info@sayyid-shouhadaa-center.com:موقع مركز سيد الشهداء عليه السلام للبحوث الإسلامية - السلام عليكم ورحمة الله وبركاته - يضم الموقع كل ما يحتاج اليه الباحث في علوم آل محمد صلوات الله عليهم من عقائد وأصول وروايات وأحاديث وبحوث وفقه وسيرة وتصانيف وكتب ومناظرات ومحاضرات ومصادر بمختلف اللغات , كما يضم الموقع أكبر موسوعة شيعية منظمة وممنهجة ومبوبة ومحققة من الاحاديث والروايات في مختلف الموضوعات - للتواصل معنا :الرجاء ارسال الرسالة عبر صفحة "اتصل بنا" على الموقع او على البريد الالكتروني
This site contains everything about the knowledge of AL Mohammad (Pbut) including beliefs, roots, narrations, researches, Fokh -Islamic Law, Books, debates, lectures and references in different languages. The narrations in this site are also organized, validated and branched according to various subjects. For any question or inquiry, please contact us on -اتصل بنا- page or on our e-mail: info@sayyid-shouhadaa-center.com

ابحث في الموقع

Loading

اخترنا لكم


الخطبة الفدكية

 

روى عبد الله بن الحسن باسناده عن آبائه ، أنه لما أجمع أبوبكر وعمر على منع فاطمة عليها السلام فدكا و بلغها ذلك لاثت خمارها على رأسها و اشتملت

بجلبابها وأقبلت في لمةٍ من حفدتها ونساء قومها تطأ ذيولها ما تخرم مشيتها مشية رسول الله (ص) حتى دخلت على أبي بكر وهو في حشد من المهاجرين والأنصار وغيرهم فنيطت دونها ملاءة فجلست ثم أنَت أنَةً أجهش القوم لها بالبكاء فأرتج المجلس ثم أمهلت هنيئة حتى إذا سكن نشيج القوم وهدأت فورتهم.افتتحت الكلام بحمد الله و الثناء عليه والصلاة على رسوله فعاد القوم في بكائهم فلما أمسكوا عادت في كلامها فقالت عليها السلام :

اقرا المزيد 

السيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها في القيامة

شرف الدين الحسيني في تأويل الآيات, ذكر الشيخ أبو جعفر محمد بن بابويه & في تأويل قوله تعالى {الحمد لله الذي أذهب عنا الحَزن إن ربنا لغفور شكور * الذي أحلنا دار المقامة من فضله لا يمسنا فيها نصب ولا يمسنا فيها لغوب}[1] خبراً يتضمن بعض فضائل الزهراء صلوات الله عليها قال: حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب, عن أبي الحسن أحمد بن محمد الشعراني, عن أبي محمد عبد الباقي, عن عمر بن سنان المنيحي, عن حاجب بن سليمان, عن وكيع بن الجراح, عن سليمان الاعمش, عن ابن ظبيان, عن أبي ذر رحمة الله عليه قال: رأيت سلمان وبلال يقبلان إلى النبي | إذ انكب سلمان على قدم رسول الله | يقبلها فزجره النبي | عن ذلك, ثم قال له: يا سلمان لا تصنع بي ما تصنع الأعاجم بملوكها, أنا عبد من عبيد الله, آكل مما يأكل العبيد, وأقعد كما يقعد العبيد, فقال له سلمان: يا مولاي سألتك بالله إلا أخبرتني بفضائل فاطمة يوم القيامة؟  اقرأ المزيد

The Birth of Sayida Zeinab (pbuh)

It was reported that when Zainab Bint Ali Bin Abi Talib (pbuh) was born, the Messenger of Allah (pbuh) was informed about that. Thus, the Master of Prophets (pbuhp) went to the house of Fatima Al-Zahraa (pbuh) and said to her:” O daughter! Bring me your newborn daughter.” So, when she brought her, he took her, embraced her to his chest and put his All-Beautiful cheek on her cheek and wept loudly and his tears poured on the beauty of his face. Thus, Fatima (pbuh):” Why are you weeping? May Allah never let your eyes weep, O father?!” So, he (pbuhp) said:” O daughter! O Fatima! Know that this daughter, after you and me, shall suffer from adversities and many tragedies and afflictions.” The narrator said:” At that moment, Fatima (pbuh) cried and said:” What rewards will those who cried over her and over her affliction have?” The Messenger of Allah (pbuhp) said:” O part of me and the apple of my eye! Whoever cries over her and over her adversity shall have as the reward of those who cried over her brothers and then he named her Zainab.” Read More

 


الهجوم على دار سيدة النساء عليها السلام واسقاط المحسن عليه السلام في مصادر العامة

ذكر المسعودي صاحب تاريخ " مروج الذهب " المتوفي سنة 346هجرية، وهو مؤرخ مشهور ينقل عنه كل مؤرخ جاء بعده، قال في كتابه " إثبات الوصية " عند شرحه قضايا السقيفة والخلافة: فهجموا عليه [ علي عليه السلام ] وأحرقوا بابه، واستخرجوه كرها وضغطوا سيدة النساء بالباب حتى أسقطت محسنا!!
2ـ قال الصفدي في كتاب " الوافي بالوفيات 6/76 " في حرف الألف، عند ذكر إبراهيم بن سيار، المعروف بالنظّام، ونقل كلماته وعقائده، يقول: إن عمر ضرب بطن فاطمة يوم البيعة حتى ألقت المحسن من بطنها!
 
