 129, جامع الأخبار ص 76, عدة الداعي ص 299, أعلام الدين ص 387, المصباح للكفعمي ص 453, الوافي ج 8 ص 668, تفسير الصافي ج 5 ص 397, وسائل الشيعة ج 6 ص 132, البرهان ج 5 ص 809, بحار الأنوار ج 84 ص 194, تفسير نور الثقلين ج 5 ص 701, تفسير كنز الدقائق ج 14 ص 553

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن زرارة قال: قال أبو جعفر (ع):‏ القنوت في الوتر كقنوتك يوم الجمعة, تقول في دعاء القنوت: اللهم تم نورك فهديت, فلك الحمد ربنا, وبسطت يدك فأعطيت, فلك الحمد ربنا, وعظم حلمك فعفوت, فلك الحمد ربنا, وجهك أكرم الوجوه, وجهتك خير الجهات, وعطيتك أفضل العطيات وأهنأها, تطاع ربنا فتشكر, وتعصى ربنا فتغفر لمن شئت, تجيب المضطر وتكشف الضر, وتشفي السقيم وتنجي من الكرب العظيم, لا يجزي بآلائك أحد ولا يحصي نعماءك قول قائل, اللهم إليك رفعت الأبصار, ونقلت الأقدام, ومدت الأعناق, ورفعت الأيدي, ودعيت بالألسن, وتحوكم إليك في الأعمال, ربنا اغفر لنا وارحمنا, وافتح بيننا وبين خلقك بالحق, وأنت خير الفاتحين,‏ اللهم إليك نشكو غيبة نبينا وشدة الزمان علينا, ووقوع الفتن بنا, وتظاهر الأعداء وكثرة عدونا وقلة عددنا, ففرج ذلك يا رب بفتح منك تعجله, ونصر منك تعزه, وإمام عدل تظهره, إله الحق رب العالمين, ثم تقول في قنوت الوتر بعد هذا الدعاء: أستغفر الله وأتوب إليه سبعين مرة, وتعوذ بالله من النار كثيرا, (1) وتقول في دبر الوتر بعد التسليم: سبحان ربي الملك القدوس العزيز الحكيم ثلاث مرات, الحمد لرب الصباح الحمد لفالق الإصباح ثلاث مرات‏. (2)

---------------

(1) إلى هنا في الفقيه والوافي

(2) الأمالي للصدوق ص 390, الأمالي للطوسي ص 432, بحار الأنوار ج 84 ص 198, الفقيه ج 1 ص 487, الوافي ج 8 ص 762

