info@sayyid-shouhadaa-center.com:موقع مركز سيد الشهداء عليه السلام للبحوث الإسلامية النجف -العراق \ بيروت -لبنان - السلام عليكم ورحمة الله وبركاته - يضم الموقع كل ما يحتاج اليه الباحث في علوم آل محمد صلوات الله عليهم من عقائد وأصول وروايات وأحاديث وبحوث وفقه وسيرة وتصانيف وكتب ومناظرات ومحاضرات ومصادر بمختلف اللغات , كما يضم الموقع أكبر موسوعة شيعية منظمة وممنهجة ومبوبة ومحققة من الاحاديث والروايات في مختلف الموضوعات - للتواصل معنا :الرجاء ارسال الرسالة عبر صفحة "اتصل بنا" على الموقع او على البريد الالكتروني
This site contains everything about the knowledge of AL Mohammad (Pbut) including beliefs, roots, narrations, researches, Fokh -Islamic Law, Books, debates, lectures and references in different languages. The narrations in this site are also organized, validated and branched according to various subjects. For any question or inquiry, please contact us on -اتصل بنا- page or on our e-mail: info@sayyid-shouhadaa-center.com

ابحث في الموقع

Loading

اخترنا لكم


السيدة فاطمة المعصومة بنت الامام الكاظم عليهما السلام

 

اسمها فاطمة ، وأشهر ألقابها المعصومة ) أبوها سابع أئمّة الشيعة الإمام موسى بن جعفر بن محمد (عليهم السّلام) ، وأمّها السيدة نجمة ، وهي اُمّ الإمام الرضا (ع) أيضاً .

ولدت في المدينة المنوّرة في الاوّل من ذي القعدة سنة 173 هـ ، وقيل غير ذلك ، وفقدت والدها وهي في سن الطفولة ؛ حيث استشهد في سجن هارون العباسي ببغداد ، فأصبحت في كنف أخيها وشقيقها الإمام الرضا(عليه السّلام) ، وصيّ أبيه والقائم مقامه ، فأولاها العناية الخاصّة في تربيتها ورعايتها حتى غدت أفضل بنات الإمام موسى بن جعفر عليهما السّلام ، وغدت تتلقى من أخيها العلم والحكمة في بيت العصمة والطهارة ، فأصبحت ذات علم ورواية ومقام . اقرأ المزيد

 

الامام الرضا صلوات الله عليه:  ولادته و ألقابه و كناه و نقش خاتمه و أحوال أمه صلوات الله عليه 

 


الكافي[ علي عن أبيه عن يونس عن الرضا ع قال قال نقش خاتمي ما شاءَ اللَّهُ لا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ

 سهل عن محمد بن عيسى عن الحسين بن خالد عنه ع مثله

2-  كا، ]الكافي[ ولد ع سنة ثمان و أربعين و مائة و قبض ع في صفر من سنة ثلاث و مائتين و هو ابن خمس و خمسين سنة و قد اختلف في تاريخه إلا أن هذا التاريخ هو الأقصد إن شاء الله و أمه أم ولد يقال لها أم البنين 

اقرأ المزيد

شُعاعٌ من نور شمسِ الشُّموس وأنيسِ النُّفوس
الامام علي بن موسى الرضا عليه السلام  



الشيخ الصدوق في عيون أخبار الرضا عليه السلام,حدثنا أبي رضي الله عنه قال: حدثنا سعد بن عبد الله, عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي, عن أبيه, عن عبد الله بن عبد الرحمن, عن المفضل بن عمر, قال: دخلت على أبي الحسن موسى بن جعفر عليه السلام وعلي عليه السلام ابنه في حجره وهو يُقبِّله ويمص لسانه ويضعه على عاتقه ويضمه إليه ويقول: بأبي أنت وأمي ما أطيب ريحك وأطهر خلقك وأبين فضلك! قلت: جُعلت فداك لقد وقع في قلبي لهذا الغلام من المودة ما لم يقع لأحد إلا لك فقال لي: يا مفضل هو مني بمنزلتي من أبي عليه السلام {ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم}[1] قال: قلت هو صاحب هذا الأمر من    بعدك؟ قال: نعم من أطاعه رشد ومن عصاه كفر اقرأ المزيد