3- ونقل أبو الفتح الشهرستاني في كتابه الملل والنحل 1/57: وقال النظّام(46): إن عمر ضرب بطن فاطمة يوم البيعة حتى ألقت الجنين من بطنها. وكان يصيح [عمر]: احرقوا دارها بمن فيها!!وما كان في الدار غير علي وفاطمة والحسن والحسين.
انتهى كلام الشهرستاني.
 


 اقرأ المزيد  



 

باب في ذكر بعض أحوال مولد السيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها المبارك

 

 

علي بن يوسف الحلي في العدد القوية, روي بينا النبي صلى الله عليه وآله جالس بالابطح ومعه عمار بن ياسر، والمنذر بن الضحضاح، وأبو بكر، وعمروعلي بن أبي طالب عليه السلام، والعباس بن عبد المطلب, وحمزة بن عبد المطلب، إذ هبط عليه جبرئيل عليه السلام في صورته العظمى، قد نشر أجنحته حتى أخذت من المشرق إلى المغرب فناداه: يا محمد العلي الأعلى يقرأ عليك السلام، وهو يأمرك أن تعتزل عن خديجة أربعين صباحاً، فشق ذلك على النبي صلى الله عليه وآله، وكان لها محباً وبها وامقاً[1], قال: فأقام النبي صلى الله عليه وآله أربعين يوماً، يصوم النهار ويقوم الليل، حتى إذا كان في آخر أيامه تلك، بعث إلى خديجة بعمار بن ياسر وقال قل لها: يا خديجة لا تظني أن انقطاعي عنك هجرة ولا قلي[2]، ولكن ربي عز وجل أمرني بذلك لينفذ أمره، فلا تظني يا خديجة إلا خيراً، فإن الله عز وجل ليباهي بك كرام ملائكته كل يوم مراراً، فإذا جنك الليل فأجيفي[3]الباب، وخذي مضجعك من فراشك، فإني في منزل فاطمة بنت أسد، فجعلت خديجة تحزن في كل يوم مراراً لفقد رسول الله صلى الله عليه وآله فلما كان في كمال الاربعين هبط جبرئيل عليه السلام فقال: يا محمد العلي الاعلى     
يقرأك السلام   اقرا المزيد 
Hazrat Sayeda Fatima Maasouma death anniversary:

Name: Fatimah
Father: Imam Mousa Al Kazim (AS)
Mother: Najma Maghrbiyyah
Brother: Imam Rida (AS)Title: Ma'soomah
Date of Birth: 1st Zilqadah 173 A.H.
Date of Death: 10th Rabiul-thani 201 A.H.  Read More

باب في ذكر مظلوميّة السيدة الزهراء عليها السلام وما جرى عليها من مصائبَ ورزايا

* العلامة المجلسي في البحار, روي نقلاً عن السيد رضي الدين الموسوي رضي الله عنه من كتاب خصائص الائمة عن هارون بن موسى، عن أحمد بن محمد بن عمار العجلي الكوفي، عن عيسى الضرير, عن الكاظم عليه السلام قال: قلت لأبي: فما كان بعد خروج الملائكة عن رسول الله صلى الله عليه وآله؟ قال: فقال: ثم دعا علياً وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام وقال لمن في بيته: اخرجوا عني، وقال لأم سلمة: كوني على الباب فلا يقربه أحد، ففعلت، ثم قال: يا علي أدن مني فدنا منه فأخذ بيد فاطمة فوضعها على صدره طويلاً، وأخذ بيد علي بيده الأخرى فلما أراد رسول الله صلى الله عليه وآله الكلام غلبته عبرته! فلم يقدر على الكلام، فبكت فاطمة بكاء شديداً وعلي والحسن والحسين عليهم السلام لبكاء رسول الله صلى الله عليه وآله! فقالت فاطمة: يا رسول الله قد قطعت قلبي، وأحرقت كبدي لبكائك يا سيد النبيين من الأولين والآخرين، ويا أمين ربه ورسوله ويا حبيبه ونبيه، مَن لولدي بعدَك؟ ولذل ينزل بي بعدَك؟ من لعلي أخيك وناصر الدين؟ من لوحي الله وأمره؟ ثم بكت وأكبت على وجهه فقبَّلته... اقرأ المزيد