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن معروف بن خربوذ عن أحدهما يعني أبا جعفر وأبا عبد الله (ع) قال: قل في قنوت الوتر: لا إله إلا الله الحليم الكريم, لا إله إلا الله العلي العظيم, سبحان الله رب السماوات السبع, ورب الأرضين السبع, وما فيهن وما بينهن ورب العرش العظيم, اللهم أنت الله نور السماوات والأرض, وأنت الله زين السماوات والأرض, وأنت الله جمال السماوات والأرض, وأنت الله عماد السماوات والأرض, وأنت الله صريخ المستصرخين, وأنت الله غياث المستغيثين, وأنت الله المفرج عن المكروبين, وأنت الله المروح عن المغمومين, وأنت الله مجيب دعوة المضطرين, وأنت الله إله العالمين, وأنت الله الرحمن الرحيم, وأنت الله كاشف السوء, وأنت الله بك تنزل كل حاجة, يا الله ليس يرد غضبك إلا حلمك, ولا ينجي من عقابك إلا رحمتك, ولا ينجي منك إلا التضرع إليك, فهب لي من لدنك رحمة تغنيني بها عن رحمة من سواك, بالقدرة التي بها أحييت جميع ما في البلاد, وبها تنشر ميت العباد, ولا تهلكني غما حتى تغفر لي وترحمني, وتعرفني الإجابة في دعائي, وارزقني العافية إلى منتهى أجلي, وأقلني عثرتي, ولا تشمت بي عدوي, ولا تمكنه من رقبتي, اللهم إن رفعتني فمن ذا الذي يضعني, وإن وضعتني فمن ذا الذي يرفعني, وإن أهلكتني فمن ذا الذي يحول بينك وبيني, ويتعرض لك في شي‏ء من أمري, وقد علمت أن ليس في حكمك ظلم, ولا في نقمتك عجلة, إنما يعجل من يخاف الفوت, وإنما يحتاج إلى الظلم الضعيف, وقد تعاليت عن ذلك يا إلهي, فلا تجعلني للبلاء غرضا, ولا لنقمتك نصبا, ومهلني ونفسني وأقلني عثرتي, ولا تتبعني ببلاء على أثر بلاء, فقد ترى ضعفي وقلة حيلتي, أستعيذ بك الليلة فأعذني, وأستجير بك عن النار فأجرني, وأسألك الجنة فلا تحرمني,‏ ثم ادع بما أحببت, واستغفر الله سبعين مرة. وأكثر من‏ الاستغفار ما استطعت,‏ وليكن فيما تقول هذا الاستغفار: اللهم إني أستغفرك وأتوب إليك من مظالم كثيرة لعبادك عندي, فأيما عبد من عبيدك كانت له قبلي مظلمة ظلمتها إياه, في بدنه أو عرضه, أو ماله لا أستطيع أداء ذلك إليه, ولا تحللتها منه فأرضه عني بما شئت وكيف شئت وأنى شئت, وهبها لي وما تصنع بعذابي يا رب, وقد وسعت رحمتك كل شي‏ء, وما عليك يا رب أن تكرمني برحمتك, ولا تهينني بعذابك, وما ينقصك يا رب أن تفعل بي ما سألتك, وأنت واجد لكل خير, اللهم إن استغفاري إياك مع إصراري للؤم وإن تركي الاستغفار لك مع سعة رحمتك لعجز, اللهم كم تتحبب إلي وأنت غني عني, وكم أتبغض إليك وأنا إليك فقير, فسبحان من إذا وعد وفى, وإذا توعد عفا.

--------------

مكارم الأخلاق ص 294, بحار الأنوار ج 84 ص 203

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن الصادق (ع) أنه قال: القنوت في الوتر الاستغفار, وفي الفريضة الدعاء, وكان أمير المؤمنين (ع) يدعو في قنوت الوتر بهذا الدعاء: اللهم خلقتني‏ بتقدير وتدبير وتبصير بغير تقصير, وأخرجتني من ظلمات ثلاث بحولك وقوتك أحاول الدنيا ثم أزاولها ثم أزايلها, وآتيتني فيها الكلاء والمرعى, وبصرتني فيها الهدى, فنعم الرب أنت, ونعم المولى فيا من كرمني وشرفني ونعمني, أعوذ بك من الزقوم, وأعوذ بك من الحميم, وأعوذ بك من مقيل في النار بين أطباق النار, في ظلال النار, يوم النار, يا رب النار, اللهم إني أسألك مقيلا في الجنة بين أنهارها وأشجارها وثمارها وريحانها وخدمها, اللهم إني أسألك خير الخير رضوانك والجنة, وأعوذ بك من شر الشر سخطك والنار, هذا مقام العائذ بك من النار ثلاث مرات, اللهم اجعل خوفك في جسدي كله, واجعل قلبي أشد مخافة لك مما هو, واجعل لي في كل يوم وليلة حظا ونصيبا من عمل بطاعتك واتباع مرضاتك, اللهم أنت منتهى غايتي ورجائي ومسألتي وطلبتي, وأسألك كمال الإيمان, وتمام اليقين, وصدق التوكل عليك, وحسن الظن بك, يا سيدي اجعل إحساني مضاعفا, وصلاتي تضرعا, ودعائي مستجابا, وعملي مقبولا, وسعيي مشكورا, وذنبي مغفورا, ولقني منك نضرة وسرورا, وصلى الله على محمد وآله‏.