فضل زيارة الامام الرضا صلوات الله وسلامه عليه

 

* الشيخ الصدوق في عيون أخبار الرضا عليه السلام, حدثنا جعفر بن محمد بن مسرور رضي الله عنه قال: حدثنا الحسين بن محمد بن عامر, عن عمه عبد الله بن عامر, عن سليمان بن حفص المروزي قال: سمعت أبا الحسن موسى بن جعفر صلوات الله وسلامه علیه يقول: من زار قبر ولدي علي كان له عند الله تعالى سبعون حجة مبرورة قلت: سبعون حجة؟! قال: نعم وسبعون ألف حجة, ثم قال: رُبَّ حجة لا تقبل, ومن زاره أو بات عنده ليله كمن زار الله تعالى في عرشه قلت: كمن زار الله في عرشه؟! قال: نعم إذا كان يوم القيامة كان على عرش الله تعالى أربعة من الأولين وأربعة من الأخرين, فأما الأولين فنوح وإبراهيم وموسى وعيسى عليهم السلام, وأما الأربعة الآخرون فمحمد وعلي والحسن والحسين صلوات الله عليهم ثم يمد المطمار فيقعد معنا زوار قبور الأئمة, ألا إن أعلاهم درجة وأقربهم حبوة زوار قبر ولدي علي عليه السلام .[1] إقرأ المزيد

25th of shawwal Month : Martyrdom anniversary of Imam Al-Sadiq (AS)

Name: Ja'far ibn Muhammad (a.s.)

Mother: Umm Farwa, the daughter of Qasim bin Muhammad bin Abu Bakr.

Kunniyat (Patronymic): Abu 'Abdillah.

Laqab (Title): Al-Sadiq.

Birth: He was born at Madina in 83 A.H.

Martyrdom: He died of poison in 148 A.H. and is buried at Baqi near his father.  Read More

8th of Shawwal - A day of deep grief and sorrow

Introduction

On 8th Shawwal, Wednesday, in the year 1345 AH (April 21, 1925), mausoleums in Jannatul al-Baqea (Madina) were demolished by King Ibn Saud. In the same year (1925), he also demolished the tombs of holy personages at Jannat al-Mualla (Makkah) where the Holy Prophet (P.B.U.H)'s mother, wife, grandfather and other ancestors are buried.

Destruction of sacred sites in Hijaz by the Saudi Wahhabis continues even today. According to some scholars what is happening in Hijaz is actually a conspiracy plotted by the Jews against Islam, under the guise of Tawheed. The idea is to eradicate the Islamic legacy and heritage and to systematically remove all its vestiges so that in the days to come, Muslims will have no affiliation with their religious history.  Read More

 

ردّ الشمس لأمير المؤمنين عليّ عليه السلام



 الخاصة والعامة أنّ أمير المؤمنين عليَّاً عليه السلام رُدت له الشمس بعد غيابها، حيث كان رسول الله صلّى الله عليه وآله يوحى إليه ورأسه في حجر أمير المؤمنين عليٍّ عليه السلام فلم يصلّ حتى غربت الشمس، فدعا له بردّها ليصلّي العصر، فرُدت له ( مشكل الآثار للطحاوي:2/8 وج4/388، ين ابيع المودّة ص287، تفسير الرازي:32/126، كنز العمال:6/277، مجمع الزوائد:8/297، الصواعق المحرقة: ص76، السيرة الحلبية:1/386، وإحقاق الحق:5/522ـ539 نقلاً عن المصادر العامة بطرق متعددة)فقد تواترت الأخبار بأنّ الشمس رُدّت لأجله عليه السلام مراراً ( راجع: بحار الأنوار:41/173ح10)، لكنّ المعروف والمشهور مرتان: تابع القراءة