حديث اللوح القدسي

عن أبي بصير, عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال أبي محمد عليه السلام لجابر بن عبد الله الأنصاري: إن لي إليك حاجة فمتى يخف عليك أن أخلو بك فأسألك عنها؟ قال له جابر: في أي وقت شئت يا سيدي, فخلا به أبي في بعض الأيام فقال له: يا جابر أخبرني عن اللوح الذي رأيته في يدي أمي فاطمة صلوات الله عليها وما أخبرتك أمي أنه مكتوب في اللوح؟ فقال جابر: أشهد بالله أني دخلت على فاطمة امك صلوات الله عليها في حياة رسول الله صلى الله عليه وآله فهنيتها بولادة الحسين عليه السلام, فرأيت في يدها لوحاً أخضر, فظننت أنه من زمرد, ورأيت فيه كتاباً أبيض شبه نور الشمس, فقلت لها: بأبي أنت وأمي ما هذا اللوح؟ قالت: هذا لوح أهداه الله تبارك وتعالى إلى رسول الله صلى الله عليه وآله فيه اسم أبي واسمي واسم بعلي واسم ابنيّ وأسماء الأوصياء من ولدي فأعطانيه أبي ليسرني به, قال جابر: فأعطتنيه أمك فقرأته واستحسنته, فقال أبي - المقصود الإمام الباقر عليه السلام - : فهل لك يا جابر أن تعرضه عليّ؟ قال: نعم, فمشى معه أبي حتى أتى منزل جابر فأخرج أبي من كمه صحيفة من رق فقال: يا جبار انظر في كتابك لأقرأ أنا عليك فنظر في نسخته فقرأه عليه فما خالف حرف حرفاً, فقال جابر أشهد بالله أني كذا رأيته في اللوح مكتوباً:

بسم الله الرحمن الرحيم, هذا كتاب من الله العزيز العليم لمحمد نبيه وسفيره وحجابه ودليله نزل به الروح الأمين من عند رب العالمين, عظِّم يا محمد أسمائي, واشكر نعمائي, ولا تجحد آلائي, إني أنا الله لا إله إلا أنا, قاصم الجبارين ومديل المظلومين وديان يوم الدين, إني أنا الله لا إله إلا أنا, فمن رجا غير فضلي أو خاف غير عدلي عذبته عذاباً لا أعذب به أحداً من العالمين, فإياي فاعبد وعليّ فتوكل.

 إني لم أبعث نبياً قط فأكملت أيامه وأنقضت مدته إلا وجعلت له وصياً وقد فضلتك على الأنبياء وفضلت وصيك على الأوصياء  
اقرأ المزيد 