---------------

الفقيه ج 1 ص 491, الوافي ج 8 ص 761, بحار الأنوار ج 84 ص 269

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع) قال: ادع بهذا الدعاء في الوتر: اللهم املأ قلبي حبا لك, وخشية منك, وتصديقا وإيمانا بك, وفرقا منك, وشوقا إليك, يا ذا الجلال والإكرام, اللهم حبب إلي لقاءك واجعل في لقائك خير الرحمة والبركة, وألحقني بالصالحين,‏ ولا تؤخرني مع الأشرار, وألحقني بالصالحين ممن مضى, واجعلني من صالحي من بقي, وخذ بي سبيل الصالحين, ولا تردني في شر استنقذتني منه يا رب العالمين, وأعني على نفسي بما أعنت به الصالحين على أنفسهم, أسألك إيمانا لا أجل له دون لقائك تحييني عليه, وتميتني عليه, وتولني عليه, وتحييني ما أحييتني عليه, وتوفني عليه إذا توفيتني, وتبعثني عليه إذا بعثتني, وأبرئ قلبي من الرياء والسمعة والشك في ديني, اللهم أعطني بصرا في دينك, وفقها في عبادتك, وفهما في حكمك, وكفلين من رحمتك, وبيض وجهي بنورك, واجعل رغبتي فيما عندك, وتوفني في سبيلك على‏ ملتك وملة رسولك (ص), اللهم إني أعوذ بك من الكسل والهرم, والجبن والبخل, والغلبة والذلة, والقسوة والمسكنة, وأعوذ بك من نفس لا تشبع, وقلب لا يخشع, ومن دعاء لا يسمع, ومن صلاة لا تنفع, وأعيذ بك ديني وأهلي من الشيطان الرجيم, اللهم إنه لن يجيرني منك أحد, ولن أجد من دونك ملتحدا, فلا تجعل أجلي في شي‏ء من عذابك, ولا تردني بهلكة ولا بعذاب, أسألك الثبات على دينك, والتصديق بكتابك, واتباع رسولك, أسألك أن تذكرني برحمتك, ولا تذكرني بخطيئتي, وتقبل مني وتزيدني من فضلك إني إليك راغب, اللهم اجعل ثواب منطقي وثواب مجلسي رضاك, واجعل عملي ودعائي خالصا لك, واجعل ثوابي الجنة برحمتك, وزدني من فضلك إني إليك راغب, اللهم غارت النجوم ونامت العيون وأنت الحي القيوم, لا يواري منك ليل ساج, ولا سماء ذات أبراج, ولا أرض ذات مهاد, ولا بحر لجي, ولا ظلمات بعضها فوق بعض, تدلج على من تشاء من خلقك, أشهد بما شهدت به على نفسك وملائكتك, اكتب شهادتي مثل شهادتهم, اللهم أنت السلام ومنك السلام, أسألك يا ذا الجلال والإكرام أن تفك رقبتي من النار.

---------------

الأصول الستة عشر ص 94, بحار الأنوار ج 84 ص 271

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي عبد الله (ع): فان قام من آخر الليل, فتطهر وصلى ركعتين, وحمد الله واثنى عليه, وصلى على النبي (ص), لم يسئل الله شيئا الا أعطاه, اما ان يعطيه الذي يسئله بعينه, واما ان يدخر ما هو خير له منه.

--------------

الكافي ج 3 ص 468, الوافي ج 9 ص 1399, وسائل الشيعة ج 7 ص 77

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي حمزة الثمالي قال: كان علي بن الحسين (ع) يقول في آخر وتره وهو قائم: رب أسأت وظلمت نفسي, وبئس ما صنعت, وهذه يداي جزاء بما صنعتا, قال: ثم يبسط يديه جميعا قدام وجهه, ويقول: وهذه رقبتي خاضعة لك لما أتت, قال: ثم يطأطئ رأسه ويخضع برقبته, ثم يقول: وها أنا ذا بين يديك, فخذ لنفسك الرضا من نفسي حتى ترضى, لك العتبى لا أعود لا أعود لا أعود.