آخر إصدارات

قناة مركز سيد الشهداء ع



شبكة سيد الشهداء ع على الفيسبوك

مختارات الموقع

مقام الامامة وشأنها في حديث الامام الرضا صلوات الله وسلامه عليه
* الشيخ الكليني في الكافي,أبو محمد القاسم بن العلاء & رفعه, عن عبد العزيز بن مسلم قال: كنا مع الرضا عليه السلام بمرو فاجتمعنا في الجامع يوم الجمعة في بدء مقدمنا فأداروا أمر الامامة وذكروا كثرة أختلاف الناس فيها, فدخلت على سيدي عليه السلام فأعلمته خوض الناس فيه, فتبسم عليه السلام ثم قال: يا عبد العزيز جهل القوم وخدعوا عن آرائهم, إن الله عز وجل لم يقبض نبيه صلى الله عليه وآله حتى أكمل له الدين وأنزل عليه القرآن فيه تبيان كل شيء, بين فيه الحلال والحرام, والحدود والاحكام, وجميع ما يحتاج إليه الناس كاملاً, فقال عز وجل: {ما فرطنا في الكتاب من شيء}[1] وأنزل في حجة الوداع وهي آخر عمره صلى الله عليه وآله: {اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا}[2] وأمر الامامة من تمام الدين, ولم يمض صلى الله عليه وآله حتى بين لأمته معالم دينهم وأوضح لهم سبيلهم وتركهم على قصد سبيل الحق, وأقام لهم علياً عليه السلام علماً وإمام وما ترك لهم شيئاً تحتاج إليه الأمة إلا بيَّنه, فمن زعم أن الله عز وجل لم يُكمل دينه فقد رد كتاب الله, ومن رد كتاب الله فهو كافر به. هل يعرفون قدر الامامة ومحلها من الامة فيجوز فيها اختيارهم! إن الامامة أجلُّ قدراً وأعظم شأناً وأعلا مكاناً وأمنع جانباً وأبعد غوراً من أن يبلغها الناس بعقولهم, أو ينالوها بآرائهم, أو يقيموا إماماً باختيارهم, إن الامامة خص الله عز وجل بها إبراهيم الخليل عليه السلام بعد النبوة والخلة مرتبة ثالثة, وفضيلة شرَّفه بها وأشاد بها ذكره, فقال: {إني جاعلك للناس إماماً}[3] فقال الخليل عليه السلام سروراً بها: {ومن ذريتي}[4] قال الله تبارك وتعالى: {لا ينال عهدي الظالمين}[5] فأبطلت هذه الآية إمامة كل ظالم إلى يوم القيامة وصارت في الصفوة ثم أكرمه الله تعالى بأن جعلها في ذريته أهل الصفوة والطهارة فقال: {ووهبنا له إسحاق ويعقوب نافلة وكلا جعلنا صالحين * وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا وأوحينا إليهم فعل الخيرات وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وكانوا لنا عابدين}[6] فلم تزل في ذريته يرثها بعض عن بعض قرناً فقرناً حتى ورَّثها الله تعالى النبي صلى الله عليه وآله, فقال جل وتعالى: {إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي والذين آمنوا والله ولي المؤمنين}[7] فكانت له خاصة فقلدها صلى الله عليه وآله علياً عليه السلام بأمر الله تعالى على رسم ما فرض الله, فصارت في ذريته الاصفياء الذين آتاهم الله العلم والايمان, بقوله تعالى: {قال الذين اوتوا العلم والايمان لقد لبثتم في كتاب الله إلى يوم البعث}[8] فهي في ولد علي عليه السلام خاصة إلى يوم القيامة, إذ لا نبي بعد محمد صلى الله عليه وآله فمن أين يختار هؤلاء الجهال؟! إن الامامة هي منزلة الانبياء, وإرث الاوصياء, إن الامامة خلافة الله وخلافة الرسول صلى الله عليه وآله ومقام أمير المؤمنين عليه السلام وميراث الحسن والحسين صلوات الله عليه إن الامامة زمام