آخر إصدارات

قناة مركز سيد الشهداء ع



شبكة سيد الشهداء ع على الفيسبوك

مختارات الموقع

الخطبة الفدكية
الخطبة الفدكية روى عبد الله بن الحسن باسناده عن آبائه ، أنه لما أجمع أبوبكر وعمر على منع فاطمة عليها السلام فدكا و بلغها ذلك لاثت خمارها على رأسها و اشتملت بجلبابها وأقبلت في لمةٍ من حفدتها ونساء قومها تطأ ذيولها ما تخرم مشيتها مشية رسول الله (ص) حتى دخلت على أبي بكر وهو في حشد من المهاجرين والأنصار وغيرهم فنيطت دونها ملاءة فجلست ثم أنَت أنَةً أجهش القوم لها بالبكاء فأرتج المجلس ثم أمهلت هنيئة حتى إذا سكن نشيج القوم وهدأت فورتهم.افتتحت الكلام بحمد الله و الثناء عليه والصلاة على رسوله فعاد القوم في بكائهم فلما أمسكوا عادت في كلامها فقالت عليها السلام : الحمد لله على ما أنعم وله الشكر على ما ألهم والثناء بما قدم من عموم نعم ابتداها وسبوغ آلاء أسداها وتمام منن أولاها جم عن الإحصاء عددها ونأى عن الجزاء أمدها وتفاوت عن الإدراك أبدها وندبهم لاستزادتها بالشكر لاتصالها واستحمد إلى الخلائق بإجزالها وثنى بالندب إلى أمثالها وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له كلمة جعل الإخلاص تأويلها وضمن القلوب موصولها وأنار في التفكر معقولها الممتنع من الأبصار رؤيته ومن الألسن صفته ومن الأوهام كيفيته ابتدع الأشياء لا من شي‏ء كان قبلها وأنشأها بلا احتذاء أمثلة امتثلها كونها بقدرته وذرأها بمشيته من غير حاجة منه إلى تكوينها ولا فائدة له في تصويرها إلا تثبيتا لحكمته وتنبيها على طاعته وإظهارا لقدرته تعبدا لبريته وإعزازا لدعوته ثم جعل الثواب على طاعته ووضع العقاب على معصيته ذيادة لعباده من نقمته وحياشة لهم إلى جنته وأشهد أن أبي محمدا عبده ورسوله اختاره قبل أن أرسله وسماه قبل أن اجتباه واصطفاه قبل أن ابتعثه إذ الخلائق بالغيب مكنونة وبستر الأهاويل مصونة وبنهاية العدم مقرونة علما من الله تعالى بمآيل الأمور وإحاطة بحوادث الدهور ومعرفة بمواقع الأمور ابتعثه الله إتماما لأمره وعزيمة على إمضاء حكمه وإنفاذا لمقادير رحمته فرأى الأمم فرقا في أديانها عكفا على نيرانها عابدة لأوثانها منكرة لله مع عرفانها فأنار الله بأبي محمد ص ظلمها وكشف عن القلوب بهمها وجلى عن الأبصار غممها وقام في الناس بالهداية فأنقذهم من الغواية وبصرهم من العماية وهداهم إلى الدين القويم ودعاهم إلى الطريق المستقيم ثم قبضه الله إليه قبض رأفة واختيار ورغبة وإيثار فمحمد ( ص ) من تعب هذه الدار في راحة قد حف بالملائكة الأبرار ورضوان الرب الغفار ومجاورة الملك الجبار صلى الله على أبي نبيه وأمينه وخيرته من الخلق وصفيه والسلام عليه ورحمة الله وبركاته ، ثم التفتت إلى أهل المجلس وقالت : أنتم عباد الله نصب أمره ونهيه وحملة دينه ووحيه وأمناء الله على أنفسكم وبلغاءه إلى الأمم زعيم حق له فيكم وعهد قدمه إليكم وبقية استخلفها عليكم كتاب الله الناطق والقرآن الصادق والنور الساطع والضياء اللامع بينة بصائره منكشفة سرائره منجلية ظواهره مغتبطة به أشياعه قائدا إلى الرضوان اتباعه مؤد إلى النجاة استماعه به تنال حجج الله المنورة وعزائمه المفسرة ومحارمه المحذرة وبيناته الجالية وبراهينه الكافية وفضائله المندوبة ورخصه الموهوبة وشرائعه المكتوبة فجعل الله الإيمان تطهيرا لكم من الشرك والصلاة تنزيها لكم عن الكبر والزكاة تزكية للنفس ونماء في الرزق والصيام تثبيتا للإخلاص والحج تشييدا للدين والعدل تنسيقا للقلوب وطاعتنا نظاما للملة وإمامتنا أمانا للفرقة والجهاد عزا للإسلام والصبر معونة على استيجاب الأجر والأمر بالمعروف مصلحة للعامة وبر الوالدين وقاية من السخط وصلة الأرحام منسأة في العمر ومنماة للعدد والقصاص حقنا للدماء والوفاء بالنذر تعريضا للمغفرة وتوفية المكاييل والموازين تغييرا للبخس والنهي عن شرب الخمر تنزيها عن الرجس واجتناب القذف حجابا عن اللعنة وترك السرقة إيجابا للعفة وحرم الله الشرك إخلاصا له بالربوبية فاتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون وأطيعوا الله فيما أمركم به ونهاكم عنه فإنه إنما يخشى الله من عباده العلماء. ثم قالت أيها الناس اعلموا أني فاطمة و أبي محمد ص أقول عودا وبدوا ولا أقول ما أقول غلطا ولا أفعل ما أفعل شططا " لَقَدْ جاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ ما عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُفٌ رَحِيمٌ" فإن تعزوه وتعرفوه تجدوه أبي دون نسائكم وأخا ابن عمي دون رجالكم ولنعم المعزى إليه ص فبلغ الرسالة صادعا بالنذارة مائلا عن مدرجة المشركين ضاربا ثبجهم آخذا بأكظامهم داعيا إلى سبيل ربه بالحكمة والموعظة الحسنة يجف الأصنام وينكث الهام حتى انهزم الجمع وولوا الدبر حتى تفرى الليل عن صبحه وأسفر الحق عن محضه ونطق زعيم الدين وخرست شقاشق الشياطين وطاح وشيظ النفاق وانحلت عقد الكفر والشقاق وفهتم بكلمة الإخلاص في نفر من البيض الخماص وكنتم على شفا حفرة من النار مذقة الشارب ونهزة الطامع وقبسة العجلان وموطئ الأقدام تشربون الطرق وتقتاتون القد أذلة خاسئين تخافون أن يتخطفكم الناس