--------------

الفقيه ج 1 ص 491, الوافي ج 8 ص 762, بحار الأنوار ج 84 ص 276, مستدرك الوسائل ج 4 ص 416

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

كان النبي (ص) يقول في قنوت الوتر: اللهم اهدني إلى قوله فإنك تقضي ولا يقضى عليك, سبحانك رب البيت أستغفرك وأتوب إليك, وأؤمن بك وأتوكل عليك, ولا حول ولا قوة إلا بك يا رحيم‏.

--------------

الفقيه ج 1 ص 487, الوافي ج 8 ص 761, بحار الأنوار ج 84 ص 205, مستدرك الوسائل ج 4 ص 416

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

كان علي بن الحسين زين العابدين (ع) يقول: العفو ثلاثمائة مرة في الوتر في السحر.

---------------

الفقيه ج 1 ص 489, الوافي ج 8 ص 759, وسائل الشيعة ج 6 ص 280, هداية الأمة ج 3 ص 92, بحار الأنوار ج 84 ص 277

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

الشيخ الطوسي: ويستحب أن يزاد في دعاء الوتر ليلة الجمعة: اللهم هذا مكان البائس الفقير, مكان المستغيث المستجير, مكان الهالك الغريق, مكان الوجل المشفق, مكان من يقر بخطيئته ويعترف بذنوبه ويتوب إلى ربه, اللهم قد ترى مكاني ولا يخفى عليك شي‏ء من أمري, يا ذا الجلال والإكرام أسألك بأنك تلي التدبير, وتمضي المقادير, سؤال من أساء واقترف واستكان واعترف, أن تصلي على محمد وآل محمد, وأن تغفر لي ما مضى في علمك من ذنوبي, وشهدت حفظتك وحفظته ملائكتك ولم يغب عنه علمك, قد أحسنت فيه البلاء, فلك الحمد وأن تجاوز عن سيئاتي‏ {في أصحاب الجنة وعد الصدق الذي كانوا يوعدون}‏ اللهم صل على محمد وآل محمد أئمة المؤمنين, اللهم إني أسألك سؤال من قد اشتدت فاقته‏, وضعفت قوته, سؤال من لا يجد لفاقته سادا, ولا لضعفه عونا, ومقويا غيرك يا ذا الجلال والإكرام, اللهم أصلح باليقين قلبي, واقبض على الصدق إليك لساني, واقطع من الدنيا حوائجي شوقا إلى لقائك في صدق المتوكلين عليك, وأسألك خير كتاب سبق, وأعوذ بك من شره جل ثناؤك وأستجير بك, أن أقول لك مكروها أستحق به عقوبة الآخرة, وأسألك علم الخائفين, وإنابة المخبتين, ويقين المتوكلين, وتوكل الموقنين بك, وخوف العالمين, واجتناب المنيبين, وشكر الصابرين, وصبر الشاكرين, واللحاق بالأحياء المرزوقين آمين آمين, يا أول الأولين, ويا آخر الآخرين, يا الله يا رحمان يا الله يا رحيم, صل على محمد وآله, واغفر لي الذنوب التي تغير النعم, واغفر لي الذنوب التي توجب النقم, واغفر لي الذنوب التي تورث الندم, واغفر لي الذنوب التي تحبس القسم, واغفر لي الذنوب التي‏ تهتك العصم, واغفر لي الذنوب التي تنزل البلاء, واغفر لي الذنوب التي تديل الأعداء, واغفر لي الذنوب التي تقطع الرجاء, واغفر لي الذنوب التي تحبس غيث السماء, واغفر لي الذنوب التي تظلم الهواء, واغفر لي الذنوب التي تكشف الغطاء.