الدين, ونظام المسلمين, وصلاح الدنيا وعز المؤمنين, إن الامامة أسُّ الاسلام النامي, وفرعه السامي, بالإمام تمام الصلاة والزكاة والصيام والحج والجهاد, وتوفير الفيء والصدقات, وإمضاء الحدود والاحكام, ومنع الثغور والاطراف. الامام[9] يحل حلال الله, ويحرم حرام الله, ويقيم حدود الله, ويذب عن دين الله, ويدعو إلى سبيل ربه {بالحكمة والموعظة الحسنة}[10] والحجة البالغة, الامام كالشمس الطالعة المجللة بنورها للعالم وهي في الافق بحيث لا تنالها الايدي والابصار. الامام البدر المنير, والسراج الزاهر, والنور الساطع, والنجم الهادي في غياهب[11] الدجى وأجواز البلدان والقفار, ولجج البحار, الامام الماء العذب على الظماء والدال على الهدى, والمنجي من الردى, الامام النار على اليفاع, الحار لمن اصطلى به والدليل في المهالك, من فارقه فهالك, الامام السحاب الماطر, والغيث الهاطل ووالشمس المضيئة, والسماء الظليلة, والارض البسيطة, والعين الغزيرة, والغدير والروضة, الامام الانيس الرفيق, والوالد الشفيق, والاخ الشقيق, والام البرة بالولد الصغير, ومفزع العباد في الداهية النآد الامام أمين الله في خلقه, وحجته على عباده، وخليفته في بلاده, والداعي إلى الله, والذاب عن حرم الله, الامام المطهر من الذنوب والمبرأ عن العيوب, المخصوص بالعلم, المرسوم بالحلم, نظام الدين, وعز المسلمين وغيظ المنافقين, وبوار الكافرين. الامام واحد دهره, لا يدانيه أحد, ولا يعادله عالم, ولا يوجد منه بدل ولا له مثل ولا نظير, مخصوص بالفضل كله من غير طلب منه له ولا اكتساب, بل اختصاص من المفضل الوهاب. فمن ذا الذي يبلغ معرفة الامام, أو يمكنه اختياره, هيهات هيهات, ضلت العقول, وتاهت الحلوم, وحارت الالباب, وخسئت العيون وتصاغرت العظماء, وتحيرت الحكماء, وتقاصرت الحلماء, وحصرت الخطباء, وجهلت الالباء, وكلت الشعراء, وعجزت الادباء, وعييت البلغاء, عن وصف شأن من شأنه, أو فضيلة من فضائله, وأقرت بالعجز والتقصير, وكيف يُوصف بكله, أو يُنعت بكنهه, أو يُفهم شيء من أمره, أو يوجد من يقوم مقامه ويغني غناه, لا كيف وأنى؟! وهو بحيث النجم من يد المتناولين, ووصف الواصفين, فأين الاختيار من هذا؟! وأين العقول عن هذا؟! وأين يوجد مثل هذا؟! أتظنون أن ذلك يوجد في غير آل الرسول محمد صلى الله عليه وآله كذَّبتهم والله أنفسهم, ومنَّتهم الاباطيل فارتقوا مرتقاً صعباً دحضاً, تزلُّ عنه إلى الحضيض أقدامهم, راموا إقامة الامام بعقول حائرة بائرة ناقصة, وآراء مضلة, فلم يزدادوا منه إلا بعداً, {قاتلهم الله أنى يؤفكون}[12] ولقد راموا صعباً, وقالوا إفكاً, وضلوا ضلالاً بعيداً, ووقعوا في الحيرة, إذ تركوا الامام عن بصيرة, وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل وكانوا مستبصرين, رغبوا عن اختيار الله واختيار رسول الله صلى الله عليه وآله وأهل بيته إلى اختيارهم والقرآن يناديهم: {وربك يخلق ما يشاء ويختار ما كان لهم الخيرة سبحان الله وتعالى عما يشركون}[13] وقال عز وجل: {وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم}[14] الآية وقال: {ما لكم كيف تحكمون * أم لكم كتاب فيه تدرسون * إن لكم فيه لما تخيرون * أم لكم أيمان علينا بالغة إلى يوم