من حولكم فأنقذكم الله تبارك وتعالى بمحمد ص بعد اللتياوالتي وبعد أن مني ببهم الرجال وذؤبان العرب ومردة أهل الكتاب كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله أو نجم قرن الشيطان أو فغرت فاغرة من المشركين قذف أخاه في لهواتها فلا ينكفئ حتى يطأ جناحها بأخمصه ويخمد لهبها بسيفه مكدودا في ذات الله مجتهدا في أمر الله قريبا من رسول الله سيدا في أولياء الله مشمرا ناصحا مجدا كادحا لا تأخذه في الله لومة لائم وأنتم في رفاهية من العيش وادعون فاكهون آمنون تتربصون بنا الدوائر وتتوكفون الأخبار وتنكصون عند النزال وتفرون من القتال فلما اختار الله لنبيه دار أنبيائه ومأوى أصفيائه ظهر فيكم حسكة النفاق وسمل جلباب الدين ونطق كاظم الغاوين ونبغ خامل الأقلين وهدر فنيق المبطلين فخطر في عرصاتكم وأطلع الشيطان رأسه من مغرزه هاتفا بكم فألفاكم لدعوته مستجيبين وللعزة فيه ملاحظين ثم استنهضكم فوجدكم خفافا وأحمشكم فألفاكم غضابا فوسمتم غير إبلكم ووردتم غير مشربكم هذا والعهد قريب والكلم رحيب والجرح لما يندمل والرسول لما يقبر ابتدارا زعمتم خوف الفتنة ألا في الفتنة سقطوا وإن جهنم لمحيطة بالكافرين فهيهات منكم وكيف بكم وأنى تؤفكون وكتاب الله بين أظهركم أموره ظاهرة وأحكامه زاهرة وأعلامه باهرة وزواجره لائحة وأوامره واضحة وقد خلفتموه وراء ظهوركم أرغبة عنه تريدون أم بغيره تحكمون بئس للظالمين بدلا ومن يتبع غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين ثم لم تلبثوا إلا ريث أن تسكن نفرتها ويسلس قيادها ثم أخذتم تورون وقدتها وتهيجون جمرتها وتستجيبون لهتاف الشيطان الغوي وإطفاء أنوار الدين الجلي وإهمال سنن النبي الصفي تشربون حسوا في ارتغاء وتمشون لأهله وولده في الخمرة والضراء ويصير منكم على مثل حز المدى ووخز السنان في الحشا وأنتم الآن تزعمون أن لا إرث لنا أ فحكم الجاهلية تبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون أفلا تعلمون بلى قد تجلى لكم كالشمس الضاحية أني ابنته أيها المسلمون أأغلب على إرثي يا ابن أبي قحافة أفي كتاب الله ترث أباك ولا أرث أبي لقد جئت شيئا فريا أفعلى عمد تركتم كتاب الله ونبذتموه وراء ظهوركم إذ يقول " وَوَرِثَ سُلَيْمانُ داوُدَ " وقال فيما اقتص من خبر يحيى بن زكريا إذ قال" فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا يَرِثُنِي وَ يَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ " وقال" وَ أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلى بِبَعْضٍ فِي كِتابِ اللَّهِ " وقال" يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ" وقال" إِنْ تَرَكَ خَيْراً الْوَصِيَّةُ لِلْوالِدَيْنِ وَ الْأَقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ " وزعمتم أن لا حظوة لي ولا إرث من أبي ولا رحم بيننا أ فخصكم الله بآية أخرج أبي منها أم هل تقولون إن أهل ملتين لا يتوارثان أو لست أنا وأبي من أهل ملة واحدة أم أنتم أعلم بخصوص القرآن وعمومه من أبي وابن عمي فدونكها مخطومة مرحولة تلقاك يوم حشرك فنعم الحكم الله والزعيم محمد والموعد القيامة وعند الساعة يخسر المبطلون ولا ينفعكم إذ تندمون ولكل نبأ مستقر وسوف تعلمون من يأتيه عذاب يخزيه ويحل عليه عذاب مقيم ، ثم رمت بطرفها نحو الأنصار فقالت: يا معشر النقيبة وأعضاد الملة وحضنة الإسلام ما هذه الغميزة في حقي والسنة عن ظلامتي أما كان رسول الله (ص) أبي يقول المرء يحفظ في ولده سرعان ما أحدثتم وعجلان ذا إهالة ولكم طاقة بما أحاول وقوة على ما أطلب وأزاول أتقولون مات محمد (ص) فخطب جليل استوسع وهنه واستنهر فتقه وانفتق رتقه وأظلمت الأرض لغيبته وكسفت الشمس والقمر وانتثرت النجوم لمصيبته وأكدت الآمال وخشعت الجبال وأضيع الحريم وأزيلت الحرمة عند مماته فتلك والله النازلة الكبرى والمصيبة العظمى لا مثلها نازلة ولا بائقة عاجلة أعلن بها كتاب الله جل ثناؤه في أفنيتكم وفي ممساكم ومصبحكم يهتف في أفنيتكم هتافا وصراخا وتلاوة وألحانا ولقبله ما حل بأنبياء الله ورسله حكم فصل وقضاء حتم " وَ ما مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلى أَعْقابِكُمْ وَ مَنْ يَنْقَلِبْ عَلى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئاً وَ سَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ" إيها بني قيله أأهضم تراث أبي وأنتم بمرأى مني ومسمع ومنتدى ومجمع تلبسكم الدعوة وتشملكم الخبرة وأنتم ذوو العدد والعدة والأداة والقوة وعندكم السلاح والجنة توافيكم الدعوة فلا تجيبون وتأتيكم الصرخة فلا تغيثون أنتم موصوفون بالكفاح معروفون بالخير والصلاح والنخبة التي انتخبت والخيرة التي اختيرت لنا أهل البيت قاتلتم العرب وتحملتم الكد والتعب وناطحتم الأمم وكافحتم البهم لا نبرح أوتبرحون نأمركم فتأتمرون حتى إذا دارت بنا رحى الإسلام ودر حلب الأيام وخضعت ثغرة الشرك وسكنت فورة الإفك وخمدت نيران الكفر وهدأت دعوة الهرج واستوسق نظام الدين فأنى حزتم بعد البيان وأسررتم بعد الإعلان ونكصتم بعد الإقدام وأشركتم بعد الإيمان بؤسا لقوم نكثوا أيمانهم