(1) ويستحب أن يدعو بعد الوتر بهذا الدعاء: اللهم حبب إلي لقاءك, وأحبب لقائي, واجعل لي في لقائك الراحة والكرامة والبركة, وألحقني بالصالحين,‏ ولا تؤخرني في الأشرار, وألحقني بصالح من مضى, واجعلني من صالح من بقي, واختم لي عملي بأحسنه, واجعل ثوابه الجنة برحمتك, وخذ بي سبيل الصالحين, وأعني على صالح ما أعطيتني كما أعنت المؤمنين على صالح ما أعطيتهم, ولا تنزع مني صالحا أعطيتنيه, ولا تردني في سوء استنقذتني منه أبدا, ولا تشمت بي عدوا ولا حاسدا أبدا, ولا تكلني إلى نفسي في شي‏ء من أمري طرفة عين أبدا يا رب‏ العالمين, اللهم صل على محمد وآل محمد, وأسألك إيمانا لا أجل له دون لقائك, تحييني عليه, وتميتني عليه, فابعثني عليه إذا بعثتني, وأبرئ قلبي من الرياء والسمعة والشك في دينك, اللهم أعطني نصرا في دينك وقوة في عبادتك, وفهما في علمك, وفقها في حكمك, وكفلين من رحمتك, وبيض وجهي بنورك, واجعل رغبتي فيما عندك, وتوفني في سبيلك على ملتك وملة رسولك صلواتك عليه وآله, اللهم إني أعوذ بك من الكسل والهموم, والجبن والغفلة, والفترة والمسكنة, وأعوذ بك لنفسي ولأهلي وذريتي من الشيطان الرجيم, اللهم إنه لا يجيرني منك أحد ولا أجد من دونك ملتحدا, فلا تردني في هلكة ولا تردني بعذاب, أسألك الثبات على دينك, والتصديق بكتابك, واتباع سنة نبيك صلواتك عليه وآله, اللهم اذكرني‏ برحمتك ولا تذكرني بعقوبتك بخطيئتي, وتقبل مني وزدني من فضلك إني إليك راغب, اللهم اجعل ثواب منطقي وثواب مجلسي رضاك, واجعل عملي ودعائي خالصا لك, واجعل ثوابي الجنة برحمتك, واجمع لي خير ما سألتك, وزدني من فضلك إني إليك راغب, اللهم إني أشهد بما شهدت به على نفسك وشهدت به ملائكتك وأولو العلم, أن لا إله إلا أنت العزيز الحكيم, فمن لم يشهد لك بما شهدت على نفسك, وشهدت ملائكتك, وأولو العلم بك, فاكتب شهادتي مكان شهادتهم, اللهم أنت السلام ومنك السلام, أسألك يا ذا الجلال والإكرام أن تفك رقبتي من النار, اللهم إني أسألك مفاتيح الخير, وخواتمه, وشرائعه, وفوائده, وبركاته, وما بلغ علمه علمي, وما قصر عن إحصائه حفظي, اللهم انهج لي أسباب معرفته, وافتح لي أبوابه وغشني برحمتك, ومن علي بعصمة عن الإزالة عن دينك, وطهر قلبي من الشك, ولا تشغل قلبي بدنياي,‏ وعاجل معاشي عن آجل ثواب آخرتي, اللهم ارحم استكانة منطقي وذل مقامي, ومجلسي وخضوعي إليك برقبتي, أسألك اللهم الهدى من الضلالة والبصيرة من العماية والرشد من الغواية, وأسألك أكثر الحمد عند الرخاء, وأجمل الصبر عند المصيبة, وأفضل الشكر عند موضع الشك, والتسليم عند الشبهات, وأسألك القوة في طاعتك, والضعف عن معصيتك, والهرب إليك منك, والتقرب إليك رب لترضى, والتحري لكل ما يرضيك عني في إسخاط خلقك التماسا لرضاك, رب من أرجوه إذا لم ترحمني, ومن يجود علي إن رفضتني, أو من ينفعني عفوه إن عاقبتني, أو من آمل عطاياه إن حرمتني, أو من يملك كرامتي إن أهنتني, أو من يضرني هوانه إن أكرمتني, رب ما أسوأ فعلي وأقبح عملي, وأقسى قلبي, وأطول أملي, وأقصر أجلي, وأجرأني على عصيان من خلقني, رب ما أحسن بلاءك‏ عندي وأظهر نعماءك علي, كثرت منك علي النعم فما أحصيها, وقل مني الشكر فيما أوليت فبطرت بالنعم, وتعرضت للنقم, وسهوت عن الذكر, وركبت الجهل بعد العلم, وجزت من العدل إلى الظلم, وجاوزت البر إلى الإثم, وصرت إلى اللهو من الخوف والحزن, رب ما أصغر حسناتي وأقلها في كثرة ذنوبي, وما أكثر ذنوبي وأعظمها