القيامة إن لكم لما تحكمون * سلهم أيهم بذلك زعيم * أم لهم شركاء فليأتوا بشركائهم إن كانوا صادقين}[15] وقال عز وجل: {أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها}[16] أم طبع الله على قلوبهم فهم لا يفقهون أم {قالوا سمعنا وهم لا يسمعون * إن شر الدواب عند الله الصم البكم الذين لا يعقلون * ولو علم الله فيهم خيرا لأسمعهم ولو أسمعهم لتولوا وهم معرضون}[17] أم {قالوا سمعنا وعصينا}[18] بل هو {فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم}[19], فكيف لهم باختيار الامام؟ والامام عالم لا يَجهل, وراع لا ينكل, معدن القدس والطهارة, والنسك والزهادة, والعلم والعبادة, مخصوص بدعوة الرسول صلى الله عليه وآله ونسل المطهرة البتول, لا مغمز فيه في نسب, ولا يدانيه ذو حسب, في البيت من قريش والذروة من هاشم, والعترة من الرسول صلى الله عليه وآله والرضا من الله عز وجل, شرف الاشراف, والفرع من عبد مناف, نامي العلم, كامل الحلم, مضطلع بالامامة, عالم بالسياسة, مفروض الطاعة, قائم بأمر الله عز وجل, ناصح لعباد الله, حافظ لدين الله. إن الانبياء والائمة صلوات الله عليهم يوفقهم الله ويؤتيهم من مخزون علمه وحكمه ما لا يؤتيه غيرهم, فيكون علمهم فوق علم أهل الزمان في قوله تعالى: {أفمن يهدي إلى الحق أحق أن يتبع أمن لا يهدي إلا أن يُهدى فمالكم كيف تحكمون}[20] وقوله تبارك وتعالى: {ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيراً}[21] وقوله في طالوت: {إن الله اصطفاه عليكم وزاده بسطة في العلم والجسم والله يؤتي ملكه من يشاء والله واسع عليم}[22] وقال لنبيه صلى الله عليه وآله: {أنزل عليك الكتاب والحكمة وعلمك ما لم تكن تعلم وكان فضل الله عليك عظيماً}[23] وقال في الائمة من أهل بيت نبيه وعترته وذريته صلوات الله عليهم: {أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما * فمنهم من آمن به ومنهم من صد عنه وكفى بجهنم سعيراً}[24]. وإن العبد إذا اختاره الله عز وجل لأمور عباده, شرح صدره لذلك, وأودع قلبه ينابيع الحكمة, وألهمه العلم إلهاماً, فلم يعي بعده بجواب, ولا يحير فيه عن الصواب, فهو معصوم مؤيد, موفق مسدد, قد أمن من الخطايا والزلل والعثار, يخصه الله بذلك ليكون حجته على عباده, وشاهده على خلقه, و{ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم}[25], فهل يقدرون على مثل هذا فيختارونه! أو يكون مختارهم بهذه الصفة فيقدمونه! تعدوا وبيت الله الحق ونبذوا كتاب الله وراء ظهورهم كأنهم لا يعلمون, وفي كتاب الله الهدى والشفاء, فنبذوه واتبعوا أهواءهم, فذمهم الله ومقتهم وأتعسهم فقال جل وتعالى: {ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله إن الله لا يهدي القوم الظالمين}[26] وقال: {فتعساً لهم وأضل أعمالهم}[27] وقال: {كبر مقتاً عند الله وعند الذين آمنوا كذلك يطبع الله على كل قلب متكبر جبار}[28] وصلى الله على النبي محمد وآله وسلم تسليماً كثيراً.[29] **الكافي ج1 ص198، عنه البحار ج25 ص120، الإحتجاج ج2 ص226، أمالي الصدوق ص713، تحف العقول ص436، عيون أخبار الرضا × ج2 ص195، غيبة النعماني ص216، كمال الدين ص675، معاني الأخبار ص96, ينابيع المعاجز ص186..