من بعد عهدهم وهموا بإخراج الرسول وهم بدءوكم أول مرة أ تخشونهمفالله أحق أن تخشوه إن كنتم مؤمنين ألا وقد أرى أن قد أخلدتم إلى الخفض وأبعدتم من هو أحق بالبسط والقبض وخلوتم بالدعة ونجوتم بالضيق من السعة فمججتم ما وعيتم ودسعتم الذي تسوغتم فإن تكفروا أنتم ومن في الأرض جميعا فإن الله لغني حميد ألا وقد قلت ما قلت هذا على معرفة مني بالجذلة التي خامرتكم والغدرة التي استشعرتها قلوبكم ولكنها فيضة النفس ونفثة الغيظ وخور القناة وبثة الصدر وتقدمة الحجة فدونكموها فاحتقبوها دبرة الظهر نقبة الخف باقية العار موسومة بغضب الجبار وشنار الأبد موصولة بنار الله الموقدة التي تطلع على الأفئدة فبعين الله ما تفعلون وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون وأنا ابنة نذير لكم بين يدي عذاب شديد فاعملوا إنا عاملون و انتظروا إنا منتظرون ، فأجابها أبو بكر عبد الله بن عثمان وقال: يا بنت رسول الله لقد كان أبوك بالمؤمنين عطوفا كريما رءوفا رحيما وعلى الكافرين عذابا أليما وعقابا عظيما إن عزوناه وجدناه أباك دون النساء وأخا إلفك دون الأخلاء آثره على كل حميم وساعده في كل أمر جسيم لا يحبكم إلا سعيد ولا يبغضكم إلا شقي بعيد فأنتم عترة رسول الله الطيبون الخيرة المنتجبون على الخيرأدلتنا وإلى الجنة مسالكنا وأنت يا خيرة النساء وابنة خير الأنبياء صادقة في قولك سابقة في وفور عقلك غير مردودة عن حقك ولا مصدودة عن صدقك والله ما عدوت رأي رسول اللهولا عملت إلا بإذنه والرائد لا يكذب أهله وإني أشهد الله وكفى به شهيدا أني سمعت رسول الله ) ص ( يقول نحن معاشر الأنبياء لا نورث ذهبا و لا فضة و لا دارا و لا عقارا و إنما نورثالكتاب والحكمة والعلم والنبوة وما كان لنا من طعمة فلولي الأمر بعدنا أن يحكم فيه بحكمه وقد جعلنا ما حاولته في الكراع والسلاح يقاتل بها المسلمون ويجاهدون فقالت عليها السلام سبحان الله ما كان أبي رسول الله ) ص ( عن كتاب الله صادفا ولا لأحكامه مخالفا بل كان يتبع أثره ويقفو سوره أفتجمعون إلى الغدر اعتلالا عليه بالزور وهذا بعد وفاته شبيه بما بغي له من الغوائل في حياته هذا كتاب الله حكما عدلا وناطقا فصلا يقول " يَرِثُنِي وَ يَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ" و يقول "وَ وَرِثَ سُلَيْمانُ داوُدَ" وبين عز وجل فيما وزع من الأقساط وشرع من الفرائض والميراث وأباح من حظ الذكران والإناث ما أزاح به علة المبطلين وأزال التظني والشبهات في الغابرين كلا بل سولت لكم أنفسكم أمرا فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون ، فقال أبو بكر: صدق الله ورسوله وصدقت ابنته معدن الحكمة وموطن الهدى والرحمة وركن الدين وعين الحجة لا أبعد صوابك ولا أنكر خطابك هؤلاء المسلمون بيني وبينك قلدوني ما تقلدت وباتفاق منهم أخذت ما أخذت غير مكابر ولا مستبد ولا مستأثر وهم بذلك شهود ، فالتفتت فاطمة عليها السلام إلى الناس و قالت: معاشر المسلمين المسرعة إلى قيل الباطل المغضية على الفعل القبيح الخاسر أفلا تتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها كلا بل ران على قلوبكم ما أسأتم من أعمالكم فأخذ بسمعكم وأبصاركم ولبئس ما تأولتم وساء ما به أشرتم وشر ما منه اغتصبتم لتجدن والله محمله ثقيلا وغبه وبيلا إذا كشف لكم الغطاء وبان بإورائهالضراء وبدا لكم من ربكم ما لم تكونوا تحتسبون و خسر هنا لك المبطلونثم عطفت على قبر النبي(ص) و قالت: قـد كـان بعـدك أنبـاء و هنبثة لوكنت شاهدها لم تكثر الخطب إنـا فقـدناك فقـد الأرض وابلها و اختل قومك فاشهدهم و لا تغب قـد كـان جبريـل بالآيات يؤنسنا فغاب عنا فكـل الخيـر محتجب و كنت بـدرا و نـورا يستضاء به عليك ينزل من ذي العـزة الكتب تجهمتنـا رجـال و استخف بنـا إذ غبت عنا فنحن اليـوم تغتصب فسوف نبكيك ما عشنا و ما بقيت منا العيـون بتهمال لها سكـب ثم انكفأت عليها السلام و أمير المؤمنين عليه السلام يتوقع رجوعها إليه و يتطّلع طلوعها عليه فلما استقرّت بها الدار، قالت لأمير المؤمنين عليه السلام : يا ابن أبي طالب عليك السلام اشتملت شملة الجنين، و قعدت حجرة الظنين، نقضت قادمة الأجدل، فخانك ريش الأعزل، هذا ابن أبي قحافة يبتزّني نحيلة أبي و بلغة ابني، لقد أجهر في خصامي، و ألفيته ألدّ في كلامي، حتى حبستني قيلة نصرها، و المهاجرة وصلها، و غضّت الجماعة دوني طرفها، فلا دافع و لا مانع، خرجت كاظمة، و عدت راغمة، أضرعت خدّك يوم أضعت حدّك، افترست الذئاب و افترشت التراب، ما كففت قائلا، و لا أغنيت باطلا، و لا خيار لي، ليتني متّ قبل هنيئتي، و دون زلّتي، عذيري اللّه منك عاديا، و منك حاميا، ويلاي في كلّ شارق، مات العمد، و وهت العضد، شكواي إلى أبي، و عدواي إلى ربّي، اللهمّ أنت أشدّ قوّة و حولا، و أحد بأسا و تنكيلا. فقال أمير المؤمنين عليه السلام : لا ويل عليك، الويل لشانئك، نهنهي عن وجدك يا ابنة الصفوة، و بقية النبوّة، فما ونيت عن ديني، و لا أخطأت مقدوري، فإن كنت تريدين البلغة، فرزقك مضمون، و كفيلك مأمون، و ما أعدّ لك أفضل ممّا قطع عنك، فاحتسبي اللّه. فقالت : حسبي اللّه.. و أمسكت .