على قدر صغر خلقي وضعف عملي, رب ما أطول أملي في قصر أجلي في بعد أملي, وما أقبح سريرتي في علانيتي, رب لا حجة لي إن احتججت ولا عذر لي إن اعتذرت, ولا شكر عندي إن أبليت وأوليت, إن لم تعني على شكر ما أوليت, وما أخف ميزاني غدا إن لم ترجحه, وأزل لساني إن لم تثبته, وأسود وجهي إن لم تبيضه, رب كيف لي بذنوبي التي سلفت مني, قد هد لها أركاني, رب كيف لي طلب شهوات الدنيا أو أبكي على حميم فيها, ولا أبكي على نفسي وتشتد حسراتي لعصياني وتفريطي, رب دعتني دواعي الدنيا فأجبتها سريعا, وركبت إليها طائعا, ودعتني دواعي الآخرة فتثبطت عنها وأبطأت في الإجابة والمسارعة إليها, كما سارعت إلى دواعي الدنيا وحطامها الهامد, ونسيمها البائد, وسرابها الذاهب, رب خوفتني وشوقتني واحتججت علي, وتكفلت برزقي فأمنت خوفك, وتثبطت عن تشويقك, ولم أتكل على ضمانك, وتهاونت باحتجاجك, اللهم اجعل أمني منك في هذه الدنيا خوفا, وحول تثبطي شوقا, وتهاوني بحجتك فرقا منك, ثم رضني بما قسمت لي من رزقك يا كريم, وأسألك باسمك العظيم رضاك عند السخطة, والفرجة عند الكربة, والنور عند الظلمة, والبصيرة عند شدة الغفلة, رب اجعل جنتي من الخطايا حصينة, ودرجاتي في الجنان رفيعة, وأعمالي كلها متقبلة, وحسناتي مضاعفة زاكية, أعوذ بك من الفتن كلها ما ظهر وما بطن, ومن شر المطعم والمشرب, ومن شر ما أعلم ومن شر ما لا أعلم, وأعوذ بك أن أشتري الجهل بالعلم, أو الجفاء بالحلم, أو الجور بالعدل, أو القطيعة بالبر, أو الجزع بالصبر, أو الضلالة بالهدى, أو الكفر بالإيمان, اللهم إني أسألك برحمتك التي لا تنال إلا برضاك الخروج من جميع معاصيك, والدخول في كل ما يرضيك, والنجاة من كل ورطة, والمخرج من كل كبيرة أتى بها مني عمد, أو ذل بها مني خطأ, أو خطر بها خطرات الشيطان, أسألك خوفا توقفني به على حدود رضاك, وتشعب به عني كل شهوة خطر بها هواي, واستزل عندها رأيي لتجاوز حد جلالك, أسألك اللهم الأخذ بأحسن ما تعلم, وترك سيئ كل ما تعلم, أو أبتلى من حيث أعلم أو من حيث لا أعلم, أسألك السعة في الرزق, والزهد في الكفاف, والمخرج بالبيان من كل شبهة, والصواب في كل حجة, والصدق‏ في جميع المواطن, وإنصاف الناس من نفسي فيما علي وما لي, والتذلل في إعطاء النصف من جميع مواطن السخط والرضا, وترك قليل البغي وكثيره في القول مني والفعل, وتمام نعمتك في جميع الأشياء, والشكر لك عليها لكي ترضى وبعد الرضا, وأسألك الخيرة في كل ما تكون فيه الخيرة بميسور الأمور, لا بمعسورها يا كريم يا كريم يا كريم, اللهم إني أسألك قول التوابين وعملهم, ونور الأنبياء وصدقهم, ونجاة المجاهدين وثوابهم, وشكر المصطفين ونصيحتهم, وعمل الذاكرين ويقينهم, وإيمان العلماء وفقههم, وتعبد الخاشعين وتواضعهم, وحلم الفقهاء وسيرتهم, وخشية المتقين ورغبتهم, وتصديق المؤمنين وتوكلهم, ورجاء المحسنين وبرهم, اللهم إني أسألك ثواب الشاكرين ومنزلة المقربين ومرافقة النبيين, اللهم إني أسألك خوف العاملين, وعمل الخائفين, وخشوع‏ العابدين لك, ويقين المتوكلين عليك, وتوكل المؤمنين بك, اللهم إنك بحاجتي عالم غير معلم, وأنت بها واسع غير متكلف, وإنك الذي لا يحفيك سائل, ولا ينقصك نائل, ولا يبلغ مدحتك قول قائل, أنت كما تقول وفوق ما نقول, اللهم اجعل لي فرجا قريبا وأجرا عظيما وسترا جميلا, اللهم هدأت الأصوات وسكنت الحركات, وخلا كل حبيب بحبيبه, وخلوت بك يا إلهي فاجعل خلوتي منك الليلة العتق من النار.