قناة مركز سيد الشهداء ع على اليوتيوب


The Divine Reality of The Holy Prophet (PBUHP) and his creation before creations
Reported from Ameer Elmo'mineen Ali Bin Abi Talib (pbuh) that he said: "Allah was and nothing was with him. The 1st thing he created is the Noor of his loved one Mohammad (PBUHP) before creating water, throne, chair, skies, earth, board, pencil, heaven, hell, angels, Adam and Hawwa in 24000 years. When he created the Noor of our Prophet Mohammad (PBUHP) this stayed between the hands of Allah for a thousand years standing, exalting and praising Him while Allah was looking at him and saying: "O servant of mine, you are the wanted and who wants. You are the best of my creatures. I swear by my Glory and Lordliness, if it hadn’t been for you I wouldn’t have created the orbitals. I love who loves you and detest who detests you." Then his Noor shined and became brighter. Then Allah created from him 12 mirrors (Manifestations), the 1st is the Mirror of Ability, then the Mirror of Greatness, then the Mirror of Glory, then the Mirror of Awe, then the Mirror of Mightiness, then the Mirror of Mercy, then the Mirror of Prophecy, then the Mirror of Pride, then the Mirror of Rank, then the Mirror of Highness, then the Mirror of Happiness, then the Mirror of Intercession. Then Allah ordered him to enter the Mirror of Greatness so he entered saying: "Exalted is the All-Knowing of secrets and what is hidden" for 11000 years. Then he entered the Mirror of Glory saying: "Exalted is the King the Giver" for 10000 years. Then he entered the Mirror of Awe saying: "Exalted is who is never in need." For 9000 years. Then he entered the Mirror of Mightiness saying: "Exalted is the Most Generous" for 8000 years. Then he entered the Mirror of Mercy saying: "Exalted is the Lord of the Great Throne" for 7000 years. Then he entered the Mirror of Prophecy saying: "Exalted is you Lord, the Lord of Glory above what they describe him" for 6000 years. Then he entered the Mirror of Pride saying: "Exalted is the Great the Greatest" for 5000 years. Then he entered the Mirror of Rank saying: "Exalted is the All-knowing, the Generous" for 4000 years. Then he entered the Mirror of Highness saying: "Exalted is who has the Dominion" for 3000 years. Then he entered the Mirror of Happiness saying: "Exalted is who annihilates things and he is not" for 2000 years. Then he entered the Mirror of Intercession: "Exalted is Allah and praised, exalted Allah The Great." For a thousand years. then Allah created from the Noor of Mohammad (PBUHP) 20 seas of Noor. In every sea there is knowledge that no one knows but Allah. Then Allah told the Noor of Mohammad (PBUHP): enter the sea of Glory and so he entered. Then the sea of patience, then the sea of reverence, then the sea of contentment, then the sea of loyalty, then the sea of prudence, then the sea of fear (of Allah), then the sea of repentance, then the sea of work, then the sea of more, then the sea of guidance, then the sea of preservation and then the sea of shyness. Till he finished from the last sea and came out then Allah said: " O my loved one, O Master of my Messengers, O 1st of my creations and my Last Messenger. You are the interceder at lining day. Then the Noor prostrated then he rose back and he dropped 124000 drops. Then Allah created from every drop of his Noor a prophet. When the Noors were completed it started revolving around the Noor of Mohammad (PBUHP) like the ones practicing pilgrimage revolve around the sacred home. They were exalting and praising Allah and saying: "Exalted is he who is knowledgeable and not ignorant. Exalted who is prudent and doesn’t rush. Exalted who is rich and in no need." Then Allah called: "Do you know who I am?" the Noor of Mohammad (PBUHP) was the 1st to say before all the other Noors: "You are Allah that there is no god but Him you alone with no partner. The Lord of Lords, the King of Kings.." Then Allah said: " You are the chosen for me, you are my loved one and the best of my creatures. You nation is the best nation." are the chosen for me, you are my loved one and the best of my creatures. You nation is the best nation Then he created from the Noor of Mohammad (PBUHP) a jewel and split it into two. Then Allah looked at the 1st part with the eye of reverence and it turned into pure water and he looked at the other part with the eye of pity and created the throne from it. Then the throne settled on the water. Then Allah created the chair from the Noor of the throne, and the board from the Noor of the chair, and the pen from the Noor of the board and ordered the pen: "write my Monotheism." The pen stayed perplexed for a thousand years from the speech of Allah and when he woke up Allah told him another time: "write." The pen said: "O Lord, what shall I write?" Allah said: "write: There is No God but Allah, Mohammad is the Messenger of Allah." When the pen heard the name Mohammad (PBUHP) it prostrated saying: Exalted is Allah, the One, the Invincible. Exalted is the Great and Greatest. Then he rose his head and wrote : "There is no God but Allah. Mohammad is the Messenger of Allah" then it said: "O Lord, who is Mohammad that you coupled your name to his name?" Allah said: " O pen, if it hadn’t been for him, I wouldn’t have created you. I didn’t create my creatures but for his sake for that he is the Preacher, the Warner, the Lighting Lantern, the Interceder, the Loved one." Then the pen was dazzled from the sweetness of mentioning Mohammad (PBUHP) and said: Peace be upon you O Messenger of Allah." Then Allah said: may My peace, mercy and blessings be upon you." This is why saluting became a standard and saluting back is an obligation. Then Allah told the pen: "write what I destined and what I will create till the day of resurrection Then Allah created the angels praying upon Mohammad and AL Mohammad and asking forgiveness for his nation till the Day of Judgment. Then Allah created from the Noor of Mohammad (PBUHP) the heaven and ornamented it with four things: "greatness, glory, generosity and trust" and he made it for his saints and people who obey him. Then he looked at the other part of the jewel with the eye of Veneration and so it melted. Then Allah created the skies from its smoke and the lands from its molten liquids. Then Allah created the throne from two lights "the Light of Virtue, and the Light of Justice." Then he ordered the two lights to breathe and so they did. Then Allah created from them four things: Mind, Prudence, Knowledge and Generosity. Then He created Fear from Mind, and Contentment from Knowledge, and Intimacy from Prudence, and Love from Generosity. Then He mixed these things in the clay of Mohammad (PBUHP). Then He created after that the souls of the believers of the nation of Mohammad (PBUHP), then the sun, the moons, day, night, light, darkness, and the entire angels from the Noor of Mohammad (PBUHP). When the Noors were completed, the Noor of Mohammad settled under the throne for 73000 years then his Noor moved to Heaven and stayed for 70000 years, then to the Eternal Yard and stayed for 70000 years, then his Noor moved to the 7th sky, then to the 6th, then to the 5th, then to the 4th, then to the 3rd, then to the 2nd, then to the sky of Donia and it stayed there till Allah willed to create Adam (AS)[...]