قناة مركز سيد الشهداء ع على اليوتيوب


The Divine Reality of The Holy Prophet (PBUHP) and his creation before creations
Reported from Ameer Elmo'mineen Ali Bin Abi Talib (pbuh) that he said: "Allah was and nothing was with him. The 1st thing he created is the Noor of his loved one Mohammad (PBUHP) before creating water, throne, chair, skies, earth, board, pencil, heaven, hell, angels, Adam and Hawwa in 24000 years. When he created the Noor of our Prophet Mohammad (PBUHP) this stayed between the hands of Allah for a thousand years standing, exalting and praising Him while Allah was looking at him and saying: "O servant of mine, you are the wanted and who wants. You are the best of my creatures. I swear by my Glory and Lordliness, if it hadn’t been for you I wouldn’t have created the orbitals. I love who loves you and detest who detests you." Then his Noor shined and became brighter. Then Allah created from him 12 mirrors (Manifestations), the 1st is the Mirror of Ability, then the Mirror of Greatness, then the Mirror of Glory, then the Mirror of Awe, then the Mirror of Mightiness, then the Mirror of Mercy, then the Mirror of Prophecy, then the Mirror of Pride, then the Mirror of Rank, then the Mirror of Highness, then the Mirror of Happiness, then the Mirror of Intercession. Then Allah ordered him to enter the Mirror of Greatness so he entered saying: "Exalted is the All-Knowing of secrets and what is hidden" for 11000 years. Then he entered the Mirror of Glory saying: "Exalted is the King the Giver" for 10000 years. Then he entered the Mirror of Awe saying: "Exalted is who is never in need." For 9000 years. Then he entered the Mirror of Mightiness saying: "Exalted is the Most Generous" for 8000 years. Then he entered the Mirror of Mercy saying: "Exalted is the Lord of the Great Throne" for 7000 years. Then he entered the Mirror of Prophecy saying: "Exalted is you Lord, the Lord of Glory above what they describe him" for 6000 years. Then he entered the Mirror of Pride saying: "Exalted is the Great the Greatest" for 5000 years. Then he entered the Mirror of Rank saying: "Exalted is the All-knowing, the Generous" for 4000 years. Then he entered the Mirror of Highness saying: "Exalted is who has the Dominion" for 3000 years. Then he entered the Mirror of Happiness saying: "Exalted is who annihilates things and he is not" for 2000 years. Then he entered the Mirror of Intercession: "Exalted is Allah and praised, exalted Allah The Great." For a thousand years. then Allah created from the Noor of Mohammad (PBUHP) 20 seas of Noor. In every sea there is knowledge that no one knows but Allah. Then Allah told the Noor of Mohammad (PBUHP): enter the sea of Glory and so he entered. Then the sea of patience, then the sea of reverence, then the sea of contentment, then the sea of loyalty, then the sea of prudence, then the sea of fear (of Allah), then the sea of repentance, then the sea of work, then the sea of more, then the sea of guidance, then the sea of preservation and then the sea of shyness. Till he finished from the last sea and came out then Allah said: " O my loved one, O Master of my Messengers, O 1st of my creations and my Last Messenger. You are the interceder at lining day. Then the Noor prostrated then he rose back and he dropped 124000 drops. Then Allah created from every drop of his Noor a prophet. When the Noors were completed it started revolving around the Noor of Mohammad (PBUHP) like the ones practicing pilgrimage revolve around the sacred home. They were exalting and praising Allah and saying: "Exalted is he who is knowledgeable and not ignorant. Exalted who is prudent and doesn’t rush. Exalted who is rich and in no need." Then Allah called: "Do you know who I am?" the Noor of Mohammad (PBUHP) was the 1st to say before all the other Noors: "You are Allah that there is no god but Him you alone with no partner. The Lord of Lords, the King of Kings.." Then Allah said: " You are the chosen for me, you are my loved one and the best of my creatures. You nation is the best nation." are the chosen for me, you are my loved one and the best of my creatures. You nation is the best nation Then he created from the Noor of Mohammad (PBUHP) a jewel and split it into two. Then Allah looked at the 1st part with the eye of reverence and it turned into pure water and he looked at the other part with the eye of pity and created the throne from it. Then the throne settled on the water. Then Allah created the chair from the Noor of the throne, and the board from the Noor of the chair, and the pen from the Noor of the board and ordered the pen: "write my Monotheism." The pen stayed perplexed for a thousand years from the speech of Allah and when he woke up Allah told him another time: "write." The pen said: "O Lord, what shall I write?" Allah said: "write: There is No God but Allah, Mohammad is the Messenger of Allah." When the pen heard the name Mohammad (PBUHP) it prostrated saying: Exalted is Allah, the One, the Invincible. Exalted is the Great and Greatest. Then he rose his head and wrote : "There is no God but Allah. Mohammad is the Messenger of Allah" then it said: "O Lord, who is Mohammad that you coupled your name to his name?" Allah said: " O pen, if it hadn’t been for him, I wouldn’t have created you. I didn’t create my creatures but for his sake for that he is the Preacher, the Warner, the Lighting Lantern, the Interceder, the Loved one." Then the pen was dazzled from the sweetness of mentioning Mohammad (PBUHP) and said: Peace be upon you O Messenger of Allah." Then Allah said: may My peace, mercy and blessings be upon you." This is why saluting became a standard and saluting back is an obligation. Then Allah told the pen: "write what I destined and what I will create till the day of resurrection Then Allah created the angels praying upon Mohammad and AL Mohammad and asking forgiveness for his nation till the Day of Judgment. Then Allah created from the Noor of Mohammad (PBUHP) the heaven and ornamented it with four things: "greatness, glory, generosity and trust" and he made it for his saints and people who obey him. Then he looked at the other part of the jewel with the eye of Veneration and so it melted. Then Allah created the skies from its smoke and the lands from its molten liquids. Then Allah created the throne from two lights "the Light of Virtue, and the Light of Justice." Then he ordered the two lights to breathe and so they did. Then Allah created from them four things: Mind, Prudence, Knowledge and Generosity. Then He created Fear from Mind, and Contentment from Knowledge, and Intimacy from Prudence, and Love from Generosity. Then He mixed these things in the clay of Mohammad (PBUHP). Then He created after that the souls of the believers of the nation of Mohammad (PBUHP), then the sun, the moons, day, night, light, darkness, and the entire angels from the Noor of Mohammad (PBUHP). When the Noors were completed, the Noor of Mohammad settled under the throne for 73000 years then his Noor moved to Heaven and stayed for 70000 years, then to the Eternal Yard and stayed for 70000 years, then his Noor moved to the 7th sky, then to the 6th, then to the 5th, then to the 4th, then to the 3rd, then to the 2nd, then to the sky of Donia and it stayed there till Allah willed to create Adam (AS)[...]