---------------

(1) من هنا في بحار الأنوار

مصباح المجتهد ج 1 ص 271, جمال الأسبوع ص 208, بحار الأنوار ج 86 ص 299

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

عن أبي الحسن الأول (ع) قال: كان إذا استوى من الركوع في آخر ركعته من الوتر قال: اللهم إنك قلت في كتابك المنزل: {كانوا قليلا من الليل ما يهجعون وبالأسحار هم يستغفرون}‏ طال والله هجوعي وقل قيامي, وهذا السحر وأنا أستغفرك لذنوبي استغفار من لا يملك لنفسه ضرا ولا نفعا ولا موتا ولا حياة ولا نشورا, ثم يخر ساجدا.

---------------

الكافي ج 3 ص 325, التهذيب ج 2 ص 132, علل الشرائع ج 2 ص 264, المقنعة ص 133, مصباح المجتهد ج 1 ص 156, الوافي ج 8 ص 723, حلية الأبرار ج 4 ص 304, بحار الأنوار ج 84 ص 208, تفسير نور الثقلين ج 5 ص 122, تفسير كنز الدقائق ج 12 ص 413, مستدرك الوسائل ج 4 ص 414

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

كان أبو الحسن الأول (ع), إذا رفع رأسه من آخر ركعة الوتر قال: هذا مقام من حسناته نعمة منك, وشكره ضعيف, وذنبه عظيم, وليس لذلك إلا دفعك ورحمتك, فإنك قلت في كتابك المنزل على نبيك المرسل (ص): {كانوا قليلا من الليل ما يهجعون وبالأسحار هم يستغفرون}‏ طال هجوعي وقل قيامي, وهذا السحر وأنا أستغفرك لذنبي, استغفار من لا يجد لنفسه ضرا ولا نفعا ولا موتا ولا حياة ولا نشورا, ثم يخر ساجدا.

---------------

الكافي ج 3 ص 325, المقنعة ص 133, التهذيب ج 2 ص 132, الوافي ج 8 ص 763, حلية الأبرار ج 4 ص 304, بحار الأنوار ج 84 ص 281, تفسير نور الثقلين ج 5 ص 122, تفسير كنز الدقائق ج 12 ص 413