موقع مركز سيد الشهداء ع للبحوث الاسلامية
محاضرات سماحة السيد أحمد بدر الدين

لتحميل تطبيق مركز سيد الشهداء على الموبايل

To Download Sayyid Shouhadaa' Center Mobile Application

تطبيق مركز سيد الشهداء ع على الموبايل - الجوال

App Store

لتحميل تطبيق مركز سيد الشهداء على الايفون

Android phone

لتحميل تطبيق مركز سيد الشهداء على الأندرويد

Windows phone

لتحميل تطبيق مركز سيد الشهداءع على الويندوز فون

شبكة سيد الشهداء على الفيسبوك
Vimeo قناة مركز سيد الشهداء على
youtube قناة مركز سيد الشهداء ع على اليوتيوب

لمشاركة هذه الصفحة

Share this Page

(مدة غيبة الإمام المهدي(عج

بانتظار الفرج إن شاء الله


قال رسول الله (ص) لو لم يبق من الدنيا إلا يوم واحد لطول الله ذلك اليوم حتى يخرج رجلاً من أهل بيتي يملأ الأرض عدلاً وقسطاً كما ملئت ظلماً وجوراً

مناسبات شهر ذو القعدة

ذو القعدة1: ولادة السيدة فاطمة المعصومة بنت الامام الكاظم صلوات الله وسلامه عليهما عام 173 هـ
ذو القعدة11: ولادة السلطان الرؤوف الامام علي بن موسى الرضا صلوات الله وسلامه عليه عام 148 هـ
ذو القعدة25: يوم دحو الأرض

ذو القعدة30: استشهاد الامام محمد بن علي الجواد صلوات الله وسلامه عليه عام 220 هـ



Events and Occasions of Thou Al-Qida Month

1st of Thou Al-Qi'da: The birth anniversary of Hadrat Fatima Al-Ma'asouma the daughter of Imam Al-Kazim (pbut) 173.H
11th of Thou Al-Qi'da: The birth anniversary of Hadrat Imam Al-Rida prayers of Allah be upon him 148.H
25th of Thou Al-Qi'da: the day of creating lands on the earth
30th of Thou Al-Qi'da: The martyrdom anniversary of Hadrat Imam Al-Jawad prayers of Allah be upon him 220.H
.
Beirut

مواقيت الصلاة لمدينة بيروت


عدد الزوار

number of visitors

Reliable hits Count