موقع مركز سيد الشهداء ع للبحوث الاسلامية
محاضرات سماحة السيد أحمد بدر الدين

لتحميل تطبيق مركز سيد الشهداء على الموبايل

To Download Sayyid Shouhadaa' Center Mobile Application

تطبيق مركز سيد الشهداء ع على الموبايل - الجوال

App Store

لتحميل تطبيق مركز سيد الشهداء على الايفون

Android phone

لتحميل تطبيق مركز سيد الشهداء على الأندرويد

Windows phone

لتحميل تطبيق مركز سيد الشهداءع على الويندوز فون

شبكة سيد الشهداء على الفيسبوك
Vimeo قناة مركز سيد الشهداء على
youtube قناة مركز سيد الشهداء ع على اليوتيوب

لمشاركة هذه الصفحة

Share this Page

(مدة غيبة الإمام المهدي(عج

بانتظار الفرج إن شاء الله


قال رسول الله (ص) لو لم يبق من الدنيا إلا يوم واحد لطول الله ذلك اليوم حتى يخرج رجلاً من أهل بيتي يملأ الأرض عدلاً وقسطاً كما ملئت ظلماً وجوراً

مناسبات شهر جمادى الآخر

الثالث من جمادي الآخر: استشهاد الصديقة الزهراء (ع) 11هـ (على رواية)
العاشر من جمادي الآخر: واقعة مؤتة و شهادة جعفر بن أبي طالب (الطيار)8هـ
الثالث عشر من جمادي الآخر: وفاة أم البنين فاطمة بنت حزام زوجة أمير المؤمنين (والدة العباس و أشقائه) سنة 64 هـ
العشرون من جمادي الآخر: ذكرى مولد الصديقة الطاهرة فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه و آله و سلم) سنة 8 قبل الهجرة


Events and Occasions of Jamada Al-thani Month

5th of Jamada Al-Awal: The Birth anniversary of Hadrat Sayeda Zeinab Bint Amir Al-Mo'mineen prayers of Allah be upon them . 5.AH
13th of Jamada Al-Awal: The Martyrdom anniversary of Hadrat Sayeda Fatima Al-Zahraa prayers of Allah be upon her (2nd narration 75 days) 11.AH
Beirut

مواقيت الصلاة لمدينة بيروت


عدد الزوار

number of visitors

Reliable hits Count