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

فإذا رفع رأسه (من الركوع في الوتر): من يقول هذا مقام من حسناته نعمة منك, وسيئاته بعمله, وذنبه عظيم, وشكره قليل, وليس لذلك إلا دفعك ورحمتك, إلهي طموح الآمال قد خابت إلا لديك, ومعاكف الهمم قد تعطلت إلا إليك, ومذاهب العقول قد سمت إلا إليك, فأنت الرجاء وإليك الملتجأ, يا أكرم مقصود ويا أجود مسئول هربت إليك بنفسي, يا ملجأ الهاربين بأثقال الذنوب أحملها على ظهري, ولا أجد لي إليك شافعا سوى معرفتي أنك أقرب من لجأ إليه المضطرون, وأمل ما لديه الراغبون, يا من فتق العقول بمعرفته, وأطلق الألسن بحمده, وجعل ما امتن به على عباده كفاء لتأدية حقه, اللهم صل على محمد وآل محمد, ولا تجعل للهموم على عقلي سبيلا, ولا للباطل على عملي دليلا, اللهم إنك قلت في محكم كتابك المنزل على نبيك المرسل عليه وآله السلام: {كانوا قليلا من الليل ما يهجعون وبالأسحار هم يستغفرون}‏ طال هجوعي, وقل قيامي, وهذا السحر وأنا أستغفرك لذنوبي, استغفار من لا يملك لنفسه نفعا ولا ضرا ولا موتا ولا حياتا ولا نشورا.

---------------

مصباح المجتهد ج 1 ص 155, بحار الأنوار ج 84 ص 277

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الإسلامية

 

بعد رفع الرأس من الركوع يمد يديه ويدعو بما روي عن مولانا الرضا (ع): إلهي وقفت بين يديك، ومددت يدي إليك، مع علمي بتفريطي في عبادتك، وإهمالي لكثير من طاعتك، ولو أني سلكت سبيل الحياء لخفت من مقام الطلب والدعاء، ولكني يا رب لما سمعتك تنادي المسرفين إلى بابك، وتعدهم بحسن إقالتك وثوابك، جئت ممتثلا للنداء، ولائذا بعواطف أرحم الرحماء.

وقد توجهت إليك بنبيك صلى الله عليه وآله الذي فضلته على أهل الطاعة، ومنحته بالإجابة والشفاعة، وبوصية المختار المسمى عندك بقسيم الجنة والنار، وبفاطمة سيدة النساء، وبأبنائها الأولياء الأوصياء، وبكل ملك خاصة يتوجهون بهم إليك، ويجعلوهم الوسيلة في الشفاعة لديك، وهؤلاء خاصتك، فصل عليهم وآمني من أخطار لقائك، واجعلني من خاصتك وأحبائك، فقد قدمت أمام مسألتك ونجواك ما يكون سببا إلى لقائك ورؤياك، وإن رددت مع ذلك سؤالي، وخابت إليك آمالي فمالك رأى من مملوكه ذنوبا فطرده عن بابه، وسيد رأى من عبده عيوبا فأعرض عن جوابه, يا شقوتاه إن ضاقت عني سعة رحمتك إن طردتني عن بابك على باب من أقف بعد بابك، وإن فتحت لدعائي أبواب القبول، وأسعفتني ببلوغ السؤل، فمالك بدء بالاحسان وأحب إتمامه، ومولى أقال عثرة عبده ورحم مقامه، وهناك لا أدري أي نعمك أشكر, أحين تطولت علي بالرضا، وتفضلت بالعفو عما مضى، أم حين زدت على العفو والغفران باستيناف الكرم والاحسان, فمسئلتي لك يا رب في هذا المقام الموصوف، مقام العبد البائس الملهوف، أن تغفر لي ما سلف من ذنوبي، وتعصمني فيما بقي من عمري، وأن ترحم والدي الغريبين في بطون الجنادل، البعيدين من الأهل والمنازل، صل وحدتهما بأنوار إحسانك، وآنس وحشتهما بآثار غفرانك، وجدد لمحسنهما في كل وقت مسرة ونعمة ولمسيئهما مغفرة ورحمة حتى يأمنا بعاطفتك من أخطار القيامة، وتسكنهما برحمتك في دار المقامة، وعرف بيني وبينهما في ذلك النعيم الرائق، حتى تشمل بنا مسرة السابق، واللاحق به, سيدي وإن عرفت من عملي شيئا يرفع من مقامهما، ويزيد في إكرامهما فاجعله ما يوجبه حقهما لهما، وأشركني في الرحمة معهما، وارحمهما كما ربياني صغيرا. ثم يدعو لمن يعنيه أمره من موتاه بعد ذلك إنشاء الله.

---------------